منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*المنشوراتس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
»  فضل صيام عاشوراء
أمس في 21:45 من طرف عبدالمعطي

» رأس السنه الهجرية
أمس في 21:42 من طرف عبدالمعطي

» اروع ما غنت فايزه احمد
أمس في 19:23 من طرف سميرمحمود

» ادخل السجن ياشاطر
الأحد 24 سبتمبر 2017 - 21:08 من طرف أرض الجنتين

» سجل حضورك بالصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم
الأحد 24 سبتمبر 2017 - 21:03 من طرف أرض الجنتين

» دعاء اليوم
السبت 23 سبتمبر 2017 - 13:46 من طرف عبدالمعطي

» عام هجرى سعيد
الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 20:46 من طرف عبدالمعطي

» تصميمات أرض الجنتين للحبيبه شاديه
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 8:00 من طرف جوني مخلوف

»  تصميمات وهمسة قلم نور الحياة شاكر
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 7:57 من طرف جوني مخلوف

» صباح و مساء مليء بالمشاعر الجميلة‏
الخميس 21 سبتمبر 2017 - 7:55 من طرف جوني مخلوف

» عرض افلام شادية على الفضائيات
الجمعة 8 سبتمبر 2017 - 21:57 من طرف نور الحياة شاكر

» قصة وعبرة
الخميس 7 سبتمبر 2017 - 23:11 من طرف نور الحياة شاكر

» اغاني وعجباااااااني
الخميس 7 سبتمبر 2017 - 22:26 من طرف نور الحياة شاكر

» ناهد شاكر ابنة شقيق شادية تكشف عن حالة شادية الصحية
الخميس 7 سبتمبر 2017 - 22:24 من طرف نور الحياة شاكر

» تهنئة عيد الاضحى من الفنانة القديرة شادية لكل عشاقها بالمنتدى
الإثنين 4 سبتمبر 2017 - 15:50 من طرف أرض الجنتين

» اجمل التهاني القلبيه بعيد الاضحى المبارك
الإثنين 4 سبتمبر 2017 - 15:47 من طرف أرض الجنتين

» وطنيات عربية
الأحد 3 سبتمبر 2017 - 23:55 من طرف نور الحياة شاكر

» اسعد الله مساءكم
الأربعاء 30 أغسطس 2017 - 20:51 من طرف عبدالمعطي

» جمال شادية
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 23:44 من طرف نور الحياة شاكر

» الحبيبة شادية بالف خير
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 20:27 من طرف جوني مخلوف

» سجل حضورك بكلمة حب لشادية
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 20:23 من طرف جوني مخلوف

» كل يوم حديث شريف
الخميس 24 أغسطس 2017 - 23:50 من طرف نور الحياة شاكر

» كلنا لشادية عاشقين
الخميس 24 أغسطس 2017 - 23:25 من طرف نور الحياة شاكر

» كيفية الحج
الجمعة 18 أغسطس 2017 - 21:33 من طرف عبدالمعطي

» حكمة اليوم وكل يوم
الإثنين 14 أغسطس 2017 - 0:06 من طرف نور الحياة شاكر

» كنوز..شادية
الأحد 13 أغسطس 2017 - 23:33 من طرف نور الحياة شاكر

» الراجل ده ابويا - أسرار في حياة الفنانة شادية - الحلقة الثانية عشر 7 يونيو - الحلقة كاملة
الجمعة 11 أغسطس 2017 - 12:47 من طرف أرض الجنتين

» لقاء نادر وحصري لدلوعة الشاشة العربية الفنانة شادية
الجمعة 11 أغسطس 2017 - 12:44 من طرف أرض الجنتين

» سهير البابلي لـ"سيد علي": "ليه بتقول شادية مش معروفة.. أوروبا وأمريكا عارفينها"
الجمعة 11 أغسطس 2017 - 12:42 من طرف أرض الجنتين

» حوار حول دلوعة السينما المصرية شادية مع الكاتب الصحفي أسامة الشاذلي
الجمعة 11 أغسطس 2017 - 12:41 من طرف أرض الجنتين

مغارة كنوز صور القيثارة
هنــــا
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 35 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 35 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
اذاعة المنتدى
إذاعة شادية صوت مصر
T.V.SHADIA
هنــــا
احصائية المنتدى
اشهر مائة فى الغناء العربى
هنــــا
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
هنــــا
ديوان نجمة القمتين شادية
هنــــا
شادية نغم في القلب
هنــــا
صور من تاريخ شادية
هنــــا
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 أجمل صوت سمعه بليغ حمدي في حياته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الحياة شاكر
محبوبة شادية
محبوبة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 50471
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: أجمل صوت سمعه بليغ حمدي في حياته   الخميس 17 أكتوبر 2013 - 22:53

جمل صوت سمعه بليغ حمدي في حياته.. كان صوت رئيس المحكمة وهو يعلن حكم البراءة!

على مدى الأربع سنوات الماضية لم أكن أذهب في زيارة الى لندن أو باريس، إلا وكنت ألتقي بالموسيقار بليغ حمدي، ودائماً كانت حالته هي نفسها لا تتغيّر، سهر حتى الصباح، ونوم حتى بعد الظهر، وساعات مع العود، وأمام التليفون، وسيجارة تحترق بين شفتيه تلو السيجارة!.
وكنت أعرف أية أزمة نفسية حادة يعيشها بليغ حمدي وهو يجد نفسه مشرداً، ومتغيباً باختياره عن بلده، وبينه وبين نفسه يتساءل: أية خطيئة هذه التي ارتكبتها وكلفتني حرماني من بلدي، وحكم عليّ بالسجن لمدة سنة..
وفي إحدى المرات، عرفت فور وصولي الى لندن أن بليغ حمدي قد مرّ بأزمة صحية مفاجئة وحادة نقل على أثرها الى مستشفى «لندن كلينيك» فأسرعت الى زيارته، ووجدت في الصالون الملحق بغرفته عدداً من الأصدقاء المصريين، وقيل لي ساعة وصولي إن الموسيقار المريض في خلوة مع طبيبه الخاص المعالج، وهو مصري الأصل، ويبدو أنه سمع صوتي فنادى عليّ، واستقبلني بحرارة، وعرّفني على الطبيب، وقال لي:
- اقعد واسمع الدكتور بيقول ايه، النهاردة طلعت نتيجة التحليلات والأشعة!.
وفعلاً، كان الطبيب المصري الأصل وأعتقد أن اسمه الدكتور فايز غالي، يقلّب بين يديه التقارير وصور الأشعة، ويشرح ما فيها لمريضه بليغ حمدي، ويحذّره من خطورة الأكل والشرب، والتعب، والارهاق، والسهر، والتفكير، والزعل..
وضحك بليغ حمدي وقال له:
- يا دكتور، أستطيع أن أتحكم في العمل، والأكل والشرب، والسهر أيضاً، ولكن عندك علاج التفكير، أو دواء يمنع الزعل!.
وأجابه الطبيب:
• يا أستاذ بليغ، يجب أن تضع في اعتبارك أن الصحة هي أهم شيء في الدنيا..
فهز بليغ برأسه وقال له:
- هذا صحيح، ولكن الصحيح ايضاً وأكثر هو أن يكون للإنسان وطن، فهذا شيء هام ويساوي الصحة!
وعاد الطبيب يقول له:
• وعلى العموم يا أستاذ بليغ، إن حالتك الصحية الآن في تحسن، ويمكن لك مغادرة المستشفى غداً!
وسأله بليغ:
- والليلة، ماذا سأفعل في المستشفى؟ هل هناك علاج ما؟
فأجابه:
• لا..
فصرخ بليغ:
- يبقى سيبني اخرج الليلة..
وقفز من سريره، وفي لحظات كان قد ارتدى اقرب بذلة اليه، ثم نادى على صديقه المطرب محمد فتحي، الذي كان مقيماً في لندن وقال له:
- هات الحاجات بتاعتي، وحصلني على الشقة.
ثم قال لي وهو يتأبط ذراعي:
• يا لله بينا..
وذهبت بسيارة تاكسي مع بليغ حمدي الى شقة كان يقيم فيها بحي «ماي فير» وعندما دخل الى غرفة النوم ليغيّر ملابسه قال لي الصديق الاذاعي وجدي الحكيم، وهو أحد أقرب الأصدقاء الى بليغ حمدي:
• كيف سيقدر على البقاء ليلة واحدة في السجن، وهو الذي لم يقدر على أن يبقى ليلة ثالثة في المستشفى؟
وقبل أن أجيب، كان بليغ قد خرج من غرفة النوم بعد أن بدل ملابسه وارتدى بذلة جديدة وقال لنا:
- تفضلوا...
- وصحنا وجدي الحكيم وأنا، وان قد انضم الينا ثلاثة أصدقاء:
• على فين؟
فأجاب:
- نشوف أي محل نسهر فيه؟
فقلت له:
• انت ناسي انك لسه جاي من المستشفى..
فأجاب:
- لأ.. مش ناسي طبعاً!
قلت:
• ألم يقل لك الطبيب.. لا تسهر!
فأجاب ضاحكاً:
- وكمان قاللي ما تزعلش، ولو بقيت الليلة في الشقة حكون زعلان جداً.. ولم نملك جميعاً ازاء هذا المنطق إلا أن نوافق بليغ حمدي على الذهاب الى السهرة في ملهى عربي كان بإدارة رجل الأعمال السوري ماجد الأتاسي، واسمه «لاروش» وكان الموسيقار الذي لم يجف بعد حبر التقارير الطبية عن حالته الصحية يحاول أن يضحك ويمرح، وينسى جبل الهموم الذي يجثم على صدره، لولا أن المطرب فوزي البكري صعد الى المسرح، وبعد أن حيا الساهرين ورحب بهم بدأ وصلته الغنائية بموال كان قد اشتهر بغنائه المطرب العراقي سعدون جابر، وكانت كلمات الموال:
اللي مضيع ذهب بسوق الذهب يلقاه..
اللي مضيع حبيب يمكن في يوم يلقاه..
واللي مضيع وطن، فين الوطن يلقاه!.
وكانت كلمات الموال كافية لأن تنقلب السهرة الى هم وغم، وأن تتبدل حال بليغ حمدي، فيبكي بدلاً من أن يبتسم، ثم يقول للمطرب بصوت عال:
- والله يا فوزي ما حدش مضيع وطن غيري أنا!
ويومها طالت السهرة الى الصباح، ولكنها ظلت سهرة حزينة حتى النهاية.

{{{

.. وكنت بعد ذلك وفي كل مرة ألتقي فيها بليغ حمدي، سواء في لندن، أم في باريس، أسأل أصدقاءه والمحيطين به:
• الى متى سيظل بليغ حمدي تائهاً بين الأرض والسماء، وبعيداً عن وطنه باختياره..
ويقولون لي:
ـ أليس هذا «التوهان» أخف عليه من حياة السجن؟
قلت لهم:
• ولكن.. الى متى؟
وهنا كنت أسمع من بعضهم رداً غريباً!
أحدهم، في عام 1989 قال لي:
- هانت خلاص، كلها سنتين ويعود بليغ الى مصر ويكون قد أصبح في مأمن من السجن؟
سألته:
• كيف؟
قال:
- إن الحكم بالسجن الذي صدر من محكمة جنح الاستئناف في عام 1986 سوف يسقط بعد خمس سنوات، وعندئذٍ في استطاعة بليغ حمدي أن يعود الى مصر دون أن يعترضه أحد!
قلت لهم:
- هذا صحيح، انه لن يسجن، ولكن سوف يذكر في «صحيفة سوابقه» أو «سجله العدلي» بأنه محكوم عليه بتهمة «مساعدة وتسهيل ارتكاب الفحشاء».
وسألني أحدهم:
• إذن، ما الذي يمكن أن يفعله بليغ..
هل يسجن؟
أجبته:
- لا بد وأن يعود ويواجه التهمة ويردها عنه، انه بريء بالتأكيد.
وكنت فعلاً أشعر بالحيرة أمام «المأزق» الذي وجد بليغ حمدي نفسه واقعاً فيه!
إنه ببساطة كان يسهر كعادته في بيته مع عدد من أصدقائه وكان منهم المؤلف والشاعر الراحل بهجت قمر، وفجأة جاء صديقه العربي عبد المجيد، بلا موعد، ومعه صديقات واصدقاء من المغرب، ولأن بليغ محب لأصدقائه ومعارفه، وكريم في بيته، ولأنه لم يكن قد استعد لاستقبال هذا العدد من الأصدقاء، فإنه طلب من مديرة منزله صباح، وطباخه سعيد أن يطلبا طعاماً للضيوف من أحد المطاعم.
وعملاً بقول الشاعر: «يا ضيفنا لو زرتنا لوجدتنا، نحن الضيوف وانت صاحب المنزل» فإن بليغ حمدي عندما شعر بالتعب، تسلل الى غرفته، ونام تاركاً الضيوف في بيته، ولم يوقظه أحد من النوم إلا في السابعة صباحاً وعلى أغرب خبر يمكن أن يسمعه إن الضيفة التي اسمها سميرة مليان، قد انتحرت في بيته برمي نفسها من نافذة غرفة النوم الثانية التي دخلت اليها!
وكان الموقف مشحوناً بالعجائب والغرائب..
وتمر الأيام، ويكثر الكلام وتصدر الأحكام.
والقصة بعد هذا طويلة، إلا انها بلغت ذروتها المأساوية عندما وجد بليغ حمدي نفسه متهماً بتسهيل الفحشاء وكانت أعصابه قد انهارت فسافر بعد صدور الحكم بسجنه سنة كاملة الى أوروبا، وترك للمحامين الذين وضع قضيته بين أيديهم متابعتها.

{{{

وكان ما زال أمام المحامين ثلاثة أو أربعة أيام قبل أن يسقط حق بليغ حمدي في تقديم طلب نقض الحكم الذي صدر عليه!
وأذكر أن مناقشة تليفونية سمعتها بنفسي بين بليغ حمدي وأحد المحامين، قبل ساعات من انتهاء المهلة القانونية لتقديم النقض، وقال له المحامي:
- يا بليغ، فكر جيداً، أنت الآن خارج مصر، وإذا لم تقدم النقض، فإن الحكم الصادر بسجنك سنة سوف يسقط بعد خمس سنوات، وسوف يكون مجال صدور قرار بالعفو عنك متاحاً فيما لو توفرت ظروف مناسبة لهذا العفو!
وسأله بليغ:
• وماذا سيحدث إذا قدّمت النقض؟
فأجاب:
- هناك احتمالات ثلاثة: إما أن يُرفض، وعندئذٍ إما أن تعود الى مصر وتسجن، أو تبقى خارج مصر خمس سنوات الى أن يسقط الحكم، أو أن يُقبل النقض وتُعاد محاكمتك من جديد أمام محكمة أخرى غير التي أصدرت حكمها عليك، أو أن يُقبل النقض ويُلغى الحكم الصادر بحقك يعني.. براءة، وفي الحالات الثلاث لا بد من حضورك الى مصر قبل يوم واحد على الأقل من الموعد الذي سيُحدد للنقض، لتقدّم نفسك الى الهيئة القضائية لكي ينفذ الحكم بسجنك.
وقال بليغ حمدي لمحاميه:
• يا أستاذ، قدّم النقض، لا بد أن أُدافع عن سمعتي حتى النهاية؟ وهل يمكن أن يجعلني الخوف من لسجن أرضى بأن تُلصق بي الى الأبد تهمة «تسهيل ممارسة الفحشاء»؟
وفعلاً قدّم النقض!
ومرت سنوات أربع، الى أن رن جرس التليفون في شقة بليغ حمدي الباريسية، وسمع صوت محاميه الأستاذ علي نور الدين يقول له:
- يا أستاذ بليغ لقد تحدد موعد جلسة النقض يوم الأحد في 25 نوفمبر «تشرين الثاني» ولا بد من حضورك الى مصر قبل الجلسة بيوم واحد، يعني يجب أن تدخل مصر يوم 24 نوفمبر، وإلا سقط حقك في النقض!.
وتنفس بليغ حمدي الصعداء وقال:
• اذن، انتهت سنوات العذاب!
وعاد المحامي يقول له:
• من جديد أؤكد عليك الحضور الى مصر يجب أن يكون قبل يوم واحد من جلسة النقض.
فقال بليغ:
- اطمئن يا أستاذ، لن أتأخر دقيقة واحدة..

{{{

وهنا، أروي ما حدث بعد ذلك بلسان الموسيقار العائد الى واحة الاستقرار من عالم القلق والتوتر..
انني كنت معه بعد ساعة واحدة فقط من صدور حكم البراءة الكاملة عليه، وبعد أن أسقطت عنه التهمة التي لم يتصور لحظة واحدة انها ستكون نقطة سوداء في سجل حياته، وكان بليغ حمدي قد توجه من دار القضاء العالي مباشرة الى بيت صديقه المؤلف والمنتج المسرحي سمير خفاجي، الذي كان قد أعدّ له مائدة إفطار، بعدما بقي أربعاً وعشرين ساعة دون أن يتناول لقمة واحدة.
وسألت صديقي الموسيقار:
• ما الذي حدث في الأيام التي سبقت عودتك الى مصر؟
فأجاب:
- كنت في باريس، وكان معي شقيقي الدكتور مرسي سعد الدين، وأيضاً كانت هناك المطربة السيدة وردة وكنا نلتقي بين يوم وآخر لكي تحفظ مني لحن أغنية «باودعك» وكانت قد حددت موعد عودتها الى القاهرة قبلي بعدة أيام، ولكنها أبدت استعدادها لتأجيله إذا كنت أفضل أن تسافر معي من باريس، وفهمت أنها تريد التأكد من جدية قراري بالسفر فطمأنتها بأنني مسافر، وانني أعد نفسي لأسوأ الاحتمالات لأنني واثق من أن قضاء نزيهاً في محكمة النقض لا بد وأن يبرأني مما اتهمت به، وفعلاً سافرت وردة، وحجزت أنا مقعدين لي ولشقيقي الدكتور مرسي سعد الدين، على طائرة «اير فرانس» يوم السبت في 24 نوفمبر «تشرين الثاني» والتي تصل في الساعة الحادية عشرة مساء في نفس اليوم، وهكذا يكون دخولي الى مصر في الموعد القانوني..
وأكمل بليغ حمدي:
- ولكن الذي حدث هو أنني كنت مساء الخميس اتفرج على الأخبار في تلفزيون باريس، ففاجأني خبر عن توقف طائرات شركة «اير فرانس» عن العمل يوم الجمعة بسبب اضراب عمالها في المطارات، ومع انه قيل في النشرة ان الاضراب سوف يكون ليوم واحد، الا انني خشيت أن يطول اكثر، فأسرعت الى الاتصال تليفونياً بشقيقي الدكتور مرسي سعد الدين، وقلت له: انت عندك تأشيرة الى لندن؟ فأجابني ايوه لكن ليه؟ فقلت: لأننا سنذهب الى لندن غداً الجمعة، ونأخذ طائرة «مصر للطيران» يوم السبت وهي تصل في التاسعة مساء الى القاهرة، وظن الدكتور مرسي انها محاولة مني للتهرب من السفر، فأكدت له انني مصمم على السفر وانني لست خائفاً من أي شيء سيواجهني في بلدي، واتكالي على الله كبير.
سألته:
• وعندما ركبت الطائرة المصرية من لندن متجهاً الى القاهرة، هل كنت تتوقع أن يُلقى القبض عليك في المطار تنفيذاً لحكم السجن الصادر بحقك؟
فأجاب:
- كنت سأخاف لو تأخرت في العودة يوماً، أو يومين، لأن طلب نقض الحكم كان سيسقط والحكم عليّ بالسجن سوف يصبح نهائياً وقد عدت في الموعد القانوني، وأسعدني استقبال رجال الأمن والجمارك لي، فقد كان استقبالاً رقيقاً وودياً، وكلهم كانوا يقولون لي: ربنا معاك، وعندما وصلت الى البيت كانت بانتظاري شقيقتي صفية، والصديقان النجم عادل إمام والمؤلف المسرحي سمير خفاجي، وليلتها لم أنم بقيت ساهراً حتى الصباح وكنت في تمام الساعة الثامنة صباحاً داخل قاعة المحكمة..
.. وكان حكم البراءة الذي ناله بليغ حمدي مفاجأة رائعة وسعيدة له ولكل أصدقائه ومحبيه، لدرجة أن المطربة حورية حسن لم تستطع أن تتمالك نفسها، فراحت تزغرد في قاعة المحكمة، وبالرغم من أن الموسيقار الذي نال البراءة قد سمع في حياته أجمل الأصوات، وخصوصاً أنه هو الذي لحّن عشرات الأغنيات، فإنه لم يجد أجمل من صوت رئيس المحكمة المستشار جادو عوض، وهو يعلن: «حكمت المحكمة بقبول الطعن المقدّم من بليغ حمدي شكلاً، وفي الموضوع بنقض الحكم المطعون فيه وتتصدى المحكمة لنظر الموضوع، والحكم بإلغاء الحكم الابتدائي، وكذلك الحكم بالاستئناف، وبراءة المتهم من التهم المنسوبة اليه، بلا مصاريف جنائية.
وعدت أسأل بليغ حمدي ونحن في طريق العودة من بيت سمير خفاجي الى بيته؟
• ألم يكن الأفضل لو جئت الى مصر منذ البداية، ووفرت علي نفسك معاناة الغربة القاسية طوال أربع سنوات؟
فأجاب:
- تأكد انني ولا مرة فكرت في أن أهاجر من مصر ولو كنت أحتمل أن تبقى التهمة لاصقة بي، لما طلبت من المحامين تقديم طلب نقض حكم محكمة الاستئناف، ولتركت الحكم يأخذ الشكل النهائي، فأظل بعيداً عن مصر الى حين سقوطه بعد خمس سنوات.
وكانت أول زغرودة استقبل بها بليغ حمدي في منزله بميدان «سفنكس» في «المهندسين»، هي زغرودة مديرة منزله السيدة الشابة صباح.
انها كانت أكثر الناس فرحاً ببراءة بليغ حمدي، لأن هذه البراءة هي لها في نفس الوقت، وإن كانت قد دفعت ثمناً غالياً من قبل للتهم التي وجهت اليها والى الموسيقار التي كانت وما زالت مسؤولة عن بيته منذ خمس عشرة سنة.
وقالت لي صباح:
• كل مأساة عشتها تهون أمام عودة الأستاذ بليغ وبراءته.
سألتها:
- وهل كان هناك أكثر من مأساة؟
فأجابت:
• غير تنفيذ حكم السجن في لمدة ثلاثة أشهر، فإنني فقدت ابني الذي كان في الخامسة من عمره، وكان سبب موته غلطة من ممرضة في أحد المستشفيات ولم أشأ اللجوء الى القضاء لمعاقبتها خشية أن أظلمها كما ظلم أستاذي بليغ حمدي..
وفي لحظات كان بيت الموسيقار بليغ حمدي قد امتلأ بالزائرين الذين علت الفرحة وجوههم ابتهاجا بزوال الكابوس الرهيب الذي جثم على حياته طوال خمس سنوات وكانت المطربة الكبيرة وردة في مقدمة الزائرات المهنئات وقالت للموسيقار بليغ حمدي، الذي ما زالت تربطها به صداقة وزمالة بالرغم من طلاقها منه قبل عشر سنوات:
- ما اقدرتش أنام طول الليل، وفضلت صاحية للصبح، وبعدين رحت كل ربع ساعة أسأل بالتليفون عن القضية..
فابتسم بليغ حمدي وقال لها:
• ما انت لو ما عملتيش كده، ما تبقيش وردة اللي عرفتها طول عمري انسانة، وأصيلة، وطيبة..
ثم قال لها:
- وأنا في الطيارة يا وردة اكملت تلحين غنوة «باودعك» وأنا جاهز لتسجيلها من بكره..
فضحكت هي هذه المرة وقالت له:
• وهوه الناس حايسيبوك اليومين دول؟
ومرة ثانية أخدت بليغ حمدي الى شرفة بيته المطلة على ميدان «سفنكس» وسألته:
• هل ان ما حدث لك سوف يجعلك تغيّر من أسلوب حياتك، يعني هل ستكون بعد اليوم حذراً في استقبال الناس في بيتك؟
فهز برأسه وقال:
- لا أستطيع أن أكون حذراً مع أحد، وما حدث لي هو قدر مكتوب ولن يغيّر شيئاً من طبيعتي، وفي اعتقادي بأن كل شخص هو إنسان جيد الى أن يثبت العكس!.

* * *

ولكن شيئاً ما تغيّر في بليغ حمدي.. إن الأصدقاء الذين سهروا عنده ليلة وصوله الى مصر، قالوا له، وكانت الساعة قد وصلت الى الخامسة صباحاً..
• انت تعبان يا بليغ.. قوم نام، وسيبنا هنا..
فضحك وقال:
- أنا أسيبكم وأنام، مش ممكن يحصل ده أبداً بعد اليوم، ولن أدخل غرفة نومي إلا بعد أن يخرج من بيتي آخر زائر.. كفاية اللي حصل.
وبدأ بليغ حمدي حياته من جديد.. وطوى صفحة العذاب..


بقلم محمد بديع سربيه عام 1990:
الموضوع الأصلى : أجمل صوت سمعه بليغ حمدي في حياته  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sirine
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 42620
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: أجمل صوت سمعه بليغ حمدي في حياته   الجمعة 18 أكتوبر 2013 - 13:53

تسلم الايادي يا غالية
الموضوع الأصلى : أجمل صوت سمعه بليغ حمدي في حياته  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: sirine
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 35633
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: أجمل صوت سمعه بليغ حمدي في حياته   الجمعة 18 أكتوبر 2013 - 19:28

رحمه الله واسكنه فسيح جنانه

تسلم ايدك ياغالية
الموضوع الأصلى : أجمل صوت سمعه بليغ حمدي في حياته  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
نور الحياة شاكر
محبوبة شادية
محبوبة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 50471
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: أجمل صوت سمعه بليغ حمدي في حياته   الجمعة 18 أكتوبر 2013 - 20:11

شكرا لمروركم ياغاليين
الموضوع الأصلى : أجمل صوت سمعه بليغ حمدي في حياته  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أجمل صوت سمعه بليغ حمدي في حياته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: ذكريات زمن الفن الجميل :: مطربى ومطربات وملحنى زمن الفن الجميل-
انتقل الى: