منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» لمسح صور الهاتف
أمس في 21:04 من طرف هدى

» اروع ما غنت فايزه احمد
أمس في 19:38 من طرف سميرمحمود

» تصميمات أرض الجنتين للحبيبه شاديه
أمس في 17:42 من طرف أرض الجنتين

» بجد وحشتوني جدا
أمس في 17:41 من طرف أرض الجنتين

»  تصميمات وهمسة قلم نور الحياة شاكر
أمس في 17:39 من طرف أرض الجنتين

» ادخل السجن ياشاطر
أمس في 17:37 من طرف أرض الجنتين

» صباح و مساء مليء بالمشاعر الجميلة‏
أمس في 17:35 من طرف أرض الجنتين

» سجل حضورك بالصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم
أمس في 17:32 من طرف أرض الجنتين

» جمال شادية
أمس في 1:01 من طرف نور الحياة شاكر

» سجل حالتك النفسية باغنية من اغاني شادية
أمس في 1:00 من طرف نور الحياة شاكر

» سجل حضورك بكلمة حب لشادية
أمس في 0:57 من طرف نور الحياة شاكر

» لقاء نادر وجميل مع شادية *شجرة شادية*
الخميس 12 أكتوبر 2017 - 23:06 من طرف نور الحياة شاكر

» كنوز..شادية
الخميس 12 أكتوبر 2017 - 23:01 من طرف نور الحياة شاكر

» دعاء اليوم
الخميس 12 أكتوبر 2017 - 22:43 من طرف نور الحياة شاكر

» عيد ميلاد اجمل هدهوووووووود الدعوة عامة
الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 14:42 من طرف عبدالمعطي

» فضل شهر محرم واحكامه
الإثنين 2 أكتوبر 2017 - 20:51 من طرف عبدالمعطي

» رأس السنه الهجرية
الإثنين 2 أكتوبر 2017 - 20:50 من طرف عبدالمعطي

»  فضل صيام عاشوراء
الخميس 28 سبتمبر 2017 - 22:58 من طرف نور الحياة شاكر

» عام هجرى سعيد
الجمعة 22 سبتمبر 2017 - 20:46 من طرف عبدالمعطي

» عرض افلام شادية على الفضائيات
الجمعة 8 سبتمبر 2017 - 21:57 من طرف نور الحياة شاكر

» قصة وعبرة
الخميس 7 سبتمبر 2017 - 23:11 من طرف نور الحياة شاكر

» اغاني وعجباااااااني
الخميس 7 سبتمبر 2017 - 22:26 من طرف نور الحياة شاكر

» ناهد شاكر ابنة شقيق شادية تكشف عن حالة شادية الصحية
الخميس 7 سبتمبر 2017 - 22:24 من طرف نور الحياة شاكر

» تهنئة عيد الاضحى من الفنانة القديرة شادية لكل عشاقها بالمنتدى
الإثنين 4 سبتمبر 2017 - 15:50 من طرف أرض الجنتين

» اجمل التهاني القلبيه بعيد الاضحى المبارك
الإثنين 4 سبتمبر 2017 - 15:47 من طرف أرض الجنتين

» وطنيات عربية
الأحد 3 سبتمبر 2017 - 23:55 من طرف نور الحياة شاكر

» اسعد الله مساءكم
الأربعاء 30 أغسطس 2017 - 20:51 من طرف عبدالمعطي

» الحبيبة شادية بالف خير
الإثنين 28 أغسطس 2017 - 20:27 من طرف جوني مخلوف

» كل يوم حديث شريف
الخميس 24 أغسطس 2017 - 23:50 من طرف نور الحياة شاكر

» كلنا لشادية عاشقين
الخميس 24 أغسطس 2017 - 23:25 من طرف نور الحياة شاكر

مغارة كنوز صور القيثارة
هنــــا
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 46 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 46 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
اذاعة المنتدى
إذاعة شادية صوت مصر
T.V.SHADIA
هنــــا
احصائية المنتدى
اشهر مائة فى الغناء العربى
هنــــا
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
هنــــا
ديوان نجمة القمتين شادية
هنــــا
شادية نغم في القلب
هنــــا
صور من تاريخ شادية
هنــــا
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر نصرالله
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 46
ذكر
الخنزير
عدد الرسائل : 438
تاريخ التسجيل : 03/02/2014
المزاج :
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي   الأربعاء 22 أبريل 2015 - 9:43

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

السّيــرة:
شاعر وكاتب مصري، مولود في قرية أبنود بمحافظة قنا عام 1938 قبل أن ينتقلوا إلى مدينة قنا، لأب يعمل مأذوناً شرعياً، نزح إلى القاهرة للدراسة حيث حصل على ليسانس آداب لغة عربية من جامعة القاهرة وكان ضليعًا في اللغة العربية. يكون مع (أمل دنقل) و(يحيى الطاهر) ثلاثي إبداعي وقاموا بكتابة شعر الفصحى ببداية الستينيات، ليتحول بعدها إلى شعر العامية، والذي تحول إلى العديد من الأغنيات لأبرز المطربين منهم فغني له (عبدالحليم حافظ): (عدى النهار, وانا كل ما اقول التوبة، أحلف بسماها وبترابها، أحضان الحبايب) وغيرها وغنى له (محمد رشدي): (عدوية، تحت الشجر يا وهيبة، عرباوي) وغيرها،

وغنت له شادية: (آه يا اسمراني اللون وأغاني فيلم شيء من الخوف)، وغنى له العديدين من المطربين المعروفين مثل (فايزة أحمد، صباح، وردة، ماجدة الرومي) وغنى له (محمد منير): (شوكولاتة، كل الحاجات بتفكرني، من حبك مش بريء، برة الشبابيك، الليلة ديا، يونس، عزيزة، قلبى مايشبهنيش، يا حمام، يا رمان).

في مجال السينما كتب أغاني العديد من المسلسلات مثل (النديم)، (خالتي صفية والدير)، و(ذئاب الجبل) وغيرها، وكذلك العديد من الأفلام مثل (شيء من الخوف، البريء)، كتب وشارك الدكتور (يحيى عزمي) في كتابة السيناريو والحوار لفيلم (الطوق والاسورة)، وفي 2011 كتب السيناريو لمسلسل (وادي الملوك).

قام بجمع السيرة الهلالية من الشعراء الشعبيين في مجهود ضخم استمر على مدار أكثر من عشرين عامًا من السفر في جميع محافظات مصر، وأصدرها في خمس أجزاء في فترة التسعينيات.

كتب قصصًا مختلفة عن حياته في صعيد مصر نشرت في حلقات منفصلة بجريدة الأهرام وجُمعت في كتاب (أيامي الحلوة) الذي صدر على ثلاثة أجزاء.

تزوج في أول حياته من مخرجة الأفلام التسجيلية (عطيات الأبنودي) والتي لم لتتخل عن لقب (الأبنودي) بعد انفصالهما، ثم تزوج من الإعلامية (نهال كمال) حتى نهاية حياته وأنجب منها ابنتيه (آية) و(نور). توفي في 21 إبريل عام 2015 عن عمرٍ يناهز السادسة والسبعين.

أهم أعمال الأبنودي مع كبار الفنّانين:

الأبنودى وعبد الحليم يكوّنان ثنائيًّا وطنيًّا
من أشهر وأبرز الفنانين الذين تغنوا من أشعار الخال عبد الرحمن الأبنودى، يأتى العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، والذى كوّن ثنائيًّا فنيًّا شديد البهاء والعظمة مع الخال، قدّما من خلاله باقة من أهم وأفضل الأغنيات الوطنية المصرية إلى جانب باقة من الأغنيات العاطفية المهمة، ومنها: عدّى النهار، وأحلف بسماها وبترابها، وابنك يقول لك يا بطل، وأنا كل ما أقول التوبة، أحضان الحبايب، ومشيت على الأشواك.

أشهر أغانى شادية من تأليف الأبنودى
كذلك كانت أشهر أغنيات الفنانة شادية من تأليف الخال عبد الرحمن الأبنودى، والذى أضاء حنجرة شادية بباقة من أجمل الكلمات التى صنعت عقدًا لامعًا من أجمل أغنيات شادية، ومن هذه الغنيات: آه يا أسمراني اللون، وقال لى الوداع، إلى جانب أغنيات فيلم شىء من الخوف.

رشدى يتغنّى بمواويل الخال الأبنودي
أما المطرب الشعبى الأشهر، وصاحب الحنجرة القوية محمد رشدي، فقد مثّل بداية مشروع فنى مهم وكبير مع الأبنودى، قبل أن يستحوذ عليه العندليب عبد الحليم حافظ، وخلا مرحلة التعاون غنّى رشدى أفضل مواويل وكلمات الخال، ومنها: تحت الشجر يا وهيبة، وعدوية، ووسّع للنور، وعرباوى.

صباح ووردة ونجاة وفايزة يقدّمن أفضل أغنياتهن مع الأبنودى
تعاون الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودى مع النجمة اللبنانية، الشحرورة صباح فى أغنية ساعات ساعات، وتغنت وردة من أشعار الأبنودى فى “قبل النهارده”، و”طبعًا أحباب”، وأيضًا غنّت الفنانة نجاة الصغيرة من كلمات الخال “عيون القلب” إحدى أشهر أغنياتها، أما النجمة الكبيرة والفنانة القديرة فايزة أحمد فقد تعاونت مع الأبنودى فى 3 أغنيات: يا أمّا يا هوايا يا أمّا، ومال علىّ مال، وما دام معايا.

منير والأبنودى ثنائى طربى مختلف
أخيرًا، وفى مقام ذكر الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودى وأعماله، لا بدّ وأن نذكر الفنان الكبير محمد منير، والذى كوّن مع الخال ثنائيًّا طربيًّا مختلفًا، إذ غنّى الكينج محمد منير  اللون الشعبى الصعيدى بروح وكلمات الأبنودى، وأشهر أغنيات “منير” من تأليفه وأشعار الخال عبد الرحمن الأينودى: شوكولاتة، وكل الحاجات بتفكرنى، ومن حبك مش برىء، وبرّه الشبابيك، والليلة ديّا، ويونس، وعزيزة، وقلبى ما يشبهنيش، ويا حمام، ويا رمان.


[size=30]بعضٌ من حوارات مع الأبنودي[/size]


لقاء عبد الرحمن الابنودي مع محمود سعد
"

الحوار الكامل للشاعر عبد الرحمن الابنودى مع وائل الابراشى

مفيد فوزى برنامج مفاتيح و عبد الرحمن الأبنودى

منى الشّاذلي تُحاور الخــال

لقاء الشاعر عبد الرحمن الابنودى فى بلدنا بالمصرى




الموضوع منقول من مصادر متنوّعة
الموضوع الأصلى : الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر نصرالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 35639
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي   الأربعاء 22 أبريل 2015 - 10:12

راااااااااااااااااااااائعه السيرة الذاتية للمرحوم الابنودي رحمه الله واسكنه فسيح جنانه

تسلم الايداي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
عمر نصرالله
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 46
ذكر
الخنزير
عدد الرسائل : 438
تاريخ التسجيل : 03/02/2014
المزاج :
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: رد: الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي   الأربعاء 22 أبريل 2015 - 10:33

هدى كتب:
راااااااااااااااااااااائعه السيرة الذاتية للمرحوم الابنودي رحمه الله واسكنه فسيح جنانه

تسلم الايداي

الرّجل قامة كبيرة و لا يجب أن يمرْ حدث وفاته من دون أن نقف على ما خلّف وراءه من تراث سيبقى علامة فارقة في سجلاّت الأدب الشعبي .

أسعدني مرورك ست الكل !
الموضوع الأصلى : الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر نصرالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر نصرالله
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 46
ذكر
الخنزير
عدد الرسائل : 438
تاريخ التسجيل : 03/02/2014
المزاج :
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: أغاني كتبها الأبنودي !   الأربعاء 22 أبريل 2015 - 10:55

عدَّى النهار - العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ


التّوبة - العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ


ه يا سمراني اللون - شادية


عدويّة - محمد رشدي


عيون القلب - نجاة


ساعات ساعات - صبـاح


طبعًا أحباب - وردة


مال عليّ مال - فايزة أحمد


قلبي ما يشبهنيش - محمد منير

الموضوع الأصلى : الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر نصرالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 35639
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي   الأربعاء 22 أبريل 2015 - 11:08

تسلم ايدك ياغالي وقد تم دمج الاغاني مع سيرته لكي يبقى الموضوع شامل ومتكامل فاقتضى التنويه وشكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 35639
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي   الأربعاء 22 أبريل 2015 - 11:14

انا كتبت له رثاء طبعا في المنتدى وعليكم الباقي

واسمحي لي ازيد على موضوعك بعضا من اشعاره



(خايف أموت من غير ما اشوف تغيير الوشوش)

---

خرج الشتا وهلِّت روايح الصيف*

والسجن دلوقتى يرد الكيف

مانتيش غريبة يا بلدي ومانيش ضيف

لو كان بتفهمي الأصول

لتوقفى سير الشموس..

وتعطلي الفصول.

وتنشفي النيل في الضفاف السود

وتدودى العنقود

وتطرشي الرغيف

ما عدتي متمتعة وانتى في ناب الغول

بتندغي الذلة وتجتري الخمول

وتئني تحت الحمول

وتزيفي في القول

وبأي صورة ماعادش شكلك ظريف

***

دوس يا دواس

ما عليك من باس

واكتم كل الأنفاس.

الضهر مليئ بالناس

إللى حبيتهم دون ما يبادلوني

الإحساس.

وأنا عارف إني ما باملكهمش

لأني ما مضيتهمشي في الكراس

الناس اللي دمغها الباطل دمغ

اللي بتنضح كدب وتطفح صمغ

اللى بتحشش

وما بتحسس

واللي بتضحك كل ما تنداس

***

الجامعة طالعة رايتها ضلتها

هدارة

جبارة

صادقة في نيتها..

بتتجه..

يم الوطن والموت.

و"شبرا" زاحفة تأكد التهديد

وتجمع التبديد

وصلت ميدان الفجر..

في المواعيد…

النهر.. والضفة.

نبت هلال العيد

ومالت الكفة

وصحيت الرجفة.

مصر اللي لا لحظة ولا صدفة.

ثورة ف ضمير النور.. بتتكون.

رايات.

بدم البسطا..تتلون..

سدوا الطريق..

كيف المؤامرة تموت؟

"فلتسقط الخيانة

والقيادات الجبانة

ندّاغة الإهانة

كريهة الريحة

كريهة الصوت"

***

الغضب..

بيوالي إنشاد البيان

والوجوه الصامدة في وش الزمان.

والرحابة..

في الصدور..وفي الليمان..

غابت الأسر الصغيرة في الوطن

. استوى ع الأرض وعي.

صحيت الأمة ف هدير السعي.

الوطن.. مفهوم

وحلو

ويتحضن..

***

التفت صاحبى يقوللي:

"لسه نايم..؟

مش مظاهرات..

دي حاجات يفهمها شعبك.

إقفل العقل القديم..

وافهم بقلبك.

رقصة الزار القديمة..

الفرعونية

ع الخصيبة السندسية..

لما يجتاحها الألم.

لما تغمرها الإهانة..

والقدم..

تسحق الإنسان..

وتدهس القيم"

ابتسمت..

رقصة الزار القديمة

الحميمة

العظيمة.. لحد فكرناها ثورة

فرق بين رقصة.. وثورة.

لا هيَّ جاية فوق حصان

ولا في لحظة زمان

حتهب نابتة في الغيطان

ولا رقصة

برجل حافية

ف مهرجان.

دكهه هادية.

تيجي هادية.. وصوتها دامي

تعزل الكداب..

وتقبض ع الحرامى.

تعرف الناس..مش كتل

تعرف الناس..

بالوجوه..وبالأسامى.

تيجى..فاتحة القبر

نادغة الصبر

قابضة الجمر

تنصب محاكم الشعوب في كل قصر

تغير العصر..

إلى آخر الصفحات في سفر الثورة.

ابتسم صاحبي وقاللي:

"حاذر م الارتفاع

سيبك م الاندفاع

حفر حكومتك وساع"

ابتسمت

جفت الرقصة الحبيسة

عادت الأمة التعيسة

اختفى كل اللى كان

اختفى كل البشر

واختفى كل المكان

تحت سنوات الهوان.

***

تتعسني فكرة إني هموت

قبل ما اشوف- لو حتى دقيقة-

رجوع الدم لكل حقيقة..

وموت الموت..

قبل ما تصحى..

كل الكتب اللى قريت

والمدن اللي ف أحلامى رأيت

والأحلام اللي بنيت

والشهدا اللي هويت

والجيل اللي هدانى

والجيل اللي هديت..

قبل ما أملس ع الآتي

وادفن كل بشاعة الماضي

في بيت.

***

حاقولها بالمكشوف:

خايف أموت من غير ما اشوف

تغير الظروف.

تغير الوشوش..

وتغير الصنوف.

والمحدوفين ورا

متبسمين في أول الصفوف.

خايف أموت وتموت معايا الفكرة

لا ينتصر كل اللي حبيته..

ولا يتهزم كل اللى كنت أكره..

اتخيلوا الحسرة.

***

مأساتنا.. إن الخونة.. بيموتوا

بدون عقاب ولا قصاص..

مأساتنا

إن الخونة بيموتوا.. وخلاص.

بدون مشانق في الساحات..

ولا رصاص.

على كل حال..

صدقي مازال.

صدقي على قيد الحياة

بيفجر الدم النبيل

ويبطش بالاستقلال

ويمرغ الجباه

تحت الجزم والخيل

ويفتح الكوبري علينا

كل صبح وليل.

والإنجليز..

مازالوا بيقهقهوا

ويضربوا.. ويسجنوا الشباب

على كوبري عباس..

أو

في "معرض الكتاب".

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 35639
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي   الأربعاء 22 أبريل 2015 - 11:15

زمن عبد الحليم حافظ

فينك يا عبد الحليم

فين صوتك اللى كان

فرح وهموم

وكان سما بنجوم

اللى طلع م القلب

عارف يعيش..ويدوم

فينك يا عبد الحليم

فينك

يا احلا من يغنى الفراق

تيجى تغنى زحمة الشهداء

والدم فى فلسطين

وعلى توب العراق

فينك يا عبد الحليم

فينك يا زارع الحلم

بعد الحلم

بعد الحلم

الدنيا.. ريح.. وغيوم

الدنيا ..موت ..وسموم

ولا حد سامع

صرخة المظلوم

ولا انة المهموم

الدنيا منتظرة صوتك

ومحوشالك هم

اكتر من الايام

الدنيا منتظرة صوتك

ليه رحت قوام

ضاقت مساحة الكلام

والشوك

ما زال يوعد بصحبة ورد

الشوك خسيس

عمره ما يوفى بعهد

الشوك- كما تعرف

خبيث ..خوان

وفجرنا اعمى

ساكت ما لهش ادان

وكل صبح جديد

بحزن قديم

فينك يا عبد الحليم

لا عاد حبيب ينضم

ولا عبير ينشم

ولا ضحكة ملو الفم

هربت ليه يا عم

مش كنت تنتظر الليالى الهم

ملونة فلسطين

بطعم الدم

والضحكة

اناتنا ..اذا تتلم

وكل مانشد الامل

ننشد

الكل راحل .. والجناح منحول

فى غربة تقتل قلبنا المقتول

رحل فى صوتك

احلى ما فى صوتى

ورحل بموتك

فرحتى بموتى

هاربة الحدود وبيطاردها الحد

الاغتصاب

ما لوش حدود ولا حد

كله بيرحل

من دموع الخد

للشهدا

نايمين ع الكتاف .. واليد

ابدان

بطول حزن الحياة ..تتمد

صوت البيوت الطيبة

بتتهد

صرخة وليد اخضر

صرخها بجد

الطيارات

الحراتات

الجرافات

تقتل تاريخ الارض

والحزن

خيط ضى الاسى الممتد

الحزن صاحب حميم

فينك يا عبد الحليم

فينا احنا يا عبد الحليم دلوقت

مين اللى قتل الثانى فينا

احنا والا الوقت

اتعسا فى الحياه

النوم وقلة الانتباه

الصمت والصوت

يبقوا شىء واحد

سكت والا نطقت

الكل فى البعد اتنسى صوته

وانا اللى للصوت القديم

اشتقت

فينك يا عبد الحليم

فات ايه

وامتى

وكام

هل لما غنينا الوطن

كنا بنفرش بيه على الرصفان

وناكل الساقطة من الاغصان

نتجاهل النكسة ورا النكسة

ونندغ التواريخ والاحزان

ويشتم الشاتم

نقول " احسنت

والامة تدخل دايرة التحريم

فينك يا عبد الحليم

انا هنا

اشبه غروب لشعر والاحلام

انا هنا

مطرح ما مديت ايد وقلت سلام

فارش فى ضلة حيرة الايام

انا ياللى كنت مليح

والخلق شردها عويل الريح

الدنيا تزحم فى طريق مسدود

تلف قدامى وخلفى عباد

وكانى مش موجود

وكان عمرى ما خش قلبى ناس

فى وشى تقرا ملامح الامة

الضلمة نور والنور جبال ضلمة

اهتف انادى بحق من غير صوت

اهتف انادى حق

شبعان موت

اتدلدلت فتايل القناديل

واتنجست سجادة المواويل

مهر الفساد

وسط الخلا مفلوت

وباقول يا ليل

ارواحنا متباعة بتمن الموت

كل الجرتح ما تئن

شوقى القديم بيحن

لحبر غير الحير

وشعر غير الشعر

وسن غير السن

ازاى هربت

من البلا الى يجن

وزمن ينسى اللى يئن..يئن

تعال شوف الدنيا

من غير حسن من غير ناس

وانا بنفس الؤم

نفس الطريقة القديمة

فى زحام البكم

بارخى لجامى

واخدع السياس

فينك يا عبد الحليم

مين اللى

هيحصد آهات الارض

ويبلغ الاحساس

انا اللى مسكون بالسكوت

لو موت ..ما نيش ملفوت

وانت

بتضحك جنب منى ..تفوت

الكدب مالى الكون

الكدب ما لوش لون

الكدب ..بلع الالسنة والصوت

مين اللى ردم اللون ده

فى الاحزان

مين اللى ردم الاهل

تحت الهد

مين اللى خان يونس

سؤال فى خان يونس

عليه

ما جاوبنى ابدا..حد

فينك يا عبد الحليم

الامة بتعانى وبتعانى

ما عادتش نفس الامة

نفس الخلق

والكدب

ما عادش زى ما كان ايامك

زما عادش نفس الحق هوة الحق

ارحل باحلامك

رحل زماننا يا صاحبى

قدامى وقدامك

وامتك

بكدبها اتباهت

الامة

فى دروب الاسى تاهت

الامة زى العادة بتعانى

لكن معاناه ..كدب ..برانى

مش زى ما كانت

آدى المسيح

شايل صليب تانى

اظنه غير دكهة

دهه..باهت

عن وصفه عاجزة كل احزانى

والعدرا

من يوم البكا بتبكى

ولدها مقتول

ع الصليب..متكى

الدمع مات

من كتر ما ناحت

كل النسا فى ارض وجيل

ليها ولاد ماتت

العدرا تبكيهم سوا..وتئن

تبكى

وتتدارى ف صليب الابن

يا ام المسيح

من قعدتك قومى

آدى الصهاينة بيمشوا فى دروبى

وقلعونى ..ومشيوابهدومى

والحزن

فى القلب القديم ..فاحت

وف كربلاء

آدى الشهيد..محمول

كل العراق

زى الحسين مقتول

والدنيا فاهمة

وانا اللى لسه غشيم

فينك يا عبد الحليم

اهو زى ما سبتنى

يوم الرحيل ونويت

وسمعت بالموتة وانا

باعبر طريق..ومشيت

ولا كانك مت

كملت خطوى وفت

ما حصلش غير

طراطيش اغانى وضحك

وهموم وطنية

تمر زى الطير

وصوت

ما عادش يدق باب البيت

وانا فى الحقيقة

مش باقول مشتاق

عشان مشتاق

كل الحكاية

فى زنقة الاوطان

وميلة الميزان

لما تخوى حدادى اللوعة

والغربان

كنت انت نافعنى

اذا قلت يا فلسطين او يا عراق

او اغنى احلامنا اللى ضاعوا هباء

وكل يوم اوطان

بيغيبوا فى الاجواء

يغيب عنا الصوت

وتفضل الاصداء

ويتملى الجورنان

بضحكة الاعداء

وقليلة ع**********

قولة لئيم

وانا فينك يا عبد الحليم

كتبت سطرين

بس كنت حزين

ادى ورقتى لمين

فينك

نغنى تانى موال النهار

يا صاحب الرحلة ف طريق الشوك

انت ما متش

هم شبعوا موت

المسالة مش صوت

المسالة

هم الجميع يتحضن

المسالة

تترجم المعاناة..وطن

المسالة امتنا فى التيه

تفتكر

وتنتفض

وتعود

تنفض غبار الياس

على رمل الحدود

نمر من باب الوجود

نعيش جنود ونموت حنود

نفضح ونهزم العدو

مازال يحاربنا بكل سلاح غشيم

نفضح ونهزم العدو

نفس العدو الندل القديم

كما فعلنا ف مصر

لاجل النصر

مش ده اللى خلاك فى الضمير

عبد الحليم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
عمر نصرالله
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 46
ذكر
الخنزير
عدد الرسائل : 438
تاريخ التسجيل : 03/02/2014
المزاج :
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: رد: الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي   الأربعاء 22 أبريل 2015 - 12:04

لك التّفويض كاملا يا ست الكل تغيّري وتنقصي و تزيدي كما ترين
أشعار جميلة جدّا منّك ست الكل, ألف شكر !

و اسمحيلي أن أسترسل أكثر و أعرض جوانب من حياة الأبنودي ذلك الرّجل الذي رزينا بفقده و قد كان عمادا من من أعمدة الزّمن الجميل !

محطات في حياة "الأبنودي"

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لم يكن خروجه إلى الدنيا سهلًا، بل جاء في أيام "شؤم"، تهدد المرأة النفساء بقبض روح طفلها الرضيع.
حاولت أمه أن تتغلب على عرف الطبيعة، فتضرعت إلى الله بالدعاء مكشوفة الرأس، وسألت أهل الذكر، فدلّوها إلى البخور وأطنان أخرى من الطقوس، مارستها جميعًا بجنون حتى يقضي الله بأن يعيش وليدها.
استجاب رب العباد لمناجاتها، فعاش الولد، وطالت أيامه، ليتم اليوم عامه الـ 78، استطاع فيهم أن يحفر اسمه في التاريخ، كواحد من أهم شعراء العامية، وقطب في عائلة الحكائين العرب.
يتعرض عبد الرحمن الأبنودي، أو "الخال" كما يحب جمهوره أن يناديه، لمرض في الرئة، ويقول إنه "سيقطع طريقه إلى دولة الأموات بفضل هذا المرض"، ويقول أيضًا إن "الصعيدي يموت دون أن يمرض"، والمرض في اعتباره "عيب".
عرّف الحياة في قاموسه كـ"بروفة للآخرة"، ولم يكن يخشى لقاء عزرائيل فيقول: لو جالي هفتحله وانط في حضنه.

ميلاد رغم الطبيعة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ولد عبد الرحمن الأبنودي في 11 أبريل 1938، في قرية أبنود بمحافظة قنا، وجاءت أجواء ميلاده فانتازيّة، فجاء في أيام "الحسومات" التسعة الجالبة للشؤم في معتقدات أهل الصعيد، والمنذرة بقبض أرواح الأطفال، فكانت أمه تتطهر كل ليلة وتصعد إلى سطح البيت لاستقبال الهلال إلى الفجر، متضرعة إلى الله أن يحفظ ابنها.
وفى هذه اللحظات، حاول الشيخ محمود التخفيف عن زوجته، وقال لها: دعيه يموت في هدوء، لا تتعلقي به اعتبرى أنك لم تنجبيه شدّى حيلك وهاتى غيره.
ورأت أمه في المنام، خلال فترة الوحم، حمارة وقد ولدت جحشًا رفيعًا عليلًا، ورأت أصحابه يربطون ركبتيه بحبال كى تتماسكا، لذلك حين أنجبت ابنها، ووجدته غير قادر على استعمال ركبتيه كأنداده جميعًا، استوحت فكرة حبال الجحش، وطبقتها على وليدها.
أسرته
عمل أبوه، محمود أحمد عبد الوهاب، مأذونًا شرعيًا للقرية، وكانت له معرفة زاخرة بالنحو واللغة، فنظم ألفية في النحو، وبردة على نسق "بردة البوصيري"، وكان من الذين يقرضون شعر الفصحى، ولديه مكتبة عربية عامرة.
أما أمه، فاطمة قنديل، التي يحلو لـ"الأبنودي" أن يسميها "قنديلة"، فكانت بحسب وصفه، "مزيجًا ما بين الفرعونية القبطية والإسلامية، بالرغم من أميتها وإيمانها بالخوارق من أمور قداسة النهر والخصب وطرد الروح برذاذ الماء الذي ترشه على عتبات البيت"، وكانت في نظره "مثالًا للمرأة المصرية عمومًا، والصعيدية بشكل خاص"، وكان مصدرًا كبيرًا لإلهام الأبنودي في مختلف أشعاره.

طفولته

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

في بلاد لا تعرف الأحذية، رعى الأبنودي الغنم طفلًا، فكان يفيق من نومه قبل إفاقتهم، حتى إذا فرغوا من نومهم أحالوا سماء القرية ترابًا وعفارًا، استعدادًا للاصطفاف في طابور منتظم، يسوقه الطفل حافي القدمين في لهيب الشمس إلى "غيطان" القرية.
ويقول الأبنودي، في إطار حلقات من سيرته الذاتية: كانت السيدة تخوض في لهاليب جهنم وحذاءها مصان فوق رأسها، وكأن الحذاء حرام أو عيب، وكأن الواحدة منهن تقول: يقولوا عليّا لابسة جزمة؟! ليه رايحة أتجوّز ولّا رايحة عُرس؟.
ويقول الأبنودي: الرعي مهنة أساسها الحرية، حرية البدن والساق بالتحديد، للكر والفر والمطاردة والمحاصرة والمسايسة، تردّ من هنا وتصدّ من هناك، تزعق وتعوى، وتضرب، وتردع حتى يسمعك جيدًا صاحب الحقل الذي اعتدت عليه بهائمك فيغفر لك خسارته وإلا خربت الدنيا، ومرة أخرى يشير إلى أن "الحذاء هنا شيء معطّل، شيء في مصلحة الماعز وضد صاحب الحقل وضدك، شيء يهيئ للعنزة الطائشة أن تطيش، والنعجة الهاربة أن تتمكن من تنفيذ مخططاتها اللئيمة. لذلك كان الجميع حفاة، كلهم يرتدون قميصًا واحدًا خامًا رخيصًا يستر نصف البدن، أما فكرة الملابس الداخلية فلا تنشأ إلا قبل ليلة الزفاف بوقت قصير.
وفي تلك الحياة، كان على رعاة الغنم، مثل الأبنودي، أن يدبروا طعامهم بأنفسهم، فكان يخرج من بيته بسنارة لاصطياد السمك من النهر.

ألاعيب الخال

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لم يملك في أيام صباه غير جلباب واحد من أيام "الدمُّور"، استخدمه بصورة مختلفة فيقول: كنت أعتقد أن سيّالتى قد تتسع لرمانة أو رمانتين، فخططت لأول سرقة في حياتي!، كان في ظهر بيتنا جنينة واسعة معروفة باسم على غزالي، وكانت بالغة الاتساع مزروعة فقط بالرمان، وتصورت أنه لن يفطن أحد لهذه الاقتباس البسيطة التي لا أريد منها سوى رمانة أو اثنتين، كما يمكنني إخفاء القشر بالدفن في تراب الفرن أو في قلب شونة التبن.
وحين عقدت النية على الاقتباس، انزلقت من على الجدار العالي إلى أرض الجنينة، وحين لامست القدمان الأرض، كانت الركبة قد تسلخت، وأدْمت نفسها، لكنى لم أكن أحس شيئًا، ووجدت نفسي وحيدًا بين الأشجار، فكومت كومة كبيرة، وربطت وسطي بحبل و"عبعبت" عبّى حتى امتلأ.
فجأة وجدتُ على رأسي ابن صاحب الجنينة، وأمسك ني بسهولة، فصحت: يا امّه.
سمعتْ أمي، وخلصتني منه، وخرجت معها إلى بيتنا من باب الجنينة يملؤني الخجل ويجلّلنى العار، وجاء والده بالرمان بعد أن وبَّخ ابنه، وقبل أن ينصرف الرجل سأل جدتي عن اسم ابنهم الذي قفز الجدار، فأجابت أمي من الداخل: رمان.
من يومها، وصار اسم تدليلى رمان.
ويعلق الأبنودي على هذه الواقعة قائلًا: لو لم يقتحمني الشعر ويتلبسني ويأخذني من كل هواية أو متعة أخرى لصرت لصًّا حاذقًا خفيف اليد.

لقاء الملك في كتاب "إمبارك"

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ترك الأبنودى الغنم، وذهب إلى كتاب الشيخ إمبارك، وكان يوم التسميع في الكتاب يتم بالشاكوش وصبغة اليود، ومن لا يحفظ تُشق رأسه بشاكوش الشيخ.
وكان للشيخ مساعدان: همام ورمضان، يضعان كمية لا بأس بها من صبغة اليود في حفرة الرأس، وبعض لوزات قطن ببذرها، وكان يوم الخميس أيضًا هو الذي ندفع فيه للشيخ ثمنًا للعلم الذي نتلقاه، وهو عشرة مليمات إذا لم ندفعها كان عقابنا منه أشد من عقابنا عن عدم الحفظ ساعة التسميع.
وفي يوم عابر، جاء الشيخ مرتديًا ملابس نظيفة أنيقة على غير عادته، وكسّر العادات الحديدية التي رسخها في كتابه لما تغاضى عن طلب المال وهو يوم الخميس.
ودخل رجال يرتدون ملابس أنيقة، حاملين حقائب في أيديهم، وقال أحدهم: بمناسبة زيارة مولانا المعظم جلالة الملك فاروق الأول ملك مصر والسودان إلى مدينة قنا لوضع حجر الأساس لمسجد سيدي عبد الرحيم، وبمناسبة ثبوت نسبه إلى الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام، وابتهاجًا بهذه المناسبة، قرر الملك الحبيب أن يهب كلا منكم نفحة وهدية ملكية، لكي تدعو له بالرفاء، وطول البقاء.
ثم فُتحت الحقائب، وإذ بلمعان ذهب ببصر الأولاد لبعض الوقت، فقد كانت الحقائب مليئة بعملات معدنية مضلعة لامعة، يطلق عليها التُمن وهي عملة قيمتها قرشان، وأخذوا يوزعون على كل طالب منهم 7 أتمان، فظفر عبدالرحمن بتلك الـ 14 قرشا من الملك فاروق شخصيًا.

مع دنقل والطاهر عبد الله

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

التقى الأبنودي والشاعر أمل دنقل في قنا لاستكمال التعليم الأساسي، وبعدها بفترة انضم إليهما الروائي والقاص الراحل يحيي الطاهر عبد الله، والذي ترك قريته كي يعيش معهما في قنا، ويقول الأبنودي: فوجئت بي أمي حين أخبرها أنه يريد أن يعيش معنا في بتنا، وقد سمحت له بذلك إلى أن اصطحبنا حين انتقلنا إلي القاهرة، وقد سلك طريق كتابة الرواية واشتهر في مجالها، وتمسكت أنا وأمل بكتابة الأشعار، وفي هذه الفترة بدأت أراسل الصحف في القاهرة، وكذلك مجموعة من الشعراء هناك.
ويأتي خروج الأبنودي من قنا بعد خلاف مع أبيه، لتحوله من كتابة الشعر الكلاسيكي الفصيح إلى الكتابة باللهجة العامية، ما دفع الشيخ إلى تمزيق كتابات الابن، ومنذ ذلك الحين اتخذ "الخال" قراره بالانتقال إلى العاصمة.
ولعب الحظ دورًا كبيرًا، عندما نشر له الشاعر الكبير صلاح جاهين أول قصائده في مجلة "صباح الخير"، في باب كان يحرره تحت عنوان "شاعر أعجبني".
وتناولت تلك القصيدة مشكلة القطن آنذاك، وأعجب بها "جاهين"، وقرر نشرها مع رسم لأكبر رسامي المجلة، ويقول الأبنودي: تلك البادرة فتحت لي مجالًا للاتصال بالناس في المحيط، وزيادة إقبالي على النظم، وتوطد علاقتي بصلاح جاهين، وكانت سببًا في دخولي عالم الطرب من أوسع أبوابه.

البدلة الفسفورية ومكافأة الإذاعة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

علم الأبنودي أن قصيدته "دودة القطن" وقع غناؤها في الإذاعة، فاتصل بـ"جاهين" الذي أكد له ذلك، وطلب إليه أن يذهب إلى الأستاذ الشجاعي في الإذاعة.
في ذلك الوقت، ترك الأبنودي وصديقه "دنقل" العمل في محكمة قنا، وصادف غناء القصيدة مع تواجده في القاهرة. ولما كلفه جاهين بلقاء الأستاذ، أخذ يرتب للقاء على الطريقة القاهرية بعيدًا عن الجلباب، فاستلف بدلة من صديق له، يقول إن لونها كان مميزًا للغاية، فهو أصفر أو فسفوري، يجبر الناظر على أن يغمض عينيه لفرط تأثيرها.
قصد الأبنودي الإذاعة، وقابل الأستاذ الشجاعي، ودار بينهما حديث قصير، اختتمه المضيف بأن طلب إلى ضيفه الذهاب إلى الخزانة لتلقي أجر كلمات أغنية "دودة القطن"، 5 جنيهات وربع، ودعوة لكتابة كلمات 3 أغنيات جديدة.

بداية الصعود

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

نفّذ الشاب المتحمس طلب الشجاعي، وكتب 3 أغنيات مهمة، الأولى "تحت الشجر يا وهيبة" والثانية "بالسلامة يا حبيبي بالسلامة" وأغنية ثالثة.
وذهب بهم في الموعد المحدد، فتم توزيع الأغنيات على 3 ملحنين، وكانت واحدة من نصيب نجاح سلام، وأخرى غناها محمد رشدي.
ويقول الأبنودي: كانت أغنية "تحت الشجر" فاتحة خير لي ولمحمد رشدي، وأصبحنا صديقين ولم نفترق حتى لحظات حياته الأخيرة، ثم كتبت لشادية ولفايزة أحمد وآخرين من المطربين.
وكانت القاهرة في نهاية الخمسينات ساحة أدبية مليئة بالصالونات والأفكار المستمدة من الحماس للثورة الوليدة، وكان من الطبيعي أن تستوعب المواهب الجديدة.
وتاه الأبنودي في ليالي القاهرة الأدبية وأخذ يجرب في الشعر العامي حتى أصدر ديوانه الأول "الأرض والعيال" عام 1964.
واستطاع الشاب أن يطوّع كتابته للأغاني من أجل كسب العيش، إلى جانب الحفاظ على كونه شاعرًا يكتب بالعامية معبرًا عن قضايا وطنه.

كتبه

من أشهر أعماله السيرة الهلالية التي جمعها من شعراء الصعيد ولم يؤلفها.
ومن أشهر كتبه كتاب "أيامي الحلوة"، والذي نشره في حلقات منفصلة في ملحق أيامنا الحلوة بجريدة الأهرام تم جمعها في هذا الكتاب بأجزائه الثلاثة، وفيه يحكي الأبنودي قصصاً وأحداثاً مختلفة من حياته في صعيد مصر.
صدر مؤخرًا عن دار "المصري" للنشر والتوزيع، كتاب "الخال" للكاتب الصحفي محمد توفيق، يتناول فيه سيرة الشاعر عبد الرحمن الأبنودي الذاتية.
ويرصد الكتاب قصص الأبنودي الآسرة، وتجاربه المليئة بالمفارقات والعداءات والنجاحات والمواقف.
وفي مقدمة كتابه، يقول توفيق: "هذا هو الخال كما عرفته.. مزيج بين الصراحة الشديدة والغموض الجميل، بين الفن والفلسفة، بين غاية التعقيد وقمة البساطة، بين مكر الفلاح وشهامة الصعيدي، بين ثقافة المفكرين وطيبة البسطاء.. هو السهل الممتنع، الذي ظن البعض - وبعض الظن إثم - أن تقليده سهل وتكراره ممكن".

من أشهر دواوينه الشعرية

الأرض والعيال (1964 - 1975 - 1985).
الزحمة (1967 - 1976 - 1985).
عماليات (1968).
جوابات حراجى القط (1969 - 1977 - 1985).
الفصول (1970 - 1985).
أحمد سماعين (1972 - 1985).
أنا والناس (1973).
بعد التحية والسلام (1975).
وجوه على الشط (1975 - 1978) قصيدة طويلة.
صمت الجرس (1975 - 1985).
المشروع والممنوع (1979 - 1985).
المد والجزر (1981) قصيدة طويلة.
الأحزان العادية (1981) ديوان مكتوب دراسة (محمد القدوسى).
السيرة الهلالية (1978) دراسة مترجمة.
الموت على الأسفلت (1988 - 1995) قصيدة طويلة.
سيرة بنى هلال الجزء الأول (1988).
سيرة بنى هلال الجزء الثاني (1988).
سيرة بنى هلال الجزء الثالث (1988).
سيرة بنى هلال الجزء الرابع (1991).
سيرة بنى هلال الجزء الخامس (1991).
الاستعمار العربي (1991 - 1992) قصيدة طويلة.
المختارات الجزء الأول (1994 - 1995).
أعماله المغناة وكتاباته للسينما
كتب الأبنودي العديد من الأغاني، من أشهرها.
عبد الحليم حافظ :عدى النهار، أحلف بسماها وبترابها، إبنك يقول لك يا بطل، أنا كل ما أقول التوبة، أحضان الحبايب، وغيرها.
محمد رشدي: تحت الشجر يا وهيبة، عدوية، وسع للنور، عرباوي.
فايزة أحمد: يمّا يا هوايا يمّا، مال علي مال.
نجاة الصغيرة: عيون القلب، قصص الحب الجميلة.
شادية: آه يا اسمراني اللون، قالى الوداع، أغانى فيلم شيء من الخوف.
صباح: ساعات ساعات.
وردة الجزائرية: طبعًا أحباب، قبل النهاردة.
محمد قندي: شباكين على النيل عنيكي.
ماجدة الرومي: جايي من بيروت، بهواكي يا مصر.
محمد منير: شوكولاتة، كل الحاجات بتفكرني، من حبك مش بريء، برة الشبابيك، الليلة ديا، يونس، عزيزة، قلبى مايشبهنيش، يا حمام، يا رمان.
كما كتب أغاني العديد من المسلسلات مثل "النديم"، و"ذئاب الجبل"، وغيرها، وكتب حوار وأغاني فيلم شيء من الخوف، وحوار فيلم الطوق والإسورة وكتب أغاني فيلم البريء وقد قام بدوره في مسلسل العندليب حكاية شعب الفنان محمود البزاوي.

جوائز الأبنودي

حصل الأبنودي على جائزة الدولة التقديرية عام 2001، ليكون بذلك أول شاعر عامية مصري يفوز بجائزة الدولة التقديرية، كما فاز بجائزة محمود درويش للإبداع العربي للعام 2014.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

منقول عن بوابة الشرق
الموضوع الأصلى : الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر نصرالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 35639
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي   الأربعاء 22 أبريل 2015 - 12:29

ربنا يسعدك وقصيدة القلب الاخضراني ( انا كل ما اجول التوبة)



أنا كل ماأجول التوبة يا بـوي
وحشاني عيونه السوده يا بوي
*******

متغـرب والليالـى يـا بـوي
والرمش اللي مسهرني يا بوي
أنا كل ما أجول التوبة يا بوي
وحشاني عيونه السوده يا بوي
********

يا رموش قتاله وجارحه يا بوي
أد يكى العمر بحاله يـا بـوي
********

أنا كل ما أجول التوبة يا بوي
وحشاني عيونه السوده يا بوي
********

القلـب لأخضرانـى يابـوى
ولا قادر طول غيبكم يا بـوي
أنا كل ما أجول التوبة يا بوي
وحشاني عيونه السوده يا بوي
********

أنا كـل مـا أجـول التوبـة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
انطوانيت
محبوبة شادية
محبوبة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 57207
تاريخ التسجيل : 11/11/2009
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي   الأربعاء 22 أبريل 2015 - 19:50

تسلم ايدك اخ عمر
الموضوع الأصلى : الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: انطوانيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
sirine
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 42620
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي   الأربعاء 22 أبريل 2015 - 22:35

تسلم الايادي اخ عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
نور الحياة شاكر
محبوبة شادية
محبوبة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 50503
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي   الأربعاء 22 أبريل 2015 - 23:15

تقديم رائع لسيرة الذاتية لشعار الكبير عبد الرحمان الابنودي واسمحلي اخي الكريم لتقديم المجموعة الجميلة التي تغنت بيها شادية من اشعار الابنودي رحمه الله

. ابو عين عسلية
. الشابة حتة سكرة
. ابو امر غريب
. اه يا اسمراني اللون
. زفة البرتقال
. قاللي الوداع
. يا عيني ع الولد
.بشويش


سر لقب «الأبنودي» بـ «الخال» يقول "الغيطاني" إن "الشعب المصري عندما كان يحب أحدًا ويثق فيه، كان يسميه الخال، لأن الخال لا يرث وليس لديه أي مطامع شخصية، ولذا فقد أطلقوا على الشاعر عبد الرحمن الأبنودي لقب الخال"

تسلم ايديك يا اخ عمر عن هذا الموضوع القيم الذي يخص الشاعر الكبير الابنودي وشكرا لهدي علي الاضافة الجميلة
الموضوع الأصلى : الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر نصرالله
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 46
ذكر
الخنزير
عدد الرسائل : 438
تاريخ التسجيل : 03/02/2014
المزاج :
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: رد: الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي   الخميس 23 أبريل 2015 - 7:43

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

شكرا لمروركم يا غالييـــــــــن !
نوّرتم الموضوع بإضافاتكم !

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الموضوع الأصلى : الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر نصرالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الخـَـــالْ ! سيرة حياة الشاعر عبد الرحمن الابنودي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: منتــــ ألأدب والشعر ــــــدى :: الأدب والشعر :: النثر والزجل-
انتقل الى: