منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» أروع ما غنت فايزه احمد
اليوم في 10:43 من طرف NONOS

» فيلم ظلمونى الناس ( ردود وتعليقات )
الأحد 12 أغسطس 2018 - 14:05 من طرف NONOS

» يا حسن من حفلة النادى الاسماعيلى فيديو
الأحد 12 أغسطس 2018 - 10:19 من طرف NONOS

» اغنية رايحة فين ياعروسة وتلاميذ شادية
الأحد 12 أغسطس 2018 - 8:51 من طرف NONOS

» «الظّلم حرام»!
الجمعة 10 أغسطس 2018 - 11:18 من طرف NONOS

» «حظوظ» شادية!
الجمعة 10 أغسطس 2018 - 10:54 من طرف NONOS

»  فيلم صاحبة الملاليم _ردود وتعليقات )
الجمعة 10 أغسطس 2018 - 7:20 من طرف هدى

» شادية.. في «أوّل السّلّم»!
الخميس 9 أغسطس 2018 - 20:32 من طرف هدى

» «الدّلّوعة» تسجّل.. وتستريح!
الجمعة 3 أغسطس 2018 - 19:22 من طرف NONOS

» هدية ارض الجنتين للونا الجميلة
الإثنين 30 يوليو 2018 - 9:31 من طرف هدى

» شادية.. في «وداع الفجر»!
السبت 28 يوليو 2018 - 0:21 من طرف هدى

» إهداء من أرض الجنتين
السبت 28 يوليو 2018 - 0:05 من طرف هدى

» رحبوا معنا بأصغر حفيدة لشادية
الأربعاء 25 يوليو 2018 - 11:35 من طرف هدى

» «بين نجوم القلم.. ونجوم الشّاشة»!
الإثنين 23 يوليو 2018 - 9:29 من طرف NONOS

» شادية.. أمام «البعبع»!
الأحد 22 يوليو 2018 - 13:45 من طرف نعيم المامون

»  عودة شادية.. إلى الميكروفون!
الأحد 22 يوليو 2018 - 13:33 من طرف نعيم المامون

» موقف «الدّلّوعة».. من الزّواج!
الأحد 22 يوليو 2018 - 0:46 من طرف نعيم المامون

» فيلم غضب الوالدين ( ردود وتعليقات )
الخميس 19 يوليو 2018 - 17:51 من طرف NONOS

» فيلم الشك يا حبيبي
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 16:44 من طرف NONOS

» فيلم الشك يا حبيبي ( ردود وتعليقات )
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 16:39 من طرف NONOS

» فيلم أقوى من الحب ( ردود و تعليقات )
الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 16:50 من طرف NONOS

»  فيلم زقاق المدق ( ردود وتعليمات )
الأحد 15 يوليو 2018 - 19:18 من طرف NONOS

» شادية.. والمحاكم!
الأحد 15 يوليو 2018 - 17:17 من طرف NONOS

» فيلم لوعة الحب ( ردود وتعليقات )
السبت 14 يوليو 2018 - 11:31 من طرف NONOS

» فيلم شرف البنت (ردود وتعليقات)
الجمعة 13 يوليو 2018 - 18:10 من طرف NONOS

»  فيلم "عاصفة فى الربيع" ( ردود وتعليقات )
الجمعة 13 يوليو 2018 - 12:12 من طرف NONOS

» فيلم ليلة العيد ( ردود وتعليقات )
الخميس 12 يوليو 2018 - 19:56 من طرف NONOS

»  أغانى فيلم ليلة العيد( ردود وتعليقات )
الخميس 12 يوليو 2018 - 13:17 من طرف NONOS

» شادية وصور من فيلم الدنيا حلوة
الأربعاء 11 يوليو 2018 - 9:27 من طرف هدى

» فيلم الدنيا حلوة
الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 14:22 من طرف NONOS

مغارة كنوز صور القيثارة
هنــــا
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 40 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 39 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

سميرمحمود

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
احصائية المنتدى
اشهر مائة فى الغناء العربى
هنــــا
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
هنــــا
ديوان نجمة القمتين شادية
هنــــا
شادية نغم في القلب
هنــــا
صور من تاريخ شادية
هنــــا
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6 ... 10, 11, 12  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
رحاب أحمد
عضو فوق العادي
عضو فوق العادي
avatar

الدولة :
العمر : 47
انثى
الخنزير
عدد الرسائل : 4362
تاريخ التسجيل : 25/01/2011
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الثلاثاء 8 يناير 2013 - 19:49

@sirine كتب:
تسلم ايدك رحاب عالموضوع الجميل

شكرا ليكي سيرين يا غالية نورتي الموضوع
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: رحاب أحمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://roroga36@yahoo.com
شمس العراق
القيثارة الذهبية
القيثارة الذهبية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 11086
تاريخ التسجيل : 16/06/2012
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الثلاثاء 8 يناير 2013 - 19:58

تسلم ايدك رحاب
بصراحة انا اندمجت كثير مع الحوار
حوار جميل جدا بين شادية وفاطمة شاكر حسيت انه حوار قريب الى القلب
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: شمس العراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 36373
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الثلاثاء 8 يناير 2013 - 20:04

مناجاة رائعة من الكاتب ووصف دقيق للشخصية الفذة ربنا يحميها ويحفظها

الف شكر لك ياغالية
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
رحاب أحمد
عضو فوق العادي
عضو فوق العادي
avatar

الدولة :
العمر : 47
انثى
الخنزير
عدد الرسائل : 4362
تاريخ التسجيل : 25/01/2011
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الثلاثاء 8 يناير 2013 - 20:08

@شمس العراق كتب:
تسلم ايدك رحاب
بصراحة انا اندمجت كثير مع الحوار
حوار جميل جدا بين شادية وفاطمة شاكر حسيت انه حوار قريب الى القلب

شكرا ليكي شموسة وحشتينينا

وانا اوافقك الراي في انه حديث من القلب للقلب

نورتي الموضوع يا غالية
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: رحاب أحمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://roroga36@yahoo.com
hnoo
القيثارة الماسية
القيثارة الماسية
avatar

الدولة :
العمر : 34
انثى
الفأر
عدد الرسائل : 15106
تاريخ التسجيل : 14/10/2012
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الثلاثاء 8 يناير 2013 - 20:20

تسلم الاياادي يارحاب على نقل هذا الحوار الذي استمتعت به كثيراا
وتأثرة به ايضا ما اقرب كلمااته الى القلب بالفعل..شاديه احببنهااا ليس فقط لانهااشاديه
بل لانهاا فاطمه شاااكر ايضا ...يارب احميهااا وطوول في عمرهاا وادم عليهاا صحتهاا..
مشكوووره يا رحاب موضوع مميز جدااااااااا
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: hnoo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالمعطي
القيثارة الفضية
القيثارة الفضية
avatar

الدولة :
العمر : 69
ذكر
الثور
عدد الرسائل : 6561
تاريخ التسجيل : 28/02/2012
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الثلاثاء 8 يناير 2013 - 20:42

سلمت يدا كي
رحاب
و
مشكووووووووووووووووووووووووور
مشكوووووووووووووووووووووور
مشكوووووووووووووووووووور
مشكوووووووووووووووووور
مشكوووووووووووووووور
مشكوووووووووووووور
مشكوووووووووووور
مشكوووووووووور
مشكوووووووور
مشكوووووور
مشكوووور
مشكوور
مشكور
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عبدالمعطي


عدل سابقا من قبل عبدالمعطي في الثلاثاء 8 يناير 2013 - 20:49 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amoityakader@yahoo.com
رحاب أحمد
عضو فوق العادي
عضو فوق العادي
avatar

الدولة :
العمر : 47
انثى
الخنزير
عدد الرسائل : 4362
تاريخ التسجيل : 25/01/2011
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الثلاثاء 8 يناير 2013 - 20:43

@هدى كتب:
مناجاة رائعة من الكاتب ووصف دقيق للشخصية الفذة ربنا يحميها ويحفظها

الف شكر لك ياغالية



شكرا ليكي هدي الغالية لردك علي الموضوع

نورتي الموضوع هدهد

وفعلا هذا حوار صادق نابع من القلب
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: رحاب أحمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://roroga36@yahoo.com
نور الحياة شاكر
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 51009
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الثلاثاء 8 يناير 2013 - 20:52

فكرة حلوة ولي عودة
تسلم ايديك ياغالية
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رحاب أحمد
عضو فوق العادي
عضو فوق العادي
avatar

الدولة :
العمر : 47
انثى
الخنزير
عدد الرسائل : 4362
تاريخ التسجيل : 25/01/2011
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الثلاثاء 8 يناير 2013 - 21:01

@hnoo كتب:
تسلم الاياادي يارحاب على نقل هذا الحوار الذي استمتعت به كثيراا
وتأثرة به ايضا ما اقرب كلمااته الى القلب بالفعل..شاديه احببنهااا ليس فقط لانهااشاديه
بل لانهاا فاطمه شاااكر ايضا ...يارب احميهااا وطوول في عمرهاا وادم عليهاا صحتهاا..
مشكوووره يا رحاب موضوع مميز جدااااااااا

شكرا هنو الغالية علي ردك الرائع علي الموضوع

وفاطمة شاكر احببناها ايضا كما احببنا شادية

فهم كيان واحد لا يتجزأ
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: رحاب أحمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://roroga36@yahoo.com
ناصر حسن
العضو المميز بمواضيعه
العضو المميز بمواضيعه
avatar

الدولة :
العمر : 53
ذكر
التِنِّين
عدد الرسائل : 2149
تاريخ التسجيل : 12/12/2008
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الثلاثاء 8 يناير 2013 - 21:09

@رحاب أحمد كتب:
كتب صحفي شاب اسمه اشرف عمار في جريدة الاخبار يوم 9 فبراير 2002 مقالا بعنوان

من فاطمة شاكر الي شادية رسالة تقول... كل سنة وانت طيبة

" اتصل بي بعض الاصدقاء قالوا رايت في الصحف والمجلات انهم يحتفلون بعيد ميلادك ... عيد ميلادي ؟؟

ضحكت..... انهم يحتفلون بعيد ميلاد شادية...... لكن من هي شادية ؟! انها تلك الفتاه اللطيفة التي عرفتها ذات يوم

وصادقتها ذات يوم واحببتها ولا زلت على حبها ..... لكنها تركتني منذ زمن طويل او انني تركتها بمعنى ادق بعد ان

كنا لا نفترق ... لم يعد يربطنا أي شئ وافترقنا....

شادية لم تعد هنا ... احيانا كثيرة اراها على شاشة التليفزيون فاستغرب.... ان لها كل ملامح وجهي عندما اتصور

شكلي وانا صغيرة فلا اجد امامي غيرها .... عندما احاول ان اتخيل ملامح وجهي منذ ثلاثين عاما فلا اجد امامي غير وجه شادية.....

كم كانت جميلة ورقيقة... وكم كانت معذبة وبائسة.... اشعر بالتعاطف معها فقد كانت وحيدة ومع ذلك فقد كانت

ضاحكة على الدوام.... انا وحدي اعرف كم كانت ضحكاتها هذه مصطنعة وكيف كانت تبحث عن الفرصه لتداري

احزانا لا نهاية لها .......

هم يحتفلون بعيد ميلادها نظير الفرحة التي اعطتهم اياها ... وانا احتفل بعيد ميلادها نظير الصحبة الحلوة والايام

الطويلة التي قضيناها معا لكني مع ذلك اشعر احيانا اني لا اعرفها ولا اتعرف على نفسي فيها..... اجد هناك من يقف

بيني وبين تلك الفتاه المرحة في الخمسينات والمرأة الناضجة صاحبة الشعر الاشقر في مطالع الستينات او تلك المرأة

الجميلة في السبعينات.....

آه.... لقد رافقتها طويلا... والآن انا لست سوى سيدة عادية تقف احيانا لشراء الخضروات لمنزلها وقد يتناهى الى

مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا

اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.. عصى على الامساك والسيطرة..

. عالم قديم يفلت من اليد والذاكرة شيئ ما وهمي ينتمي الى زمن مضى.. اين عماد حمدي ؟ اين صلاح ذو لفقار ؟

اين فاتن ؟ اين ماجده ؟ اين فريد ؟ اين عبد الحليم؟ بل اين شادية نفسها؟هل هذه مصر التي عرفتها قديما ؟ هل هذه

القاهرة هي قاهرة الخمسينات التي عرفتها فاطمة شاكر واحبتها ؟

الان فاطمة شاكر هي امراة طيبة الملامح تسلل الزمن لوجهها فاضفى عليه وقارا وجلالا .. ترتدي نظارة سوداء

وعندما تستمع لصوت شادية تبتسم ... ان صوتها حلو.. شادية هذه جميلة فعلا.... واليها اينما كانت... في أي

مكان.... كل عام وانتي بخير........

هذا هو عيد ميلادك يا صديقتي القديمة .. لقد افترقنا كما افترق الماضي كله عني .. لكنهم لا زالوا للان يذكرونك فلا

بد لي ان اذكرك انا ايضا كل عام وانتي طيبة كما انتي دائما..

لم اكرهك ابدا ولم اخجل منك بل اني حبك جدا جدا واسعد برؤياك دائما لكني فقط – سامحيني- نسيتك الى حد ما

..... فلم اعد ادري أي صلة كانت تربط بينك وبيني .. لا اجد بيننا سوى الملامح الطيبة...... ما اجمل وجهك

وابتسامتك!

ولكن معذرة فانا اريد ان اعيش كفاطمة شاكر التي تذهب للسوق وقتما تشاء ولا توجد عليها ي قيود او حدود

.... واريد ان ابقى مواطنة عادية مثل الملايين من ابناء هذا الوطن الذين يشتهدونك ويستمعون اليك ليقولوا من كل

قلوبهم ... ( ربنا يديكي الصحة ويخليكي لينا )

لقد كنت اشبهك يوما ما هذا اكيد..... وانت اليوم تشبهينني ..لابد ان ملامحك الجميلة هذه صارت كما وجهي تماما

لكني اطمئنك على حالي فانا بخير والحمد لله وانت بالتالي في احسن حال .. اليس كذلك ؟! انا وجدت حياتي هذه اجمل

واروع واهم بكثير مما لو كنت استمريت في مشواري معك....

ارجوكي لا تغضبي مني فانت تعرفين انني لا استطيع اخفاء مشاعري ...

المهم.. انا تحدثت كثيرا ..في النهايه اقولك ايه ؟!

كل سنة وانتي طيبة يا حبيبتي يا شادية التي لا انساها ولا اذكرها ..

تحية حب من فاطمة شاكر التي تحبك تحبك ولا تكرهك لكن الايم وحدها هي التي فرقت بيننا .

كل عام وانتي بالف صحة وخير يا حبيبتي يا شادية

من اختك التوام فاطمة شاكر


وفي نهاية المقال احب اعرف تعليقاتكم علي المقال وما اذا كنتم تتفقون مع كاتب المقال او تختلفون معه

الكاتب الصحفى أبدع فى المقال إلى درجة جعلتنى اندمج معه واصدق ان فاطمة شاكر تتحدث إلى شادية .. اتفق معه أو اختلف .. احييه لأن المقال أعجبنى جداً وتعايشت معه .. كما أحييه على فكرة المقال ذاتها .. جديدة تماماً ولم أقرأ مثلها من قبل وكثيرون كتبوا عن العظيمة شادية بشكل رائع ولكن هذا المقال يجعل من يقرأة يعقد مقارنة بين فاطمة وشادية .. شئ رائع
تحية اخت رحاب على نقلك للمقال وكعادتك نجدك تقدمين لنا المقالات وكل ما يكتب عن العظيمة شادية وحصر لا يقارن تقدمينه إلينا
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: ناصر حسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابتسام كرموسه
القيثارة الفضية
القيثارة الفضية
avatar

الدولة :
العمر : 38
انثى
الماعز
عدد الرسائل : 8325
تاريخ التسجيل : 31/03/2012
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الثلاثاء 8 يناير 2013 - 21:30

اعجبني جدا الحوار وتخيلته فعلا رساله حقيقيه من فاطمه شاكر الى شاديه لان الكاتب ادار حوار صادق وتسلل الى قلب و عقل فاطمه شاكر و شــادية وتخيل انه عندما اعتزلت شاديه الفن ان فاطمه شاكر هي التي استحوذت مره اخرى على كيان شاديه وانها رجعت انسانه عاديه تعيش حياتها كاي مواطنه مصريه
تسلم ايدك حبيبت البي رحاب على موضوعك المميز يا غاليه رائعة دائما بمواضيعك عزيزتي
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: ابتسام كرموسه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibtissamr78@hotmail.fr
انطوانيت
محبوبة شادية
محبوبة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 57833
تاريخ التسجيل : 11/11/2009
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الأربعاء 9 يناير 2013 - 5:58

حوار القلوب رائع كتبه الكاتب بوجدانية
تسلم ايدك رحاب الغالية
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: انطوانيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
نور الحياة شاكر
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 51009
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الخميس 10 يناير 2013 - 21:16

@رحاب أحمد كتب:
كتب صحفي شاب اسمه اشرف عمار في جريدة الاخبار يوم 9 فبراير 2002 مقالا بعنوان

من فاطمة شاكر الي شادية رسالة تقول... كل سنة وانت طيبة

" اتصل بي بعض الاصدقاء قالوا رايت في الصحف والمجلات انهم يحتفلون بعيد ميلادك ... عيد ميلادي ؟؟

ضحكت..... انهم يحتفلون بعيد ميلاد شادية...... لكن من هي شادية ؟! انها تلك الفتاه اللطيفة التي عرفتها ذات يوم

وصادقتها ذات يوم واحببتها ولا زلت على حبها ..... لكنها تركتني منذ زمن طويل او انني تركتها بمعنى ادق بعد ان

كنا لا نفترق ... لم يعد يربطنا أي شئ وافترقنا....

شادية لم تعد هنا ... احيانا كثيرة اراها على شاشة التليفزيون فاستغرب.... ان لها كل ملامح وجهي عندما اتصور

شكلي وانا صغيرة فلا اجد امامي غيرها .... عندما احاول ان اتخيل ملامح وجهي منذ ثلاثين عاما فلا اجد امامي غير وجه شادية.....

كم كانت جميلة ورقيقة... وكم كانت معذبة وبائسة.... اشعر بالتعاطف معها فقد كانت وحيدة ومع ذلك فقد كانت

ضاحكة على الدوام.... انا وحدي اعرف كم كانت ضحكاتها هذه مصطنعة وكيف كانت تبحث عن الفرصه لتداري

احزانا لا نهاية لها .......

هم يحتفلون بعيد ميلادها نظير الفرحة التي اعطتهم اياها ... وانا احتفل بعيد ميلادها نظير الصحبة الحلوة والايام

الطويلة التي قضيناها معا لكني مع ذلك اشعر احيانا اني لا اعرفها ولا اتعرف على نفسي فيها..... اجد هناك من يقف

بيني وبين تلك الفتاه المرحة في الخمسينات والمرأة الناضجة صاحبة الشعر الاشقر في مطالع الستينات او تلك المرأة

الجميلة في السبعينات.....

آه.... لقد رافقتها طويلا... والآن انا لست سوى سيدة عادية تقف احيانا لشراء الخضروات لمنزلها وقد يتناهى الى

مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا

اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.. عصى على الامساك والسيطرة..

. عالم قديم يفلت من اليد والذاكرة شيئ ما وهمي ينتمي الى زمن مضى.. اين عماد حمدي ؟ اين صلاح ذو لفقار ؟

اين فاتن ؟ اين ماجده ؟ اين فريد ؟ اين عبد الحليم؟ بل اين شادية نفسها؟هل هذه مصر التي عرفتها قديما ؟ هل هذه

القاهرة هي قاهرة الخمسينات التي عرفتها فاطمة شاكر واحبتها ؟

الان فاطمة شاكر هي امراة طيبة الملامح تسلل الزمن لوجهها فاضفى عليه وقارا وجلالا .. ترتدي نظارة سوداء

وعندما تستمع لصوت شادية تبتسم ... ان صوتها حلو.. شادية هذه جميلة فعلا.... واليها اينما كانت... في أي

مكان.... كل عام وانتي بخير........

هذا هو عيد ميلادك يا صديقتي القديمة .. لقد افترقنا كما افترق الماضي كله عني .. لكنهم لا زالوا للان يذكرونك فلا

بد لي ان اذكرك انا ايضا كل عام وانتي طيبة كما انتي دائما..

لم اكرهك ابدا ولم اخجل منك بل اني حبك جدا جدا واسعد برؤياك دائما لكني فقط – سامحيني- نسيتك الى حد ما

..... فلم اعد ادري أي صلة كانت تربط بينك وبيني .. لا اجد بيننا سوى الملامح الطيبة...... ما اجمل وجهك

وابتسامتك!

ولكن معذرة فانا اريد ان اعيش كفاطمة شاكر التي تذهب للسوق وقتما تشاء ولا توجد عليها ي قيود او حدود

.... واريد ان ابقى مواطنة عادية مثل الملايين من ابناء هذا الوطن الذين يشتهدونك ويستمعون اليك ليقولوا من كل

قلوبهم ... ( ربنا يديكي الصحة ويخليكي لينا )

لقد كنت اشبهك يوما ما هذا اكيد..... وانت اليوم تشبهينني ..لابد ان ملامحك الجميلة هذه صارت كما وجهي تماما

لكني اطمئنك على حالي فانا بخير والحمد لله وانت بالتالي في احسن حال .. اليس كذلك ؟! انا وجدت حياتي هذه اجمل

واروع واهم بكثير مما لو كنت استمريت في مشواري معك....

ارجوكي لا تغضبي مني فانت تعرفين انني لا استطيع اخفاء مشاعري ...

المهم.. انا تحدثت كثيرا ..في النهايه اقولك ايه ؟!

كل سنة وانتي طيبة يا حبيبتي يا شادية التي لا انساها ولا اذكرها ..

تحية حب من فاطمة شاكر التي تحبك تحبك ولا تكرهك لكن الايم وحدها هي التي فرقت بيننا .

كل عام وانتي بالف صحة وخير يا حبيبتي يا شادية

من اختك التوام فاطمة شاكر


وفي نهاية المقال احب اعرف تعليقاتكم علي المقال وما اذا كنتم تتفقون مع كاتب المقال او تختلفون معه


فكرة جميلة من الصحفي ولواني اعترض علي بعض السطور ومن بينهم هذه الكلمات ( مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.


. فشادية ليست ذكري ولن تكون ذكري فشادية هي الماضي والحاظروالمستقبل فشادية التي اثرت عالم الفن بروائعها خالدة لن تكون ذكري وعالمها سيظل يتجدد مع كل الاجيال لان ما قدمته شادية ليس فن عادي هي قدمت حب في اجمل صورة والحب الحقيقي لن يموت ولا تهدمه خطوات الزمن

---------

**رد شادية لفاطمة شاكر


** ;توام روحي فاطمة

اشكرك عن كلماتك الرقيقة رغم بعض كلمات العتاب والكره الملفوف بحب عميق فرغم الفارق البسيط في العمرالا اني اعتبريوم ميلادي مرتبط بميلادك ...اول مالمحتك شعرت وكاني بشوف جمالي في مراتي انك تحملي نفس الملامحي نفس العيون والشفايف وشعرحتي لون البشرة مافيش اي فرق بينا ...اعرف ان هذا التشابه حدد من حريتك وسطر حياتك كما اريد انا وليس كما تريدين فكل خطوة كل كلمة محسوبة عليك وهذا اكيد يزعجك لكن قصاد حريتك اعطيتك حب كبير حب الناس فلو لا انا لاكان اسم فاطمة شاكر نكرة مجهول اسم شادية الذي حدد حريتك هوالذي اعطي لاسمك بريق ساطع واعطاه هذا الكم من الحب

توام روحي فاطمة لا اقول اني احبك لانك اكبرمن الحب فانت جزء مني انت ذاتي وكياني فاسمك واسمي متعانقان احيانا اشعرباني فاطمة شاكر واتصرف مثلك واتخلي عن تلك النجومية التي حددت حريتي وحريتك ...اعذريني حبيبتي فانا فانا اعرف انك تتمني ان تعيشي مثل اي مواطنة عادية تذهب للسوق وقتما تشاء دون قيود زمان كانت النجومية والشهرة هي التي قيدت حريتك كما قيدت حريتي والان بعد الاعتزال حب الناس ولهفتهم علي حددوا من حريتي وحريتك انه قدرك الذي رسم ملامحك مثل ملامحي او بالاصح رسم ملامحي مثل ملامحمك اتمني ان لا يكون هذا التشابه نقمة

تقبلي تحياتي وحبي
شادية

الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر


عدل سابقا من قبل نور الحياة شاكر في الجمعة 11 يناير 2013 - 0:00 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hnoo
القيثارة الماسية
القيثارة الماسية
avatar

الدولة :
العمر : 34
انثى
الفأر
عدد الرسائل : 15106
تاريخ التسجيل : 14/10/2012
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الخميس 10 يناير 2013 - 23:42

@نور الحياة شاكر كتب:
@رحاب أحمد كتب:
كتب صحفي شاب اسمه اشرف عمار في جريدة الاخبار يوم 9 فبراير 2002 مقالا بعنوان

من فاطمة شاكر الي شادية رسالة تقول... كل سنة وانت طيبة

" اتصل بي بعض الاصدقاء قالوا رايت في الصحف والمجلات انهم يحتفلون بعيد ميلادك ... عيد ميلادي ؟؟

ضحكت..... انهم يحتفلون بعيد ميلاد شادية...... لكن من هي شادية ؟! انها تلك الفتاه اللطيفة التي عرفتها ذات يوم

وصادقتها ذات يوم واحببتها ولا زلت على حبها ..... لكنها تركتني منذ زمن طويل او انني تركتها بمعنى ادق بعد ان

كنا لا نفترق ... لم يعد يربطنا أي شئ وافترقنا....

شادية لم تعد هنا ... احيانا كثيرة اراها على شاشة التليفزيون فاستغرب.... ان لها كل ملامح وجهي عندما اتصور

شكلي وانا صغيرة فلا اجد امامي غيرها .... عندما احاول ان اتخيل ملامح وجهي منذ ثلاثين عاما فلا اجد امامي غير وجه شادية.....

كم كانت جميلة ورقيقة... وكم كانت معذبة وبائسة.... اشعر بالتعاطف معها فقد كانت وحيدة ومع ذلك فقد كانت

ضاحكة على الدوام.... انا وحدي اعرف كم كانت ضحكاتها هذه مصطنعة وكيف كانت تبحث عن الفرصه لتداري

احزانا لا نهاية لها .......

هم يحتفلون بعيد ميلادها نظير الفرحة التي اعطتهم اياها ... وانا احتفل بعيد ميلادها نظير الصحبة الحلوة والايام

الطويلة التي قضيناها معا لكني مع ذلك اشعر احيانا اني لا اعرفها ولا اتعرف على نفسي فيها..... اجد هناك من يقف

بيني وبين تلك الفتاه المرحة في الخمسينات والمرأة الناضجة صاحبة الشعر الاشقر في مطالع الستينات او تلك المرأة

الجميلة في السبعينات.....

آه.... لقد رافقتها طويلا... والآن انا لست سوى سيدة عادية تقف احيانا لشراء الخضروات لمنزلها وقد يتناهى الى

مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا

اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.. عصى على الامساك والسيطرة..

. عالم قديم يفلت من اليد والذاكرة شيئ ما وهمي ينتمي الى زمن مضى.. اين عماد حمدي ؟ اين صلاح ذو لفقار ؟

اين فاتن ؟ اين ماجده ؟ اين فريد ؟ اين عبد الحليم؟ بل اين شادية نفسها؟هل هذه مصر التي عرفتها قديما ؟ هل هذه

القاهرة هي قاهرة الخمسينات التي عرفتها فاطمة شاكر واحبتها ؟

الان فاطمة شاكر هي امراة طيبة الملامح تسلل الزمن لوجهها فاضفى عليه وقارا وجلالا .. ترتدي نظارة سوداء

وعندما تستمع لصوت شادية تبتسم ... ان صوتها حلو.. شادية هذه جميلة فعلا.... واليها اينما كانت... في أي

مكان.... كل عام وانتي بخير........

هذا هو عيد ميلادك يا صديقتي القديمة .. لقد افترقنا كما افترق الماضي كله عني .. لكنهم لا زالوا للان يذكرونك فلا

بد لي ان اذكرك انا ايضا كل عام وانتي طيبة كما انتي دائما..

لم اكرهك ابدا ولم اخجل منك بل اني حبك جدا جدا واسعد برؤياك دائما لكني فقط – سامحيني- نسيتك الى حد ما

..... فلم اعد ادري أي صلة كانت تربط بينك وبيني .. لا اجد بيننا سوى الملامح الطيبة...... ما اجمل وجهك

وابتسامتك!

ولكن معذرة فانا اريد ان اعيش كفاطمة شاكر التي تذهب للسوق وقتما تشاء ولا توجد عليها ي قيود او حدود

.... واريد ان ابقى مواطنة عادية مثل الملايين من ابناء هذا الوطن الذين يشتهدونك ويستمعون اليك ليقولوا من كل

قلوبهم ... ( ربنا يديكي الصحة ويخليكي لينا )

لقد كنت اشبهك يوما ما هذا اكيد..... وانت اليوم تشبهينني ..لابد ان ملامحك الجميلة هذه صارت كما وجهي تماما

لكني اطمئنك على حالي فانا بخير والحمد لله وانت بالتالي في احسن حال .. اليس كذلك ؟! انا وجدت حياتي هذه اجمل

واروع واهم بكثير مما لو كنت استمريت في مشواري معك....

ارجوكي لا تغضبي مني فانت تعرفين انني لا استطيع اخفاء مشاعري ...

المهم.. انا تحدثت كثيرا ..في النهايه اقولك ايه ؟!

كل سنة وانتي طيبة يا حبيبتي يا شادية التي لا انساها ولا اذكرها ..

تحية حب من فاطمة شاكر التي تحبك تحبك ولا تكرهك لكن الايم وحدها هي التي فرقت بيننا .

كل عام وانتي بالف صحة وخير يا حبيبتي يا شادية

من اختك التوام فاطمة شاكر


وفي نهاية المقال احب اعرف تعليقاتكم علي المقال وما اذا كنتم تتفقون مع كاتب المقال او تختلفون معه


فكرة جميلة من الصحفي ولواني اعترض علي بعض السطور ومن بينهم هذه الكلمات ( مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.


. فشادية ليست ذكري ولن تكون ذكري فشادية هي الماضي والحاظروالمستقبل فشادية التي اثرت عالم الفن بروائعها خالدة لن تكون ذكري وعالمها سيظل يتجدد مع كل الاجيال لان ما قدمته شادية ليس فن عادي هي قدمت حب في اجمل صورة والحب الحقيقي لن يموت ولا تهدمه خطوات الزمن

---------

**رد شادية لفاطمة شاكر


** ;توام روحي فاطمة

اشكرك عن كلماتك الرقيقة رغم بعض كلمات العتاب والكره الملفوف بحب عميق فرغم الفارق البسيط الا اني اعتبريوم ميلادي مرتبط بميلادك ...اول مالمحتك شعرت وكاني بشوف جمالي في مراتي انك تحملي نفس الملامحي نفس العيون والشفايف وشعرحتي لون البشرة مافيش اي فرق بينا ...اعرف ان هذا التشابه حدد من حريتك وسطر حياتك كما اريد انا وليس كما تريدين فكل خطوة كل كلمة محسوبة عليك وهذا اكيد يزعجك لكن قصاد حريتك اعطيتك حب كبير حب الناس فلو لا انا لاكان اسم فاطمة شاكر نكرة مجهول اسم شادية الذي حدد حريتك هوالذي اعطي لاسمك بريق ساطع واعطاه هذا الكم من الحب

توام روحي فاطمة لا اقول اني احبك لانك اكبرمن الحب فانت جزء مني انت ذاتي وكياني فاسمك واسمي متعانقان احيانا اشعرباني فاطمة شاكر واتصرف مثلك واتخلي عن تلك النجومية التي حددت حريتي وحريتك ...اعذريني حبيبتي فانا فانا اعرف انك تتمني ان تعيشي مثل اي مواطنة عادية تذهب للسوق وقتما تشاء دون قيود زمان كانت النجومية والشهرة هي التي قيدت حريتك كما قيدت حريتي والان بعد الاعتزال حب الناس ولهفتهم علي حددوا من حريتي وحريتك انه قدرك الذي رسم ملامحك مثل ملامحي او بالاصح رسم ملامحي مثل ملامحمك اتمني ان لا يكون هذا التشابه نقمة

تقبلي تحياتي وحبي
شادية


فشادية ليست ذكري ولن تكون ذكري فشادية هي الماضي والحاظروالمستقبل فشادية التي اثرت عالم الفن بروائعها خالدة لن تكون ذكري وعالمها سيظل يتجدد مع كل الاجيال لان ما قدمته شادية ليس فن عادي هي قدمت حب في اجمل صورة والحب الحقيقي لن يموت ولا تهدمه خطوات الزمن


الله ينور يانور,,,,,,,اتمنى لو ان لي قلما مثل قلمكي الذهبي هذا.لكي استطيع الرد عليكي ووصف اعجابي
رااااااااااااااااااائعه ياعاشقة شاديه بعد القصه ما تنتهي اقلك رقم كم تج
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: hnoo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس العراق
القيثارة الذهبية
القيثارة الذهبية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 11086
تاريخ التسجيل : 16/06/2012
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الخميس 10 يناير 2013 - 23:48

@نور الحياة شاكر كتب:
@رحاب أحمد كتب:
كتب صحفي شاب اسمه اشرف عمار في جريدة الاخبار يوم 9 فبراير 2002 مقالا بعنوان

من فاطمة شاكر الي شادية رسالة تقول... كل سنة وانت طيبة

" اتصل بي بعض الاصدقاء قالوا رايت في الصحف والمجلات انهم يحتفلون بعيد ميلادك ... عيد ميلادي ؟؟

ضحكت..... انهم يحتفلون بعيد ميلاد شادية...... لكن من هي شادية ؟! انها تلك الفتاه اللطيفة التي عرفتها ذات يوم

وصادقتها ذات يوم واحببتها ولا زلت على حبها ..... لكنها تركتني منذ زمن طويل او انني تركتها بمعنى ادق بعد ان

كنا لا نفترق ... لم يعد يربطنا أي شئ وافترقنا....

شادية لم تعد هنا ... احيانا كثيرة اراها على شاشة التليفزيون فاستغرب.... ان لها كل ملامح وجهي عندما اتصور

شكلي وانا صغيرة فلا اجد امامي غيرها .... عندما احاول ان اتخيل ملامح وجهي منذ ثلاثين عاما فلا اجد امامي غير وجه شادية.....

كم كانت جميلة ورقيقة... وكم كانت معذبة وبائسة.... اشعر بالتعاطف معها فقد كانت وحيدة ومع ذلك فقد كانت

ضاحكة على الدوام.... انا وحدي اعرف كم كانت ضحكاتها هذه مصطنعة وكيف كانت تبحث عن الفرصه لتداري

احزانا لا نهاية لها .......

هم يحتفلون بعيد ميلادها نظير الفرحة التي اعطتهم اياها ... وانا احتفل بعيد ميلادها نظير الصحبة الحلوة والايام

الطويلة التي قضيناها معا لكني مع ذلك اشعر احيانا اني لا اعرفها ولا اتعرف على نفسي فيها..... اجد هناك من يقف

بيني وبين تلك الفتاه المرحة في الخمسينات والمرأة الناضجة صاحبة الشعر الاشقر في مطالع الستينات او تلك المرأة

الجميلة في السبعينات.....

آه.... لقد رافقتها طويلا... والآن انا لست سوى سيدة عادية تقف احيانا لشراء الخضروات لمنزلها وقد يتناهى الى

مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا

اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.. عصى على الامساك والسيطرة..

. عالم قديم يفلت من اليد والذاكرة شيئ ما وهمي ينتمي الى زمن مضى.. اين عماد حمدي ؟ اين صلاح ذو لفقار ؟

اين فاتن ؟ اين ماجده ؟ اين فريد ؟ اين عبد الحليم؟ بل اين شادية نفسها؟هل هذه مصر التي عرفتها قديما ؟ هل هذه

القاهرة هي قاهرة الخمسينات التي عرفتها فاطمة شاكر واحبتها ؟

الان فاطمة شاكر هي امراة طيبة الملامح تسلل الزمن لوجهها فاضفى عليه وقارا وجلالا .. ترتدي نظارة سوداء

وعندما تستمع لصوت شادية تبتسم ... ان صوتها حلو.. شادية هذه جميلة فعلا.... واليها اينما كانت... في أي

مكان.... كل عام وانتي بخير........

هذا هو عيد ميلادك يا صديقتي القديمة .. لقد افترقنا كما افترق الماضي كله عني .. لكنهم لا زالوا للان يذكرونك فلا

بد لي ان اذكرك انا ايضا كل عام وانتي طيبة كما انتي دائما..

لم اكرهك ابدا ولم اخجل منك بل اني حبك جدا جدا واسعد برؤياك دائما لكني فقط – سامحيني- نسيتك الى حد ما

..... فلم اعد ادري أي صلة كانت تربط بينك وبيني .. لا اجد بيننا سوى الملامح الطيبة...... ما اجمل وجهك

وابتسامتك!

ولكن معذرة فانا اريد ان اعيش كفاطمة شاكر التي تذهب للسوق وقتما تشاء ولا توجد عليها ي قيود او حدود

.... واريد ان ابقى مواطنة عادية مثل الملايين من ابناء هذا الوطن الذين يشتهدونك ويستمعون اليك ليقولوا من كل

قلوبهم ... ( ربنا يديكي الصحة ويخليكي لينا )

لقد كنت اشبهك يوما ما هذا اكيد..... وانت اليوم تشبهينني ..لابد ان ملامحك الجميلة هذه صارت كما وجهي تماما

لكني اطمئنك على حالي فانا بخير والحمد لله وانت بالتالي في احسن حال .. اليس كذلك ؟! انا وجدت حياتي هذه اجمل

واروع واهم بكثير مما لو كنت استمريت في مشواري معك....

ارجوكي لا تغضبي مني فانت تعرفين انني لا استطيع اخفاء مشاعري ...

المهم.. انا تحدثت كثيرا ..في النهايه اقولك ايه ؟!

كل سنة وانتي طيبة يا حبيبتي يا شادية التي لا انساها ولا اذكرها ..

تحية حب من فاطمة شاكر التي تحبك تحبك ولا تكرهك لكن الايم وحدها هي التي فرقت بيننا .

كل عام وانتي بالف صحة وخير يا حبيبتي يا شادية

من اختك التوام فاطمة شاكر


وفي نهاية المقال احب اعرف تعليقاتكم علي المقال وما اذا كنتم تتفقون مع كاتب المقال او تختلفون معه


فكرة جميلة من الصحفي ولواني اعترض علي بعض السطور ومن بينهم هذه الكلمات ( مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.


. فشادية ليست ذكري ولن تكون ذكري فشادية هي الماضي والحاظروالمستقبل فشادية التي اثرت عالم الفن بروائعها خالدة لن تكون ذكري وعالمها سيظل يتجدد مع كل الاجيال لان ما قدمته شادية ليس فن عادي هي قدمت حب في اجمل صورة والحب الحقيقي لن يموت ولا تهدمه خطوات الزمن

---------

**رد شادية لفاطمة شاكر


** ;توام روحي فاطمة

اشكرك عن كلماتك الرقيقة رغم بعض كلمات العتاب والكره الملفوف بحب عميق فرغم الفارق البسيط الا اني اعتبريوم ميلادي مرتبط بميلادك ...اول مالمحتك شعرت وكاني بشوف جمالي في مراتي انك تحملي نفس الملامحي نفس العيون والشفايف وشعرحتي لون البشرة مافيش اي فرق بينا ...اعرف ان هذا التشابه حدد من حريتك وسطر حياتك كما اريد انا وليس كما تريدين فكل خطوة كل كلمة محسوبة عليك وهذا اكيد يزعجك لكن قصاد حريتك اعطيتك حب كبير حب الناس فلو لا انا لاكان اسم فاطمة شاكر نكرة مجهول اسم شادية الذي حدد حريتك هوالذي اعطي لاسمك بريق ساطع واعطاه هذا الكم من الحب

توام روحي فاطمة لا اقول اني احبك لانك اكبرمن الحب فانت جزء مني انت ذاتي وكياني فاسمك واسمي متعانقان احيانا اشعرباني فاطمة شاكر واتصرف مثلك واتخلي عن تلك النجومية التي حددت حريتي وحريتك ...اعذريني حبيبتي فانا فانا اعرف انك تتمني ان تعيشي مثل اي مواطنة عادية تذهب للسوق وقتما تشاء دون قيود زمان كانت النجومية والشهرة هي التي قيدت حريتك كما قيدت حريتي والان بعد الاعتزال حب الناس ولهفتهم علي حددوا من حريتي وحريتك انه قدرك الذي رسم ملامحك مثل ملامحي او بالاصح رسم ملامحي مثل ملامحمك اتمني ان لا يكون هذا التشابه نقمة

تقبلي تحياتي وحبي
شادية



راااائعة اضافتك يانور
تقبلي تحياتي وحبي واعجابي بكلماتك الرااائعة دائما ياعاشقة شادية رقم وااااحد
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: شمس العراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الحياة شاكر
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 51009
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الخميس 10 يناير 2013 - 23:57

@hnoo كتب:
@نور الحياة شاكر كتب:
@رحاب أحمد كتب:
كتب صحفي شاب اسمه اشرف عمار في جريدة الاخبار يوم 9 فبراير 2002 مقالا بعنوان

من فاطمة شاكر الي شادية رسالة تقول... كل سنة وانت طيبة

" اتصل بي بعض الاصدقاء قالوا رايت في الصحف والمجلات انهم يحتفلون بعيد ميلادك ... عيد ميلادي ؟؟

ضحكت..... انهم يحتفلون بعيد ميلاد شادية...... لكن من هي شادية ؟! انها تلك الفتاه اللطيفة التي عرفتها ذات يوم

وصادقتها ذات يوم واحببتها ولا زلت على حبها ..... لكنها تركتني منذ زمن طويل او انني تركتها بمعنى ادق بعد ان

كنا لا نفترق ... لم يعد يربطنا أي شئ وافترقنا....

شادية لم تعد هنا ... احيانا كثيرة اراها على شاشة التليفزيون فاستغرب.... ان لها كل ملامح وجهي عندما اتصور

شكلي وانا صغيرة فلا اجد امامي غيرها .... عندما احاول ان اتخيل ملامح وجهي منذ ثلاثين عاما فلا اجد امامي غير وجه شادية.....

كم كانت جميلة ورقيقة... وكم كانت معذبة وبائسة.... اشعر بالتعاطف معها فقد كانت وحيدة ومع ذلك فقد كانت

ضاحكة على الدوام.... انا وحدي اعرف كم كانت ضحكاتها هذه مصطنعة وكيف كانت تبحث عن الفرصه لتداري

احزانا لا نهاية لها .......

هم يحتفلون بعيد ميلادها نظير الفرحة التي اعطتهم اياها ... وانا احتفل بعيد ميلادها نظير الصحبة الحلوة والايام

الطويلة التي قضيناها معا لكني مع ذلك اشعر احيانا اني لا اعرفها ولا اتعرف على نفسي فيها..... اجد هناك من يقف

بيني وبين تلك الفتاه المرحة في الخمسينات والمرأة الناضجة صاحبة الشعر الاشقر في مطالع الستينات او تلك المرأة

الجميلة في السبعينات.....

آه.... لقد رافقتها طويلا... والآن انا لست سوى سيدة عادية تقف احيانا لشراء الخضروات لمنزلها وقد يتناهى الى

مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا

اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.. عصى على الامساك والسيطرة..

. عالم قديم يفلت من اليد والذاكرة شيئ ما وهمي ينتمي الى زمن مضى.. اين عماد حمدي ؟ اين صلاح ذو لفقار ؟

اين فاتن ؟ اين ماجده ؟ اين فريد ؟ اين عبد الحليم؟ بل اين شادية نفسها؟هل هذه مصر التي عرفتها قديما ؟ هل هذه

القاهرة هي قاهرة الخمسينات التي عرفتها فاطمة شاكر واحبتها ؟

الان فاطمة شاكر هي امراة طيبة الملامح تسلل الزمن لوجهها فاضفى عليه وقارا وجلالا .. ترتدي نظارة سوداء

وعندما تستمع لصوت شادية تبتسم ... ان صوتها حلو.. شادية هذه جميلة فعلا.... واليها اينما كانت... في أي

مكان.... كل عام وانتي بخير........

هذا هو عيد ميلادك يا صديقتي القديمة .. لقد افترقنا كما افترق الماضي كله عني .. لكنهم لا زالوا للان يذكرونك فلا

بد لي ان اذكرك انا ايضا كل عام وانتي طيبة كما انتي دائما..

لم اكرهك ابدا ولم اخجل منك بل اني حبك جدا جدا واسعد برؤياك دائما لكني فقط – سامحيني- نسيتك الى حد ما

..... فلم اعد ادري أي صلة كانت تربط بينك وبيني .. لا اجد بيننا سوى الملامح الطيبة...... ما اجمل وجهك

وابتسامتك!

ولكن معذرة فانا اريد ان اعيش كفاطمة شاكر التي تذهب للسوق وقتما تشاء ولا توجد عليها ي قيود او حدود

.... واريد ان ابقى مواطنة عادية مثل الملايين من ابناء هذا الوطن الذين يشتهدونك ويستمعون اليك ليقولوا من كل

قلوبهم ... ( ربنا يديكي الصحة ويخليكي لينا )

لقد كنت اشبهك يوما ما هذا اكيد..... وانت اليوم تشبهينني ..لابد ان ملامحك الجميلة هذه صارت كما وجهي تماما

لكني اطمئنك على حالي فانا بخير والحمد لله وانت بالتالي في احسن حال .. اليس كذلك ؟! انا وجدت حياتي هذه اجمل

واروع واهم بكثير مما لو كنت استمريت في مشواري معك....

ارجوكي لا تغضبي مني فانت تعرفين انني لا استطيع اخفاء مشاعري ...

المهم.. انا تحدثت كثيرا ..في النهايه اقولك ايه ؟!

كل سنة وانتي طيبة يا حبيبتي يا شادية التي لا انساها ولا اذكرها ..

تحية حب من فاطمة شاكر التي تحبك تحبك ولا تكرهك لكن الايم وحدها هي التي فرقت بيننا .

كل عام وانتي بالف صحة وخير يا حبيبتي يا شادية

من اختك التوام فاطمة شاكر


وفي نهاية المقال احب اعرف تعليقاتكم علي المقال وما اذا كنتم تتفقون مع كاتب المقال او تختلفون معه


فكرة جميلة من الصحفي ولواني اعترض علي بعض السطور ومن بينهم هذه الكلمات ( مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.


. فشادية ليست ذكري ولن تكون ذكري فشادية هي الماضي والحاظروالمستقبل فشادية التي اثرت عالم الفن بروائعها خالدة لن تكون ذكري وعالمها سيظل يتجدد مع كل الاجيال لان ما قدمته شادية ليس فن عادي هي قدمت حب في اجمل صورة والحب الحقيقي لن يموت ولا تهدمه خطوات الزمن

---------

**رد شادية لفاطمة شاكر


** ;توام روحي فاطمة

اشكرك عن كلماتك الرقيقة رغم بعض كلمات العتاب والكره الملفوف بحب عميق فرغم الفارق البسيط الا اني اعتبريوم ميلادي مرتبط بميلادك ...اول مالمحتك شعرت وكاني بشوف جمالي في مراتي انك تحملي نفس الملامحي نفس العيون والشفايف وشعرحتي لون البشرة مافيش اي فرق بينا ...اعرف ان هذا التشابه حدد من حريتك وسطر حياتك كما اريد انا وليس كما تريدين فكل خطوة كل كلمة محسوبة عليك وهذا اكيد يزعجك لكن قصاد حريتك اعطيتك حب كبير حب الناس فلو لا انا لاكان اسم فاطمة شاكر نكرة مجهول اسم شادية الذي حدد حريتك هوالذي اعطي لاسمك بريق ساطع واعطاه هذا الكم من الحب

توام روحي فاطمة لا اقول اني احبك لانك اكبرمن الحب فانت جزء مني انت ذاتي وكياني فاسمك واسمي متعانقان احيانا اشعرباني فاطمة شاكر واتصرف مثلك واتخلي عن تلك النجومية التي حددت حريتي وحريتك ...اعذريني حبيبتي فانا فانا اعرف انك تتمني ان تعيشي مثل اي مواطنة عادية تذهب للسوق وقتما تشاء دون قيود زمان كانت النجومية والشهرة هي التي قيدت حريتك كما قيدت حريتي والان بعد الاعتزال حب الناس ولهفتهم علي حددوا من حريتي وحريتك انه قدرك الذي رسم ملامحك مثل ملامحي او بالاصح رسم ملامحي مثل ملامحمك اتمني ان لا يكون هذا التشابه نقمة

تقبلي تحياتي وحبي
شادية


فشادية ليست ذكري ولن تكون ذكري فشادية هي الماضي والحاظروالمستقبل فشادية التي اثرت عالم الفن بروائعها خالدة لن تكون ذكري وعالمها سيظل يتجدد مع كل الاجيال لان ما قدمته شادية ليس فن عادي هي قدمت حب في اجمل صورة والحب الحقيقي لن يموت ولا تهدمه خطوات الزمن


الله ينور يانور,,,,,,,اتمنى لو ان لي قلما مثل قلمكي الذهبي هذا.لكي استطيع الرد عليكي ووصف اعجابي
رااااااااااااااااااائعه ياعاشقة شاديه بعد القصه ما تنتهي اقلك رقم كم تج

مش حرد عليك وحرد علي شمس وبس ههههههههههههههه
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الحياة شاكر
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 51009
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الخميس 10 يناير 2013 - 23:59

@شمس العراق كتب:
@نور الحياة شاكر كتب:
@رحاب أحمد كتب:
كتب صحفي شاب اسمه اشرف عمار في جريدة الاخبار يوم 9 فبراير 2002 مقالا بعنوان

من فاطمة شاكر الي شادية رسالة تقول... كل سنة وانت طيبة

" اتصل بي بعض الاصدقاء قالوا رايت في الصحف والمجلات انهم يحتفلون بعيد ميلادك ... عيد ميلادي ؟؟

ضحكت..... انهم يحتفلون بعيد ميلاد شادية...... لكن من هي شادية ؟! انها تلك الفتاه اللطيفة التي عرفتها ذات يوم

وصادقتها ذات يوم واحببتها ولا زلت على حبها ..... لكنها تركتني منذ زمن طويل او انني تركتها بمعنى ادق بعد ان

كنا لا نفترق ... لم يعد يربطنا أي شئ وافترقنا....

شادية لم تعد هنا ... احيانا كثيرة اراها على شاشة التليفزيون فاستغرب.... ان لها كل ملامح وجهي عندما اتصور

شكلي وانا صغيرة فلا اجد امامي غيرها .... عندما احاول ان اتخيل ملامح وجهي منذ ثلاثين عاما فلا اجد امامي غير وجه شادية.....

كم كانت جميلة ورقيقة... وكم كانت معذبة وبائسة.... اشعر بالتعاطف معها فقد كانت وحيدة ومع ذلك فقد كانت

ضاحكة على الدوام.... انا وحدي اعرف كم كانت ضحكاتها هذه مصطنعة وكيف كانت تبحث عن الفرصه لتداري

احزانا لا نهاية لها .......

هم يحتفلون بعيد ميلادها نظير الفرحة التي اعطتهم اياها ... وانا احتفل بعيد ميلادها نظير الصحبة الحلوة والايام

الطويلة التي قضيناها معا لكني مع ذلك اشعر احيانا اني لا اعرفها ولا اتعرف على نفسي فيها..... اجد هناك من يقف

بيني وبين تلك الفتاه المرحة في الخمسينات والمرأة الناضجة صاحبة الشعر الاشقر في مطالع الستينات او تلك المرأة

الجميلة في السبعينات.....

آه.... لقد رافقتها طويلا... والآن انا لست سوى سيدة عادية تقف احيانا لشراء الخضروات لمنزلها وقد يتناهى الى

مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا

اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.. عصى على الامساك والسيطرة..

. عالم قديم يفلت من اليد والذاكرة شيئ ما وهمي ينتمي الى زمن مضى.. اين عماد حمدي ؟ اين صلاح ذو لفقار ؟

اين فاتن ؟ اين ماجده ؟ اين فريد ؟ اين عبد الحليم؟ بل اين شادية نفسها؟هل هذه مصر التي عرفتها قديما ؟ هل هذه

القاهرة هي قاهرة الخمسينات التي عرفتها فاطمة شاكر واحبتها ؟

الان فاطمة شاكر هي امراة طيبة الملامح تسلل الزمن لوجهها فاضفى عليه وقارا وجلالا .. ترتدي نظارة سوداء

وعندما تستمع لصوت شادية تبتسم ... ان صوتها حلو.. شادية هذه جميلة فعلا.... واليها اينما كانت... في أي

مكان.... كل عام وانتي بخير........

هذا هو عيد ميلادك يا صديقتي القديمة .. لقد افترقنا كما افترق الماضي كله عني .. لكنهم لا زالوا للان يذكرونك فلا

بد لي ان اذكرك انا ايضا كل عام وانتي طيبة كما انتي دائما..

لم اكرهك ابدا ولم اخجل منك بل اني حبك جدا جدا واسعد برؤياك دائما لكني فقط – سامحيني- نسيتك الى حد ما

..... فلم اعد ادري أي صلة كانت تربط بينك وبيني .. لا اجد بيننا سوى الملامح الطيبة...... ما اجمل وجهك

وابتسامتك!

ولكن معذرة فانا اريد ان اعيش كفاطمة شاكر التي تذهب للسوق وقتما تشاء ولا توجد عليها ي قيود او حدود

.... واريد ان ابقى مواطنة عادية مثل الملايين من ابناء هذا الوطن الذين يشتهدونك ويستمعون اليك ليقولوا من كل

قلوبهم ... ( ربنا يديكي الصحة ويخليكي لينا )

لقد كنت اشبهك يوما ما هذا اكيد..... وانت اليوم تشبهينني ..لابد ان ملامحك الجميلة هذه صارت كما وجهي تماما

لكني اطمئنك على حالي فانا بخير والحمد لله وانت بالتالي في احسن حال .. اليس كذلك ؟! انا وجدت حياتي هذه اجمل

واروع واهم بكثير مما لو كنت استمريت في مشواري معك....

ارجوكي لا تغضبي مني فانت تعرفين انني لا استطيع اخفاء مشاعري ...

المهم.. انا تحدثت كثيرا ..في النهايه اقولك ايه ؟!

كل سنة وانتي طيبة يا حبيبتي يا شادية التي لا انساها ولا اذكرها ..

تحية حب من فاطمة شاكر التي تحبك تحبك ولا تكرهك لكن الايم وحدها هي التي فرقت بيننا .

كل عام وانتي بالف صحة وخير يا حبيبتي يا شادية

من اختك التوام فاطمة شاكر


وفي نهاية المقال احب اعرف تعليقاتكم علي المقال وما اذا كنتم تتفقون مع كاتب المقال او تختلفون معه


فكرة جميلة من الصحفي ولواني اعترض علي بعض السطور ومن بينهم هذه الكلمات ( مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.


. فشادية ليست ذكري ولن تكون ذكري فشادية هي الماضي والحاظروالمستقبل فشادية التي اثرت عالم الفن بروائعها خالدة لن تكون ذكري وعالمها سيظل يتجدد مع كل الاجيال لان ما قدمته شادية ليس فن عادي هي قدمت حب في اجمل صورة والحب الحقيقي لن يموت ولا تهدمه خطوات الزمن

---------

**رد شادية لفاطمة شاكر


** ;توام روحي فاطمة

اشكرك عن كلماتك الرقيقة رغم بعض كلمات العتاب والكره الملفوف بحب عميق فرغم الفارق البسيط الا اني اعتبريوم ميلادي مرتبط بميلادك ...اول مالمحتك شعرت وكاني بشوف جمالي في مراتي انك تحملي نفس الملامحي نفس العيون والشفايف وشعرحتي لون البشرة مافيش اي فرق بينا ...اعرف ان هذا التشابه حدد من حريتك وسطر حياتك كما اريد انا وليس كما تريدين فكل خطوة كل كلمة محسوبة عليك وهذا اكيد يزعجك لكن قصاد حريتك اعطيتك حب كبير حب الناس فلو لا انا لاكان اسم فاطمة شاكر نكرة مجهول اسم شادية الذي حدد حريتك هوالذي اعطي لاسمك بريق ساطع واعطاه هذا الكم من الحب

توام روحي فاطمة لا اقول اني احبك لانك اكبرمن الحب فانت جزء مني انت ذاتي وكياني فاسمك واسمي متعانقان احيانا اشعرباني فاطمة شاكر واتصرف مثلك واتخلي عن تلك النجومية التي حددت حريتي وحريتك ...اعذريني حبيبتي فانا فانا اعرف انك تتمني ان تعيشي مثل اي مواطنة عادية تذهب للسوق وقتما تشاء دون قيود زمان كانت النجومية والشهرة هي التي قيدت حريتك كما قيدت حريتي والان بعد الاعتزال حب الناس ولهفتهم علي حددوا من حريتي وحريتك انه قدرك الذي رسم ملامحك مثل ملامحي او بالاصح رسم ملامحي مثل ملامحمك اتمني ان لا يكون هذا التشابه نقمة

تقبلي تحياتي وحبي
شادية



راااائعة اضافتك يانور
تقبلي تحياتي وحبي واعجابي بكلماتك الرااائعة دائما ياعاشقة شادية رقم وااااحد

شكرا لمرورك ياشمس المنتدي ياجدعة كد
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hnoo
القيثارة الماسية
القيثارة الماسية
avatar

الدولة :
العمر : 34
انثى
الفأر
عدد الرسائل : 15106
تاريخ التسجيل : 14/10/2012
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الجمعة 11 يناير 2013 - 0:18

@نور الحياة شاكر كتب:
@hnoo كتب:
@نور الحياة شاكر كتب:
@رحاب أحمد كتب:
كتب صحفي شاب اسمه اشرف عمار في جريدة الاخبار يوم 9 فبراير 2002 مقالا بعنوان

من فاطمة شاكر الي شادية رسالة تقول... كل سنة وانت طيبة

" اتصل بي بعض الاصدقاء قالوا رايت في الصحف والمجلات انهم يحتفلون بعيد ميلادك ... عيد ميلادي ؟؟

ضحكت..... انهم يحتفلون بعيد ميلاد شادية...... لكن من هي شادية ؟! انها تلك الفتاه اللطيفة التي عرفتها ذات يوم

وصادقتها ذات يوم واحببتها ولا زلت على حبها ..... لكنها تركتني منذ زمن طويل او انني تركتها بمعنى ادق بعد ان

كنا لا نفترق ... لم يعد يربطنا أي شئ وافترقنا....

شادية لم تعد هنا ... احيانا كثيرة اراها على شاشة التليفزيون فاستغرب.... ان لها كل ملامح وجهي عندما اتصور

شكلي وانا صغيرة فلا اجد امامي غيرها .... عندما احاول ان اتخيل ملامح وجهي منذ ثلاثين عاما فلا اجد امامي غير وجه شادية.....

كم كانت جميلة ورقيقة... وكم كانت معذبة وبائسة.... اشعر بالتعاطف معها فقد كانت وحيدة ومع ذلك فقد كانت

ضاحكة على الدوام.... انا وحدي اعرف كم كانت ضحكاتها هذه مصطنعة وكيف كانت تبحث عن الفرصه لتداري

احزانا لا نهاية لها .......

هم يحتفلون بعيد ميلادها نظير الفرحة التي اعطتهم اياها ... وانا احتفل بعيد ميلادها نظير الصحبة الحلوة والايام

الطويلة التي قضيناها معا لكني مع ذلك اشعر احيانا اني لا اعرفها ولا اتعرف على نفسي فيها..... اجد هناك من يقف

بيني وبين تلك الفتاه المرحة في الخمسينات والمرأة الناضجة صاحبة الشعر الاشقر في مطالع الستينات او تلك المرأة

الجميلة في السبعينات.....

آه.... لقد رافقتها طويلا... والآن انا لست سوى سيدة عادية تقف احيانا لشراء الخضروات لمنزلها وقد يتناهى الى

مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا

اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.. عصى على الامساك والسيطرة..

. عالم قديم يفلت من اليد والذاكرة شيئ ما وهمي ينتمي الى زمن مضى.. اين عماد حمدي ؟ اين صلاح ذو لفقار ؟

اين فاتن ؟ اين ماجده ؟ اين فريد ؟ اين عبد الحليم؟ بل اين شادية نفسها؟هل هذه مصر التي عرفتها قديما ؟ هل هذه

القاهرة هي قاهرة الخمسينات التي عرفتها فاطمة شاكر واحبتها ؟

الان فاطمة شاكر هي امراة طيبة الملامح تسلل الزمن لوجهها فاضفى عليه وقارا وجلالا .. ترتدي نظارة سوداء

وعندما تستمع لصوت شادية تبتسم ... ان صوتها حلو.. شادية هذه جميلة فعلا.... واليها اينما كانت... في أي

مكان.... كل عام وانتي بخير........

هذا هو عيد ميلادك يا صديقتي القديمة .. لقد افترقنا كما افترق الماضي كله عني .. لكنهم لا زالوا للان يذكرونك فلا

بد لي ان اذكرك انا ايضا كل عام وانتي طيبة كما انتي دائما..

لم اكرهك ابدا ولم اخجل منك بل اني حبك جدا جدا واسعد برؤياك دائما لكني فقط – سامحيني- نسيتك الى حد ما

..... فلم اعد ادري أي صلة كانت تربط بينك وبيني .. لا اجد بيننا سوى الملامح الطيبة...... ما اجمل وجهك

وابتسامتك!

ولكن معذرة فانا اريد ان اعيش كفاطمة شاكر التي تذهب للسوق وقتما تشاء ولا توجد عليها ي قيود او حدود

.... واريد ان ابقى مواطنة عادية مثل الملايين من ابناء هذا الوطن الذين يشتهدونك ويستمعون اليك ليقولوا من كل

قلوبهم ... ( ربنا يديكي الصحة ويخليكي لينا )

لقد كنت اشبهك يوما ما هذا اكيد..... وانت اليوم تشبهينني ..لابد ان ملامحك الجميلة هذه صارت كما وجهي تماما

لكني اطمئنك على حالي فانا بخير والحمد لله وانت بالتالي في احسن حال .. اليس كذلك ؟! انا وجدت حياتي هذه اجمل

واروع واهم بكثير مما لو كنت استمريت في مشواري معك....

ارجوكي لا تغضبي مني فانت تعرفين انني لا استطيع اخفاء مشاعري ...

المهم.. انا تحدثت كثيرا ..في النهايه اقولك ايه ؟!

كل سنة وانتي طيبة يا حبيبتي يا شادية التي لا انساها ولا اذكرها ..

تحية حب من فاطمة شاكر التي تحبك تحبك ولا تكرهك لكن الايم وحدها هي التي فرقت بيننا .

كل عام وانتي بالف صحة وخير يا حبيبتي يا شادية

من اختك التوام فاطمة شاكر


وفي نهاية المقال احب اعرف تعليقاتكم علي المقال وما اذا كنتم تتفقون مع كاتب المقال او تختلفون معه


فكرة جميلة من الصحفي ولواني اعترض علي بعض السطور ومن بينهم هذه الكلمات ( مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.


. فشادية ليست ذكري ولن تكون ذكري فشادية هي الماضي والحاظروالمستقبل فشادية التي اثرت عالم الفن بروائعها خالدة لن تكون ذكري وعالمها سيظل يتجدد مع كل الاجيال لان ما قدمته شادية ليس فن عادي هي قدمت حب في اجمل صورة والحب الحقيقي لن يموت ولا تهدمه خطوات الزمن

---------

**رد شادية لفاطمة شاكر


** ;توام روحي فاطمة

اشكرك عن كلماتك الرقيقة رغم بعض كلمات العتاب والكره الملفوف بحب عميق فرغم الفارق البسيط الا اني اعتبريوم ميلادي مرتبط بميلادك ...اول مالمحتك شعرت وكاني بشوف جمالي في مراتي انك تحملي نفس الملامحي نفس العيون والشفايف وشعرحتي لون البشرة مافيش اي فرق بينا ...اعرف ان هذا التشابه حدد من حريتك وسطر حياتك كما اريد انا وليس كما تريدين فكل خطوة كل كلمة محسوبة عليك وهذا اكيد يزعجك لكن قصاد حريتك اعطيتك حب كبير حب الناس فلو لا انا لاكان اسم فاطمة شاكر نكرة مجهول اسم شادية الذي حدد حريتك هوالذي اعطي لاسمك بريق ساطع واعطاه هذا الكم من الحب

توام روحي فاطمة لا اقول اني احبك لانك اكبرمن الحب فانت جزء مني انت ذاتي وكياني فاسمك واسمي متعانقان احيانا اشعرباني فاطمة شاكر واتصرف مثلك واتخلي عن تلك النجومية التي حددت حريتي وحريتك ...اعذريني حبيبتي فانا فانا اعرف انك تتمني ان تعيشي مثل اي مواطنة عادية تذهب للسوق وقتما تشاء دون قيود زمان كانت النجومية والشهرة هي التي قيدت حريتك كما قيدت حريتي والان بعد الاعتزال حب الناس ولهفتهم علي حددوا من حريتي وحريتك انه قدرك الذي رسم ملامحك مثل ملامحي او بالاصح رسم ملامحي مثل ملامحمك اتمني ان لا يكون هذا التشابه نقمة

تقبلي تحياتي وحبي
شادية


فشادية ليست ذكري ولن تكون ذكري فشادية هي الماضي والحاظروالمستقبل فشادية التي اثرت عالم الفن بروائعها خالدة لن تكون ذكري وعالمها سيظل يتجدد مع كل الاجيال لان ما قدمته شادية ليس فن عادي هي قدمت حب في اجمل صورة والحب الحقيقي لن يموت ولا تهدمه خطوات الزمن


الله ينور يانور,,,,,,,اتمنى لو ان لي قلما مثل قلمكي الذهبي هذا.لكي استطيع الرد عليكي ووصف اعجابي
رااااااااااااااااااائعه ياعاشقة شاديه بعد القصه ما تنتهي اقلك رقم كم تج

مش حرد عليك وحرد علي شمس وبس ههههههههههههههه


كلوو عشان الرقم لازم الرقم يعني ما يكفيكي عااشقة شاااديه ...اصل ما فياا حيل اجلس احسب الارقاام حتى اوصل لرقمك
ههههههههههههههههههههههه

الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: hnoo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الحياة شاكر
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 51009
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الجمعة 11 يناير 2013 - 0:21

@hnoo كتب:
@نور الحياة شاكر كتب:
@hnoo كتب:
@نور الحياة شاكر كتب:


فكرة جميلة من الصحفي ولواني اعترض علي بعض السطور ومن بينهم هذه الكلمات ( مسامعي صوت شادية وهي تغني من احد الراديوهات اراقب عيون الناس فاجد فيها ذكرى حب قديم والتفت لنفسي فلا اجد شئ...... عالمي القديم تهدم.. وذكرني صوت شادية او مرآها بشئ ما ..قديم.


. فشادية ليست ذكري ولن تكون ذكري فشادية هي الماضي والحاظروالمستقبل فشادية التي اثرت عالم الفن بروائعها خالدة لن تكون ذكري وعالمها سيظل يتجدد مع كل الاجيال لان ما قدمته شادية ليس فن عادي هي قدمت حب في اجمل صورة والحب الحقيقي لن يموت ولا تهدمه خطوات الزمن

---------

**رد شادية لفاطمة شاكر


** ;توام روحي فاطمة

اشكرك عن كلماتك الرقيقة رغم بعض كلمات العتاب والكره الملفوف بحب عميق فرغم الفارق البسيط الا اني اعتبريوم ميلادي مرتبط بميلادك ...اول مالمحتك شعرت وكاني بشوف جمالي في مراتي انك تحملي نفس الملامحي نفس العيون والشفايف وشعرحتي لون البشرة مافيش اي فرق بينا ...اعرف ان هذا التشابه حدد من حريتك وسطر حياتك كما اريد انا وليس كما تريدين فكل خطوة كل كلمة محسوبة عليك وهذا اكيد يزعجك لكن قصاد حريتك اعطيتك حب كبير حب الناس فلو لا انا لاكان اسم فاطمة شاكر نكرة مجهول اسم شادية الذي حدد حريتك هوالذي اعطي لاسمك بريق ساطع واعطاه هذا الكم من الحب

توام روحي فاطمة لا اقول اني احبك لانك اكبرمن الحب فانت جزء مني انت ذاتي وكياني فاسمك واسمي متعانقان احيانا اشعرباني فاطمة شاكر واتصرف مثلك واتخلي عن تلك النجومية التي حددت حريتي وحريتك ...اعذريني حبيبتي فانا فانا اعرف انك تتمني ان تعيشي مثل اي مواطنة عادية تذهب للسوق وقتما تشاء دون قيود زمان كانت النجومية والشهرة هي التي قيدت حريتك كما قيدت حريتي والان بعد الاعتزال حب الناس ولهفتهم علي حددوا من حريتي وحريتك انه قدرك الذي رسم ملامحك مثل ملامحي او بالاصح رسم ملامحي مثل ملامحمك اتمني ان لا يكون هذا التشابه نقمة

تقبلي تحياتي وحبي
شادية


فشادية ليست ذكري ولن تكون ذكري فشادية هي الماضي والحاظروالمستقبل فشادية التي اثرت عالم الفن بروائعها خالدة لن تكون ذكري وعالمها سيظل يتجدد مع كل الاجيال لان ما قدمته شادية ليس فن عادي هي قدمت حب في اجمل صورة والحب الحقيقي لن يموت ولا تهدمه خطوات الزمن


الله ينور يانور,,,,,,,اتمنى لو ان لي قلما مثل قلمكي الذهبي هذا.لكي استطيع الرد عليكي ووصف اعجابي
رااااااااااااااااااائعه ياعاشقة شاديه بعد القصه ما تنتهي اقلك رقم كم تج

مش حرد عليك وحرد علي شمس وبس ههههههههههههههه


كلوو عشان الرقم لازم الرقم يعني ما يكفيكي عااشقة شاااديه ...اصل ما فياا حيل اجلس احسب الارقاام حتى اوصل لرقمك
ههههههههههههههههههههههه


اكتبي رقم وااااااااااحد صعبة دي
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس العراق
القيثارة الذهبية
القيثارة الذهبية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 11086
تاريخ التسجيل : 16/06/2012
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الجمعة 11 يناير 2013 - 0:26

نور انتي مابتعرفي ان هنو مابتعرف تكتب
تضيع الحروف هههههههههه
هنو اكتبي مثل ما اكتب واااااحد ههههههه
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: شمس العراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hnoo
القيثارة الماسية
القيثارة الماسية
avatar

الدولة :
العمر : 34
انثى
الفأر
عدد الرسائل : 15106
تاريخ التسجيل : 14/10/2012
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الجمعة 11 يناير 2013 - 0:28

@نور الحياة شاكر كتب:
@hnoo كتب:
@نور الحياة شاكر كتب:
@hnoo كتب:


فشادية ليست ذكري ولن تكون ذكري فشادية هي الماضي والحاظروالمستقبل فشادية التي اثرت عالم الفن بروائعها خالدة لن تكون ذكري وعالمها سيظل يتجدد مع كل الاجيال لان ما قدمته شادية ليس فن عادي هي قدمت حب في اجمل صورة والحب الحقيقي لن يموت ولا تهدمه خطوات الزمن


الله ينور يانور,,,,,,,اتمنى لو ان لي قلما مثل قلمكي الذهبي هذا.لكي استطيع الرد عليكي ووصف اعجابي
رااااااااااااااااااائعه ياعاشقة شاديه بعد القصه ما تنتهي اقلك رقم كم تج

مش حرد عليك وحرد علي شمس وبس ههههههههههههههه


كلوو عشان الرقم لازم الرقم يعني ما يكفيكي عااشقة شاااديه ...اصل ما فياا حيل اجلس احسب الارقاام حتى اوصل لرقمك
ههههههههههههههههههههههه


اكتبي رقم وااااااااااحد صعبة دي


ايوه فااهمه واحد في اي خاانه في الاعداااد, تج ,, اصل انا ما بفهمش في الحسبااات زيك مشاء الله

وردا:: على ذكيه ,,, ..ايوووه قلتهااا هناااااك...هههههههه
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: hnoo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hnoo
القيثارة الماسية
القيثارة الماسية
avatar

الدولة :
العمر : 34
انثى
الفأر
عدد الرسائل : 15106
تاريخ التسجيل : 14/10/2012
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الجمعة 11 يناير 2013 - 0:33

@شمس العراق كتب:
نور انتي مابتعرفي ان هنو مابتعرف تكتب
تضيع الحروف هههههههههه
هنو اكتبي مثل ما اكتب واااااحد ههههههه


قصدك ما بشووف يعني ياشمس هااااااااا ...لابسه النظااره ياختي ههههههههههههههه

نور عاااشقة شاااديه رقم...=1111111111
ايش رايكم ..بس والا ازيد كمان تج
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: hnoo
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رحاب أحمد
عضو فوق العادي
عضو فوق العادي
avatar

الدولة :
العمر : 47
انثى
الخنزير
عدد الرسائل : 4362
تاريخ التسجيل : 25/01/2011
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: ماستر سين قلوب العذاري    الثلاثاء 22 يناير 2013 - 22:59

قلوب العذاري


اخراج حسن الامام..سيناريو حسن الامام .. حوار محمد عثمان.. تصوير وديد سري.. ابيض واسود 120ق...

المصور كمال كريم .. الاغاني لو اغمض عيني- الحصاد- اول لقانا...مونتاج سعيد الشيخ .. مناظر ماهر عبد النور

..موسقى من المصنفات.. اعداد الفيلم ستوديو جلال... صوت نيفيو اورفانيللي ...اول عرض 26/10/1958....

. مساعد مخرج انور الشناوي ... انتاج افلام الشمس... تمثيل شادية – كمال الشناوي- حسين رياض – امينة رزق-

احمد علام – كاريمان- رشدي اباظة- برلنتي عبد الحميد- حسين اسماعيل – احمد اباظة- نظيم شعراوي – عبد الغني

النجدي- محسن حسنين...

الفيلم يحمل رقم 76 من بين افلام شادية وقد سبقه فيلم الهاربة

وحسن الامام اخرج لشاديتنا الحبيبة عددا من الافلام من بينها


التلميذة ولواحظ وقلوب العذاري ونلاحظ ان اسم شادية في الافلام الثلاثة هو نعمت والسر في ذلك ان زوجة المخرج

حسن الامام كان اسمها نعمت ومن شدة حب حسن الامام لزوجته كان يسمي الشخصيات النسائية في افلامه بذلك

الاسم

طبعا هناك استثناء لفيلم زقاق المدق الذي اخرجه ايضا حسن الامام لانه عن قصة روائية للكاتب الكبير نجيب محفوظ

وكان اسم البطلة في الرواية حميدة ولا يملك حسن الامام حق تغييره

وشادية الممثلة كتسبت خبرة سنواتها السابقة في ذلك الفيلم

حيث انها جمعت في الفيلم بين الفتاة الدلوعة والشقية وبين الجانب التراجيدي عندما اخطات واصبحت لا تعرف ماذا

تفعل نحو هذا الخطا الذي سوف يلحق العار بها وبابيها طول العمر


واترككم لتختاروا ماستر سين للفيلم الذي شاركها بطولته كما ذكرت كمال الشناوي اكثر من مثل ادوار البطولة امام

شادية وياتي بعده في المرتبة الثانية اسماعيل ياسين
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: رحاب أحمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://roroga36@yahoo.com
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 36373
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الجمعة 25 يناير 2013 - 16:29

تسلم ايدك ياغالية لمناقشة فيلم قلوب العذارى

فيلم قلوب العذراى من الافلام المحببة على قلبي جدا جدا ولو تناولنا الفيلم به الكثير من المشاهد الرائعة ونبدا بها بالتدريج

مشهد اغنية لو غمض عيني وفتحها . هنا شادية تمني روحها بلقاء الحبيب الذي طالما استنته سنين طويلة وتتساءل يا ترى جه ح يطمنها ولا اللي هناك بعدوه عنها .......

هنا -6 ادت المشاهد باقتدار وخفة ظل لا توصف تفاعلات شادية بالفيلم والانتقال من مشهد لمشهد بسلاسة وخفة ظل زي ما قلت سابقا اعطت للاغنية رونق رائع لا ينسى وجعلت المشاهد يتفاعل معها بكل حب وانسجام

الف شكر لك غاليتي واترك بقية المشاهد ولي عودة تاني
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
sirine
عاشقة شادية
عاشقة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 42620
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية   الجمعة 25 يناير 2013 - 17:58

تسلم ايدك رحاب الغالية الفيلم كله جميل بس اكثر شي بحب المشهد الي بتغني فيه لو اغمض عيني و افتحها
و مشهد تاني رائع و هي بتبكي و مش عارفه تداري فضيحتها
الموضوع الأصلى : دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: sirine
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
 

دراسة رحاب أحمد التحليلية لأفلام شادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 12انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6 ... 10, 11, 12  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: ملتــــــ التعارف والتهانى ــــــــــــى :: مدونة لكل عضو-
انتقل الى: