منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*المنشوراتس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» اروع ما غنت فايزه احمد
أمس في 20:58 من طرف سميرمحمود

» دعاء اليوم
أمس في 13:46 من طرف عبدالمعطي

» سجل حضورك بالصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم
أمس في 13:43 من طرف عبدالمعطي

» رأس السنه الهجرية
أمس في 13:40 من طرف عبدالمعطي

» عام هجرى سعيد
الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 20:46 من طرف عبدالمعطي

» ادخل السجن ياشاطر
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 8:10 من طرف جوني مخلوف

» تصميمات أرض الجنتين للحبيبه شاديه
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 8:00 من طرف جوني مخلوف

»  تصميمات وهمسة قلم نور الحياة شاكر
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 7:57 من طرف جوني مخلوف

» صباح و مساء مليء بالمشاعر الجميلة‏
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 7:55 من طرف جوني مخلوف

» عرض افلام شادية على الفضائيات
الجمعة 8 سبتمبر 2017 - 21:57 من طرف نور الحياة شاكر

» قصة وعبرة
الخميس 7 سبتمبر 2017 - 23:11 من طرف نور الحياة شاكر

» اغاني وعجباااااااني
الخميس 7 سبتمبر 2017 - 22:26 من طرف نور الحياة شاكر

» ناهد شاكر ابنة شقيق شادية تكشف عن حالة شادية الصحية
الخميس 7 سبتمبر 2017 - 22:24 من طرف نور الحياة شاكر

» تهنئة عيد الاضحى من الفنانة القديرة شادية لكل عشاقها بالمنتدى
الإثنين 4 سبتمبر 2017 - 15:50 من طرف أرض الجنتين

» اجمل التهاني القلبيه بعيد الاضحى المبارك
الإثنين 4 سبتمبر 2017 - 15:47 من طرف أرض الجنتين

» وطنيات عربية
الأحد 3 سبتمبر 2017 - 23:55 من طرف نور الحياة شاكر

» اسعد الله مساءكم
الأربعاء 30 أغسطس 2017 - 20:51 من طرف عبدالمعطي

» جمال شادية
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 23:44 من طرف نور الحياة شاكر

» الحبيبة شادية بالف خير
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 20:27 من طرف جوني مخلوف

» سجل حضورك بكلمة حب لشادية
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 20:23 من طرف جوني مخلوف

» كل يوم حديث شريف
الخميس 24 أغسطس 2017 - 23:50 من طرف نور الحياة شاكر

» كلنا لشادية عاشقين
الخميس 24 أغسطس 2017 - 23:25 من طرف نور الحياة شاكر

» كيفية الحج
الجمعة 18 أغسطس 2017 - 21:33 من طرف عبدالمعطي

» حكمة اليوم وكل يوم
الإثنين 14 أغسطس 2017 - 0:06 من طرف نور الحياة شاكر

» كنوز..شادية
الأحد 13 أغسطس 2017 - 23:33 من طرف نور الحياة شاكر

» الراجل ده ابويا - أسرار في حياة الفنانة شادية - الحلقة الثانية عشر 7 يونيو - الحلقة كاملة
الجمعة 11 أغسطس 2017 - 12:47 من طرف أرض الجنتين

» لقاء نادر وحصري لدلوعة الشاشة العربية الفنانة شادية
الجمعة 11 أغسطس 2017 - 12:44 من طرف أرض الجنتين

» سهير البابلي لـ"سيد علي": "ليه بتقول شادية مش معروفة.. أوروبا وأمريكا عارفينها"
الجمعة 11 أغسطس 2017 - 12:42 من طرف أرض الجنتين

» حوار حول دلوعة السينما المصرية شادية مع الكاتب الصحفي أسامة الشاذلي
الجمعة 11 أغسطس 2017 - 12:41 من طرف أرض الجنتين

» صدى البلد | مدحت العدل : الفنانة شادية موجودة فى داخلنا جميعا
السبت 5 أغسطس 2017 - 15:16 من طرف أرض الجنتين

مغارة كنوز صور القيثارة
هنــــا
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 23 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 23 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
اذاعة المنتدى
إذاعة شادية صوت مصر
T.V.SHADIA
هنــــا
احصائية المنتدى
اشهر مائة فى الغناء العربى
هنــــا
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
هنــــا
ديوان نجمة القمتين شادية
هنــــا
شادية نغم في القلب
هنــــا
صور من تاريخ شادية
هنــــا
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 بليغ حمدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
مفيد عوض
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الدولة :
العمر : 53
ذكر
القط
عدد الرسائل : 86
تاريخ التسجيل : 31/10/2009
المزاج :
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   السبت 7 نوفمبر 2009 - 19:50

نور الحياة شاكر كتب:
طبعا بليغ حمدي الله يرحمه غني عن التعريف والمدح فهو من ابرز وانجح الملحنين وقد تعامل مع
الكلمات بكل حب وكانه جنائني رائع يحاذي كل الزهورالتي زرعتها بكل الحب وحنان
**هناك فرق كبير بين النقد الهدام ونقد البناء **

وهذا اجمل رد مقنع قاله بليغ ومحمد الموجي من الفنانين المغرورين جدا هو ملحن مبدع لكن كانسان
فله صفات غير حميدة
تسلم ايديك عن هذا المقال الرائع ياصاحب المواضيع المميزة شكرا لك


تعليقاتك ومرورك الدائم على مواضيعي
هي دائما اضافة مهمة بكل تأكيد
جزيل الشكر لك يا اختي العزيزة نور
مع كل الود

الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: مفيد عوض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
sirine
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 42620
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   السبت 7 نوفمبر 2009 - 21:20

شكرا استاذ مفيد على الموضوع
اعمال المرحوم بليغ حمدي تشهد له
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: sirine
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
مفيد عوض
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الدولة :
العمر : 53
ذكر
القط
عدد الرسائل : 86
تاريخ التسجيل : 31/10/2009
المزاج :
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   السبت 7 نوفمبر 2009 - 21:55

sirine كتب:
شكرا استاذ مفيد على الموضوع
اعمال المرحوم بليغ حمدي تشهد له

نورتي الموضوع يا اختي العزيزة سيرين
الف شكر على المرور والتعليق
مع تحياتي

الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: مفيد عوض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
hasan
القيثارة الذهبية
القيثارة الذهبية
avatar

الدولة :
العمر : 47
ذكر
الكلب
عدد الرسائل : 10661
تاريخ التسجيل : 15/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الأحد 8 نوفمبر 2009 - 0:45

كل الشكر والتقدير والاحترام لموضواعتك الراقية والنادر
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: hasan
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
مفيد عوض
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الدولة :
العمر : 53
ذكر
القط
عدد الرسائل : 86
تاريخ التسجيل : 31/10/2009
المزاج :
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الأحد 8 نوفمبر 2009 - 1:00

hasan كتب:
كل الشكر والتقدير والاحترام لموضواعتك الراقية والنادر


اشكرك اخي العزيز حسن
على تشجيعك واهتمامك
تقبل اجمل التحايا

الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: مفيد عوض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
البرنسيسة
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الدولة :
العمر : 36
انثى
القرد
عدد الرسائل : 1017
تاريخ التسجيل : 06/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الأحد 8 نوفمبر 2009 - 1:06

مقالة نادرة وقيمة كم نحن بحاجة لمثل هذا الفن الاصيل واربابه شكرا لك
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: البرنسيسة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
مفيد عوض
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الدولة :
العمر : 53
ذكر
القط
عدد الرسائل : 86
تاريخ التسجيل : 31/10/2009
المزاج :
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الأحد 8 نوفمبر 2009 - 12:07

البرنسيسة كتب:
مقالة نادرة وقيمة كم نحن بحاجة لمثل هذا الفن الاصيل واربابه شكرا لك

فعلا عندك حق يا برنسيسة
شكرا على المرور والتعليق

الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: مفيد عوض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
moni
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الدولة :
العمر : 67
انثى
النمر
عدد الرسائل : 1585
تاريخ التسجيل : 24/06/2009
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: بليغ حمدي مايسترو الألحان - رجل أحبته الموسيقى فأخلص لها   الأحد 3 يناير 2010 - 15:26

بليغ حمدي مايسترو الألحان - رجل أحبته الموسيقى فأخلص لها

كان سر إبداعه منذ بداياته الأولى هو تعامله مع عالم الموسيقى كهاو وليس كمحترف، كما كانت رغبته في التجديد والهروب من قيود التلحين الموسيقي التي تركها من سبقوه أحد أسباب تألقه، حتي انه عندما سمع كلمات أغنية «حب ايه» التي كتبها صديقه عبد الوهاب محمد لحن مطلعها دون ان يطلب منه أحد ذلك، واخذ يدندن بها وسط أصدقائه ومن بينهم الفنان محمد فوزي الذي كان من اشد المعجبين به. وفي أحد الأيام من عام 1959 كان حاضرا في حفلة كانت ضيف شرفها كوكب الشرق، فطلب منه محمد فوزي غناء ما قام بتلحينه. وهو ما ابهر أم كلثوم وجعلها تلتفت إلى ذلك الشاب قصير القامة نحيل الجسد، الذي لم يتجاوز منتصف العشرينات. وسألته: لماذا لم تكمل باقي اللحن؟ فقال لها: انه لم يرد إكمال اللحن لانه غير متعجل. فطلبت منه المرور عليها في اليوم التالي حيث طلبت منه إكمال اللحن لأنها ستغنيه. وهكذا كانت بداية المبدع بليغ حمدي الذي أثار دهشة الكثيرين عندما أعلنت أم كلثوم عن قيامها بغناء أغنية من تلحينه في وقت لم يكن يعرفه أحد. لتنجح الأغنية وتلفت إليه أنظار الناس ويتكرر لقاؤه بكوكب الشرق في اكثر من مرة في أغنيات صارت علامة في تاريخها الفني ومنها «حكم علينا الهوى» و«سيرة الحب» و«بعيد عنك» وغيرها من الاعمال الخالدة.

ولد بليغ حمدي في السابع من أكتوبر من عام 1934 وكان والده عبد الحميد سعد الدين أستاذا للفيزياء بجامعة القاهرة. وقد اهتم الأب منذ البداية ببوادر موهبة بليغ التي نبغت منذ صغره، فاشترى له عودا وهو لم يكمل العاشرة من عمره فاحتضنه آخذا في الدندنة عليه كما لو كان أحد محترفي الغناء والتلحين. وعلى الرغم من تشجيع أسرته له للمضي في هذا المجال إلا إنها اشترطت عليه إكمال تعليمه أولا. فالتحق بليغ حمدي بكلية الحقوق بجامعة القاهرة ارضاء لأسرته فيما التحق في ذات الوقت بمعهد فؤاد الأول لدراسة الموسيقى العربية، كما انضم الى ركن الهواة بالإذاعة المصرية حيث تم اعتماده كمطرب في البداية. إلا أنه التقى بالموسيقار محمد الشجاعي فطلب منه تلحين كلمات أغنية «ليه لأ» للمطربة فايدة كامل فنجح فيما أوكل إليه وأجازتها لجنة الاستماع بالإذاعة واعتمدته ملحنا بها. ونصحه وقتها الشجاعي بالتفرغ للتلحين وترك الغناء. وهو ما كان.

وفي ذلك الوقت توطدت علاقته بالفنان محمد فوزي الذي منحه فرصة التلحين لكبار النجوم والغناء في مصر من خلال شركة «مصر فون» التي كان يمتلكها فوزي. ومع بداية الستينات تعانقت الحان بليغ مع صوت عبد الحليم حافظ ليقدما معا مجموعة من أروع الأغنيات العربية وبدأت بتلحينه أغنية «تخونوه» التي غناها عبد الحليم في فيلم «الوسادة الخالية» ليقدما بعدها العديد من الاعمال وعلى رأسها «جانا الهوى» و«موعود» و«الهوا هوايا» و«مداح القمر» و«زي الهوا» و«أي دمعة حزن لا» و«سواح» و«حبيتي من تكون» وغيرها من الأغنيات الخالدة. وعلى الرغم من تعامله مع كوكب الشرق وعبد الحليم حافظ إلا أن حنينه الجارف للون الشعبي في الغناء دفعه للتلحين للفنان محمد رشدي ليشكلا ومعهما الشاعر عبد الرحمن الابنودي ثلاثيا اهتم بإعادة تقديم الفلكلور المصري القديم بصورة عصرية، فظهرت أغنيات «بهية» و«تغريبة» و«عدوية» و«متى أشوفك» و«مغرم صبابة» و«طاير ياهوى». وفي تلك الفترة تربع بليغ حمدي على عرش التلحين الموسيقي في مصر ولم يعد ينازعه في هذا المجال احد، وغنى له فنانو مصر والعالم العربي وعلى رأسهم شادية التي غنت له «زفة البرتقال» و«اسمر وطيب يا عنب» و«قولوا لعين الشمس» و«مسافر» و«خدني معاك» و«مكسوفة» كما شدت بألحانه الفنانة نجاة التي كان يصف صوتها بعبارة «الهمس المسموع» بالعديد من الأغنيات منها «أنا باستناك» «كل شيء راح» و«الطير المسافر» و«ليلة من الليالي».

وغنت له صباح مجموعة من اشهر أغانيها منها «عاشقة وغلبانة» و«زي العسل» و«يانا يانا» و«امورتي الحلوة» و«كل حب وأنت طيب».

المسرح الغنائي أيضا كان له نصيب من مشوار بليغ حمدي الفني فقدم العديد من المسرحيات والاوبريتات الموسيقية كان من أهمها «مهر العروسة» و«تمرضة» و«ياسين ولدي وجميلة» كما وضع الموسيقى التصويرية والألحان للعديد من الأفلام كان على رأسها فيلم «شيء من الخوف» و«أبناء الصمت» و«اه يا ليل يا زمن» و«العمر لحظة».

ويؤكد المتخصصون في عالم الموسيقى على نجاح بليغ حمدي في استخدام معظم الإيقاعات المصرية والعربية المعروفة حتى انه كان له السبق في ابتداع العديد من الإيقاعات المركبة والتي استخدمها آخرون بعده، كما يؤكدون على اهتمامه بتطوير أداء الكورس والأصوات البشرية المصاحبة للمطرب. فأدخل وللمرة الأولى في تاريخ الغناء العربي الأصوات البشرية في سياق الأغنية ذاتها لتعبر عن دراما النص كما كان له السبق في إقناع كوكب الشرق باستخدام الكورال في أغنية «حكم علينا الهوى».

الموسيقار الراحل كمال الطويل كان له رأي في بليغ لخصه في القول: «بليغ موهبة متدفقة في التلحين ونجح في تلحين جميع القوالب الموسيقية ليقدم 1500 لحن لا يشبه أحدها الآخر».

والى جانب كل ما سبق فقد كان للإحساس الوطني الذي تمتع به بليغ دور كبير في إنتاج العديد من الأغنيات الوطنية التي عبرت عن مراحل الحياة السياسية التي شهدتها مصر في حقبتي الستينات والسبعينات من القرن الماضي. ويذكر له أصدقاؤه انه عندما حدثت النكسة في الخامس من يوليو عام 1967 سارع بالذهاب إلى دار الإذاعة المصرية ومكث في استوديوهاتها مع العندليب الراحل عبد الحليم حافظ ولحن له أغنية «عدي النهار» التي كتب كلماتها عبد الرحمن الابنودي وكانت أدق تعبير عن النكسة بأحزانها وآلامها، كما قدم العديد من الأغنيات الوطنية ومنها «سكت الكلام» و«فدائي» و«عاش اللي قال» و«rendeer» و«على الربابة» و«عبرنا الهزيمة» و«يا حبيبتي يا مصر».

كما لم يقتصر إبداع بليغ على التلحين فقط فقد امتلك موهبة شعرية رقيقة وكتب العديد من الاغنيات التي وقعها باسم «ابن النيل» عبر فيها عن مشاعره وأحاسيسه تجاه الوطن والمحبوبة.

اما حياة بليغ حمدي الخاصة فكان اشهر ما فيها قصة ارتباطه بالفنانة وردة التي تزوجها لمدة سبع سنوات بعد قصة حب عنيفة وقدم لها ما يزيد عن 80 لحنا من أبدع ما قدمت وردة منها «الأيام» و«معجزة» و«حكايتي مع الزمان» وكانت أغنية «باودعك» اخر لحن قدمه لها.

وعبرت وردة في كثير من أحاديثها عن شدة ارتباطها ببليغ مؤكدة انه كان يعني لها الكثير حتى بعد انفصالهما فيما يرى الكثير من المتخصصين ان الحان بليغ لوردة تمثل التاريخ الحقيقي لها كفنانة ومطربة، ومن بين ما قاله بليغ عقب انفصاله عن وردة قوله «خرجت من تجربة طلاقي لوردة بأن الإنسان أحيانا يكون عنيدا مع نفسه بدون داع أو تفكير».

ومن بين الفنانات اللاتي قدمهن بليغ كانت الفنانة ميادة الحناوي التي لحن لها العديد من الألحان من اشهرها «الحب اللي كان» التي تعبر عن حياة بليغ الخاصة مع وردة بعد انفصالهما. وظلت ميادة تذكر بليغ في كل مناسبة تتحدث فيها لوسائل الإعلام، ومؤخرا قالت عنه في برنامج معازيم على الفضائية القطرية عندما سألوها عن الملحن الذي تريد التعامل معه: «أتمنى العمل مع بليغ حمدي الذي افتقده بشدة وما زلت احتفظ بعوده الخاص الذي أهداه لي قبل وفاته».

في منتصف الثمانينات تعرض الفنان بليغ حمدي لحادثة لا يعلم أحد أسرارها الحقيقية حتى الان حيث وجدت فيها فتاة مغربية منتحرة بإلقاء نفسها من شرفة منزل بليغ حمدي الذي واجه تهمة قتل تلك الفتاة التي كانت تسعى لاحتراف الغناء. ولعجزه عن إثبات براءته رحل إلى باريس ليقضي بها سنوات قاربت الخمس عاد بعدها إلى مصر بعد إسقاط التهم عنه. وقد أكد المقربون من بليغ ان سنوات عمره التي قضاها في باريس كانت أسوأ ما في حياته وكان متشوقا للعودة إلى مصر بأي ثمن وفي ذهنه حلم تقديم أوبرا مصرية عن فرعون التوحيد «إخناتون» إلا انه وبعد عودته لم يمهله القدر لتحقيق حلمه حيث توفي في عام 1993 عن عمر يناهز 61 عاما ونعته الصحف المصرية وقتها بعبارة «رحل ملك الموسيقى».
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: moni
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/ *:
gracy
عضو جديد
عضو جديد


الدولة :
العمر : 57
انثى
الفأر
عدد الرسائل : 147
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الأحد 3 يناير 2010 - 15:45

الله يرحمه وحقا انه عملاق ليس فقط ملحن ولا أجمل من الألحان الذي لحنخا لجميع مطربي زمن فن الجميل وألحانه ستبقى خالدة الى الأبد
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: gracy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
nedo
عضو جديد
عضو جديد


الدولة :
العمر : 37
انثى
الماعز
عدد الرسائل : 132
تاريخ التسجيل : 09/12/2009
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الأحد 3 يناير 2010 - 16:15

شكرا يا موني على موضوعك عن المايستر والملحن الكبير بليغ حمدي وانا بحبه كثيرا وأعماله لا تنتسى ابدا
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: nedo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
sirine
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 42620
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الأحد 3 يناير 2010 - 16:20

من اهم الملحنين في العالم العربي
تسلم ايدك يا موني على هذا الموضوع المميز
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: sirine
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
نور الحياة شاكر
محبوبة شادية
محبوبة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 50471
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الأحد 3 يناير 2010 - 21:54

من اجمل الملحنين العرب وله بصمات مميزة في الاغنية وقد تعامل مع كل الاصوات وبرزت عددة
اصوات من خلال الحانه ونالت شهرة مثل عفاف راضي ووردة الجزائرية....وقد قدم عددة الحان رائعة للفنانة الجميلة شادية مثل اه يااسمرلني اللون ..ابو عين عسلية ..اخر ليلة ..والله يازمن ..اللهم
اقبل دعايا ..حبيبي يتشاقي ..ياحبيتي يامصر ..يام صبرين وغيرهم كثير حيث لحن لها قرابة 70 لحن
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ghada
القيثارة الفضية
القيثارة الفضية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 9669
تاريخ التسجيل : 20/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الأحد 3 يناير 2010 - 22:02

الموسيقار بليغ حمدي من عمالقة زمن الفن الجميل .... وأغنية حبيبتنا شادية يا حبيبتي يا مصر من أروع ما لحّن .... تسلم الأيادي يا موني ويعطيكِ العافية
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: ghada
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 35633
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   السبت 16 يناير 2010 - 21:13

بليغ حمدي الطير المسافر... تقاسيم من حياة الموعود بالعذاب (7)شادية وحليم أعزّ الناس


القاهرة - هبة الله



يأتينا البحر بالريح والمراكب فحسب، ولا تحررنا أمواجه من أحزاننا ومجمل قيودنا فحسب، ولكنه دوماً يثير في داخلنا كثيراً من الشجون والذكريات والألم أيضاً.طوال الأيام التالية كان بليغ يبحث لنفسه عن مكان يستهلك فيه بعضاً من أيام الغربة اللاإرادية تقوده أقدامه الى البحر وكأنه أدمن النظر الى الموج الآتي من «الضفة الأخرى» حيث «الوطن»، ثم يعود الى المدن الصاخبة التي يحيا فيها وحيداً.كان شارداً تهاجمه الهموم بعنف، كموج البحر في قمة ثورته، مثل سلك كهرباء عار وقابل للاشتعال في أي لحظة.المؤكد أن ثمة بركاناً تفجّر بداخله، وكالعادة لم يكن مهيأ للتعامل معه، لم يتوقف عند الأسباب كثيراً فلا يجدي البحث فيها، أركنها «للتداعي»، بحر، موج، مطر، وحزن تجدده الأيام بدأب، المحصلة وحيدة في مواجهة مجهول لا يعي تفاصيله بدقة. عن تلك اللحظات حكى بليغ قائلاً: «مستعد أقف أمام «سبع» وأنا متماسك، لكن عندما أبقى لوحدي ينزف جرحي دمعاً، فأتألم وأبكي».استخرج من جيبه «ورقة وقلم» رفيقا رحلته في الحياة عموماً وليست هذه الرحلة فحسب، فلقد كان دوماً جاهزاً لتسجيل أي خاطر موسيقي يلحّ عليه.إلا أن الموسيقى لم تكن الدافع هذه المرة، كان الهم هو بطل المشهد، اللجام في يده قارصاً بما لا يطاق، ومن ثم اشتاق للحظة خلاص تتحرر فيها روحه، يرتاح فيها جسده المنهك، يتنفس، يتحاور مع آخر فربما ينجح في وقف زحف نباتات الوحشة التي تكاثرت بداخله.راح يرصد ملامح عالم لا توجد فيه بدائل، يحكي عن أولئك الذين تبجحوا من دون خجل، آلام المرض الذي هاجمه هو الآخر بعنف وكأنه كان يتحين الفرصة للانتقام.والله يا زمن لا بأيدينا زرعنا الشوك ولا روينا والله يا زمن مكتوب عليناومين عارف مصيره فينفجأة اكتشف بليغ أنه لم يعد يكتب مجرد خواطر يلجأ إليها كلّما أحكمت الحياة إغلاق نوافذها في وجهه، ولكنه تيقّن أنه

يكتب رسالة الى مصر، الى صوتها المعبر شادية.يقول بليغ في خطابه: « لندن في 2/12/1988 الغالية الفنانة الحبيبة لكل إنسان في بلدي مصر... شادية أكتب لك من وحدتي القاتلة، من غربتي النفسية العميقة، من مرضي الذي يهاجمني في كل لحظة، الكبد، الأعصاب، المرارة وهي الشيء الجديد الذي جد عليَّ وأحمد الله وأشكره على الجرح كما على الفرح.شوشو أتابعك رغم هذا البعد، وكم كنت أتمنى رغم المرض أن أنتهي من لحن كلمات صغتها بدمعي لبلادي وقد سميتها لحظتها «هدية من مغترب» تصوري أنه ينتابني أنا أخيراً الإحساس بأني مغترب.أختي الغاليةعندما اختلف الأطباء هنا في الرأي على مشكلة المرارة، فبعضهم يصر على أن العملية الجراحية ضرورية والآخر يعترض قررت العودة فوراً إلى مصر بمجرد تسلمي «الأشعات» الأخيرة مهما كلفني الأمر، فالموت في بلادي أهون من أي غربة. وأتمنى أن توافق مصر على إكمال علاجي في أي مستشفى على ترابها وإجراء العملية فيها، وهذا ما سأرسله في برقية.أنا مستعد لأن أواجه قدري بإيمان بالله ورحمته الواسعة.أخوكي بليغ حمدي»


المؤكد أن شادية لم تكن بالنسبة الى بليغ مجرد فنانة جمعه بها القدر منذ سنوات الطفولة والصبا كما حكت في حوار لها مع الكاتبة الصحافية حسن شاه.تقول:

«أنا وبليغ نعرف بعضنا منذ كنا أطفالاً نسكن الحي نفسه، كنا نسمعه أنا وصديقاتي وهو يعزف على العود، كنا «نعاكسه» أثناء عزفه فيطردنا بعيداً».وكذلك ليست «مجرد فنانة» نجحت في نقل نغماته بإحساس وصدق الى وجداننا، ولكنها كانت إنسانة وفنانة وصديقة لها مكانة خاصة جداً في حياته، هي «صوت مصر» كما كان يراها ويصفها دوماً، أما الصداقة والزمالة فظلت تربطهما حتى آخر لحظة في عمره، ما يفسّر لماذا كان يلجأ إليها دوماً ليخفِّف من همومه، ولماذا شجعته بل وساعدته أيضاً على السفر من مصر في أعقاب أزمته الشهيرة، وقبل أن يصدر ضدّه قرار الاتهام وفقاً لما تردّد حينذاك.أدركت شادية أن بليغ لن يتحمل نفسياً «اغتياله إعلامياً» خصوصاً مع تصاعد حدة الهجوم عليه، فشجعته على السفر بوصفه الحل السحري الذي كان يلجأ إليه دوماً كلما حاصرته المشاكل وأربكه الغم،

وبذلك يمكنه أيضاً مراجعة الأطباء لمعرفة آخر تطورات مرضه. وعلى رغم أن شادية لم تؤكد كما لم تنفِ هذا الدور وحرصت كعادتها على التزام الصمت، إلا أن ما تردد في الكواليس حينذاك يؤكد أنها لم تكن فحسب صاحبة الفكرة ولكنها بادرت أيضاً الى إتمام الإجراءات، إذ طلبت العون من الفنانة فايدة كامل، عضو مجلس الشعب وزوجة وزير الداخلية الأسبق الراحل النبوي إسماعيل والذي ساعدها على رغم أنه كان خارج السلطة في تلك الأثناء.غير أن خطاب بليغ والذي أرسله الى شادية وأشرنا إليه سلفاً كان يتضمن فقرة تسقط عن شادية هذا الاتهام، حيث قال:«أختي الغاليةلست ممن يهربون من مواجهة المصاعب وأنت تعلمين ذلك عن أخوكي الصعيدي، لذا عندما اختلف الأطباء هنا في الرأي على مشكلة المرارة...»
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى


عدل سابقا من قبل هدى في السبت 16 يناير 2010 - 21:21 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
sirine
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 42620
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   السبت 16 يناير 2010 - 21:19

رحمه الله
شكرا يا غالية عالموضوع
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: sirine
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 35633
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   السبت 16 يناير 2010 - 22:16

هنا في الرأي على مشكلة المرارة...»
هكذا ووفقاً لاعترافه لم يهرب بليغ ولم يساعده أحد على ذلك، وفي حوار الى مجلة «آخر ساعة» يقول:
«أنا لم أهرب من مصر قبل صدور الحكم في القضية، بل كنت مرتبطاً بموعد في مستشفى «سازازان» وهو أكبر مستشفى متخصص في علاج أمراض الكبد بالعاصمة الفرنسية، وذلك لأخذ عيّنة من الكبد، ولم يكن يخطر ببالي أنني سأدان بعد سفري».
وكان يُعرف عن بليغ حبه للسفر، وثمة بالفعل أكثر من واقعة تدل على هذا العشق ربما أبرزها واقعة تخليه عن «البروفة» مع كوكب الشرق بسبب سفره الى بيروت، تلك الواقعه التي كادت تتسبب في إنهاء علاقتهما الى الأبد.
يقول بليغ: «أنا بموت في السفر، تيجي لحظة أحس فيها بأنني يجب أن أختفي، جواز سفري موجود على الدوام في سيارتي، كانت معي دائماً تأشيرة خروج لمدة ستة شهور، ما إن تنتهي حتى أحصل على غيرها».

خلاص مسافر
مسافر مسافر
صحيت في يوم من الأيام
حسيت أني يا عيني غريب
حسيت بغدر الصحاب
أنا اللي ياما غنيت على الليالي
في الفرح موال وفي الجرح موال والصبر موال
أصبح على دي الحال
غريب
غريب ولا حد جنبي قريب
قلت أسافر... مسافر


«تطربني الموسيقى وقدرتها السحرية على أخذي من هنا إلى أماكن وأزمنة أخرى...»، كان يتمتم بهذه الكلمات فيما يتابع عازف كمان تصدّر بنغماته العذبة ميدان الطرف الأغر (ترافالغار) الشهير في لندن.
أدخلته الموسيقى في حالة من الشجن ساعد على دعمها مشهد الحمام المنتشر من حوله ومداعباته للبشر، أضيف له الطقس الذي كان دافئاً على غير العادة.

تنهّد بليغ حينما تذكر زياراته المتكررة الى لندن والى هذا المكان تحديداً بصحبة العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ رفيق مشوار الفرح والألم، تذكر أول لقاء جمعهما عام 1957 وكيف نجح العندليب في «اقتناص» أغنية «تخونوه» على رغم أنها كانت معدّة أصلاً للفنانة ليلى مراد لتطل بها على جمهورها الذي غابت عنه سنوات طويلة اختياراً لا قهراً.

ابتسم بليغ وهو يتذكر كيف تجرأ العندليب واتصل بليلى مراد يرجوها بأن تتنازل له عن اللحن، وتذكرأيضاً كيف خرج غاضباً، خانقاً لضياع فرصة عمره في أن تغني ليلى مراد مطربته المفضّلة أحد ألحانه، تلك الموهبة التي لم ولن تتكرر مرة أخرى كما كان يؤكد دوماً.

بليغ وحليم حالة شديدة الخصوصية على خريطة الغناء، تجربة ثرية ومتنوعة كانت وستظل تدعوناً الى البحث والتأمل، لم تجمعهما الألحان فحسب ولكنهما اقتسما معاً الأيام بكل ما فيها من فرح، حزن، وغضب...

في حواره مع الإعلامي وجدي الحكيم يحكي بليغ عن صديقهما المشترك قائلاً: «على رغم صداقتي المبكرة لعبد الحليم، وعلى رغم أننا كنا نسهر كل ليلة تقريباً في معهد الموسيقى، إلا أن التعاون بيننا بدأ متأخراً بعض الشيء».

ويواصل قائلاً: «علاقتي بحليم علاقة خاصة جداً، كنت أخاه وصاحبه، نسافر سوا وننام سوا، حليم هو الصوت الذكي، كان لديه وعي كامل فكرياً وأدبياً، لأنه تربى على أيدي ناس عظماء».


على طول الحياة نقابل ناس
ونعرف ناس ونرتاح ويا ناس عن ناس
وبيدور الزمن بينا يغير لون ليالينا
وبنتوه بين الزحام والناس ويمكن ننسى كل الناس
ولا ننسى حبايبنا أعز الناس حبايبنا أعز الناس حبايبنا


بليغ شارك حليم أيضاً تجربته السينمائية، وعبر 16 فيلماً قدّم له أنجح الأغنيات فيها منها «تخونوه» في فيلم «الوسادة الخالية»، «خسارة خسارة» في «فتى أحلامي»، «خايف مرة أحب» في فيلم «يوم من عمري» ،»جانا الهوى» و «الهوا هوايا» من فيلم «أبي فوق الشجرة» وغيرها.

أما على مستوى الأغاني الوطنية فقدّم له أحد أجمل الأغنيات «موال النهار» والتي قدّماها عام 1967 أي في أعقاب الهزيمة العسكرية، وكانت من إبداع عبد الرحمن الأبنودي الذي كتب لهما أيضاً في العام نفسه أغنية «المسيح»، والتي غناها حليم على مسرح «ألبرت هول» أكبر مسارح لندن.

وبعيداً عن الأبنودي كانت لبليغ وحليم تجارب أخرى متميزة مع الأغنيات الوطنية مثل»البندقية اتكلمت» لمحسن الخياط، قدماها عام 1968 أثناء حرب الاستنزاف، وأغنية «عاش اللي قال» وكانت مع حرب التحرير في أكتوبر (تشرين الأول) عام 1973.


الـــــهـــــــوى هـــــوايـــــا
واخــطـــف نـــجــم الليـالـي
يضوي يا أحلى الصبايــــــــا
ابـنيــلـــك قصــر عـــالــــي
واشغـــلك عقــد غــالــــــي
أنا الـــــهـــــوى هـــوايــــا
يبقى القمر قاريبنـــــــــــــــا
والنسمه اللي تاخذنـــــــــــا
الـــــهـــــــوى هـــــوايـــــا
ندخل كتب الحكـــــــــــاوي
واعمل طبيب مـــــــــداوي
أنا الـــــهـــــوى هـــوايــــا


بصمة أخرى من البصمات «البليغية في مشوار العندليب يمكن تلمّسها في الأغنيات التي وصفها البعض بالشعبية، فيما أسماها بليغ الباحثة في التراث، وبغض النظر عن المسمى فإنها كانت أشبه بطوق النجاة الذي ألقاه بليغ لحليم كي يحرر حنجرته من الحصار في نوعيات محددة من أغنيات السهد وعذاب المحب وغيرها من تراث «النواح والبكائيات» في رصد مشاعر المحب، تلك التي أدار لها بليغ ظهره تماماً، فما لا يتوافق مع وعيه ورؤيته الخاصة كإنسان لا يمكنه التعامل معه كفنان بدليل رفضه تلحين أغنية كوكب الشرق «حسيبك للزمن»، بسبب «الزمن حيدوقك في البعد ناري... الزمن هو اللي حيخلص لي تاري»، متسائلاً: «كيف أقول لحبيبي هذا الكلام».

المؤكد أن أغنيات «سواح»، «توبة»، «مداح القمر» ومجموعة أغنيات الهوا (الهوا هوايا، زي الهوا، جانا الهوا) بقدر ما منحت حليم ميلاداً مختلفاً فإنها وللأسف قضت على تجربة أخرى رائدة مع الشعبيات صاغها أيضاً الثنائي عبد الرحمن الأبنودي وبليغ بصوت محمد رشدي، والذي كان دوماً يردد ويؤكد أن حليم «وأد» تجربته مع الشعبيات على رغم كل ما حققه فيها من نجاح عندما تمكّن بذكاء من الاستيلاء على بليغ، وهو ما نفاه الأبنودي قائلاً: «لم يكن كل ما أكتبه يصلح لصوت محمد رشدي، فمثلاً لا يستطيع عبد الحليم أداء أغنية مثل «عدوية» التي قدمها رشدي بنجاح، كما أن الأخير لا يمكنه أيضاً غناء أغنية «أحضان الحبايب»، كذلك الأغنيات الوطنية التي قدمت بعد الهزيمة العسكرية في 67 ما كانت تصلح لرشدي ولا قنديل، ولا محرم فؤاد، وكلها أصوات جميلة، ولكنها لا تصلح لهذه الأغنيات، بل أعتقد أنه لو لم يكن ثمة عبد الحليم ما كانت هذه الأغنيات أصلاً، وهذا ما لم يفهمه رشدي، كما لم يفهمه الذين راحوا يرددون مثل هذه المقولات من أننا «بعنا» تجربتنا مع رشدي على رغم نجاحها الكبير، أو «ضحينا بها» لحساب عبد الحليم حافظ».

أما بليغ فقال: «لا مجال للمقارنة بين حليم ورشدي، والذي كان مغنياً عظيماً جداً، يحكي لك تاريخ مصر بالغناء، ومن خلاله عملت الألحان الشعبية بحب شديد، لأنها جوايا في دمي، وحكينا فيها «حواديت» أنا وهو والأبنودي والناس صدقتنا، أما عبد الحليم فحاجة تانية، الأغنية الشعبية معه لها طعم تاني مختلف، يعني مثلاً «أنا كل ما أقول التوبة» تختلف عن «ميتا أشوفك» مع أنهما لون شعبي، ولكن رشدي لون وحليم لون مختلف ولا يصح أبداً المقارنة بينهما».

أي دمـعة حــــــــــزن لا لا لا
أي جرح في قــلـــــــــب لا لا لا
أي لحظة حيــــــــــرة لا لا لا
حتى نارالــغـيـــــــــــــرة لا لالا
قلبي دق دق قـلـت مـيـن علـــى الببــــــــان دق
قال لي افتح داالزمان
قلت لـه جاي ليـه يـا زمـان بعد إيـــه يـا زمان

المؤكد أن حليم نجح بذكاء في سحب بساط النجاح من تحت أقدام رشدي، ودخل دائرة جديدة، أفق آخر أكثر رحابة من الأغنيات، ليس فحسب لأنه يملك ذكاء الموهبة، بل روح المغامرة أيضاً، تلك التي افتقدها طابور طويل من المطربين والمطربات فضلوا دوماً اللعب في المضمون.
أما بليغ فبالإضافة الى روح المغامرة والرغبة في تقديم كل ما هو جديد اللذين تمتع بهما، كان كسر المألوف والمتداول من أهم أسباب تميزه وما حققه من نجاح، لم تكن لديه قوالب جاهزة ثابتة يتحرك من خلالها بل رغبة التحدي الى تقديم الجديد، فمثلاً في أغنية «أي دمعة حزن لا» تحدّى من يقولون إن «الربع تون» مقصوراً فحسب على التعبير المسرحي، فقدم أغنيته من مقام «السيكا» ليبيّن لهم أنه مقام يصلح أيضاً للتعبير المسرحي.

يقول بليغ: «وقتها كانت ابتدت ناس تكتب في المزيكا وهي مش فاهمه حاجة، يعني واحد يقولك إن «الربع تون» مقصور على التعبير المسرحي، فأردت أن أثبت جهلهم من خلال هذه الأغنية، يعني حليم وهو بيقول «أي دمعة حزن لا» كان كأنه بيؤدي مسرحية، موقف فيها، أنا اعتبرتها كده وقت ما بديت ألحنها وقدمتها للناس بالصورة المسرحية دي، وأكثر واحد أحس بما قصدته من هذه الأغنية هو المرحوم عبد الحليم نويرة الذي كلمني وقال لي:

- بليغ.. إيه اللي أنت عامله في الأغنية دي، أنت عاوز تقول إيه؟
- عايز أقول مسرح.
- آه أنا حسيت بكده!».
يواصل بليغ قائلاً: «كنا ناويين أنا وحليم نكرر التجربة دي لكن القدر كان أقوى مننا.
ما لا يعرفه البعض أن الفنانة وردة وكانت زوجة بليغ في هذه الفترة أعجبت جداً بالأغنية وكانت تتمنى أن تقدمها، ولكن بليغ رفض، ما ينفي تماماً أنه كان يلبي دوماً كل ما تطلبه، يضاف الى ذلك أنه نجح في تقديم إبداعات أخرى خارج حنجرتها».


ولكن هذه الواقعة لم تُسكت ما تردّد من شائعات كانت متداولة في تلك الأثناء من أن وردة كانت وراء فترة الخصام الطويلة بين بليغ وحليم والتي وصفها الأخير «بالإرهاب الفني»، على الرغم من أن بليغ رفض الزج بوردة كسبب لما حدث بينهما قائلاً: «الله يجازي اللي كان السبب، الذين أوقعوا بيننا ليضعوا حداً للتعاون المثمر بين ألحاني وحنجرته».


وفي حواره مع صديقهما المشترك وجدي الحكيم قال بليغ: «علاقتي بحليم لم تكن كلها صفاء، يعني مش ممكن عشرين سنة تمر هكذا دون زعل وخناق، ياما اتخانقنا وياما زعلنا، لكن نرجع ناخد بعض بالأـحضان ونضحك، ياما اختلفنا في حاجات، وياما تركت له الدنيا وسافرت، وياما قعد يلف ورايا في لندن وباريس، لكن في الآخر كنا نواجه بعض بشجاعة ونتصافى لأن علاقتنا كانت صادقة جدا».


موعود معايا بالعذاب موعود يا قلبي
موعود ودايما بالجراح موعود يا قلبي
ولا بتهدا ولا بترتاح في يوم يا قلبي
وعمرك ما شفت معايا فرح
كل مرة ترجع المشوار بجرح


غابت الشمس فغادر بليغ الميدان عائداً الى البيت، بينما حليم ما زال حاضراً في المشهد يملأ خياله وذاكرته حتى شعر أنه يرى وجهه في كل الوجوه التي يتطلع إليها في ذلك المساء اللندني الكئيب...
• في الحلقة المقبلة نقلّب معاً أوراقاً من حياة بليغ الموعود دوماً بالعذاب.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

صورة نادرة لعبد الحليم حافظ مع ليلى مراد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


بليغ مع عبد الحليم في إحدى البروفات

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

شادية
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
hasan
القيثارة الذهبية
القيثارة الذهبية
avatar

الدولة :
العمر : 47
ذكر
الكلب
عدد الرسائل : 10661
تاريخ التسجيل : 15/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الأحد 17 يناير 2010 - 11:58

شكرا لكم للموضوع وللاضافات لان بليغ حمدي موسيقار متمكن

شكرا لكم
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: hasan
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
نور الحياة شاكر
محبوبة شادية
محبوبة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 50471
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الإثنين 1 فبراير 2010 - 21:41

بليغ وعبد الحليم - بدايات

تخونوه ، كلمات اسماعيل الحبروك

خايف مره أحب ، خسارة ، كلمات مأمون الشناوى

فى هذه المجموعة يقدم بليغ نفسه كملحن ينتمى إلى جيل شباب الملحنين كمال الطويل ، محمد الموجى ومحمد فوزى ، بالتالى كانت ألحانه فى الخمسينات تحمل بصمات تلك الفترة والتى كان من أهم خصائصها

1. الابتعاد عن الطرب بأسلوبه القديم

2. استخدام الميكروفون لتوصيل الصوت بدلا من الصوت البشرى القوى ، أو بعبارة أخرى استبدال الحناجر الحساسة بالحناجر القوية فى الغناء ، واستلزم هذا التغير تغييرا فى صياغة الألحان

3. الاعتماد على الجمل الموسيقية القصيرة والألحان الخفيفة

4. استخدام الأوركسترا الشرقى المحدث مكان التخت الشرقى القديم

5. سيادة الأغنية الرومانسية

6. مخاطبة جمهور الطبقة المتوسطة كمستمع أساسى بالكلمات واللحن والأداء

تجربة الأغانى القصيرة – الستينات

التــوبة: كلمات عبد الرحمن الأبنودى

سـواح: كلمات محمد حمزه

على حسب وداد: كلمات صلاح أبو سالم

قبيل تقديم هذه المجموعة أعلن بليغ مقدما أنه وعبد الحليم سيقدمان نوعا جديدا من الأغنية هو الأغنية القصيرة ذات الثلاث دقائق حيث كانت الأغنية وقتها تستغرق عشر دقائق فى المتوسط لكن هذا التقديم لم يتحقق فكلها طالت بكثير عن الدقائق الثلاث

لكن الأغنيات الثلاث احتفظت بسمة مشتركة وهى أنها كلها مشتقة من ألحان فولكلورية جاهد بليغ لاكتشافها وتنقيحها ومن ثم تقديمها فى قالب عصرى ، ساعده فى ذلك مؤلفو تلك الأغانى الذين أضافوا إلى كلمات الفولكلور الأصلى من أجل صناعة أغنية جديدة كاملة ، ولنتأمل مذاهب هذه الأغنيات قليلا:

التوبة: “أنا كل ما اقول التوبة يا بوى ترمينى المقادير يا عين”

سواح: “إن لقاكم حبيبى سلموا لى عليه”

على حسب وداد: “على حسب وداد قلبى يا بوى راح اقول للزين سلامات”

ولم تكن الكلمات فقط هى المأخوذة من الفولكلور وإنما أخذت بألحانها الشعبية الأصلية وأدمجت فى أغان عصرية بطريقة مبتكرة وجذابة أحبها الجمهور وأقبل عليها ، ونظرا لبساطة وجاذبية الجمل الميلودية الأصلية مع أصالة كلماتها كرافد شعبى استمرت فى وجدان الجمهور لمدة طويلة وربما لليوم

ولا شك أنها كانت لفتة ذكية من بليغ الذى قدم مثل هذه الأغنيات مع مغنين آخرين مثل شادية ووردة ومحمد رشدى ، ويمكن أن نلاحظ أن هذا الاتجاه إلى جذور الفن الشعبى سار فيه فنانون آخرون وصاحبه اتجاه مواز إلى جذور الفن العربى القديم خاصة الموشحات فيما يمكن وصفه إجمالا بحركة العودة إلى الجذور والتى بدأت كإفاقة فنية صاحبت إفاقات فى مجالات أخرى عقب أحداث النكسة

والواقع أن هذه الحركة كانت إحدى وسائل البحث عن الذات أمام تيار الإحساس بالضعف والافتقار إلى الجدية كما كانت وسيلة حماية ضد تيار الفن الهابط الذى بدأ يظهر فى ذات الفترة كانعكاس وأثر لأحداث الهزيمة

من الناحية الفنية جاءت أغنية :التوبة” نموذجا مختلفا تماما عما كان يقدمه بليغ فى السابق وأسلوبا جديدا فى معالجة الفولكلور ، وكانت نقلة نوعية وخطوة للأمام بفضل سرعة الإيقاع والتوزيع الموسيقى الشيق واستخدام مقام الحجازكار فى الغناء وهو مقام يتميز بشرقية أنغامه رغم عدم احتوائه على أرباع التون كما أنه غير مطروق نسبيا بالنسبة للغناء عامة فى ذلك الوقت

وليته استمر على ذلك المنوال لكنه سرعان ما تخلى عنه فى الأغنيتين التاليتين لصالح التلحين التقليدى ثم دخل بعد ذلك فى مشروعات الأغانى الطويلة لعبد الحليم والتى نعتبر بالنسبة للحن التوبة خطوة للوراء فيما عدا لحنين هما “أعز الناس” و”موعود” ، وحتى فى هاتين لم يكن التطوير إلا جزئيا ، وفى موعود بالذات نسمع خليطا من الفولكلور فى المذهب “ميل وحدف منديله” وجزء غاية فى الحداثة فى “تانى تانى تانى” ثم اللحن التقليدى بعض المقاطع نسمع فى الكوبليه الأخير “ابتدا المشوار”

أغنيات وطنية لعبد الحليم

عدى النهار: كلمات عبد الرحمن الأبنودى

فدائى: كلمات عبد الرحمن الأبنودى

البندقيه اتكلمت: كلمات محسن الخياط

عاش اللى قال: كلمات محمد حمزه

اشتهر على وجه الخصوص من هذه المجموعة أغنيتان هما “عدى النهار” و “سكت الكلام والبندقية اتكلمت” وقد غناهما عبد الحليم بعد حرب 1967 وأثناء حرب الاستنزاف ، وأغنية عدى النهار خاصة تشكل وقفة هامة فى الضمير الفنى للمجتمع ، فهى أغنية حزينة تعبر عن صدمة الهزيمة المفاجئة بكلمات موجعة تقول: “وبلدنا على الترعة بتغسل شعرها .. جانا نهار ماقدرش يدفع مهرها”

عندما قابلت الأبنودى فى الإذاعة بعدها بسنوات ، كان قد غير كلماته وأغانيه وغلب على أشعاره الطابع الغنائى التجارى ، سألته مباشرة: هل أنت الذى كتب عدى النهار؟ أدرك الرجل أننى لم أقصد السؤال حرفيا لكنه قال نعم أنا اللى كتبتها ، ثم تأكد له ما قصدت عندما سألته: طيب إيه اللى حصل؟ قال: “كل وقت وله أذان ، الدنيا اتغيرت والناس اتغيرت والوقت اتغير ، والكلام كمان اتغير”..!

الأغانى الطويلة: الستينات – السبعينات

أغانى الهوى

جانا الهوى ، زى الهوا ، كلمات محمد حمزه

الهوى هوايا ، كلمات عبد الرحمن الأبنودى

رغم انتشار أغانى هذه المجموعة لم تتحقق لها أية ريادة من الناحية الفنية فقد كانت ألحانها فى الأغلب عبارة عن “تشكيلة” من الأنغام استخدمت فيها إيقاعات فجة وجمل لحنية غير مترابطة وافتقرت إلى الجماليات التعبيرية والإحساس بصفة عامة ، وبلغت من التعقيد والتطويل حد الملل أحيانا واشتركت جميعها فى استخدام غناء الكورس الصاخب

لم تكن هذه الأغانى مناسبة للوقت الذى قدمت فيه أيام حرب الاستنزاف بعد حرب 1967 ، ولم يكن متوقعا أن يقدم بليغ وعبد الحليم على تقديم سلسلة من الأغانى الصاخبة والحرب لم تضع أوزارها بعد ، ولم يشفع لهما تقديم أغان وطنية وسط هذه الموجة من اللامبالاة بما يحدث للناس وللأرض ، حيث تعود الناس من عبد الحليم مشاركته بالغناء فى الأحداث الوطنية بما أسهم كثيرا قبل ذلك فى التعبئة ورفع الروح المعنوية

موعود: كلمات عبد الرحمن الأبنودى

لأغنية موعود مكانة خاصة وسط ألحان بليغ حمدى لأنها قدمت نموذجا جديدا فى التلحين فى أكثر من مقطع

1. الكوبليه الأول الذى يبدأ بالكلمات “تانى تانى تانى .. راجعين انا وانت تانى .. للنار والعذاب من تانى”، يستمر اللحن على إيقاع اللازمة الموسيقية بدون توقف ، صحيح أنه لم يستمر طويلا لكنه أدى الغرض من ناحية التجديد ، لم يكن هذا النموذج تماما من ابتكار بليغ ، فقد سبقه عبد الوهاب فى ذلك لكن لبليغ فضل استخدامه لأنه ينطوى على حركة تطوير وتحديث بلا شك عزف عنها كثير من الملحنين التقليديين، وقد حذا الموجى حذوهما فى قصيدة قارئة الفنجان فى المقطع:”بصرت ونجمت كثيرا..”

2. فى اللازمة الموسيقية لنفس الكوبليه يستخدم بليغ أسلوب التصاعد الصوتى “الكريشندوcrescendo” ” بتمكن تام وبطريقة أخاذة وهو أسلوب لم تعتده الأذن العربية ، لكن مرة أخرى لم يكن بليغ أول من أدخل هذا الأسلوب ، فقد استخدمه أيضا ببراعة عبد الحليم نويرة فى عروض التراث القديم للفرقة العربية مما جعل الجمهور يصغى أكثر لما يسمعه ، فبما عدا ذلك تراوحت أنغام موعود بين الفولكلور واللحن التقليدى كما ذكرنا

أعز الناس: كلمات مرسى جميل عزيز

جاءت أغنية أعز الناس بتغيير كبير فى أسلوب بليغ ، وربما كان للمنافسة مع خاصة محمد عبد الوهاب وكمال الطويل أثرا فى إحداث ذلك التغيير ، فقد اهتم فيها بالموسيقى كما لم يهتم من قبل ، وإذا كان قد عرف ذلك عن عبد الوهاب فإنه لم يعرف عن كمال الطويل لكن اجتهاد الطويل الموسيقى فى أغنية بلاش عتاب كان ظاهرا وكان تغييرا فى ألحان الطويل نفسه بموسيقى تميل إلى القالب الأوركسترالى الموزع بدلا من التيمات الشعبية أو الألحان الخفيفة

أغانى طويلة أخرى

أى دمعه حزن لا ، حاول تفتكرنى ، كلمات محمد حمزه

مداح القمر ، كلمات عبد الرحمن الأبنودى

تندرج هذه المجموعة من الأغانى مع مجموعة أغانى الهوى تحت قالب “التشكيلة” حيث جاءت بمقدمات موسيقية مركبة وكوبليهات طويلة وإيقاعات متغيرة ونغمات متعددة بما يجعل الأغنية تفتقر إلى البناء الدرامى والنسيج المترابط ، وقدمت فى وقت كانت الأغنية الطويلة فيه “موضة العصر” حتى لمطربى الدرجة الثانية أو الثالثة أحيانا ، وكان الملحنون يستعرضون قدراتهم فى تلك الأغانى بحشد كل ما يمكن من جمل وإيقاعات فى أغنية واحدة على حساب البناء الدرامى للحن ، وفى فترة لاحقة أدرك الجميع أن تلك الموجة لم تكن فى الاتجاه الصحيح من أجل موسيقى أفضل بدليل عزوف الجمهور عن الأغنية الطويلة بعد وفاة نجومها ، ولم يحتفظ لمدى طويل فى ذاكرته إلا بكلاسيكيات أم كلثوم وعبد الوهاب التى تمتعت بقدر أفضل من الترابط والانسجام فضلا عن التعبير

بليغ حمدى وأم كلثوم

ترتيب بليغ حمدى زمنيا هو العاشر ضمن 12 ملحنا لحنوا لأم كلثوم وقد بدأ التلحين لها عام 1960 بأغنية “حب إيه” من كلمات عبد الوهاب محمد ، أما أول من لحن لها فكان أحمد صبرى النجريدى عام 1924 ، وتبدو المفارقة واضحة بين عمر أم كلثوم ومكانتها وبين عمر بليغ ومكانته عندما تعرفت على الملحن الشاب وهو لم يكمل الثلاثين من عمره بعد ولم يكن له شأن كبير فى عالم التلحين فى ذلك الوقت

ولكى تكتمل المفارقة يحكى بليغ حمدى قصة لقائه بأم كلثوم فيقول أنه قرا كلمات الأغنية عند صديقه الملحن محمد فوزى وكان الأخير يعدها لأم كلثوم من تلحينه هو ، فى الزيارة التالية أخبر بليغ فوزى أنه قد أعد لحنا لنفس الكلمات فطلب منه أن يسمعه له فأعجبه ، يقول بليغ أن فوزى أخذ تسجيل اللحن كما وضعه بليغ وأسمعه لأم كلثوم فقبلته على أنه من ألحان محمد فوزى ، لكنه أخبرها أن اللحن ليس له بل لملحن جديد شاب اسمه بليغ حمدى ، لكن هذه الأخبار لم تجعل أم كلثوم تغير رأيها واستدعت بليغ للتعرف إليه وبدء البروفات ، طبعا كان محمد فوزى ضحية لإخلاصه لصديقه فقد صعد نجم بليغ بتلحينه لأم كلثوم وضاعت فرصة فوزى الوحيدة فى التلحين لها عندما دخل بعد ذلك فى صراع مع المرض وتوفى بعدها بسنوات قليلة

* 1960 حب إيه: كلمات عبد الوهاب محمد – مقام بياتى
* 1961 أنساك: كلمات مأمون الشناوى – مقام راست
* 1962 ظلمنا الحب: كلمات عبد الوهاب محمد – مقام بياتى
* 1963 كل ليلة و كل يوم: كلمات مأمون الشناوى – مقام راست
* 1964 سيرة الحب: كلمات مرسى جميل عزيز – مقام راحه أرواح
* 1965 بعيد عنك: كلمات مأمون الشناوى – مقام بياتى
* 1967 فات المعاد: كلمات مرسى جميل عزيز – مقام راحة أرواح
* 1969 ألف ليلة و ليلة: كلمات مرسى جميل عزيز – مقام فرحفزا
* 1971 الحب كله: كلمات أحمد شفيق كامل – مقام راست
* 1973 حكم علينا الهوى: كلمات عبد الوهاب محمد – مقام راست

لنتأمل هذه القائمة:

1. عشرة ألحان فى أغان عاطفية خلال 13 سنة

2. فى المجموعة الأولى لحن كل سنة ، وفى الثانية لحن كل سنتين

3. لحن وطنى واحد من من كلمات عبد الفتاح مصطفى

4. هناك نوعان من الألحان تقليدية ومحدثة ، والتقليدى هو ما لحنه بليغ لأم كلثوم حتى عام 1965 ، وبدءا من 1967 غير بليغ أسلوبه إلى التجديد والابتكار واستخدام الجماليات الموسيقية فى تطوير شامل لألحانه وقد نجح فى ذلك التغيير بدءا من أغنية فات المعاد وإلى أغنية الحب كله عام 1971 وإن شذ عن هذا الاتجاه فى آخر لحن له لأم كلثوم “حكم علينا الهوى” وهو آخر ما غنت عام 1973

الواقع أن بليغ اجتهد كثيرا من أجل تطوير ألحانه وقدم أعمالا أحبها الجمهور بصوت أم كلثوم ، ويمكن اعتبار ألحانه لأم كلثوم حتى عام 1965 امتدادا لخط ومدرسة السنباطى التقليدية

لكن الفضل فى اتجاهه للتحديث ربما رجع إلى دخول منافس قوى إلى ساحة أم كلثوم عام 1964 هو محمد عبد الوهاب الذى اعتمد على استخدام الموسيقى قبل الكلمات فى الوصول إلى آذان وإحساس الجمهور وهو أسلوب لا يطيقه الملحنون التقليديون ، وكان نجاحه فى ذلك إلى حد الإبهار ، ولم يكن أمام الملحنين الآخرين إلا الدخول فى المنافسة أو الخروج من الساحة حيث أن الحكم هذه المرة كان الجمهور نفسه ولم يكن النقاد ولا أم كلثوم ، فقد فرض عبد الوهاب ذوقه على الجميع بميله التواق إلى التجديد دائما وكونه يتمتع بملكة التأليف الموسيقى إلى جانب كونه ملحنا ، وقد قبل بليغ التحدى فأخرج أفضل ما عنده ، وكذلك ملك الألحان التقليدية رياض السنباطى ، وكان من نتائج تلك المنافسة أن التطور الحاصل لم يكن فى ألحان أم كلثوم فقط بل امتد ليشمل الحركة الموسيقية كلها ونستطيع القول بأنه شمل تطورا فى ذوق الجمهور أيضا الذى أحب التجديد وأصبح يشتاق إلى سماع الموسيقى حتى لو لم يصحبها صوت أم كلثوم

ألحان بليغ لوردة الجزائرية

لم تكن تجربة بليغ مع المطربة وردة ناجحة لا بالمقياس الفنى ولا بالمقياس الاجتماعى ، قبل زواج بليغ من وردة غنت له أغنية مقتبسة من لحن فولكلورى شهير هو “يا نخلتين فى العلالى” ، وانتشرت الأغنية فى الواقع بسبب اللحن القديم الذى أدخله بليغ كما هو دون تعديلات بصوت الكورس لكن بقية اللحن كان فى واد آخر ولم وخلا تماما من الجماليات أو حتى الترابط اللحنى مما أضعف الأغنية كثيرا

اقترن زواج بليغ من المطربة وردة الجزائرية بسلسلة من الألحان الطويلة استعرضا فيها صوت وردة القوى الذى أطل على الجمهور من خلال الحفلات والسهرات والراديو والسينما ، بعد تلك السلسلة انفصل الزوجان وذهب كل فى طريق ، وانتشرت أغانى وردة هذه كثيرا لكن لم يكتب لأى منها الاستمرار فى ذاكرة الجمهور أو الذاكرة الفنية بوجه عام ، ذلك أنها أيضا اعتمدت على أسلوب التشكيلة والاعتماد على الصنعة الموسيقية دون الإحساس والتعبير ، حاول الاثنان كثيرا لجعل وردة تبدو وكأنها خليفة أم كلثوم على عرش الغناء بعد اعتزالها الغناء عام 1973 لكن ذلك لم يتحقق ، بل على العكس كلما تذكر الناس وردة رددوا أغنيتها القديمة “لعبة الأيام” من ألحان رياض السنباطى فى الستينات ونسوا تقريبا كل ما غنته لبليغ

بليغ ونجاة الصغيرة

لحن بليغ لنجاة الصغيرة عدة أغنيات أشهرها “أنا باستناك” و “الطير المسافر” ، ولحن “أنا باستناك” من أجمل ألحان بليغ حمدى الأغنية الرومانسية من كلمات مرسى جميل عزيز ونال شهرة كبيرة لرقة اللحن والكلمات وبراعة التعبير الموسيقى عن صور النص الدرامية ، ولهذه الإغنية مقدمة موسيقية جميلة تخللها سولو لآلة الناى فى منتهى الرقة والعذوبة أداه عازف الناى الشهير محمود عفت وهو شقيق الفنانة نجاة الصغيرة

ألحان لصباح:

“عاشقة وغلبانة” ، “زي العسل” ، “يانا يانا” ، “امورتي الحلوة” ، “كل حب وأنت طيب” ، لم يكن يكن بليغ موفقا فى ألحانه لصباح ، فرغم تعددها جاءت كلها ألحان ضعيفة لا تتناسب مع موهبة بليغ ولا قدرات صوت صباح

ألحان شادية:

أشهرها “قولوا لعين الشمس” ، “خدني معاك” ، “يا أسمرانى اللون” ، وهى أغان اعتمدت على تقديم فولكلورى كما كان الحال مع عبد الحليم حافظ ومحمد رشدى ، لكن بليغ فى هذه المحموعة أحدث يعض التغييرات فى اللحن القديم وأضاف كالعادة لحنا من عنده لإكمال الأغنية .. وإجمالا كانت هذه التجارب مع شادية ألحانا عادية لم تقدم جديدا إلى الموسيقى العربية ولم يكن لها دور إلا تذكير الناس بالفولكلور الشعبى

تجربة عفاف راضى

فوجئ الجمهور والوسط الفنى عام 1970 بلحن لبليغ حمدى بصوت جديد لمطربة شابة درست الغناء الأوبرالى فى كونسرفاتوار القاهرة يقول “ردوا السلام” .. اللحن بسيط والكلمات أبسط لكن الصوت والأداء كان مختلفا عما تعوده الجمهور ، ثم أتبعا تلك الأغنية التى أحبها الجمهور لبساطتها ورقتها بسلسلة من الأغنيات فيما عرف بثنائى بليغ – عفاف راضى

قيل وقتها أن التجربة ستضيف أسلوبا جديدا للغناء العربى ، ربما فى تجربة مشابهة لما حاول محمد القصبجى عمله مع صوت أسمهان ، لكن تقليدية الألحان لم تسمح بأى تطوير يذكر ولم يستخدم بليغ أية أساليب جديدة للاستفادة من الصوت الأوبرالى ، كما أن المطربة بدت وكأنها قد نست كل ما تعلمته فى الكونسرفاتوار واستهواها الأسلوب الشرقى التقليدى فلم تقدم شيئا جديدا فى عالم الغناء ، كما أن ضعف الكلمات لم يساعد الملحن كثيرا فى إضافة لمحات تعبيرية ذات قيمة

بليغ والأغانى الشعبية

مع محمد رشدى ومحمد العزبى قدم بليغ حمدى سلسلة من الأغانى الشعبية المستمدة من الفولكلور مثل “عدوية أهى” ، “عرباوى” و “ميتى أشوفك” لمحمد رشدى ، وأغنية بهية لمحمد العزبى ، نجحت هذه السلسلة كثيرا وانتشرت حتى أصبحت تغنى فى الأفراح وعلى لسان معظم المطربين المغمورين وبها أثبت بليغ أن دوره فى تطوير الغناء الشعبى لا يقل عن دوره فى الغناء الرومانسى

وربما كانت أغنية “عدوية” المكتوبة بشاعرية فائقة للشاعر عبد الرحمن الأبنودى أهم ما جاء فى سلسلة ألحان بليغ لرشدى ، فقد خلا النص تقريبا من الكلمات التقليدية وامتلأ بالصور الدرامية والتعبيرات الشعبية الجميلة ، أما لحن ميتى أشوفك فيبدو أن بليغ قد تأثر به كثيرا إلى حد اقتباسه مرة أخرى فى موسيقى مقدمة أغنية ألف ليلة لأم كلثوم على آلة الساكسفون وقدم بطريقة غاية فى البراعة

أغنية “بهية” التى غناها التى محمد العزبى ، وهى أيضا مقتبسة من الفولكلور ، واحدة من سلسلة تجارب طويلة لبليغ حمدى مع الفولكلور الشعبى ، وكانت سببا فى شهرة مطربها وخروجه من الحيز المحدود كمطرب مغمور فى فرقة فنون شعبية إلى عالم الأغنية الفردية وأضوائه ، ولا شك أن بليغ حمدى قد وفق كثيرا فى إبداعها كلحن شعبى بل إنها فاقت جميع ألحانه مع محمد رشدى وشادية كأغنية مستمدة من الفولكلور وأحبها الجمهور كثيرا حتى أنه يطلب من العزبى غناءها فى كل حفل ، ولا يمكنه ترك المسرح قبل تلبية الطلب

أغانى وطنية لبليغ حمدى

عبد الحليم: عدى النهار ، سكت الكلام ، فدائي ، عاش اللي قال

وردة: rendeer ، على الربابة

شادية: يا حبيبتي يا مصر

فى هذه الأغانى اتبع بليغ خطا واحدا هو التلحبن الفورى التقليدى ، لم نسمع فيها قالب النشيد ، ولم نسمع التوزيع الأركسترالى ولا غناء المجموعات القوى الذى يتناسب مع الأحداث الوطنية ، وغلبت الصنعة على التعبير كما حدث فى كثير من ألحان بليغ

ولنتأمل أغنية “سكت الكلام والبندقية اتكلمت ..” جملة سكت الكلام نسمعها فى صيحة قوية ، بينما جملة البندقية اتكلمت نسمعها تخبو بسرعة أسفل السلم فى ضعف تام .. من المؤكد أن تلك الكلمات لم تأخد حقها من التعبير على الإطلاق ، ولنقارنها مثلا بلحن الطويل لأم كلثوم والله زمان ياسلاحى ، وهو وإن كان فى قالب النشيد لم يخل من الطرب ، لنسمع جملة هموا وضموا الصفوف .. شيلوا الحياة ع الكفوف ، يا ما العدو راح يشوف ..

أما أغنية “حبيبتى يا مصر” فهى وإن اقتصرت على لحن واحد لجميع الكوبليهات فقد اشتهرت كثيرا لبساطة لحنها ، وإجمالا لم يكن لبليغ حمدى دور فعال فى التعبئة الوطنية بألحان تثير احماسة أو على الأقل الإحساس الجارف الذى تثيره عادة الأغانى الوطنية ولذا قال عنه بعض النقاد أنه بالتعبير الدارج “مالوش فى الوطنى..!”

بليغ فى المسرح والسينما:

أوبريتات مهر العروسة ، ياسين ولدي ، جميلة ، ريا وسكينة

للسينما: أفلام شيء من الخوف ، أبناء الصمت ، اه يا ليل يا زمن ، العمر لحظة

دخل بليغ حمدى عالم السينما وهو يرتدى لا يزال ثوب الملحنين ، ولم يكن له خبرة بالموسيقى التصويرية ، وربما اعتقد هو أو من اختاره من المخرجين أنها خطوة للأمام ، لكن الواقع أنها كانت تجربة سلبية من عدة أوجه:

1. أن موسيقاه كانت أقرب لأسلوب التلحين منها إلى التصوير

2. بليغ قد خرج منها كما دخلها ، أى ملحنا وليس موسيقيا فلم يستفد هو منها اللهم إلا المكسب المادى!

3. أن دخول بليغ حمدى إلى هذا الميدان فى السبعينات بهذه الصورة شجع آخرين من الملحنين وممن هم أقل منه موهبة وخبرة على الإقدام على وضع موسيقى تصويرية للسينما مما أساء لموسيقى السينما لفترة طويلة بعد أن كان هذا الميدان حكرا على الموسيقيين دون الملحنين فى قائمة ضمت أسماء كبرى مثل فؤاد الظاهرى ، ابراهيم حجاج ، أندريا رايدر ، عزت الجاهلى ، وخسرت السينما كثيرا بهذا التغيير إلى أن أفاق المخرجون فى التسعينات وابتعدوا عن إسناد الموسيقى التصويرية لملحنى الأغانى فساعد ذلك على ظهور جيل جديد من الموسيقيين المبدعين أعدوا موسيقى تصويرية جديدة وبفضلهم وضعت على السينما على الطريق الصحيح فيما يتعلق بالموسيقى ، ومن هؤلاء ظهرت أسماء مثل عمر خيرت ، خالد حماد ، مودى الإمام ، راجح داود وغيرهم ، وهؤلاء اقتصر نشاطهم على الموسيقى دون التلحين ، وفى رأينا ورأى كل ناقد موضوعى أن هناك فرق كبير بين مهمة الملحن ومؤلف الموسيقى ، كما أن مواهب وقدرات الفنانين تختلف وليس كل ملحن باستطاعته التأليف الموسيقى ولا كل موسيقى باستطاعته التلحين ، صحيح أن هناك قلة اجتمعت لها الموهبتان لكن هذا استثناء من القاعدة العامة

ألحان بليغ لغير المشهورين

معظم ألحان بليغ لغير المشهورين من المطربين أعدت على عجل حيث كثر عليه الطلب كملحن فى أواخر السبعينات وأوائل الثمانينات بعد اعتزال معظم الملحنين الرواد ، وقد غلب عليها الطابع التجارى حيث قصد المطربون والمطربات الجدد إلى استخدام اسم بليغ كمدخل للشهرة أكثر من قصدهم إنتاج ألحان ذات قيمة فنية عالية ، كان ضمن هؤلاء مجموعة من بلاد المغرب العربى التى كثرت رحلات بليغ إليها ، وكان المطربون يقبلون كل ما ينتجه ما دام يحمل اسمه ، لذا لم يكتب لأى من هذه الألحان والتى بلغت المئات أى نصيب من الشهرة أو الاستمرار ، ثم إنها حتى لم تؤد الغرض التجارى الذى صنعت من أجله فلم نسمع عن اسم اشتهر لمجرد أن بليغ لحن له

نقد بليغ حمدى

يمكن أن نستخلص من هذا العرض نظرة نقدية فى فن بليغ حمدى تتلخص فى:

1. لا شك أن بليغ حمدى فنان موهوب يتمتع بحس موسيقى رائع
2. بينما تألق بليغ حمدى فى ألحانه لأم كلثوم لم تكن ألحانه لغيرها من المطربين والمطربات فى نفس المستوى ، ولا يمكن إرجاع السبب هنا لجودة صوت أم كلثوم أو رداءة الأصوات الأخرى فإن هؤلاء الفنانين الذين غنوا لبليغ قد نجحوا أكثر مع ملحنين آخرين ، ربما نستثنى من ذلك صوت محمد رشدى ومحمد العزبى فى الألحان الشعبية
3. أضاف بليغ حمدى فى ألحانه المتأخرة لأم كلثوم أدوات جديدة جعلت الموسيقى تبدو أكثر عصرية خاصة فى الإيقاعات والآلات المستحدثة وفى استخدامات الآلات كالجيتار والأورج والساكسفون
4. بذل بليغ جهدا كبيرا فى سبيل تطوير الأغنية الشعبية وتحديثها وله تجارب عديدة ناجحة فى هذا المجال
5. رغم اجتهاده فى وضع موسيقى الأفلام والمسرحيات لم يوفق بليغ فى تلك المهمة بسبب تكوينه كملحن
6. انشغل بليغ كثيرا بالنشاط التجارى خاصة فى المراحل الأخيرة من أيام نشاطه وقام بتلحين عشرات ومئات الأغانى مما أثر على جودة ألحانه بسبب قلة التركيز وقلة الوقت والإجهاد المستمر
7. لم يبذل بليغ حمدى جهدا كبيرا نحو تلحين القصائد ، وهى أحد الروافد الهامة للغناء العربى
8. إجمالا يظل بليغ حمدى أحد الملحنين الكبار الذين أمتعوا الأسماع بفن جميل وراق وسنظل نذكر له ألحانه الرائعة

ألحان بليغ حمدى لعبد الحليم

* تخونوه اسماعيل الحبروك
* خايف مره أحب مأمون الشناوى
* خسارة مأمون الشناوى
* التوبة عبد الرحمن الأبنودى
* سواح محمد حمزه
* على حسب وداد قلبى صلاح أبو سالم
* فدائى عبد الرحمن الأبنودى
* عدى النهار عبد الرحمن الأبنودى
* البندقيه اتكلمت محسن الخياط
* عاش اللى قال محمد حمزه
* جانا الهوى محمد حمزه
* الهوى هوايا عبد الرحمن الأبنودى
* زى الهوا محمد حمزه
* أعز الناس مرسى جميل عزيز
* موعود عبد الرحمن الأبنودى
* أى دمعه حزن لا محمد حمزه
* مداح القمر عبد الرحمن الأبنودى
* حاول تفتكرنى محمد حمزه
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-ak
عضو فوق العادي
عضو فوق العادي
avatar

الدولة :
العمر : 107
ذكر
الديك
عدد الرسائل : 4939
تاريخ التسجيل : 28/12/2009
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الإثنين 1 فبراير 2010 - 21:59

ألحان شادية:

أشهرها “قولوا لعين الشمس” ، “خدني معاك” ، “يا أسمرانى اللون” ، وهى أغان اعتمدت على تقديم فولكلورى كما كان الحال مع عبد الحليم حافظ ومحمد رشدى ، لكن بليغ فى هذه المحموعة أحدث يعض التغييرات فى اللحن القديم وأضاف كالعادة لحنا من عنده لإكمال الأغنية .. وإجمالا كانت هذه التجارب مع شادية ألحانا عادية لم تقدم جديدا إلى الموسيقى العربية ولم يكن لها دور إلا تذكير الناس بالفولكلور الشعبى


تسلمي يا نور موضوع قيّم جدًا
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: mi-ak
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
ghada
القيثارة الفضية
القيثارة الفضية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 9669
تاريخ التسجيل : 20/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الإثنين 1 فبراير 2010 - 22:57

شكراً لكل مَن أضاف معلومات قيّمة عن الموسيقار العظيم بليغ حمدي .... تسلم الأيادي يا غاليين
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: ghada
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
نور الحياة شاكر
محبوبة شادية
محبوبة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 50471
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الإثنين 1 فبراير 2010 - 22:58

شكرا لمروركم والاهتمام ياغالييييييييييييييين
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sirine
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 42620
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الإثنين 1 فبراير 2010 - 23:07

شكرا على هذا الموضوع القيم و على كل الاضافات الجميلة
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: sirine
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
نور الحياة شاكر
محبوبة شادية
محبوبة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 50471
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الإثنين 1 فبراير 2010 - 23:49

شكرا لمرورك الجميل والاهتمام
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الحياة شاكر
محبوبة شادية
محبوبة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 50471
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الأربعاء 14 أبريل 2010 - 16:30

بليغ حمدي العملاق الذي أسقطه انتحار عاشقة

لم تكن بدايات هذا العبقري الفذ تنبئ بما ستكون عليه تلك النهاية المفزعة والمهينة ، أما العبقري فهو الموسيقار بليغ حمدي ، والبداية كانت مع الملحن ونجم عصره خفيف الظل والدم والألحان محمد فوزي الذي تعرف على بليغ حمدي واحتضنه وقدم ألحانه من خلال شركة الإسطوانات التي كان يملكها ، وفتح فوزي باب المجد لهذا الشاب النحيل الخجول فأوصله بيده إلى كوكب الشرق أم كلثوم ، والتي طلبت من فوزي تلحين أغان لها حيث إنها معجبة بطريقته خفيفة الروح في الألحان ، ولكن فوزي رشح لها بليغ الذي استمعت إليه أم كلثوم ثم أخذته من يده ، واشترت له مكتب باسمه بجوار بيتها في الزمالك حتى تجده عندما تحتاج إليه ، وانطلق بليغ عبر حنجرة أم كلثوم ، وتساءل الجميع : من هذا الشاب الذي يلوذ دائماً بعزلته التي يفضلها على صخب الوسط الغنائي .

وتتابعت رحلة نجاح بليغ لدرجة أن وصفه عبد الحليم حافظ بأنه أمل مصر في الموسيقى مغضباً بذلك أستاذه محمد عبد الوهاب الذي عاتبه على هذه المقولة بشدة ، وقصة الحب العنيف مع المطربة وردة الجزائرية، والتي توجت بالزواج، يعرفها الجميع ، وتحكي وردة عن هذا الشاعر والملحن الرومانسي بأنه كان كل يوم يوقظها "ببوكيه ورد" . وفي غمرة هذا التألق تأتي السقطة إذ فجأة استيقظت الدنيا على فضيحة مدوية للموسيقار الشهير ، وهي انتحار إحدى ضيفاته "المغربية سميرة مليان" من شرفة منزله ، وتظل هذه الحادثة لغزاً حتى الآن ، تتابعت بعدها عذابات بليغ الذي أنهاها القدر عام 1993 بعد إسقاط الحكم عنه بالسجن وعودته إلى مصر بعد رحلة هروب إلى فرنسا استمرت سبع سنوات متواصلة .

هل يحمل بليغ حمدي فوق كتفيه قدر البطل المأسوي الذي يصنع مجده من ذروة مأساته ؟
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الحياة شاكر
محبوبة شادية
محبوبة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 50471
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: بليغ حمدي   الجمعة 14 مايو 2010 - 0:34

قال بليغ حمدي في أحد حواراته: «بيتي مفتوح للجميع، هكذا تعودت، وليس غريباً على الإنسان أن يفتح بيته للآخرين». الخجل كان أيضاً السبب في ضياع كثير من حقوقه المادية، إذا كان يفضل الصمت دائماً على المطالبة بحقه، وعندما كان يستحثه أحدهم كان يرفض حتى لو كان في أشد الحاجة إلى هذا المال، والأمثلة على ذلك كثيرة كما أكد شقيقه د. مرسي سعد الدين، وأبرزها ما حدث في سنوات غربته اللاإرادية، حيث لحّن أكثر من أغنية لمطربة ربطتهما الصداقة يوماً (رفض ذكر اسمها) وسجّلت فعلاً هذه الأغنيات وطرحتها في الأسواق من دون أن تعطي حمدي مستحقاته المادية على رغم إدراكها حجم احتياجه للمال وهو خارج حدود وطنه قهراً لا اختياراً، وعندما اقترح عليه البعض أن يتخذ ضدها الإجراءات القانونية رفض!

قد يصف البعض ذلك بأنه نوع من السلبية في المطالبة بالحقوق، إلا أن من يعرفون حمدي جيداً يؤكدون أنه كان ضعيفاً جداً أمام أصدقائه، والمال كان آخر ما يشغله ويقيم له حساباً، سواء في ما يتعلق بالزمن، أو في علاقته بالبشر، فما أكثر الأموال التي ارتزق بها في حياته وبددها وكان للأصدقاء نصيب الأسد فيها، وفقاً لكلام
د. مرسي أيضاً.

عُرف عن حمدي أيضاً الإسراف الشديد، لذا لم يطالب صديقته المطربة بمستحقاته تاركاً لما حدث أن يضع الكلمة الأخيرة في علاقتهما...وجه آخر من وجوه «الخجل» أضاع من حمدي فرصة التعاون مع أحب صوت على وجدانه، ليلى مراد التي كان وظل يعشقها حتى آخر يوم في عمره. كان يرى أنها أعظم وأرق صوت عرفته مصر، وأهم مطربة مرت بشريط السينما. قال عنها: «ليلى مراد كانت حلماً بالنسبة إلي وأنا شاب صغير، كنت مفتوناً بها، وعندما أشاهدها في السينما كنت أجلس مذهولاً، أحفظ أغنياتها عن ظهر قلب، هي جزء أساسي من تاريخ الغناء العربي، ما حصلش إن حد غنى بالعظمة دي والوعي ده».

الغريب أن كل هذا العشق لم يترجم إلى عمل، والمرة الوحيدة التي دخل المشروع حيز التنفيذ تسبب عبد الحليم في إفساده. روى حمدي تلك الواقعة قائلاً: «لم تكن أغنية «تخونوه» مكتوبة أصلاً لعبد الحليم، فقد عرضها مؤلفها إسماعيل الحبروك على ليلى مراد وكانت قد اعتزلت الغناء حينها أو بتعبير أدق دخلت دائرة العزلة الإرادية، فطلبت أن تسمع اللحن وفعلاً أعجبها وأبدت حماسة لتقديمه وإهدائه إلى الإذاعة، فبدأنا البروفات، حتى فوجئت يوماً بعبد الحليم يطلب رؤيتي في مكتب المنتج رمسيس نجيب، وعندما ذهبت إليه فوجئت بوجود إسماعيل هناك، وعرفت أنه أسمعهم كلمات الأغنية، وبعد إلحاح من حليم أسمعته لحنها فصمم أن تكون من نصيبه، لكنني رفضت فأصر وظل الأمر على هذا النحو حتى فوجئت به يتصل بها ويطلب منها أن تخبرني بموافقتها شخصياً، وعبثاً حاولت أن أشرح لها الموقف، لكنها لم تمنحني الفرصة وحسمت موقفها بأن يكون اللحن من نصيب حليم، ليكون أول تعاون بيني وبينه على رغم صداقتنا المبكرة».

هكذا أفسد الخجل مجدداً مشروع العمر كما وصفه بليغ، لم يستطع إغضاب حليم فأسمعه اللحن، ولم يتمكن من الدفاع عنه لصالح ليلى مراد فضاعت الفرصة التي للأسف لم تتكرر، ليظل يعيش طويلاً وداخله «عقدة الذنب» تجاه هذا الصوت الذي طالما داعب وجدانه.

وعلى رغم أن ليلى مراد لم تغضب من حمدي وكما أخبرته لاحقاً، إلا أنه لم يسامح نفسه أبداً، خصوصاً أنه الوحيد الذي أقنعها بالخروج من عزلتها كما جاء على لسان ابن شقيقه هيثم حمدي في حواره مع أيمن الحكيم ضمن كتابه عن سيرة حمدي، إذ أقنعها بالظهور على شاشة التلفزيون ضمن برنامج «جديد في جديد» الذي كان يقدمه تلفزيون أبو ظبي، وعندما أعربت عن رغبتها في عدم إذاعة الحلقة استجاب حمدي لطلبها فوراً ومن دون تردد...
الموضوع الأصلى : بليغ حمدي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

بليغ حمدي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: ذكريات زمن الفن الجميل :: مطربى ومطربات وملحنى زمن الفن الجميل-
انتقل الى: