منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» سجل حضورك بالصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم
أمس في 23:04 من طرف نور الحياة شاكر

» اروع ما غنت فايزه احمد
أمس في 21:09 من طرف سميرمحمود

» مولد النبي محمد صل الله عليه وسلم
السبت 3 ديسمبر 2016 - 23:00 من طرف هدى

» لبنانيات
السبت 3 ديسمبر 2016 - 21:21 من طرف انطوانيت

» اغاني وعجباااااااني
السبت 3 ديسمبر 2016 - 21:09 من طرف انطوانيت

» كلمات تحمل بداخلها كثير من المعاني
السبت 3 ديسمبر 2016 - 21:06 من طرف انطوانيت

» اهدي لشاديه احدي اغانيها
السبت 3 ديسمبر 2016 - 21:04 من طرف انطوانيت

» مسابقة اكثر عضو يحفظ اغاني شاديه
السبت 3 ديسمبر 2016 - 21:02 من طرف انطوانيت

» ريا وسكينة
السبت 3 ديسمبر 2016 - 21:00 من طرف انطوانيت

» جمال شادية
السبت 3 ديسمبر 2016 - 20:59 من طرف انطوانيت

» سجل حضورك بكلمة حب لشادية
السبت 3 ديسمبر 2016 - 20:54 من طرف انطوانيت

» شادية ...واجمل الاقلام
السبت 3 ديسمبر 2016 - 20:52 من طرف انطوانيت

» ريا وسكينة
الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 22:00 من طرف نور الحياة شاكر

» حكمة اليوم وكل يوم
الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 20:32 من طرف نور الحياة شاكر

» كل يوم حديث شريف
الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 20:26 من طرف نور الحياة شاكر

» دعاء اليوم
الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 23:04 من طرف نور الحياة شاكر

» قصة وعبرة
الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 23:01 من طرف نور الحياة شاكر

» شادية اخر ليلة مصورة
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 22:03 من طرف عبدالمعطي

» اغنية يا همس الحب مصورة
الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 21:39 من طرف عبدالمعطي

» كلنا لشادية عاشقين
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 21:50 من طرف نور الحياة شاكر

»  تصميمات وهمسة قلم نور الحياة شاكر
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 21:49 من طرف نور الحياة شاكر

» سجل حالتك النفسية كل يوم
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 21:48 من طرف نور الحياة شاكر

» ادخل السجن ياشاطر
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 21:06 من طرف انطوانيت

» كواليس اوبريت وطني حبيبي
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 20:34 من طرف انطوانيت

» صباح و مساء مليء بالمشاعر الجميلة‏
الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 20:27 من طرف انطوانيت

» وطنيات عربية
الأحد 27 نوفمبر 2016 - 21:44 من طرف نور الحياة شاكر

» انه قلمي
الأحد 27 نوفمبر 2016 - 21:32 من طرف نور الحياة شاكر

» وطني الكبير
الجمعة 25 نوفمبر 2016 - 22:46 من طرف نور الحياة شاكر

» اغنية انا وقلبي مصورة
الجمعة 25 نوفمبر 2016 - 19:55 من طرف عبدالمعطي

» يا همس الحب حفلة مصورة
الخميس 24 نوفمبر 2016 - 23:53 من طرف هدى

مغارة كنوز صور القيثارة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 44 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 44 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
اذاعة المنتدى
إذاعة شادية صوت مصر
T.V.SHADIA
هنــــا
احصائية المنتدى
اشهر مائة فى الغناء العربى
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
شادية نغم في القلب
قصائد وتأملات في حب قيثارة الغناء العربي شــادية
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الحياة شاكر
عاشقة شادية
عاشقة شادية


الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 49932
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم   السبت 26 نوفمبر 2011 - 0:00

روى الترمذي وقال صحيح الإسناد ووافقه الذهبي عن ابن عباس رضى الله عنه قال (كان النبي صلى الله عليه وسلم بمكة ، ثم أمر بالهجرة ، فنزلت عليه : { وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا}في دار الندوة:
بعد فشل قريش في منع الصحابة –رضى الله عنهم- من الهجرة راحت قريش تخطط لاغتيال قائد الدعوة صلى الله عليه وسلم



قال الغزالي في فقة السيرة :

* رأى بعضهم أن توضع القيود في يد محمد صلى الله عليه وسلم ويشد وثاقه ، ويرمى به في السجن لا يصله منه إلا الطعام ويترك على ذلك حتى يموت..

* ورأى آخر أن ينفى من مكة فلايدخلها ، وتنفض قريش يديها من أمره ،

وقد استبعد هذان الأمران لعدم جدواهما ,, واستقر الرأي على الاقتراح الذي أبداه أبو جهل

قال أبو جهل :أرى ان تأخذوا من كل بطن من قريش شابا نسيبا وسطا فتيا ، ثم نعطى كل فتى سيفا صارما قويا ثم يضربونه جميعا فان قتلوه تفرق دمه في القبائل كلها ، ولا أظن بنو هاشم قادرون على حرب القبائل كافة، فلم يبق أمامهم إلا الدية أديناها

فائدة:

1-الصراع بين الحق والباطل:

صراع قديم وممتد، وهو سنة إلهية نافذة قال عز وجل: ( الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللهُ وَلَوْلاَ دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسمُ اللهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ) [الحج: 40]. ولكن هذا الصراع معلوم العاقبة: ( كَتَبَ اللهُ لأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ) [المجادلة: 21].

2- مكر خصوم الدعوة بالداعية:
أمر مستمر متكرر، سواء عن طريق الحبس أو القتل أو النفي والإخراج من الأرض، وعلى الداعية أن يلجأ إلى ربه وأن يثق به ويتوكل عليه ويعلم أن المكر السيئ لا يحيق إلا بأهله، كما قال عز وجل: ( وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللهُ وَاللهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ) [الأنفال: 30].

على رضى الله عنه ينام على فراش النبى صلى الله عليه وسلم ليلة الهجرة:
أخرج ابن هشام في السيرة وإسناده رجاله ثقات وهو مرسل حسن قال(فأتى جبريل عليه السلام رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ( لا تبت هذه الليلة على فراشك الذي كنت تبيت عليه) .
قال فلما كانت عتمة من الليل اجتمعوا على بابه يرصدونه متى ينام فيثبون عليه فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم مكانهم قال لعلي بن أبي طالب( نم على فراشي وتسج ببردي هذا الحضرمي الأخضر ، فنم فيه فإنه لن يخلص إليك شيء تكرهه منهم )وكان رسول الله ينام في برده ذلك إذا نام .
فائدة:
الفتى الفدائي رضى الله عنه فهو لايعنيه ان يقتل المهم ان يفدى صاحب الدعوة صلى الله عليه وسلم
قال ابن إسحاق : فحدثني يزيد بن زياد ، عن محمد بن كعب القرظي قال لما اجتمعوا له وفيهم أبو جهل بن هشام فقال وهم على بابه : إن محمدا يزعم أنكم إن تابعتموه على أمره كنتم ملوك العرب والعجم ، ثم بعثتم من بعد موتكم فجعلت لكم جنان كجنان الأردن، وإن لم تفعلوا كان له فيكم ذبح ثم بعثتم من بعد موتكم ثم جعلت لكم نار تحرقون فيها .
قال وخرج عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ حفنة من تراب في يده ثم قال أنا أقول ذلك أنت أحدهم .
وأخذ الله تعالى على أبصارهم عنه فلا يرونه فجعل ينثر ذلك التراب على رءوسهم وهو يتلو هؤلاء الآيات من يس : يس والقرآن الحكيم إنك لمن المرسلين على صراط مستقيم تنزيل العزيز الرحيم إلى قوله فأغشيناهم فهم لا يبصرون حتى فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من هؤلاء الآيات ولم يبق منهم رجل إلا وقد وضع على رأسه ترابا ، ثم انصرف إلى حيث أراد أن يذهب
فأتاهم آت ممن لم يكن معهم فقال ما تنتظرون هاهنا ؟ قالوا : محمدا ;
قال خيبكم الله قد والله خرج عليكم محمد ثم ما ترك منكم رجلا إلا وقد وضع على رأسه ترابا ، وانطلق لحاجته أفما ترون ما بكم ؟
قال فوضع كل رجل منهم يده على رأسه فإذا عليه تراب ثم جعلوا يتطلعون فيرون عليا على الفراش متسجيا ببرد رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقولون والله إن هذا لمحمد نائما ، عليه برده .
فلم يبرحوا كذلك حتى أصبحوا فقام علي رضى الله عنه عن الفراش فقالوا : والله لقد كان صدقنا الذي حدثنا .


الترتيب النبوي للهجرة:
لم يعلم بخروج رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد حين خرج إلا علي بن أبي طالب، وأبو بكر الصديق وآل أبي بكر.
أما علي فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره أن يتخلف، حتى يؤدي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الودائع، التي كانت عنده للناس، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس بمكة أحد عنده شيء يخشى عليه إلا وضعه عنده، لما يعلم من صدقه وأمانته كما ذكر ذلك ابن كثير في السيرة
فائدة:
1- أمانته صلى الله عليه وسلم التي كانت معلومة لدى المشركين ولايختلف عليها احد قال تعالى ( قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللهِ يَجْحَدُونَ ) [الأنعام: 33].
.2- لم يحاول النبى صلى الله عليه وسلم ان ينتقم من قريش فلا يؤدى لهم أمانتهم بل استخلف على ليفعل هذا ليبين أخلاق المسلمين العالية وهكذا يكون المسلم دائما لا يترك أخلاقه الحسنة .

وكان الميعاد بين الرسول صلى الله عليه وسلم وأبي بكر رضى الله عنه فخرجا من خوخة لأبي بكر في ظهر بيته، وذلك للإمعان في الاستخفاء حتى لا تتبعهما قريش، وتمنعهما من تلك الرحلة المباركة، وقد اعتدا مع الليل على أن يلقاهما عبد الله بن أريقط في غار ثور بعد ثلاث ليال.
فائدة:
الأخذ بالأسباب فرسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعلم ان الله سيحميه إلا انه كان يُعلم الأمة من بعده الأخذ بالأسباب.
روى البخارى عن عائشة -رضى الله عنها- قالت(هاجر ناس إلى الحبشة من المسلمين ، وتجهز أبو بكر مهاجرا ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( على رسلك ، فإني أرجو أن يؤذن لي ) . فقال أبو بكر : أوترجوه بأبي أنت ؟ قال : ( نعم ) . فحبس أبو بكر نفسه على النبي صلى الله عليه وسلم لصحبته ، وعلف راحلتين كانتا عنده ورق السمر أربعة أشهر
فائدة: إعداد أبى بكر للعدة من يوم ان علم بالهجرة وهكذا ينبغي ان يكون شأن المسلم
قال تعالى(وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً وَلَكِن كَرِهَ اللَّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُواْ مَعَ الْقَاعِدِينَ) ( التوبة:46)
فبينا نحن يوما جلوس في بيتنا في نحر الظهيرة ، فقال قائل لأبي بكر : هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقبلا متقنعا ، في ساعة لم يكن يأتينا فيها ، قال أبو بكر : فدى له بأبي وأمي ، والله إن جاء به في هذه الساعة لأمر
فائدة:
تمام الأخذ بالأسباب والتخطيط الدقيق فقد تقنع صلى الله عليه وسلم حتى لايعرفه احد وأتى فدى وقت لايخرج فيه احد وهو حر الظهيرة.
فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فاستأذن فأذن له فدخل ، فقال حين دخل لأبي بكر : ( أخرج مَن عندك ) . قال : إنما هم أهلك بأبي أنت يا رسول الله . قال : ( فإني قد أذن لي في الخروج ) .
فائدة:
أمر صلى الله عليه وسلم أبا بكر أن يُخرِج مَنْ عنده وفيه تمام إخفاء الأمر
روى الالبانى في صحيح الجامع عن معاذ بن جبل قال ( استعينوا على قضاء الحوائج بالكتمان) ،
ولما تكلم لم يبين إلا الأمر بالهجرة دون تحديد الاتجاه.
قال : فالصحبة بأبي أنت وأمي يا رسول الله ؟ قال : ( نعم ) .
قال : فخذ بأبي أنت يا رسول الله إحدى راحلتي هاتين ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( بالثمن ) .
فائدة:
1-حرص الصديق على صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعدم تفريطه في هذه الصحبة وهذا من كمال همته العالية وهذا ماينبغى ان يكون عليه كل مسلم.
2- لم يقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يركب الراحلة حتى أخذها بثمنها من أبي بكر رضى الله عنه ,, واستقر الثمن ديناً بذمته،
وهذا درس واضح بأن حملة الدعوة ما ينبغي أن يكونوا عالة على أحد في وقت من الأوقات، فهم مصدر العطاء في كل شيء. إن يدهم إن لم تكن العليا، فلن تكون السفلى،

وهكذا يصر عليه السلام أن يأخذها بالثمن، وسلوكه ذلك هو الترجمة الحقة لقوله تعالى: ( وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ ) [الشعراء: 109].
قالت : فجهزناهما أحث الجهاز ، وضعنا لهما سفرة في جراب ،
فقطعت أسماء بنت أبي بكر قطعة من نطاقها ، فأوكت به الجراب ، ولذلك كانت تسمى ذات النطاقين .
ثم لحق النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر بغار في جبل يقال له ثور ، فمكث فيه ثلاث ليال ،
*يبيت عندهما عبد الله بن أبي بكر ، وهو غلام شاب لقن ثقف ، فيرحل من عندهما سحرا ، فيصبح مع قريش بمكة كبائت ، فلا يسمع أثرا يكادان به إلا وعاه ، حتى يأتيهما بخبر ذلك حين يختلط الظلام ،
* ويرعى عليهما عامر بن فهيرة مولى أبي بكر منحة من غنم ، فيريحها عليهما حين تذهب ساعة من العشاء ، فيبيتان في رسلها حتى ينعق بها عامر بن فهيرة بغلس ، يفعل ذلك كل ليلة من تلك الليالي الثلاث .
فائدة:
1-دور المرأة في الهجرة
* فعائشة – رضى الله عنها حفظت لنا قصة الهجرة وروتها
* وأسماء ذات النطاقين التي ساهمت في تموين الرسول صلى الله عليه وسلم و صاحبه في الغار بالماء والغذاء، وكيف تحملت الأذى في سبيل الله؟ فقد حدثتنا عن ذلك فقالت: «لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رضى الله عنه أتانا نفر من قريش، فيهم أبو جهل بن هشام، فوقفوا على باب أبي بكر، فخرجت إليهم فقالوا: أين أبوك يا بنت أبي بكر؟
قالت: قالت: قلت: لا أدري والله أين أبي؟ قالت: فرفع أبو جهل يده، وكان فاحشاً خبيثاً فلطم خدي لطمة طرح منها قرطي ,, تم انصرفوا...»

و دخل عليها جدها أبو قحافة، وقد ذهب بصره، فقال: «والله إني لأراه قد فجعكم بماله مع نفسه»، قالت: «كلا يا أبت، ضع يدك على هذا المال، قالت: «فوضع يده عليه»، فقال: «لا بأس، إذا كان ترك الكم هذا فقد أحسن، وفي هذا بلاغ لكم»، «قالت:ولا والله ما ترك لنا شيئاً ولكني أردت أن أسكن الشيخ بذلك» كما ذكر ذلك ابن هشام في السيرة.

وظلت أسماء مع أخواتها في مكة لا تشكو ضيقاً، ولا تظهر حاجة، حتى بعث النبي صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة وأبا رافع مولاه، وأعطاهما بعيرين وخمسمائة درهم إلى مكة، فقدما عليه بفاطمة وأم كلثوم ابنتيه، وسوده بنت زمعة زوجه، وأسامة بن زيد، وأمه بركة، المكناة بأم أيمن، وخرج معهما عبد الله بن أبي بكر بعيال أبي بكر فيهم عائشة وأسماء، فقدموا المدينة فأنزلهم في بيت حارثة بن النعمان
الموضوع الأصلى : قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الحياة شاكر
عاشقة شادية
عاشقة شادية


الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 49932
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم   السبت 26 نوفمبر 2011 - 0:05

رِِقة النبي صلى الله عليه وسلم
عند خروجه من مكة:
روى الترمذي بإسناد حسن صحيح عن عبد الله بن عدى بن الحمراء(وقف الرسول صلى الله عليه وسلم عند خروجه بالحزورة في سوق مكة، وقال: «والله إنك لخير أرض الله، وأحب أرض الله إلى الله، ولولا أني أُخرجت منك ما خرجت».
فائدة:
الهجرة تضحية عظيمة حتى بالبلد المحببة لرسول الله صلى الله عليه وسلم .


في الغار:
أحاط المشركون بالغار، وأصبح منهم رأي العين طمأن الرسول صلى الله عليه وسلم الصديق بمعية الله لهما؛
روى البخارى عن أبي بكر الصديق رضى الله عنه قال: قلت للنبي صلى الله عليه وسلم وأنا في الغار: لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا، فقال: «ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما؟».
وسجل الحق عز وجل ذلك في قوله تعالى: ( إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) [التوبة: 40].
فائدة:
بالرغم من كل الأسباب التي اتخذها رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه لم يرتكن إليها مطلقاً وإنما كان كامل الثقة في الله، عظيم الرجاء في نصره وتأييده ويجب ان يكون هذا هو حال المسلم دائما،
فإن اتخاذ الأسباب أمر ضروري وواجب، ولكن لا يعني ذلك دائماً حصول النتيجة، ذلك لأن هذا أمر يتعلق بأمر الله، ومشيئته ومن هنا كان التوكل أمراً ضرورياًّ وهو من باب استكمال اتخاذ الأسباب.


و بعد ثلاث ليالٍ من دخول النبي صلى الله عليه وسلم في الغار، خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه من الغار، وقد هدأ الطلب ويئس المشركون من الوصول إلى رسول الله،

وقد قلنا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبا بكر قد استأجرا رجلاً من بني الديل يسمى عبد الله بن أريقط وكان مشركًا، وقد أمناه فدفعا إليه راحلتيهما وواعداه غار ثور بعد ثلاث ليال براحلتيهما، وقد جاءهما فعلا في الموعد المحدد وسلك بهما طريقاً غير معهودة ليخفي أمرهما عمن يلحق بهم من كفار قريش
فائدة:
جواز الاستعانة بالكافر المأمون


خيمة أم معبد في طريق الهجرة:

وفي الطريق إلى المدينة مر النبي صلى الله عليه وسلم بأم معبد اسمها عاتكة بنت كعب الخزاعية في قديد( أى وادي)حيث مساكن خزاعة، وهي أخت خنيس بن خالد الخزاعي الذي روى قصتها، وهي قصة تناقلها الرواة وأصحاب السير، وقال عنها ابن كثير في البداية والنهاية: «وقصتها مشهورة مروية من طرق يشد بعضها بعضا» .
فعن خالد بن خنيس الخزاعي رضى الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم : «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين خرج من مكة، وخرج منها مهاجراً إلى المدينة، هو وأبو بكر رضى الله عنه ومولى أبي بكر عامر بن فهيرة رضى الله عنه ودليلهما الليثي عبد الله بن أريقط،
مروا على خيمة أم معبد الخزاعية، وكانت برزة ( أى كبيرة في السن لا تحتجب) جلدة ( أى قوية وعاقلة) تحتبي ( أى تجلس) بفناء القبة ثم تسقي وتطعم،
فسألوهما لحماً وتمراً، ليشتروه منها، فلم يصيبوا عندها شيئاً من ذلك، وكان القوم مُرْمِلين ( أى نفد زادهم) مسنتين ( أى داخلين في أسنة وهى المجاعة)
فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شاة في كسر الخيمة( أي جانب الخيمة) فقال: «ما هذه الشاة يا أم معبد؟» قالت: خلفها الجهد عن الغنم،
قال: «فهل بها من لبن؟» قالت: هي أجهد من ذلك،
قال: «أتأذنين أن أحلبها؟» قالت: بلى بأبي أنت وأمي، نعم، إن رأيت بها حلباً فاحلبها. فائدة:
تواضعه وأدبه صلى الله عليه وسلم حيث استأذن من صاحبة الشاة المرأة العجوز.

فدعا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فمسح بيده ضرعها، وسمي الله عز وجل، ودعا لها في شاتها، فتفاجت ( أى فتحت مابين رجليها للحلب) عليه، ودرت واجترت ودعا بإناء يُرْبِض( أي يسقيهم) الرهط، فحلب فيها ثجا (اى لبنا كثيرا سائلا) حتى علاه البهاء ثم سقاها حتى رويت،
وسقى أصحابه حتى رووا، وشرب آخرهم صلى الله عليه وسلم ثم أراضوا ( أى ارتوا)، ثم حلب فيها ثانياً بعد بدء حتى ملأ الإناء، ثم غادره عندها، ثم بايعها، وارتحلوا عنها.



وصف النبى صلى الله عليه وسلم :

فقلما لبثت حتى جاء زوجها أبو معبد يسوق أعنزا عجافا يتساوكن هُزلا( أى يتمايلن)ضحى، مخهن قليل،
فلما رأى أبو معبد اللبن عجب، وقال: من أين لك هذا اللبن يا أم معبد ، والشاة عازب حيال ( لا تحمل) ولا حلوبة في البيت؟ قالت: لا والله، إلا أنه مر بنا رجل مبارك، من حاله كذا وكذا،
قال: صفيه لي يا أم معبد .
قالت:
رأيت رجلا ظاهر الوضاءة ( أى الجمال)، أبلج الوجه ( أى مضيء)حسن الخلق، لم تعبه نحلة ( أى ليس نحيل) ولا تزر به صعلة (أى صغر الرأس) وسيم،
في عينيه دعج ( أى شديد السواد شديد البياض) .وفي أشفاره وطف( أى طول الرموش) .وفي صوته صهل ( أى ليس حاد الصوت) وفي عنقه سطع ( أى طول العنق) وفي لحيته كثاثة ، ( أي لحيته كثيفة ) .
أزج ( أى دقيق شعر الحاجبين مع طولهما)، أقرن ( أى متصل مابين حاجبيه من الشعر)،
إن صمت فعليه الوقار، وإن تكلم سما ( اى علا برأسه أو بيده وارتفع) وعلاه البهاء .أجمل الناس وأبهاه من بعيد، وأحلاه وأحسنه من قريب ، حلو المنطق، فصل لا هذر ولا نزر( لا كثير الكلام ولا قليله)، كأن منطقه خرزات نظم يتحدرن،
ربع( ليس بالطويل وليس بالقصير) لا يأس من طول ولا تقتحمه العين من قصر غصن بين غصنين، فهو أنضر الثلاثة منظراً، وأحسنهم قدراً،
له رفقاء يحفون به، إن قال استمعوا لقوله ، وإن أمر تبادروا إلى أمره، محفود( أى مخدوم)، محشود( أى يجتمع الناس حوله)، لا عابس ولا مُفنَّد (أى ليس منسوب الى قلة العقل).
قال أبو معبد: هو والله صاحب قريش الذي ذكر لنا من أمره ما ذكر بمكة، ولقد هممت أن أصحبه، ولأفعلن إن وجدت إلى ذلك سبيلاً. وقد روي أنها كثرت غنمها، ونمت حتى جلبت منها جلباً إلى المدينة، فمر أبو بكر، فرآه ابنها فعرفه،

فقال: يا أمه هذا الرجل الذي كان مع المبارك،
فقامت إليه فقالت: يا عبد الله من الرجل الذي كان معك؟
قال: أو ما تدرين مَن هو؟ قالت: لا، قال: هو نبي الله، فأدخلها عليه، فأطعمها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعطاها. وفي رواية: فانطلقت معي وأهدت لرسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً من أقط ومتاع الأعراب، فكساها وأعطاها،

قال: ولا أعلمه إلا قال: وأسلمت، وذُكر أنها هاجرت هي وزوجها وأسلم أخوها خنيس واستشهد يوم الفتح .

سراقة بن مالك يلاحق رسول الله صلى الله عليه وسلم :
روى البخارى في صحيحه أنَّ سراقة بن جعشم قال :
جاءنا رُسُل كفار قريش يجعلون في رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر، دية كل منهما لمن قتله أو أسره، فبينما أنا جالس في مجلس من مجالس قومي بني مدلج، إذ أقبل رجل منهم حتى قام علينا ونحن جلوس، فقال: يا سراقة إني رأيت آنفا أَسْوِدة( يعنى رجل من بعيد) بالساحل أُراها محمداً وأصحابه .
قال سراقة: فعرفت أنهم هم: فقلت له: إنهم ليسوا بهم، ولكنك رأيت فلاناً وفلاناً انطلقوا بأعيننا، ثم لبثت في المجلس ساعة، ثم قمت فدخلت فأمرت جاريتي أن تخرج بفرسي، وهى من وراء أكمة فتحبسها علي، وأخذت رمحي فخرجت به من ظهر البيت فخططت بزجه الأرض ، وخفضت عالية حتى أتيت فرسي فركبتها ، فرفعتها تقرب بي حتى دنوت منهم ،

فعثرت بي فرسي فخررت عنها، فقمت فأهويت يدي إلى كنانتي ، فاستخرجت منها الأزلام فاستقسمت بها، أضرهم أم لا، فخرج الذي أكره، فركبت فرسي، وعصيت الأزلام؛ تُقَرّب بي، حتى إذا سمعت قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو لا يلتفت، وأبو بكر يكثر الالتفات، ساخت( أى غاصت) يدا فرسي في الأرض، حتى بلغتا الركبتين، فخررت عنها، ثم زجرتها فنهضتْ فلم تكد تخرج يديها، فلما استوت قائمة إذا لأثر يديها عثان ( أى دخان) ساطع في السماء مثل الدخان،

فاستقسمت بالأزلام فخرج الذي أكره، فناديتهم بالأمان فوقفوا فركبت فرسي حتى جئتهم ووقع في نفسي حين لقيت ما لقيت من الحبس عنهم، أن سيظهر أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقلت له: إن قومك قد جعلوا فيك الدية، وأخبرتهم أخبار ما يريد الناس بهم، وعرضت عليهم الزاد والمتاع فلم يرزآني( أى لم يأخذا منى شيء) ولم يسألاني، إلا أن قال: أخفِ عنا،

فسألته أن يكتب لي في كتاب آمن، فأمر عامر بن فهيرة فكتب في رقعة من أديم ثم مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

دروس وعبر :
أولاً : نصرة الله لنبيه ( وهو يتولى الصالحين )
نوقن بأنَّ الله ناصره رسوله صلى الله عليه وسلم : } إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ { [ التوبة : 40]
وعاصمه : } وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ { [ المائدة :67 ]
وكافيه : }إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ { [ الحجر:95 ]
وسينتقم له : } وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ { [ التوبة :61]
و قال تعالى : } إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللهُ في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا { [الأحزاب :57 ]
وقال تعالى : } إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ { [ الكوثر : 3 ]

ثانيًا : عفو النبى صلى الله عليه وسلم عن سراقة وعفافه عن ماله عرض سراقة المساعدة كما في المسند وصححه الشيخ احمد شاكر فقال:
وهذه كنانتي فخذ منها سهماً فإنك ستمر بإبلي وغنمي في موضع كذا وكذا فخذ منها حاجتك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا حاجة لي فيها»
روى ابن ماجه وصححه الألباني أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ازهد في الدنيا يحبك الله و ازهد فيما أيدي الناس يحبك الناس " فحين يزهد الدعاة فيما عند الناس يحبهم الناس، وحين يطمعون في أموال الناس ينفر الناس عنهم، وهذا درس بليغ للدعاة إلى الله تعالى.
روى البيهقي في السنن وابن عبد البر في " الاستيعاب " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لسراقة بن مالك: «كيف بك إذا لبست سواري كسرى؟»
قال: فلما أُتى عمر بسواري كسرى ومنطقته وتاجه، دعا سراقة بن مالك فألبسه إياها، وكان سراقة رجلاً أزب كثير شعر الساعدين،
وقال له: ارفع يديك فقال:
الله أكبر، الحمد لله الذي سلبهما كسرى بن هرمز الذي كان يقول: أنا رب الناس، وألبسهما سراقة بن مالك بن جعشم أعرابياًّ من بني مدلج،
ورفع بها عمر صوته، ثم أركب سراقة، وطيف به المدينة، والناس حوله، وهو يرفع عقيرته مردداً قول الفاروق:
الله أكبر، الحمد الله الذي سلبهما كسرى بن هرمز، وألبسهما سراقة بن جعشم أعرابياًّ من بني مدلج.

وهكذا وقع في نفس سراقة أنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم حق فاعتذز إليه ، ورجع فوجد الناس جادين في البحث عن محمد عليه الصلاة والسلام وصاحبه ، فجعل لا يلقى أحداً من الطلب إلا رده وهو يقول : كفيتم هذا الوجه! .أصبح أول النهار جاهداً عليهما ، وأمسى آخره حارساً لهما ... !!)
فائدة:
سبحان مقلب القلوب فقد تغير قلب سراقة حينما لامس الإيمان قلبه وهكذا فعل الإيمان في القلوب.


إسلام بريدة الأسلمي رضى الله عنه في ركب من قومه :



ذكر ابن حجر العسقلاني رحمه الله: «أن النبي صلى الله عليه وسلم في طريق هجرته إلى المدينة لقي بريدة بن الحصيب بن عبد الله بن الحارث الأسلمي، فدعاه إلى الإسلام .
فائدة:
وهكذا شأن الداعية يحمل هم الدعوة ويدعو مهما كانت الظروف ، ( مباركا أينما كنت ) فهو صاحب رسالة وعليه تبليغها
وفى قصة يوسف – عليه السلام- ودعوته لصاحبى السجن خير دليل على هذا.

وقد غزا بريدة مع الرسول صلى الله عليه وسلم ست عشرة غزوة، وأصبح بريدة بعد ذلك من الدعاة إلى الإسلام، وفتح الله لقومه -أَسْلَم- على يديه أبواب الهداية، واندفعوا إلى الإسلام وفازوا بالوسام النبوي الذي نتعلم منه منهجاً فريداً في فقه النفوس .
الحديث في المسند وصححه الألباني قال صلى الله عليه وسلم : «أسلم سالمها الله، وغفار غفر الله لها، أما وإني لم أقلها، ولكن قالها الله عز وجل».
فائدة:
لقد تعلم الصحابة – رضى الله عنهم- الهمة في الدعوة من معلمهم صلى الله عليه وسلم فما إن يسلم احدهم إلا وينطلق داعية الى قومه.


الزبير وطلحة رضي الله عنهما ولقاؤهما برسول الله صلى الله عليه وسلم في طريق الهجرة:

ومما وقع في الطريق إلى المدينة أنه صلى الله عليه وسلم لقي الزبير بن العوام، في ركب من المسلمين كانوا تجاراً قافلين من الشام،
فكسى الزبير رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبا بكر ثياباً بيضاء .
كما رواه البخاري، وكذا روى أصحاب السير أن طلحة بن عبيد الله لقيهما أيضا وهو عائد من الشام وكساهما بعض الثياب.
( وهذا كله من تأييد الله لنبيه صلى الله عليه وسلم )


استقبال الأنصار لرسول الله صلى الله عليه وسلم :

لما سمع المسلمون بالمدينة بمخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة، كانوا يغدون كل غداة إلى الحرة، فينتظرون حتى يردهم حر الظهيرة، فانقلبوا يوماً بعد ما أطالوا انتظارهم، فلما أووا إلى بيوتهم أوفَى رجل من يهود على أُطُم من آطامهم لأمر ينظر إليه،
فبصر برسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه مبيضين يزول بهم السراب، فلم يملك اليهودي أن قال بأعلى صوته: يا معاشر العرب هذا جدكم ( يعنى صاحب دولتكم) الذي تنتظرون،

فثار المسلمون إلى السلاح فتلقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بظهر الحرة فعدل بهم ذات اليمين حتى نزل بهم في بني عمرو بن عوف، وذلك يوم الاثنين كما ذكر الحافظ بن حجر في الفتح، من شهر ربيع الأول .
فقام أبو بكر للناس وجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم صامتاً،
فطفق من جاء من الأنصار، ممن لم ير رسول الله صلى الله عليه وسلم يحيي أبا بكر، حتى أصابت الشمس رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقبل أبو بكر حتى ظلل عليه بردائه، فعرف الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك .

روى البخارى من حديث انس بن مالك«فلبث رسول الله صلى الله عليه وسلم في بني عمرو بن عوف بضع عشرة ليلة، وأُسس المسجد الذي أسس على التقوى وصلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم ركب راحلته».
وبعد أن أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم المدة التي مكثها بقباء، وأراد أن يدخل المدينة «بعث إلى الأنصار فجاءوا إلى نبي الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر، فسلموا عليهما، وقالوا: اركبا آمنين مطاعين،
فركب نبي الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وحفوا دونهما بالسلاح».

روى الإمام مسلم بسنده قال: «عندما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، صعد الرجال والنساء فوق البيوت، وتفرق العلماء والخدم في الطرق ينادون: «يا محمدُ، يا رسول الله، يا محمد، يا رسول الله».
فائدة:
يستفاد من استقبال المهاجرين والأنصار لرسول الله صلى الله عليه وسلم مشروعية استقبال الأمراء والعلماء عند مقدمهم بالحفاوة والإكرام،
فقد حدث ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان هذا الإكرام وهذه الحفاوة نابعين من حب للرسول

وبعد هذا الاستقبال الجماهيري العظيم الذي لم يرد مثله في تاريخ الإنسانية سار رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزل في دار أبي أيوب الأنصاري رضى الله عنه .
فعن أنس رضي الله عنه في حديث الهجرة الطويل الذي رواه البخارى وفيه: «فأقبل يسير حتى نزل جانب دار أبي أيوب فإنه ليحدث أهله إذ سمع به عبد الله بن سلام وهو في نخل لأهله يخترف لهم ( يجتني من الثمار ) فعجل أن يضع الذي يخترف لهم فيها، فجاء وهي معه فسمع من نبي الله صلى الله عليه وسلم ، ثم رجع إلى أهله
فقال نبي الله صلى الله عليه وسلم :«أي بيوت أهلنا أقرب»
فقال أبو أيوب: أنا يا نبي الله هذه داري وهذا بابي،
قال: «فانطلق فهيئ لنا مقيلا...»



إسلام عبد الله بن سلام :

فلما جاء نبي الله صلى الله عليه وسلم جاء عبد الله بن سلام فقال : أشهد أنك رسول الله وأنك جئت بحق وقد علمت يهود أني سيدهم وابن سيدهم وأعلمهم وابن أعلمهم فادعهم فاسألهم عني قبل أن يعلموا أني قد أسلمت فإنهم إن يعلموا أني قد أسلمت قالوا في ما ليس في .
فأرسل نبي الله صلى الله عليه وسلم فأقبلوا فدخلوا عليه
فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يا معشر اليهود ويلكم اتقوا الله فوالله الذي لا إله إلا هو إنكم لتعلمون أني رسول الله حقا وأني جئتكم بحق فأسلموا ) .
قالوا : ما نعلمه
فقال ( فأي رجل فيكم عبد الله بن سلام ) .
قالوا : ذاك سيدنا وابن سيدنا وأعلمنا وابن أعلمنا . قال ( أفرأيتم إن أسلم ) . قالوا : حاشى لله ما كان ليسلم . قال : ( أفرأيتم إن أسلم ) . قالوا حاشى لله ما كان ليسلم .قال : ( أفرأيتم إن أسلم ) . قالوا حاشى لله ما كان ليسلم . قال : ( يا ابن سلام اخرج عليهم ) .
فخرج فقال : يا معشر اليهود !! اتقوا الله ، فوالله الذي لا إله إلا هو إنكم لتعلمون أنه رسول الله ، وأنه جاء بحق .
فقالوا : كذبت ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

فأخرجهم رسول الله صلى الله عليه وسلم .



النبي في بيت أبي أيوب الأنصاري

نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي أيوب حتى بنى مسجده ومساكنه.

أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه ومواقف خالدة:
روى الحاكم وصححه ولم يتعقبه الذهبي أنَّ أبا أيوب الأنصاري  قال : « لما نزل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت : بأبي أنت و أمي إني أكره أن أكون فوقك ، و تكون أسفل مني
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني أرفق بي أن أكون في السفلى لما يغشانا من الناس
قال : فلقد رأيت جرة لنا انكسرت فأهريق ماؤها فقمت أنا و أم أيوب بقطيفة لنا ما لنا لحاف غيرها ننشف بها الماء فرقا ( خوفًا ) أن يصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء يؤذيه ».
فانظر لحب الصحابة وتوقيرهم لنبيهم صلى الله عليه وسلم .

هجرة علي رضي الله عنه وأمره بالمعروف ونهيه عن المنكر في المجتمع الجديد:

بعد أن أدى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الأمانات التي كانت عنده للناس، لحق برسول الله صلى الله عليه وسلم وأدركه بقباء بعد وصوله بليلتين أو ثلاث، فكانت إقامته بقباء ليلتين، ثم خرج مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة
وقد لاحظ سيدنا علي مدة إقامته بقباء امرأة مسلمة لا زوج لها، ورأى إنسانا يأتيها من جوف الليل، فيضرب عليها بابها، فتخرج إليها فيعطيها شيئاً معه، فتأخذه،
قال: فاستربت بشأنه، فقلت: يا أمة الله، من هذا الذي يضرب عليك بابك كل ليلة فتخرجين إليه، فيعطيك شيئا لا أدري ما هو؟ وأنت امرأة مسلمة لا زوج لك؟
قالت: هذا سهل بن حنيف بن وهب، وقد عرف أني امرأة لا أحد لي، فإذا أمسى عدا على أوثان قومه فكسرها، ثم جاءني بها،
فقال: احتطبي بهذا،
فكان علي رضي الله عنه يأثر ذلك ( أي يحدث به ) من شأن سهل بن حنيف حين هلك عنده بالعراق

حمى المدينة:

روى البخارى في صحيحه وعن عائشة -رضي الله عنها- قالت: لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة قدمها وهي أوبأ أرض الله من الحمى، وكان واديها يجري نجلا- يعني ماء آجنا- فأصاب أصحابه منها بلاء وسقم، وصرف الله ذلك عن نبيه،
قالت: فكان أبو بكر، وعامر بن فهيرة وبلال في بيت واحد فأصابتهم الحمى، فاستأذنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في عيادتهم فأذن، فدخلت إليهم أعودهم، وذلك قبل أن يضرب علينا الحجاب، وبهم ما لا يعلمه إلا الله من شدة الوعك فدنوت من أبي بكر فقلت: يا أبت كيف تجدك؟ فقال:
كل امرئ مصبَّح في أهله **** والموت أدنى من شِراك نعله
قالت: فقلت: والله ما يدري أبي ما يقول، ثم دنوت من عامر بن فهيرة فقلت: كيف تجدك يا عامر؟
فقال:
قد وجدت الموت قبل ذوقه ***** الجبان حتفُه من فوقه
كل امرئ مجاهد بطَوقه ***** كالثور يحمي جلده بِرَوقه
قالت: فقلت: والله ما يدري عامر ما يقول، قلت: وكان بلال إذا أقلع عنه الحمى اضطجع بفناء البيت، ثم يرفع عقيرته ويقول:

ليت شعري هل أبيتن ليلة *** بواد وحولي إذخر وجليل
وهل أَرِدَنْ يومًا مياه مجنة *** وهل يَبْدُوَنْ لي شامة وطفيل
قالت: فأخبرت رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك فقال:«اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد، وانقل حماها إلى الجحفة، اللهم بارك لنا في مدنا وصاعها».
وقد استجاب الله دعاء نبيه صلى الله عليه وسلم وعوفي المسلمون بعدها من هذه الحمى، وغدت المدينة موطناً ممتازاً لكل الوافدين والمهاجرين إليها من المسلمين على تنوع بيئاتهم ومواطنهم.


وبهذا قد تمت هجرته صلى الله عليه وسلم وهجرة أصحابه رضي الله عنهم،

---------------------------------


كل سنة وانتم طيبين


الموضوع الأصلى : قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sirine
المشرف العام
المشرف العام


الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 42620
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم   السبت 26 نوفمبر 2011 - 2:07

اعاده الله عى جميع امة محمد بالخير و العافية
موضوع رائع و مفصل على هذا اليوم العظيم
تسلم ايدك يا غالية

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الموضوع الأصلى : قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: sirine
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
حليم العراقي
القيثارة الفضية
القيثارة الفضية


الدولة :
ذكر
عدد الرسائل : 5476
تاريخ التسجيل : 31/05/2011
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم   السبت 26 نوفمبر 2011 - 7:30

يوم بداية انتصار الحق على الباطل لبداية فجر تاريخ فجر جديد للعالم الأسلامي
بعد صراع الحق مع الباطل .
وبهذه المناسبه احتفل العالم الأسلامي بعيد رأس السنه الهجريه هو أول يوم شهر محرم الحرام من كل سنه.أعاده الله على الأمه الأسلاميه بالخير والبركه وكل عام وأنتم بخير.
شكرا نور للموضوع بهذه المناسبه

الموضوع الأصلى : قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: حليم العراقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hhaluomee@yahoo.com
أرض الجنتين
النجم المتألق
النجم المتألق


الدولة :
ذكر
عدد الرسائل : 36728
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم   السبت 26 نوفمبر 2011 - 10:23




يعطيك العافيه ياغاليه للموضوع المميز وكل سنه وأنت وجميع الأعضاء بخير وعافيه
الموضوع الأصلى : قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: أرض الجنتين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى


الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 35502
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم   السبت 26 نوفمبر 2011 - 11:05

كل سنة وانتم بخير وسنة هجرية مباركة عليكم جميعا واتمنى أن يعود السلام والاستقرار للام العربية والاسلامية

الموضوع الأصلى : قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
انطوانيت
محبوبة شادية
محبوبة شادية


الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 56570
تاريخ التسجيل : 11/11/2009
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم   السبت 26 نوفمبر 2011 - 11:18

سنة هجرية مباركة عليك نور الغالية وعلى جميع اخوتي الاعضاء الاحباء.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الموضوع الأصلى : قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: انطوانيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
نور الحياة شاكر
عاشقة شادية
عاشقة شادية


الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 49932
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم   السبت 26 نوفمبر 2011 - 21:58

شكرا لمروركم ياغالييييييييييييييييييين وكل سنة الامة العربية بالف خير
الموضوع الأصلى : قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: المنتـــــ المتنوعة ـــــديات :: المنتديات المتنوعة :: المنتدى الإسلامى-
انتقل الى: