منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» أروع ما غنت فايزه احمد
أمس في 21:31 من طرف NONOS

» شادية وعمر بطيشة
أمس في 20:21 من طرف NONOS

» مسابقة اكثر عضو يحفظ اغاني شاديه
أمس في 20:19 من طرف انطوانيت

» سجل حالتك النفسية باغنية من اغاني شادية
أمس في 20:09 من طرف انطوانيت

»  تصميمات وهمسة قلم نور الحياة شاكر
أمس في 19:59 من طرف انطوانيت

» أغانى فيلم سماعة التليفون ( ردود وتعليقات )
أمس في 19:53 من طرف انطوانيت

» شادية تغني وعبد الوهاب يرقص
أمس في 19:52 من طرف انطوانيت

» فيلم أشكى لمين ( ردود و تعليقات )
أمس في 19:48 من طرف انطوانيت

» حوار - ابنة شقيق شادية: كانت تقتني 20 عروسة
أمس في 19:43 من طرف انطوانيت

» صباح و مساء مليء بالمشاعر الجميلة‏
أمس في 19:36 من طرف انطوانيت

» أغانى فيلم لسانك حصانك ( ردود و تعليقات )
أمس في 19:21 من طرف NONOS

» شادية.. في «اشهدوا يا ناس»!
الأحد 22 أبريل 2018 - 19:50 من طرف NONOS

» اشكي لمين
السبت 21 أبريل 2018 - 19:47 من طرف NONOS

» تصميمات أرض الجنتين للحبيبه شاديه
السبت 21 أبريل 2018 - 8:51 من طرف أرض الجنتين

» سجل حضورك بالصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم
السبت 21 أبريل 2018 - 8:00 من طرف أرض الجنتين

» تسجيل نادر لشادية اثناء بروفة اغنية لسيد درويش(ردود وتعليقات)
الجمعة 20 أبريل 2018 - 17:49 من طرف هدى

» أغنية زينة بمقطع ملون ( ردود و تعليقات )
الأربعاء 18 أبريل 2018 - 18:59 من طرف NONOS

» اغاني فيلم ماليش حد ( ردود وتعليقات)
الأربعاء 18 أبريل 2018 - 15:35 من طرف هدى

» قراءة سورة من القرآن لروح المرحومة شادية
الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 22:53 من طرف نور الحياة شاكر

» دعاء اليوم
الإثنين 16 أبريل 2018 - 23:40 من طرف نور الحياة شاكر

» اغاني وعجباااااااني
الإثنين 16 أبريل 2018 - 23:16 من طرف نور الحياة شاكر

» لبنانيات
الإثنين 16 أبريل 2018 - 23:11 من طرف نور الحياة شاكر

» تلوين صور شادية الأبيض x الأسود
الأحد 15 أبريل 2018 - 21:59 من طرف عبدالمعطي

» أغانى فيلم الحقونى بالمأذون (ردود وتعليقات )
الأحد 15 أبريل 2018 - 21:49 من طرف NONOS

» «الدّلّوعة».. والبحث عن غرام جديد!
الأحد 15 أبريل 2018 - 19:50 من طرف نعيم المامون

» فلاشاتى
السبت 14 أبريل 2018 - 20:26 من طرف هدى

» برنامج حكايات عفيفى ( ردود و تعليقات )
السبت 14 أبريل 2018 - 11:50 من طرف هدى

» المعجب الولهان.. «حضرة العمدة»!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 19:26 من طرف NONOS

» شادية وفيلم مراتي مدير عام (ردود وتعليقات)
الجمعة 13 أبريل 2018 - 4:34 من طرف NONOS

» كنوز..شادية
الخميس 12 أبريل 2018 - 23:37 من طرف نور الحياة شاكر

مغارة كنوز صور القيثارة
هنــــا
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 16 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 16 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
احصائية المنتدى
اشهر مائة فى الغناء العربى
هنــــا
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
هنــــا
ديوان نجمة القمتين شادية
هنــــا
شادية نغم في القلب
هنــــا
صور من تاريخ شادية
هنــــا
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 خشية الله والخوف منه وحال الصحابة والسلف معه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساره
عضو ماسى
عضو ماسى
avatar

الدولة :
العمر : 67
انثى
النمر
عدد الرسائل : 2581
تاريخ التسجيل : 10/10/2010
المزاج :
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: خشية الله والخوف منه وحال الصحابة والسلف معه   السبت 22 يناير 2011 - 21:20


خشية الله والخوف منه وحال الصحابة والسلف معه

اتقوا الله تعالى وخافوه واخشوه وحده ولا تخشوا أحدا غيره وكما قال الفضيل: من خاف الله لم يضره أحد، ومن خاف غير الله لم ينفعه أحد
قال تعالى: (فلا تخشوا الناس واخشون ، فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين)
الخوف من الله هو الحاجز الصلب أمام دفعات الهوى العنيفة وقلّ أن يثبت غير هذا الحاجز أمام دفعات الهوى والشهوة والغفلة
فالخوف هو الذي يهيج في القلب نار الخشية التي تدفع الإنسان المسلم إلى عمل الطاعة والابتعاد عن المعصية.
ولهذا إذا زاد الإيمان في قلب المؤمن لم يعد يستحضر في قلبه إلا الخوف من الله، والناس في خوفهم من الله متفاوتون
كما قال النبي : ((إني لأعلمكم بالله وأشدكم له خشية)) وقال: ((لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا ولما تلذذتم بالنساء على الفرش ولخرجتم إلى الصعدات تجأرون إلى الله))
قال الإمام أحمد: هذا يدل على أن كل من كان بالله أعرف كان منه أخوف.
كما قال أبو حفص: الخوف سراج في القلب به يبصر ما فيه من الخير والشر وكل أحد إذا خفته هربت منه إلا الله عز وجل، فإنك إذا خفته هربت إليه.
فالخائف هارب من ربه إلى ربه قال تعالى: ( ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين)
قال أبو سليمان الداراني: ما فارق الخوف قلبا إلا خرب.
وقال إبراهيم بن سفيان: إذا سكن الخوف القلب أحرق مواضع الشهوات منها وطرد الدنيا عنها.
وقال ذو النون: الناس على الطريق ما لم يزل عنهم الخوف، فإذا زال عنهم الخوف ضلوا الطريق.
وقال أبو حفص: الخوف سوط الله، يقّوم به الشاردين عن بابه.
والخوف المحمود الصادق: ما حال بين صاحبه ويبن محارم الله عز وجل فإذا تجاوز ذلك خيف منه اليأس والقنوط،
ولهذا قال شيخ الإسلام ابن تيميه: الخوف المحمود: هو ما حجزك عن محارم الله وهذا الخوف من أجلّ منازل السير إلى الله وأنفعها للقلب وهو فرض على كل أحد.
بل تجده يشمر عن ساعد الجد يستغل وقته كله في طاعة الله ولهذا قال : ((من خاف أدلج، ومن أدلج بلغ المنزل ألا وإن سلعة الله غالية ألا وإن سلعة الله هي الجنة)) رواه الترمذي وهو حديث حسن والمراد بهذا الحديث التشمير في الطاعة والاجتهاد من بداية العمر لأن الجنة غالية تحتاج إلى ثمن باهظ ومن سعى لها وعمل صالحا وسار من أول الطريق نال بغيته إن شاء الله.
ففي كتاب الزهد للإمام أحمد عن عبد الرحمن بن يزيد قال: قلت ليزيد! ما لي أرى عينيك لا تجفّ؟ قال: يا أخي إن الله توعدني إن أنا عصيته أن يسجنني في النار، والله لو توعدني أن يسجنني في الحمام لكان حريا أن لا يجف لي دمع.
وروى ضمرة عن حفص بن عمر قال: بكى الحسن البصري فقيل له: ما يبكيك؟ قال: أخاف أن يطرحني في النار غدا ولا يبالي.
ولهذا من خاف واشتد وجله من ربه في هذه الدنيا يأمن يوم الفزع الأكبر
فعن أبي هريرة عن النبي فيما يرويه عن ربه جل وعلا أنه قال: ((وعزتي لا أجمع على عبدي خوفين وأمنين: إذا خافني في الدنيا أمنته يوم القيامة، وإذا أمنني في الدنيا أخفته يوم القيامة)) رواه أبن حبان في صحيحه.
ولكل مؤمن أن يخاف من النار وأن يستعيذ بالله منها لأن الخبر ليس كالمعاينة يقول : ((لو يعلم المؤمن ما عند الله من العقوبة ما طمع بجنته أحد)) رواه مسلم
وقال في وصف النار محذرا منها: ((نار الدنيا جزء من سبعين جزءا من نار جهنم))ولهذا كان سلفنا الصالح رضوان الله عليهم إذا رأى أحدهم نارا اضطرب وتغير حاله
فهذا عبد الله بن مسعود مر على الذين ينفخون على الكير فسقط مغشيا عليه
وهذا الربيع بن خثيم رحمه الله مر بالحداد فنظر إلى الكير فخر مغشيا عليه،
وكان عمر بن الخطاب ربما توقد له نار ثم يدني يديه منها ويقول: (يا ابن الخطاب هل لك صبر على هذا).
وكان الأحنف رضي الله عنه: يجئ إلى المصباح بالليل فيضع إصبعه فيه ثم يقول: (حس، حس ثم يقول يا حنيف، ما حملك على ما صنعت يوم كذا وكذا يحاسب نفسه)
قال: الحسن البصري: لقد مضى بين أيديكم أقوام لو أن أحدهم أنفق عدد هذا الحصى، لخشي أن لا ينجو من عظم ذلك اليوم،
وهذا منصور بن المعتمر كان كثير الخوف والوجل كثير البكاء من خشية الله قال عنه زائدة بن قدامة: إذا رأيته قلت: هذا رجل أصيب بمصيبة ولقد قالت له أمه: ما هذا الذي تصنع بنفسك تبكى عامة الليل، لا تكاد أن تسكت لعلك يا بنيّ أصبت نفسا، أو قتلت قتيلا؟ فقال: يا أمه أنا أعلم بما صنعت نفسي،
وهذا معاذ بن جبل لما حضرته الوفاة جعل يبكي، فقيل له: أتبكي وأنت صاحب رسول الله وأنت وأنت؟ فقال: ما أبكي جزعاً من الموت أن حل بي ولا دنيا تركتها بعدي، ولكن هما القبضتان، قبضة في النار وقبضة في الجنة فلا أدري في أي القبضتين أنا.
فبالخوف والخشية تحترق الشهوات وتتأدب الجوارح ويحصل في القلب الذبول والخشوع والذلة والاستكانـة والتواضع والخضوع، ويفارق الكبر والحسد، بل يصير مستوعب الهم يخوفه والنظر في خطر عاقبته، فلا يتفرغ لغيره ولا يكون له شغل إلا المراقبة والمحاسبة والمجاهدة والمحافظة على الأوقات واللحظات
فهذا أبو بكر أفضل رجل في هذه الأمة بعد رسول الله نظر إلى طير وقع على شجرة فقال: ما أنعمك يا طير، تأكل وتشرب وليس عليك حساب وتطير ليتني كنت مثلك، وكان كثير البكاء وكان يمسك لسانه ويقول: (هذا الذي أوردني الموارد) وكان إذا قام إلى الصلاة كأنه عود من خشية الله،
وهذا عمر الرجل الثاني بعد أبي بكر قال لابنه عبد الله وهو في الموت: (ويحك ضع خدي على الأرض عساه أن يرحمني ثم قال: بل ويل أمي إن لم يغفر لي ويل أمي إن لم يغفر لي)، وأخذ مرة تبنة من الأرض فقال: (ليتني هذه التبنة ليتني لم أكن شيئا، ليت أمي لم تلدني، ليتني كنت منسيا)، وكان يمر بالآية من ورده بالليل فتخيفه، فيبقى في البيت أياما معاد يحسبونه مريضا، وكان في وجهه خطان أسودان من البكاء
وهذا عثمان كان إذا وقف على القبر يبكي حتى يبل لحيته وقال: (لو أنني بين الجنة والنار لا أدري إلى أيتهما يؤمر بي، لاخترت أن أكون رمادا قبل أن أعلم إلى أيتهما أصيرُ)
هل من مشمر؟
هل من خائف؟
هل من سائر إلى الله؟
أرجو أن نكون مثل سلفنا علما وعملا خوفا ورجاء ومحبة فإن فعلنا ذلك كنا صادقين وكنا نحن المشمرين إن شاء الله.
اللهم إني أعوذ بك من زيغ القلوب، وتبعات الذنوب ومن مرديات الأعمال ومضلات الفتن
يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ويا مصرف القلوب صرف قلبي على طاعتك وطاعة رسولك
اللهم اغفر لي ولوالدي والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



د.ساره
الموضوع الأصلى : خشية الله والخوف منه وحال الصحابة والسلف معه  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: ساره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albmalakaa@yahoo.com
sirine
عاشقة شادية
عاشقة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 42620
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: خشية الله والخوف منه وحال الصحابة والسلف معه   الأحد 23 يناير 2011 - 0:07

تسلم ايدك غاليتي سارة موضوع رائع
الموضوع الأصلى : خشية الله والخوف منه وحال الصحابة والسلف معه  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: sirine
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
ساره
عضو ماسى
عضو ماسى
avatar

الدولة :
العمر : 67
انثى
النمر
عدد الرسائل : 2581
تاريخ التسجيل : 10/10/2010
المزاج :
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: رد: خشية الله والخوف منه وحال الصحابة والسلف معه   الأحد 23 يناير 2011 - 21:22

جزاك الله خيرا لمرورك ياغاليه

د.ساره
الموضوع الأصلى : خشية الله والخوف منه وحال الصحابة والسلف معه  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: ساره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albmalakaa@yahoo.com
 

خشية الله والخوف منه وحال الصحابة والسلف معه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: المنتـــــ المتنوعة ـــــديات :: المنتديات المتنوعة :: المنتدى الإسلامى-
انتقل الى: