منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» اه يا لموني استريو بجودة عالية
اليوم في 14:02 من طرف NONOS

» اروع ما غنى عمر فتحى
اليوم في 9:24 من طرف NONOS

» مشروع عاش هنا
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 17:33 من طرف NONOS

» زوزو ماضى ,, عندما تغنى للكروانة فايزه احمد
الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 9:04 من طرف سميرمحمود

» وبقينا اتنين نسخة بجودة عالية
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 0:44 من طرف sheko

» مين قالك تسكن ف حارتنا نسخة استديو جديدة بالكورال
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 0:30 من طرف sheko

» اهداء للاستاذ سمير محمود من القيثارة
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 0:30 من طرف سميرمحمود

» أصالحك بإيه استدويو كاملة بجودة عالية
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 0:28 من طرف sheko

» قدمناله الحب تسجيلين مختلفين استديو بجودة عالية بكوبليه جديد
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 0:26 من طرف sheko

» شادية ، اغنية على بالي استديو جودة عالية
الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 0:25 من طرف sheko

» لو اغمض عيني استديو عالية الجودة
الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 23:56 من طرف sheko

» عيد ميلاد شادية 2011
الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 1:57 من طرف NONOS

» لاول مرة احلف ما كلمته حفل بورتوفيق
الأحد 16 سبتمبر 2018 - 21:38 من طرف sheko

» لاول مرة ايرمالادوس نسخة جديدة
الأحد 16 سبتمبر 2018 - 21:34 من طرف sheko

» لاول مرة همس الحب من حفل زفاف نهى السادات
الأحد 16 سبتمبر 2018 - 21:31 من طرف sheko

» لاول مرة نسخة من برنامج حديث الذكريات بنسخة عالية الجودة
الأحد 16 سبتمبر 2018 - 21:06 من طرف sheko

» سلمى الفلسطينيه, ياوابور يامروح بلدى,تصوير تليفزيونى نادر..مهداه لذكرى بليغ حمدى
الأحد 16 سبتمبر 2018 - 19:52 من طرف سميرمحمود

» مين قلك تسكن في حارتنا استريو
الأحد 16 سبتمبر 2018 - 15:26 من طرف هدى

» قصة اغنية خذ بايدى
الخميس 13 سبتمبر 2018 - 15:52 من طرف NONOS

» تهنئة رأس السنة الهجرية
الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 - 19:37 من طرف NONOS

» اغاني فيلم لا تذكريني
الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 - 15:13 من طرف هدى

» «تعسيلة».. على الشّاطئ!
الإثنين 10 سبتمبر 2018 - 11:37 من طرف NONOS

» اوبريت نادر جدا لشادية ومجموعة من الفنانين
الأحد 9 سبتمبر 2018 - 23:25 من طرف سميرمحمود

» شادية.. والزعيم
السبت 8 سبتمبر 2018 - 19:25 من طرف NONOS

» لا يا سي احمد
السبت 8 سبتمبر 2018 - 16:32 من طرف NONOS

» عيون سهرانة
السبت 8 سبتمبر 2018 - 14:00 من طرف ahnaser

» يا ســـارق من عيني النوم كاملة
السبت 8 سبتمبر 2018 - 11:46 من طرف ahnaser

» شادية: أمي ولدتني في النادي الأهلي!
السبت 8 سبتمبر 2018 - 11:15 من طرف هدى

» «الحب الحقيقي».. خلطة شادية السحرية
السبت 8 سبتمبر 2018 - 11:13 من طرف هدى

» في قلب «الدّلّوعة»!
السبت 8 سبتمبر 2018 - 11:11 من طرف هدى

مغارة كنوز صور القيثارة
هنــــا
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 28 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 1 مختفون و 27 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
احصائية المنتدى
اشهر مائة فى الغناء العربى
هنــــا
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
هنــــا
ديوان نجمة القمتين شادية
هنــــا
شادية نغم في القلب
هنــــا
صور من تاريخ شادية
هنــــا
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 108
ذكر
الكلب
عدد الرسائل : 351
تاريخ التسجيل : 05/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الأحد 23 ديسمبر 2007 - 22:27

رأيت أن أقدم لأحبائنا الكرام بالمنتدى القصة الحقيقية لمذبحة النساء المسماة بريا وسكينة وسأقدمها على حلقات مسلسلة كى يتمكن الجميع من متابعتها دون عناء وإلى الحلقة الأولى :
( 1 )

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



للجريمة أيضا تاريخ وتاريخ الجريمة تسطره ذاكرة الشعوب والأمم سواء فى الشرق أو فى الغرب ولكن تبقى جريمة مذبحة النساء فى مصر والتى إشتهرت بقضية ريا وسكينة فى مركز الصدارة فى تاريخ الجريمة المعاصرة ورغم أن أحداثها بكل ما تحمله من بشاعة نادرة دارت فى فترة العشرينات من القرن الماضى إلا أنها لازالت تعيش ساخنة الأحداث فى وجداننا وتراثنا الشعبى والأدبى وربما ستظل عشرات السنين القادمة دون أن تفقد إثارتها أو سخونتها التى تجعلها تبدو كما لو كانت قد حدثت بالأمس لكن مع فارق كبير بين ما إستقر فى وجدان وذاكرة الناس من أحداث ووقائع تعرفوا عليها من خلال الأعمال الأدبية أو السينمائية وبين الواقع الذى حدث بالفعل 00 فلم تكن ريا وسكينة اللتان إرتكبتا تلك الفظائع فى تاريخ الجريمة بالأسكندرية هما نجمة إبراهيم وزوزو حمدى الحكيم اللتان مثلتا نفس الدور فى الفيلم السينمائى الشهير والذى يحمل إسميهما بل كان الفارق يبدو شاسعا بين مذبحة الواقع ومذبحة الفيلم 00 ونفس ما حدث ينصرف إلى المسرحية الكوميدية الشهيرة ( ريا وسكينة ) فلم تقترب أبدا الفنانة سهير البابلى من شخصية سكينة ولم تكن الفنانة الكبير شادية هى ريا بأى صورة لكن الفيلم أو المسرحية كان كل منهما محاولة لتجميل الواقع ونزع بعض الوقائع منه لضرورة درامية أو قيود أدبية أو إعتبارات أخلاقية ولذا سنحاول أن نمنح القاريء فرصة الإحتفاظ بالقصة الحقيقية الكاملة لجرائم ريا وسكينة 00 سافرنا عبر إحدى سفن الماضى وأبحرنا فى تفاصيل الواقع كما دارت أحداثه وعاشها الناس منذ تسرب خبر وجود عصابة تذبح النساء وحتى اللحظة التى تنفس فيها المجتمع الصعداء بالكشف عن أسرار العصابة والقبض على زعمائها من النساء والرجال وفى مقدمتهم جميعا ريا وسكينة ولقد إخترنا أن نبدأ بالقصة الحقيقية لجرائم ريا وسكينة فضلا عن تصحيح تاريخى لهذه الجريمة لسبب آخر يتعلق بتاريخ إعدام أول سيدة فى مصر فربما لايعرف كثيرون أن ريا كانت أول إمرأة فى مصر والعالم العربى يلتف حبل المشنقة حول عنقها فلم يكن مسموحا قبل 21 فبراير 1921 بإعدام النساء ثم سجل تاريخ الجريمة إسم ريا كأول سيدة تفتتح إعدام النساء 0
وربما يتصور كثيرون أن ما شاهدوه فى الفيلم أو المسرحية كان أكثر إثارة من أحداث الواقع لكن العكس كان هو الصحيح تماما 00 إنها رحلة مع الأسرار والخبايا وكل مالم يعرفه الناس عن حقيقة ريا وسكينة 00
يلى 00
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
ورد الغرام
عضو برونزى
عضو برونزى


الدولة :
العمر : 39
ذكر
الماعز
عدد الرسائل : 726
تاريخ التسجيل : 23/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الأحد 23 ديسمبر 2007 - 22:59

حلوة القصة وبانتظار بقيتها لاني فعلا لا اعرفها الا من خلال الافلام والمسلسلات فقط وشكرا لك وانا بالانتظار للتكملة
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: ورد الغرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
عمر
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 108
ذكر
الكلب
عدد الرسائل : 351
تاريخ التسجيل : 05/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الأحد 23 ديسمبر 2007 - 23:33

( 2 )
من هى ريا ومن هى سكينة ؟

قبل أن نتعرف على القصة الحقيقية لجرائم الأختين الشهيرتين لابد وأن نتعرف أولا على شخصية كل منهما وكيف وصلتا إلى ذروة الجريمة رغم أن بدايات حياتهما لم تكن تنبيء أبدا بأن أيا منهما سوف تكون سفاحة من العيار الثقيل 0

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


سكينة كانت تعيش فى بداية حياتها – مثل ريا تماما – فى فقر مدقع بدأت حياتها فى مدينة كفر الزيات وهى مدينة قريبة من الأسكندرية حيث عملت فى جنى القطن مثل أى فتاة فقيرة مكافحة وسرعان ما دق قلبها لأول رجل إلتقى بها لم تشعر نحوه بالحب قدر ما أحست أنه الفارس الذى قد يخفف عنها من أعباء الحياة كان الرجل من النوبة وكان شديد السمرة لكن سكينة لم تكن تريد رجلا جميلا كل المطلوب رجل تسند إيه ظهرها وقت الشدة 00 لكن رياح السعادة لم تأت مع هذا الزوج الذى أنجبت منه سكينة إبنتها زينب فسرعان ما دب الشقاق وزادت الخلافات فوقع الطلاق
بعد الطلاق إهتزت سكينة بشدة تزلزلت أعماقها وبدأت تخطو نحو مرحلة جديدة وخطيرة ومرعبة فى حياتها حيث تعرفت على بعض النسوة اللاتى أوقعن بها فى بحر الرزيلة لكن ما كادت سكينة تنزلق فى عالم الليل كواحدة من فتياته الجدد حتى أصابها مرض إضطرت معه إلى دخولها المستشفى للعلاج حيث كانت مفاجأة سعيدة فى إنتظارها هناك لقد أحبها الممرض أحمد رجب وطلب يدها للزواج فلم تتردد سكينة فى الإرتباط به فقد أحبته وبادلته نفس الشعور وفور إتمام الزواج سافرت سكينة مع أحمد إلى الأسكندرية حيث أقاما فى حى الأزاريطة إلى أنه كان واضحا أن السعادة لم تكن على علاقة طيبة بسكينة فسرعان ما إضطر الزوج إلى السفر فترك جنيها لزوجته لتستثمره فى أى عمل تجارى حتى يعود إليها مرة أخرى وبدأت سكينة بالفعل تستثمر الجنيه فى تجارة القصب والقماش والقطن إلا أن الأحداث الدرامية بدأت تتوالى وتتصاعد فى حياتها بشكل متلاحق فقد ظهرت أختها ريا ومعها زوجها حسب الله وطفلتهما بديعة حضرت أسرة ريا من كفر الزيات إلى الأسكندرية وكان على سكينة أن تستقبلهما يوما أو إثنين أو ثلاثة أيام على الأكثر حتى يتدبروا أمرهم إلا أن إقامة ريا وزوجها وإبنتهما طالت أكثر مما يجب وتحملت سكينة عبء الإنفاق عليهم حتى عاد زوجها من السفر لتظهر مشكلة جديدة لم تخطر ببال الأختين فلم ينسجم زوج كل منهما مع الآخر فإضطرت سكينة أن تطلب من ريا الإعتماد على نفسها والبحث عن مسكن آخر وبالفعل نجحت ريا فى العثور على مسكن جديد إلا أن زوج سكينة فاجأها بالسفر مرة أخرى وإرسال ورقة الطلاق لها وللمرة الثالثة تجد سكينة نفسها فى حاجة إلى حماية رجل لها فتقع فى غرام جارها محمد عبد العال البلطجى الشهير بعبد العال 0

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ومن هنا يبدأ صدام جديد بين زوج ريا وزوج سكينة وتنحرف قصة الشقيقتين بشدة نحو أخطر مرحلة فى عمريهما لقد أصبحت كل أخت فى بيت خاص بها ريا سكنت فى شارع على بك الكبير وسكينة سكنت فى شارع ماكوريس لكن ريا إستأجرت بيتا آخر فى حارة النجاة ورغم المشاكل العديدة التى كانت بين عبد العال وحسب الله إلا أنهما عادا كصديقين بعد أن أصبح لكل منهما بيته الخاص 00
يلى 00
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
عمر
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 108
ذكر
الكلب
عدد الرسائل : 351
تاريخ التسجيل : 05/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الإثنين 24 ديسمبر 2007 - 21:32

( 3 )

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


أما ريا فلم تكن نشأتها ولانهايتها أفضل حالا من أختها سكينة 00 ريا هى الأكبر سنا تكبر أختها بسبع سنوات إشتهرت بذكائها الحاد وطبائعها الحادة أيضا وبأنها واحدة من النساء سيئة السمعة 0
إسمها ريا إستقرت فى مدينة كفر الزيات حيث تزوجت هناك ولأن ريا مثل أختها سكينة يطاردهما سوء الحظ أصاب مرض لعين زوجها فأرسل إلى أخيه حسب الله ليحضر إلى كفر الزيات ويكون إلى جواره فى محنة المرض وبالفعل حضر حسب الله إلى كفر الزيات وظل إلى جوار أخيه شهرا حتى توفى 00 كانت ريا فى هذا الوقت حاملا فى الشهر السادس وفوجيء حسب الله بتلغراف من والديه يطلبان منه البقاء إلى جوار أرملة أخيه حتى تلد وقد كان وأنجبت ريا ولدا 00 وهم حسب الله فى العودة إلى أسرته لكنهم عادوا وطلبوا منه أن يتزوج أرملة أخيه حتى لايتزوجها رجل غريب فيعامل المولود بقسوة فإقتنع حسب الله بهذا المنطق وتزوج من ريا دون أن يخطر بباله أنه بدأ رحلة الشقاء والتعاسة 0
بعد عام من زواج حسب الله وريا مات إبنها من شقيقه وزال المبرر الذى تم الزواج من أجله لكن حسب الله أحب ريا وأحبته ليستمر زواجهما سبع سنوات أنجبت فيها ريا بديعة ومحمود وأبو العطا وفاطمة ونبوية إلا أن هؤلاء الأبناء يموتون تباعا ولاتبق منهم على قيد الحياة سوى بديعة 00 وفى كفر الزيات بدأت المشاكل تضيق على الزوجين بسبب الفقر الشديد فإشتركت ريا مع حسب الله فى اقتباس أحد المقاهى وتم القبض عليهما وحبسهما ثلاثة أشهر وبعد الإفراج عنهما قررا السفر للأسكندرية حيث ترك حسب الله زوجته ريا وإبنته بديعة فى بيت سكينة وسافر هو للعمل 00 وعندما عاد إصطحب زوجته إلى مسكن جديد وإنتهت مشاكله مع عبد العال زوج سكينة لتنقلب إلى صداقة إجرامية لقد إتفقا على أن الحل للحصول على نقود هو إستدراج النساء لسرقتهن وقتلهن وأن هذا العمل يحتاج إلى مساعدين من النساء والرجال معا وهكذا بدأ ترشيح الزوجتين وبعض الأصدقاء الرجال 0
لكن يذكر لريا أنها هى التى ورطت سكينة فى أول جريمة وهى أيضا التى بدأت ممارسة الرذيلة فى مرحلة مبكرة عن أختها كما أنها كانت أول من إلتقى بها عشماوى من النساء بينما كانت سكينة ثانى إمرأة يتم إعدامها فى مصر 0
يلى 00
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
hasan
القيثارة الذهبية
القيثارة الذهبية
avatar

الدولة :
العمر : 48
ذكر
الكلب
عدد الرسائل : 10662
تاريخ التسجيل : 15/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الإثنين 24 ديسمبر 2007 - 22:14

قصة مرعبة ومؤثرة اخي الكريم وبانتظار البقية
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: hasan
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
عمر
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 108
ذكر
الكلب
عدد الرسائل : 351
تاريخ التسجيل : 05/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الثلاثاء 25 ديسمبر 2007 - 18:00

( 4 )
كانت الأسكندرية تعيش أيامها بشكل طبيعي فتبدو فى المساء كعروس تزينت ليلة زفافها وفى الصباح يراها الناس وكأنها قطعة من القمر تركها وديعة بين أهلها وفجأة ظهر فى الأفق ما سيهدد أمن الأهالى ويقض مضاجعهم وينتقص من سعادتهم فلا يمكن الشعور بالسعادة مع غياب الأمان حتى ولو كنت داخل القصور الملكية 00 الشائعة تقول بأن هناك عصابة تخطف النساء وتخفيهن وراء الشمس ولم تكن الشائعة من فراغ ولاهى مختلقة ولا هى بكلام فارغ مثلما وصفها بعض المسئولين آنذاك بل العكس كان صحيحا تماما فقد بدأت بلاغات عديدة تنهال من أماكن مختلفة عن نساء إختفين فى ظروف غامضة بعضهن سيدات وبعضهن الآخر فتيات 0
أجهزة الأمن فى مثل هذه الحالات تتعامل بحذر شديد وتبحث عن الصفات المشتركة للمجنى عليهن والصفات التقريبية للجانى أو للجناة 00 تبحث أجهزة الأمن أيضا عن صاحب المصلحة فى بث مثل هذه الشائعة التى تعكر صفو الأمن العام أو صاحب الدافع وراء الإنتقام من النساء دون أن يميز بينهن ودون حتى سابق معرفة بينه وبينهن سوى رغبته فى الإنتقام من بنات حواء 0
لكن كل هذه الدوافع والأسباب والسياسات الأمنية لم تفلح فى كشف غموض بلاغ واحد بشكل منفرد أو معرفة السر وراء مجموعة البلاغات بشكل عام وبالتالى صار واضحا أن أجهزة الأمن أصبح دورها مقصورا على تلقى البلاغات واحدا تلو الآخر وبالتالى ساد الذعر وإنتشر الهلع ودب الفزع فى قلوب النساء والرجال معا 0
نحن الآن فى منتصف شهر يناير 1920 حينما تقدمت السيدة زينب حسن وعمرها يقترب من الأربعين عاما ببلاغ إلى حكمدار بوليس الأسكندرية عن إختفاء إبنتها نظلة أبو الليل البالغة من العمر 25 عاما كان هذا هو البلاغ الأول الذى بدأت معه مذبحة النساء تدخل إلى الأماكن الرسمية وتلقى بالمسئولية على أجهزة الأمن 00 قالت صاحبة البلاغ أن إبنتها نظلة إختفت من عشرة أيام بعد أن زارتها سيدة تاركة غسيلها منشورا فوق السطوح دون أن ينقص منه شيء وأدلت بأوصافها فقالت أنها نحيفة الجسد متوسطة الطول سمراء البشرة تتزين بغوايش من ذهب فى يدها وخلخال فضة وخاتم وحلق ذهب 00 وإنتهى بلاغ الأم بأنها تخشى أن تكون إبنتها قد قتلت بفعل فاعل لسرقة الذهب الذى تتحلى به 0
وفى 16 مارس من نفس العام كان البلاغ الثانى الذى تلقاه رئيس نيابة الأسكندرية الأهلية من محمود مرسي عن إختفاء أخته زنوبة حرم حسن محمد زيدان والغريب فى هذا البلاغ أن صاحبه قد ذكر إسم ريا وسكينة فى بلاغه ولكن الشكوك لم تتجه إليهما فقد أكد محمود مرسي أن أخته زنوبة خرجت لشراء لوازم البيت فتقابلت مع سكينة وأختها ريا وذهبت معهما إلى بيتهما ولم تعد أخته مرة أخرى 00 وقبل أن تتنبه أجهزة الأمن إلى خطورة ما يجرى أو تفيق من دهشتها أمام البلاغين السابقين يتلقى وكيل نيابة المحاكم الأهلية بلاغا من فتاة عمرها 15 عاما إسمها أم إبراهيم عن إختفاء أمها زنوبة عليوة وهى بائعة طيور عمرها 36 عاما ومرة أخرى تحدد صاحبة البلاغ إسم سكينة بإعتبارها آخر من تقابل مع والدتها زنوبة 00 فى نفس الوقت يتلقى محافظ الأسكندرية بلاغا هو الآخر من حسن الشناوى الجناينى بجوار نقطة بوليس المفروزة بالقباري يؤكد صاحب البلاغ أن زوجته نبوية على قد إختفت من عشرين يوما 00
يلى 00
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
NONOS
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
العمر : 65
انثى
الثعبان
عدد الرسائل : 4370
تاريخ التسجيل : 04/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الأربعاء 26 ديسمبر 2007 - 18:09

بانتظار باقى القصة استاذنا الفاضل سرد رائع ومشوق بعدما حولت القصة إلى حلقات
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: NONOS
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
البرنسيسة
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الدولة :
العمر : 37
انثى
القرد
عدد الرسائل : 1017
تاريخ التسجيل : 06/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الأربعاء 26 ديسمبر 2007 - 22:56

قصة مؤثرة ومشوقة وبانتظار البقية وشكرا اخي الفاضل
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: البرنسيسة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
عمر
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 108
ذكر
الكلب
عدد الرسائل : 351
تاريخ التسجيل : 05/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الخميس 27 ديسمبر 2007 - 20:10

( 5 )
ينفلت الأمر وتصحبه الحكايات على كل لسان وتموج الأسكندرية وغيرها من المدن بفزع ورعب غير مسبوقين فالبلاغات لم تتوقف والجناة المجهولون مازالوا يخطفون النساء 00 بلاغ آخر يتلقاه محافظ الأسكندرية من نجار إسمه محمد أحمد رمضان عن إختفاء زوجته فاطمة عبد ربه وعمرها 50 عاما وتعمل ( شيخة مخدمين ) ويقول زوج فاطمة أنها خرجت معها 45 جنيه وتتزين ب 18 غويشة وزوج ( مباريم ) وحلق وكلها من الذهب الخالص ويعطى الرجل أوصاف زوجته فهى قمحية اللون طويلة القامة فقدت البصر بعينها اليمنى ولهذا ينادونها بفاطمة العوراء كما أنها ترتدى ملاءة كريشة سوداء وجلباب كحلى وفى قدميها تلبس صندل 00
ثم بلاغ آخر عن إختفاء فتاة عمرها 13 عاما إسمها قنوع عبد الموجود وبلاغ آخر من تاجر سورى الجنسية إسمه الخواجة وديع جرجس عن إختفاء فتاة عمرها 12 عاما إسمها لولو مرصعى تعمل خادمة لديه خرجت لشراء أشياء من السوق ولم تعد
البلاغات لاتتوقف والخوف يسيطر على كل البيوت وحكاية عصابة خطف النساء فوق كل لسان وهذا بلاغ آخر عن إختفاء سليمة إبراهيم الفقى بائعة الكيروسين التى تسكن بمفردها فى حارة اللبان 00 ثم بلاغ آخر يتلقاه اليوزباشي إبراهيم حمدى نائب مأمور قسم اللبان من السيدة خديجة حرم أحمد على الموظف بمخازن طنطا قالت صاحبة البلاغ وهى سودانية الجنسية أن إبنتها فردوس إختفت فجأة وكانت تتزين بمصاغ ثمنه 60 جنيه وزوج أساور ثمنه 35 جنيه وحلق قشرة وقلب ذهب معلق بسلسلة ذهب وخاتمين حريمى ب 3 جنيه 00 هذه المرة يستدعى اليوزباشي إبراهيم حمدى كل من له علاقة بقصة إختفاء فردوس وينجح فى تتبع رحلة خروجها وكانت المفاجأة أن يقفز إسم سكينة من جديد لتكون آخر من شوهدت معها فردوس 00 ويتم إستدعاء سكينة ولم تكن المرة الأولى التى تدخل فيها سكينة قسم البوليس لسؤالها فى حادث إختفاء ومع هذا تخرج سكينة من القسم وقد نجحت ببراعة فى إبعاد كل الشبهات عنها وإبطال كل الدلائل ضدها 0
عجزت أجهزة الأمن أمام هذا السيل من البلاغات وكان لابد من تدخل عدالة السماء لتنقذ الناس من دوامة الفزع وتقتص للضحايا وتكشف الجناة وهنا تتوالى المفاجآت من جديد حينما تحكم عدالة السماء قبضتها وتنسج قصة الصدفة التى ستكشف عن أكبر مذبحة للنساء فى تاريخ مصر 0
كانت البداية صباح 11 ديسمبر 1920 حينما تلقى اليوزباشي إبراهيم حمدى إشارة تليفونية من عسكرى الدورية بشارع أبى الدرداء بالعثور على جثة إمرأة بالطريق العام وتؤكد الإشارة وجود بقايا عظام وشعر رأس طويل بعظام الجمجمة وجميع أعضاء الجسم منفصلة عن بعضها وبجوار الجثة طرحة من الشاش الأسود وفردة شراب سوداء مقلمة بأبيض ولايمكن معرفة صاحبة الجثة 0
ينتقل على الفور ضباط البوليس إلى الشارع وهناك يؤكد ( زبال ) المنطقة أنه عثر على الجثة تحت ( طشت ) غسيل قديم وأمام حيرة ضابط البوليس لعدم معرفة صاحبة الجثة وعما إذا كانت من المبلغ بغيابهن أم لا أرسلت عدالة السماء هديتها الكبرى حينما يتقدم رجل ضعيف البصر إسمه أحمد مرسي عبده ببلاغ إلى الكونستابل الإنجليزى ( جون فيلبس ) النوبتجى بقسم اللبان يقول الرجل فى بلاغه أنه أثناء قيامه بالحفر داخل حجرته لإدخال المياه والقيام ببعض أعمال السباكة فوجيء بالعثور على عظام آدمية فأكمل الحفر حتى عثر على بقايا جثة وهو ما دفعه للإبلاغ عنها فورا 00
يلى 00
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
حسنى الشناوى
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الدولة :
العمر : 47
ذكر
الكلب
عدد الرسائل : 55
تاريخ التسجيل : 14/12/2007
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الخميس 27 ديسمبر 2007 - 23:00

سرد مشوق وقصة مرعبة جدا وفى إنتظار باقى المسلسل
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: حسنى الشناوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/ : *
عمر
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 108
ذكر
الكلب
عدد الرسائل : 351
تاريخ التسجيل : 05/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الأحد 30 ديسمبر 2007 - 11:23

( 6 )
يتحمس ملازم شاب بقسم اللبان أمام البلاغ المثير فيسرع بنفسه إلى بيت الرجل الذى لم يكن يبعد عن القسم أكثر من 50 مترا فيرى الجثة بعينيه فيتحمس أكثر للتحقيق والبحث فى القضية المثيرة ويكتشف فى النهاية أنه أمام مفاجأة جديدة لكنها هذه المرة من العيار الثقيل جدا حيث أكدت تحرياته أن البيت الذى عثر فيه الرجل على الجثة كان يستأجره رجل إسمه ( محمد أحمد السمني ) الذى كان يؤجر حجرات هذا البيت من الباطن لحسابه الخاص ومن بين هؤلاء الذين إستأجروا من الباطن فى الفترة الماضية سكينة بنت على وصالح سايمان ومحمد شكيرة وأن سكينة بالذات هى التى كانت تستأجر الحجرة التى عثر فيها على الجثة تحت البلاط 00 كما أكدت تحريات الضابط المتحمس جدا أن سكينة إستأجرت من الباطن هذه الغرفة ثم تركتها مرغمة بعد أن طرد صاحب البيت بحكم قضائى المستأجر الأصلى لهذه الغرف ( السمنى ) وبالتالى يشمل حكم الطرد كل المستأجرين من الباطن وعلى رأسهم سكينة التى حاولت وبإلحاح العودة مرة أخرى لهذه الغرفة إلا أن صاحب البيت رفض وبإصرار عودتها بعد أن ضاق كل الجيران بسلوكها السيء والنساء الخليعات اللاتى يترددن عليها مع بعض الرجال البلطجية 0
أخيرا وضع الملازم الشاب يده على أول خيط لقد ظهرت جثتان إحداهما فى الطريق العام وواضح أنها لإمرأة والثانية فى غرفة كانت تستأجرها سكينة وواضح أيضا أنها لإمرأة لوجود شعر طويل على عظام الجمجمة كما ثبت باليقين من المعاينة 00 وبينما الضابط لايصدق نفسه بعد أن إتجهت أصابع الإتهام لأول مرة نحو سكينة كانت عدالة السماء لاتزال توزع هداياها على أجهزة الأمن فيتوالى ظهور الجثث المجهولة تباعا 0
بعد أن ظهرت الجثتان المجهولتان لاحظ أحد المخبرين السريين المنتشرين فى كل أنحاء الأسكندرية بحثا عن أية أخبار تخص عصابة خطف النساء لاحظ هذا المخبر وإسمه أحمد البرقى إنبعاث رائحة بخور مكثفة من غرفة ريا بالدور الأرضى بمنزل ( خديجة أم حسب ) بشارع على بك الكبير وأكد المخبر أن دخان البخور كان ينطلق من نافذة الغرفة بشكل مريب مما أثار شكوكه فقرر أن يدخل الحجرة التى يعلم تماما أن صاحبتها هى ريا أخت سكينة إلا أنه وكما أكد فى بلاغه فإن ريا قد أصابها إرتباك شديد حينما سألها المخبر عن سر إشعال هذه الكمية الهائلة من البخور فى حجرتها 00 وعندما أصر المخبر على أن يسمع إجابة من ريا أجابته بأنها كانت تترك الحجرة وبداخلها بعض الرجال الذين يزورونها وبصحبتهم عدد من النساء فإذا عادت وجدتهم قد إنصرفوا ورائحة الحجرة لاتطاق 0
إجابة ريا أشعلت الشك فى صدر أحمد البرقي الذى لعب دورا كبيرا فاق دور بعض اللواءات الذين تسابقوا فيما بعد للحصول على الشهرة بعد القبض على ريا وسكينة بينما توارى إسم المخبر أحمد البرقي ويبدو أن الداء متأصل وقديم فيسرق الكبار الكاميرا من الصغار 0
يلى 000
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
عمر
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 108
ذكر
الكلب
عدد الرسائل : 351
تاريخ التسجيل : 05/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الأحد 30 ديسمبر 2007 - 11:24

( 7 )
لقد أسرع المخبر أحمد البرقى إلى اليوزباشي إبراهيم حمدى نائب مأمور قسم اللبان ليبلغه بشكوكه فى ريا وغرفتها وعلى الفور تنتقل قوة من ضباط الشرطة والمخبرين والصولات إلى غرفة ريا ليجدوا أنفسهم أمام مفاجأة جديدة لقد شاهد الضابط رئيس القوة ( صندرة ) من الخشب تستخدم للتخزين داخلها والنوم فوقها ويأمر الضابط بإخلاء الحجرة ونزع الصندرة فيكتشف أن البلاط الموجود تحت الصندرة حديث التركيب بخلاف بلاط باقى الحجرة فيصدر أمره بنزع البلاط وكلما نزع المخبرون بلاطة تصاعدت رائحة كريهة بشكل لايحتمله إنسان 00 تحامل اليوزباشي إبراهيم حمدى حتى تم نزع أكبر كمية من البلاط حيث بدأت تظهر جثة لإمرأة وهنا تصاب ريا بالهلع ويزداد إرتباكها بينما يأمر الضابط بإستكمال الحفر والتحفظ على الجثة حتى يحرر محضرا بالواقعة فى القسم مصطحبا ريا معه لكنه لايكاد يصل إلى بوابة القسم حتى يتم إخطاره بالعثور على الجثة الثانية بل تعثر القوة المنوط بها الحفر على دليل دامغ وحاسم هو ( ختم ) حسب الله مربوط فى حبل دائرى يبدو أنه كان يعلقه فى رقبته وسقط منه وهو يدفن إحدى الجثث 0
لم تعد ريا قادرة على الإنكار خاصة بعد وصول بلاغ جديد بالعثور على جثة ثالثة بغرفتها وهنا تضطر ريا إلى الإعتراف بأنها لم تشترك فى القتل ولكن رجلين كانت تترك لهما الغرفة فيأتيان فيها بالنساء الساقطات وربما إرتكبا جرائم قتل فى الحجرة أثناء غيابها هكذا قالت ريا فى البداية وحددت الجلين بأنهما ( عرابى وأحمد الجدر ) وحينما سألها الضابط عن علاقتها بهما قالت أنها عرفت عرابى من ثلاث سنوات لأنه صديق شقيقها وقالت ريا أن زوجها يكره هذين الرجلين لأنه يشك فى أن أحدهما يحبها 0
القضية بدأت تتضح معالمها والخيوط بدأت تنفك عن بعضها ليقترب اللغز من الإنهيار فتأمر النيابة بالقبض على كل من ورد إسمه فى البلاغات الأخيرة خاصة بعد أن توصلت أجهزة الأمن على معرفة أسماء صاحبات الجثث للمجنى عليهن فردوس وزنوبة بنت عليوة وأمينة 0
بعد القبض على جميع المتهمين تظهر مفاجأة جديدة على يد الصول العجوز محمد الشحات هذه المرة حيث جاء بتحريات تؤكد أن ريا كانت تستأجر حجرة أخرى بحارة النجاة من شارع سيدي إسكندر فتنتقل قوة من البوليس على الفور إلى العنوان الجديد وتأمر السكان الجدد بإخلاء حجرتين تأكد أن سكينة إستأجرت إحداهما من فترة وريا إحتفظت بالأخرى 00 كان فى حجرة سكينة ( صندرة خشبية ) تشبه نفس الصندرة التى كانت فى غرفة ريا وتتم نفس إجراءات نزع الصندرة والحفر تحت البلاط ويبدأ ظهور الجثث من جديد 0
لقد إتضحت الصورة تماما جثث فى جميع الغرف التى كانت تستأجرها ريا وسكينة فى المنازل رقم 5 شارع ماكوريس و38 شارع على بك الكبير و6 حارة النجاة 0
مفاجأة جديدة تظهر فى بيت سكينة أثناء قيام اليوزباشي إبراهيم حمدى بتفتيشه حيث عثر فى حجرتها على ثلاثة جلابيب حريمى مختلفة الألوان وثلاثة مناديل حريمى وضفائر شعر وفوطة قديمة فيصدر أمرا بتشميع منزل سكينة بعد هذا التفتيش 0
يلى 00
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
عمر
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 108
ذكر
الكلب
عدد الرسائل : 351
تاريخ التسجيل : 05/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الثلاثاء 1 يناير 2008 - 21:41

( 6 )
تتشجع أجهزة الأمن وتنفتح شهيتها لجمع المزيد من الأدلة حتى لايفلت زمام القضية من يدى العدالة فينطلق الضباط إلى بيوت جميع المتهمين المقبوض عليهم فيعثر الملازم أحمد عبد الله من قوة المباحث على مصوغات وصور كمبيالة بمائة وعشرون جنيها فى منزل عرابى حسان على يعثر على أحراز وأوراق أخرى فى بيت أحمد الجدر فى حين تابع الملازم الشاب عبد الغفار الحفر فى حجرة ريا حيث تم العثور على جثة جديدة لإحدى النساء 00 بعدها تطير معلومة إلى مأمور قسم اللبان الصاغ محمد كمال بان ريا كانت تسكن فى بيت آخر بكرموز ويؤكد شيخ الحارة هذه المعلومة حيث أكد بأن ريا تركت هذا السكن بحجة أن المنطقة سيئة السمعة وتقوم قوة بإصطحاب ريا من السجن إلى كرموز ويتم الحفر فتعثر القوة على إحدى الجثث لإمرأة 00 كانت الأدلة تتوالى وإن كان أقواها جلباب نبوية الذى تم العثور عليه فى بيت سكينة وأكدت بعض النسوة من صديقات نبوية أن الجلباب يخصها ولقد إعترفت سكينة بانه جلباب نبوية لكنها قالت أن العرف السائد بين النساء فى الحى هو أن يتبادلن الجلابيب وأنها أعطت نبوية جلبابا وأخذت منها هذا الجلباب 00 نجحت سكينة فى مراوغة المباحث لكن ريا إختصرت الطريق وقامت بالإعتراف مبكرا 00 قالت ريا فى بداية إعترافها أنها إمرأة ساذجة وأن الرجال كانوا يأتون إلى حجرتها بالنساء أثناء غيابها ثم يقتلون النساء قبل حضورها وأنها لم تحضر سوي عملية قتل واحدة 00 وإنفردت النيابة بأكبر شاهدة إثبات فى القضية بديعة بنت ريا التى طلبت الحصول على الأمان قبل الإعترافات كي لا تنتقم منها خالتها سكينة وزوجها وبالفعل طمأنوها فإعترفت بوقائع إستدراج النساء إلى بيت خالتها وقيام الرجال بذبحهن ودفنهن ورغم الإعترافات الكاملة لبديعة إلا أنها حاولت أن تخفف من دور أمها ريا ولو على حساب خالتها سكينة بينما كانت سكينة حينما تعترف بشكل نهائى تخفف من دور زوجها ثم تعلن أمام وكيل النيابة أنها غارقة فى حبه وتطلب أن يعذروها 0
بعد أن علمت سكينة بأن ريا إعترفت فى مواجهة بينهما أمام النيابة قالت سكينة أن ريا هى أختها الكبيرة وتعلم أكثر منها بشئون الحياة وجاءت إعترافات سكينة كالقنبلة المدوية حيث قالت :
يلى 000

الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
البرنسيسة
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الدولة :
العمر : 37
انثى
القرد
عدد الرسائل : 1017
تاريخ التسجيل : 06/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الثلاثاء 1 يناير 2008 - 22:05

معقول الاجرام بالشكل هذا قرات لاقصة متاخرة ولكنها مشوقة وتابعتها كلها وياريت تكمل لنا البقية استاذ عمر وشكرا لك
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: البرنسيسة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
ghada
القيثارة الفضية
القيثارة الفضية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 9669
تاريخ التسجيل : 20/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الإثنين 18 فبراير 2008 - 19:09

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
رأيت أن أقدم لأحبائنا الكرام بالمنتدى القصة الحقيقية لمذبحة النساء المسماة بريا وسكينة وسأقدمها على حلقات مسلسلة كى يتمكن الجميع من متابعتها دون عناء وإلى الحلقة الأولى :
( 1 )

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



للجريمة أيضا تاريخ وتاريخ الجريمة تسطره ذاكرة الشعوب والأمم سواء فى الشرق أو فى الغرب ولكن تبقى جريمة مذبحة النساء فى مصر والتى إشتهرت بقضية ريا وسكينة فى مركز الصدارة فى تاريخ الجريمة المعاصرة ورغم أن أحداثها بكل ما تحمله من بشاعة نادرة دارت فى فترة العشرينات من القرن الماضى إلا أنها لازالت تعيش ساخنة الأحداث فى وجداننا وتراثنا الشعبى والأدبى وربما ستظل عشرات السنين القادمة دون أن تفقد إثارتها أو سخونتها التى تجعلها تبدو كما لو كانت قد حدثت بالأمس لكن مع فارق كبير بين ما إستقر فى وجدان وذاكرة الناس من أحداث ووقائع تعرفوا عليها من خلال الأعمال الأدبية أو السينمائية وبين الواقع الذى حدث بالفعل 00 فلم تكن ريا وسكينة اللتان إرتكبتا تلك الفظائع فى تاريخ الجريمة بالأسكندرية هما نجمة إبراهيم وزوزو حمدى الحكيم اللتان مثلتا نفس الدور فى الفيلم السينمائى الشهير والذى يحمل إسميهما بل كان الفارق يبدو شاسعا بين مذبحة الواقع ومذبحة الفيلم 00 ونفس ما حدث ينصرف إلى المسرحية الكوميدية الشهيرة ( ريا وسكينة ) فلم تقترب أبدا الفنانة سهير البابلى من شخصية سكينة ولم تكن الفنانة الكبير شادية هى ريا بأى صورة لكن الفيلم أو المسرحية كان كل منهما محاولة لتجميل الواقع ونزع بعض الوقائع منه لضرورة درامية أو قيود أدبية أو إعتبارات أخلاقية ولذا سنحاول أن نمنح القاريء فرصة الإحتفاظ بالقصة الحقيقية الكاملة لجرائم ريا وسكينة 00 سافرنا عبر إحدى سفن الماضى وأبحرنا فى تفاصيل الواقع كما دارت أحداثه وعاشها الناس منذ تسرب خبر وجود عصابة تذبح النساء وحتى اللحظة التى تنفس فيها المجتمع الصعداء بالكشف عن أسرار العصابة والقبض على زعمائها من النساء والرجال وفى مقدمتهم جميعا ريا وسكينة ولقد إخترنا أن نبدأ بالقصة الحقيقية لجرائم ريا وسكينة فضلا عن تصحيح تاريخى لهذه الجريمة لسبب آخر يتعلق بتاريخ إعدام أول سيدة فى مصر فربما لايعرف كثيرون أن ريا كانت أول إمرأة فى مصر والعالم العربى يلتف حبل المشنقة حول عنقها فلم يكن مسموحا قبل 21 فبراير 1921 بإعدام النساء ثم سجل تاريخ الجريمة إسم ريا كأول سيدة تفتتح إعدام النساء 0
وربما يتصور كثيرون أن ما شاهدوه فى الفيلم أو المسرحية كان أكثر إثارة من أحداث الواقع لكن العكس كان هو الصحيح تماما 00 إنها رحلة مع الأسرار والخبايا وكل مالم يعرفه الناس عن حقيقة ريا وسكينة 00
يلى 00

حقيقي اخي الاستاذ عمر شكلهم مجرمات شكرا لك
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: ghada
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
marmarz
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 1265
تاريخ التسجيل : 20/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الأربعاء 20 فبراير 2008 - 21:16

شكرًا لك يا اخ عمر صحيح اننا نحب شخصية ريا وسكينة من خلال المسرحية لانها قدمت بصورة كوميدية ولان الممثلين استطاعوا ببراعتهم ان يحولوا المأساة والمجرمات الى شخصيات اعجبنا بها ،ولكن فعلاً يجب التعرف على حقيقة ريا وسكينة فشكرًا مرة ثانية.
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: marmarz
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
فرح
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الدولة :
العمر : 38
انثى
القرد
عدد الرسائل : 139
تاريخ التسجيل : 23/12/2007
المزاج :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   الجمعة 22 فبراير 2008 - 12:44

صح المسرحية اضفاء روح الكوميديا عليها اجبرتنا على حب شخصية ريا وسكينة ونتعاطف معاهما شكرا لك يا اعمران لما وضحت وقدمت
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: فرح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
رافت
عضو جديد
عضو جديد


الدولة :
ذكر
عدد الرسائل : 55
تاريخ التسجيل : 24/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   السبت 23 فبراير 2008 - 20:59

المسرحية اجمل بكثير من الافلام اللي عرضت بالماضي شكرا لك اخ عمر لما قدمت من قصة ريا وسكينة الحقيقية
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: رافت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
عمر
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 108
ذكر
الكلب
عدد الرسائل : 351
تاريخ التسجيل : 05/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   السبت 23 فبراير 2008 - 21:19

القصة لم تكتمل بعد وريثما تسنح الفرصة سأستكملها معكم إنشاء الله وأتقدم بالشكر لكل الأصدقاء الذين شرفوا الصفحة بمداخلاتهم 00
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
دلوعة لبنان
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

الدولة :
العمر : 41
انثى
التِنِّين
عدد الرسائل : 1960
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )   السبت 23 فبراير 2008 - 21:30

ولسة منتظرين استكمالها وياريت ما تتاخر كتير
الموضوع الأصلى : ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: دلوعة لبنان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
 

ريا وسكينة ( القصة الحقيقية )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: المنتـــــ المتنوعة ـــــديات :: منتــــ الأدب والشعر ــــــدى :: القصة والرواية-
انتقل الى: