منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» مطبخ انطوانيت 2017
اليوم في 2:10 من طرف NONOS

» كلمات تحمل بداخلها كثير من المعاني
اليوم في 0:46 من طرف نور الحياة شاكر

» حكمة اليوم وكل يوم
اليوم في 0:36 من طرف نور الحياة شاكر

» مسابقة اكثر عضو يحفظ اغاني شاديه
اليوم في 0:21 من طرف نور الحياة شاكر

» تلوين نور الحياة لصور شادية
اليوم في 0:11 من طرف نور الحياة شاكر

» أروع ما غنت فايزه احمد
اليوم في 0:11 من طرف سميرمحمود

» سجل حالتك النفسية باغنية من اغاني شادية
اليوم في 0:04 من طرف نور الحياة شاكر

» سجل حضورك بالصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم
أمس في 23:47 من طرف نور الحياة شاكر

» قراءة سورة من القرآن لروح المرحومة شادية
أمس في 23:43 من طرف نور الحياة شاكر

» فين الفوازييييييييييييير ؟؟؟
أمس في 3:34 من طرف انطوانيت

» صباح و مساء مليء بالمشاعر الجميلة‏
أمس في 3:19 من طرف انطوانيت

» أغنية "مصر اليوم في عيد"
الأحد 20 مايو 2018 - 16:29 من طرف NONOS

» ماهو أصعب شئ في الحياة
الأحد 20 مايو 2018 - 9:12 من طرف أرض الجنتين

» رمضان مبارك
السبت 19 مايو 2018 - 15:25 من طرف أرض الجنتين

» أغانى فيلم أولادى ( ردود وتعليقات )
الجمعة 18 مايو 2018 - 19:41 من طرف هدى

» فيلم أنا الحب ( ردود وتعليقات )
الجمعة 18 مايو 2018 - 9:53 من طرف NONOS

» كلنا لشادية عاشقين
الجمعة 18 مايو 2018 - 1:06 من طرف نور الحياة شاكر

» هروب «الدّلّوعة».. من بلاط فريد الأطرش!
الخميس 17 مايو 2018 - 22:42 من طرف NONOS

» فيلم لسانك حصانك ( ردود و تعليقات )
الخميس 17 مايو 2018 - 0:31 من طرف NONOS

»  ميلادك غالي يا حبيبتي nonos
الأربعاء 16 مايو 2018 - 10:03 من طرف NONOS

»  شادية بلقاء تلفزيونى نادر مع نجوى ابراهيم(ردود وتعليقات)
الأربعاء 16 مايو 2018 - 9:56 من طرف NONOS

» تصميمات أرض الجنتين للحبيبه شاديه
الثلاثاء 15 مايو 2018 - 5:46 من طرف أرض الجنتين

» سجل حضورك بكلمة حب لشادية
الثلاثاء 15 مايو 2018 - 3:51 من طرف انطوانيت

»  تصميمات وهمسة قلم نور الحياة شاكر
الثلاثاء 15 مايو 2018 - 3:43 من طرف انطوانيت

» دعاء اليوم
الأحد 13 مايو 2018 - 23:48 من طرف نور الحياة شاكر

» كل عام وكل عشاق السيده شاديه بخير
الأحد 13 مايو 2018 - 23:36 من طرف نور الحياة شاكر

» فيلم قليل البخت نااااااااااادر جدا( ردود وتعليقات )
السبت 12 مايو 2018 - 21:26 من طرف NONOS

» ثنائيّات «العندليب».. و«الدّلّوعة»!
السبت 12 مايو 2018 - 18:55 من طرف نعيم المامون

» فيلم وداع فى الفجر( ردود و تعليقات )
الخميس 10 مايو 2018 - 16:44 من طرف NONOS

» ادخل السجن ياشاطر
الأربعاء 9 مايو 2018 - 13:30 من طرف أرض الجنتين

مغارة كنوز صور القيثارة
هنــــا
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 18 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 18 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
احصائية المنتدى
اشهر مائة فى الغناء العربى
هنــــا
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
هنــــا
ديوان نجمة القمتين شادية
هنــــا
شادية نغم في القلب
هنــــا
صور من تاريخ شادية
هنــــا
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 مذكرات شادية تكتبها:ايريس نظمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 36300
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: مذكرات شادية تكتبها:ايريس نظمي    الإثنين 12 فبراير 2018 - 14:39

مذكرات شادية تكتبها:ايريس نظمي


بعض الفنانين يبهرونك بفنهم.. بتمثيلهم الجيد لأدوارهم.. ولكنك عندما تقترب منهم يضيع انبهارك الشديد لأنك تكتشف فيهم عيوبا مفزعة لم تكن تتوقعها.
وآخرون يزداد إعجابك وانبهارك بهم عندما تقترب منهم.. لأنك تكشف فيهم صفات ومزايا إنسانية فريدة.. ومن هؤلاء القلائل جدا.. شادية.
ففيها أكثر من صفة إنسانية رائعة.. أولها الصراحة.. فهي ليست من الذين يخفون مشاعرهم وآراءهم الحقيقية وراء الكلمات المعسولة الكاذبة.
وثانيها البساطة.. فهي لا تجيد التمثيل في الحياة كما تجيده علي الشاشة.

الحقيقة دائما علي لسانها.. والبساطة دائما في سلوكها والرقة دائما في كلماتها. وهذا هو سر احترام الناس لها.

احترموها عندما كانت (الدلوعة) التي تردد الأغاني الخفيفة المرحة.. واحترموها أكثر عندما غنت لمصر الأم والوطن.
ولم يكن غريبا أن يطلقوا علي صوتها اسم (صوت مصر).. لأنه أرق الأصوات التي غنت لمصر.

وسيظل صوت شادية دائما هو أرق الأصوات التي غنت للحب.. وللحياة.. ولمصر. هذه الشجرة الخضراء الكبيرة التي أراها كل يوم من الطابق الثامن.. وهذا النيل العظيم الذي تطل عليه شرفة مسكني.. يذكرني دائما بأجمل أيام العمر.. بطفولتي وأحلامي المبكرة القديمة.. وبراءة الطفولة.. وحنان الأبوين.. وأيام المرح والأمل.. الأيام التي لا أنساها أبدا.

هذه الذكريات القديمة تكاد تملأ كياني كله.. وتغمر روحي ووجداني خصوصا في لحظات الشروق.. وأشعة الشمس تداعب وجه النيل.. الذي أري فوقه ابتسامة تفاؤل مع بداية يوم جديد.. فأنا أحب شروق الشمس.. أري فيه التفاؤل.. والأمل.. وصفحة جديدة بيضاء.. ورغبة أقوي في الارتباط بالحياة. أما الغروب فلا أحب أن أراه.. أسرع لأسدل الستائر.. حتي لا أري الشمس وهي علي وشك الرحيل.

الغروب هو الوداع.. الرحيل .. النهاية.. نهاية يوم.. ومع النهايات دائما تأتي المشاعر الحزينة.. وتمتلئ النفس بالتأثر.. خصوصا لو كانت نفسا حساسة تحب الحياة وتحرص علي التمسك بها.
لكن مع الشروق.. تنشط الذكريات في عقلي.. فتشيع في روحي دفء وحرارة الطفولة.. وأيام الصبا التي تبقي دائما راحة للنفس المتعبة المرهقة بذكرياتها وأحلامها.. يكفي أن أتطلع إلي هذه الشجرة الخضراء الكبيرة حتي تتسابق الذكريات إلي عقلي.. لذلك حزنت كثيرا عندما علمت أنهم يفكرون في إزالتها.. شجرتي حبيبتي التي أحببتها حبا يفوق حبي للبشر.. لماذا يزيلونها.. أنها وحي ذكرياتي.. وصديقتي في ساعات الوحدة.. أخلو إليها وأكاد أخاطبها.. بل وأكاد أسمعها وهي تناجيني.. نتذكر معا أيام العمر.. أيام الصبا الجميلة التي قضيتها وسط زميلاتها الشجرات الخضراوات.. اتطلع إلي شجرتي صديقتي حبيبتي التي أخشي يوم فراقها: لا أريد أبدا أن أري المعاول وهي تحطمها بقسوة وبلا رحمة.. لتحطم معها نبع الذكريات السعيدة.. وكل أحلام الصبا التي تظل دائما أجمل وأروع الأحلام.. أتطلع إليها بسرعة تتسابق الذكريات إلي عقلي وتغمر روحي ووجداني.

اتذكر إنشاص.. والحدائق الواسعة الممتدة بلا نهاية.. واللون الأخضر الذي يغطي الأرض.. لدرجة أني كنت أتصور أن اللون الأخضر هو اللون الطبيعي للأرض.. كل أنواع الفواكه حولنا تحيط بنا من كل جانب.. كان منزلنا عبارة عن فيلا مكونة من غرفتين للنوم وصالتين ومطبخ وحمام.. وكان لها بابان مازلت أذكرهما بوضوح.. باب يؤدي إلي الحديقة وباب يوصل إلي المزرعة.. فتحت عيني علي البرتقال والعنب.. وعلي جمال الطبيعة والزهور.. والمروج الخضراء.. وما زالت أذكر هذا المكان الذي كانت تختاره أمي للجلوس وقت المساء في الليالي الصيفية - بجوار الباب المؤدي إلي الحديقة.. فوق سجادة كانت تجلس عليها دائما.. وكان أخوتي طاهر ومحمد وعفاف وسعاد ينامون عادة في وقت مبكر.. أما أنا فكنت أبقي ساهرة مع أمي.. وأضع رأسي في حجرها.. كانت ساقها وأحضانها الدافئة الوسادة المريحة التي كان يحلو لي دائما أن أضع رأسي عليها.. وسرعان ما تمتد أصابع أمي لتداعب شعري ورأسي الصغير.. وكنت أشعر بمتعة شديدة ورغبة قوية في النوم.. وأنا عادة أحب أن أنام مع الأصوات.. وحتي الآن مازالت أحب أن أنام مع صوت الراديو. وبين اليقظة والنوم كنت أشعر بخطوات أبي وهو يهبط درجات السلم قادما من داخل البيت إلي الحديقة.. لقد انتهي من عمله كمهندس زراعي في التفاتيش الملكية في إنشاص.. وأسمع صوته وهو يتحدث مع أمي.. واتصنع الاستغراق في النوم حتي لا يتوقف عن الحديث.. ماكل هذه الرقة التي كان يتحدث بها أبي لأمي.. ورقة متناهية.. أنه أحلي كلام يقوله زوج لزوجته.. الكلمات التي تحب كل زوجة أن تسمعها من زوجها.. أنه يحكي لها بتفاصيل شديدة كيف قضي يومه.. وبحنان لاحدود له.. لن أقول لك إن كلام أبي كان مثل الشعر حتي لاتتهميني بالمبالغة.

لقد أخذت الرقة من أبي.. وتعلمت منه أيضا أن الشخصية القوية هي أساس الإنسان. كان أبي صاحب صوت جميل.. وكان أيضا مستمعا جيدا يجيد الإنصات كما يجيد الكلام.. لقد علمني أيضا كيف أحسن الاستماع.. وكيف أحترم نفسي.

ومع أصوات الطيور كنت دائما أسمع صوت أبي وهو يغني مع أصدقائه وسط الحديقة (النيل نجاشي) و(مريت علي بيت الحبايب) ولم أكن أدرك معني كلمة (نجاشي) هذه.. ولم أكن أفهم لماذا يصر علي المرور علي (بيت الحبايب).

وكنت أقضي معظم وقتي في غرفة العرائس الخاصة بي التي جمعت فيها أسرة كاملة من العرائس الجاهزة التي كان أبي يشتريها لي دائما كلما ذهب إلي القاهرة.. ومن العرائس المصنوعة التي تعدها لي أمي إرضاء لهوايتي المحببة إلي نفسي.. أما الصناديق فكنت أحولها إلي أسرة تنام فوقها هذه العرائس التي مازلت أذكرها حتي الآن لأني قضيت معها أيام الطفولة البريئة الرائعة.
الطفلة الشقية سرقت فواكه الملك

لكني كنت طفلة شقية جدا.. أو هكذا كانوا يسمونني (العفريتة).. قد يكون السبب أني كنت أحب الضحك والمرح والانطلاق أكثر من بقية إخوتي وأخواتي.. بل لقد أصبحت أكثر (شقاوة) من أخوتي طاهر ومحمد.

كانت تستهويني الرغبة في تسلق الأشجار العالية مثل القرود.. ويبدو أني كنت حريصة علي التمسك ببعض العادات والتقاليد التي يجب مراعاتها في وجود الأب احتراما وتقديرا له.. فمثلا لم أكن أتمسك بالموعد الثابت للغداء.. ولا أنتظر حتي يحضر أبي.. وآكل عندما أجوع.. بل وألعب وأتشاجر أمام أبي.. وهذا في رأي أخوتي عمل طائش يستحق العقاب.. لكن أبي لم يكن يغضب مني.. ويبدو أن تسامحه معي هو الذي دفعني إلي المزيد من (الشقاوة).

ولا أنسي أبدا (المقلب) الذي دبرته لشقيقي محمد.. وكان من نتائجه إصابته بجرح عميق في يده.. وندمت علي ذلك واعتذرت له.. فهو أخي الأكبر ولابد أن أحترمه.
وإذا كانت غرفة العرائس هي أفضل الأماكن التي أحبها فإن (المرجيحة) أيضا كانت المكان الذي أحرص علي التواجد فيه لألهو وألعب بكل نشاط ومرح الطفولة.
ويبدو أنهم كانوا يغفرون لي كل هذه الشقاوة.. لأني أصغر أفراد الأسرة.. والطفل الآخر الذي يسمونه (آخر العنقود) يعامل دائما معاملة خاصة في أسرنا المصرية.. وهكذا استفدت من هذه الميزة الكبيرة.. ميزة أني (آخر العنقود).. واستمتعت بأيام طفولتي.. وساعدني علي ذلك مناظر الطبيعة وسط حدائق إنشاص التي شاءت الظروف أن أقضي فيها طفولتي بحكم عمل والدي هناك.. لقد كانت فعلا طفولة سعيدة.. فيها المرح.. والحب.. حب الأسرة المتماسكة المترابطة.

وأذكر أننا كنا نقيم مسرحا أثناء اللعب.. فنحضر ملاءة السرير ونضعها كأنها ستار ثم نقوم من خلفها بالتمثيل والغناء.. ولم يكن أحد ينهرنا أو يؤنبنا لأننا نمثل ونغني.. لقد كان أبي صاحب صوت جميل كما قلت.. وكان دائما يغني وسط الحديقة عندما يأتي أقاربنا لزيارتنا.. ولم يكن هو وحده صاحب الصوت الجميل.. فعفاف أختي صوتها جميل.. وأيضا شقيقي محمد له صوت جميل.. وأذكر أن أبي اشتري لنا عودا.. وبدأ أخي محمد يعزف عليه ليزيد من جو المرح والحب الذي كنا نعيش فيه.

ورغم أن حديقة المنزل كانت مليئة بكل أنواع الفواكه إلا أنه كان يحلو لنا نحن (الشياطين الصغار) أن نقترب من حدائق الملك.. ونحاول أن نتسلق السور الملكي لنسرق الثمار من حديقة الملك.. كنا نشعر بمتعة غريبة وشعور بالانتصار لأننا نجحنا في اقتباس ثمار حديقة الملك دون أن يقبض علينا أحد.

وكان هذا يرضي غرورنا المبكر كأطفال ليسوا جبناء بدليل أنهم فعلوا ما لم يكن يجرؤ علي فعله الكبار.. فتسلقوا أسوار حدائق الملك.. وأكلوا من نفس الفواكه التي يأكل منها الملك شخصيا.
ومرت أيام الطفولة مرحة سعيدة في إنشاص.. يكللها تآلف وتحاب الأسرة الواحدة.. ورقة الأب.. وحنان الأم .. وبدأنا نكبر.. وكان هذا اليوم الذي لا أنساه.. اليوم الذي عرفت فيه أننا سنترك إنشاص.. كان لابد أن نذهب إلي القاهرة لكي نلتحق بالمدارس.. فأبي حريص علي أن نكمل تعليمنا.

وبكيت.. وأنا أدوع إنشاص.. والأشجار الخضراء التي قضيت وسطها أجمل أيام العمر.. أيام البراءة والمرح والشقاوة.. بكيت وأنا أري حدائق إنشاص وهي تختفي بالتدريج من أمام عيني.. وظللت أجفف دموعي حتي اقتربت السيارة من القاهرة.
إيام شارع طوسون

استأجر لنا أبي مسكنا في حي شبرا.. وفي شارع طوسون.. والتحقت بمدرسة شبرا للبنات.. وأيضا التحق بقية إخوتي بالمدارس.. وبدأت مرحلة جديدة من حياتي تختلف عن حياتي الأولي في إنشاص.. إنه الفارق بين حياة المدينة المزدحمة.. وحياة المناطق الريفية وللحدائق للواسعة والمرح والانطلاق.. لذلك حرصنا علي أن تستمر علاقتنا بإنشاص.. وكنا نتعجل انتهاء الموسم الدراسي لكي نذهب إلي إنشاص.. إلي الحدائق وأيام المرح مع أبي الذي كان يقضي معظم أيام الأسبوع هناك بحكم عمله ليعود إلينا في القاهرة كل يوم خميس.
وبدأت أحاول أن أتقبل هذه الحياة الجديدة.. حياة القاهرة التي تختلف كثيرا عن حياة إنشاص.

وأصبح لي صديقات في المدرسة.. أقربهن إلي قلبي هاتان التلميذتان اليتيمتان.. كنت أتولي مهمة الدفاع عنهما باستمرار.. خصوصا أني نجحت في أن أصبح (زعيمة) لمجموعة البنات من زميلاتي في المدرسة.

وبعد انتهاء الدراسة أعود إلي المنزل.. وأخلع ملابس المدرسة بسرعة لأنزل إلي الشارع لأمارس هوايتي الجديدة.. لعب (الحجلة) أو (الأولي)، كما كنا نحب أن نسميها.. وأظل ألعب (الحجلة) مع بقية صديقاتي الصغيرات أمام باب البيت في شارع طوسون.. ومن وقت لآخر كانت أمي تطل علينا من شرفة الدور الخامس لكي تطمئن علينا أو لتنادينا أنا وإخوتي لكي نصعد لتناول الطعام أو لمساعدتها في حمل أي شيء.

كانت حياتي في شارع طوسون متواضعة بسيطة (علي قدنا).. لكنها رغم ذلك كانت حياة لها طعمها الخاص ولها حلاوتها ونشوتها. وكنت أنتظر يوم الخميس بلهفة شديدة لأنه اليوم الذي يصل فيه أبي حبيبي من إنشاص لكي يأخدنا معه إلي سينما دولي.. ومازلت أذكر أول فيم شاهدته في حياتي.

كان فيلم (ليلي) المأخوذ عن قصة (غادة الكاميليا) وكان البطل هو حسين صدقي.. أما البطلة فهي ليلي مراد التي تأثرت جدا بها.. وكنت أقف بالساعات أمام المرآة لكي أقلدها وأمثل وأغني مثلها.. ولكن أحدا لم يكن يهتم بصوتي.. لم يلتفت أحد منهم أبدا للأغاني التي أرددها أحيانا.. ولم أسمع أحدا يشجعني ويقول لي برافوا يافاطمة.. صوتك جميل.. جملة كنت انتظرها لكني لم أسمعها.. لأن أختي عفاف كانت قد سرقت كل إعجاب الأسرة.. فالمعروف أنها هي صاحبة الصوت الجميل.. وكانت دائما تغني في المناسبات واللقاءات العائلية وسط استحسان وإعجاب وتشجيع كل الأقارب الذين لم ينتبهوا أبدا إلي صوتي الذي ضاع إلي جانب صوت أختي عفاف الجميل.. بشهادة الجميع واعتراف الجميع.. وأنا نفسي كنت أعرف ذلك.. لذلك لم أكن أحاول أن أغني كثيرا خصوصا في حضور صاحبة الصوت الجميل أختي عفاف.
الموضوع الأصلى : مذكرات شادية تكتبها:ايريس نظمي   المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 36300
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: مذكرات شادية تكتبها:ايريس نظمي    الإثنين 12 فبراير 2018 - 14:44

تزوجت عفاف.. ويبدو أن زواجها وابتعادها من البيت كان في صالحي.. فعلي الأقل لن أجد منافسة خطيرة تسرق مني الإعجاب.. وبالتأكيد فإن كل الأهل والأقارب سيضطرون إلي سماعي بعد زواج ورحيل عفاف من البيت.

تيزة حكمت.. اكتشفتني!

وكان لنا قريبة تركية اسمها (حكمت) عرفت بإجادتها للعزف علي الجميش والعود أيضا.. وذات مرة جمعت (تيزة حكمت) كل نساء العائلة في منزلنا.. وبدأت في العزف بمهارة.. وفوجئت بها وهي تعلن أن (فاتوش) ومعناها فاطمة بالتركية - ستغني.
وبدأت فعلا أغني.. (بتبص لي كده ليه) و(حجبت نورك ليه عني.. يابدر في وسط الغمام) وهي أغنيات لليلي مراد حفظتها من فيلم (ليلي).
وقرأت علي وجوه الأقارب إعجابهم الواضح بصوتي.. وكان ذلك أول اعتراف عائلي بصوتي بفضل (تيزة حكمت) مكتشفتي الحقيقية التي لولاها ما كان أفراد العائلة قد انصتوا بمثل هذا الاهتمام لصوتي.

وبصراحة فأنا لم أكن تلميذة متفوقة في دروسها.. لن أقول أني كنت من أوائل الناجحات.. بالعكس كنت تلميذة (بليدة) جدا.. وكانت (المحفوظات) هي المادة الوحيدة التي أنجح فيها.. ليس بسبب اجتهادي وحبي لها.. ولكن بسبب إعجاب مدرسة المحفوظات (أبلة ليلي) بصوتي.. كانت تجبني جدا خصوصا بعد أن سمعت صوتي.. وعندما وقفت لأغني أمامها (بتبص لي كده ليه) رأيت النشوة الشديدة علي وجهها والانفعال والتأثر علي ملامحها.. ويبدو أنها كنت تمر بتجربة عاطفية في هذه الأيام.. وكان ذلك من سوء حظي.. لأنها كانت تصر علي أن تغلق باب الفصل بعد انتهاء الدراسة.. واضطر لأن أقف أمامها لأغني وأغني.. وكان نتيجة ذلك هو نجاحي في مادة المحفوظات.. وتقدمت بي نحو غرفة حضرة الناظرة.. وشعرت بالخوف يسري في جسدي كله.. فقد كانت هذه الناظرة مخيفة وعنيفة.. وبدأت أفكر وأنا أسير خلفها.. ماذا فعلت.. ولماذا تريد أن تعاقبني أبلة ليلي.. رغم أني أغني لها (بتبص لي كده ليه).. هل هذا جزائي؟
لن أدعها تغلق باب الفصل بعد انتهاء الدراسة لتجبرني علي الغناء لها إذا كانت تصر علي اقتيادي واصطحابي معها إلي هذه الناظرة الرهيبة.
ووجدت نفسي أقف أمام الناظرة التي نظرت لي بلا حماس.. وسمعت (أبلة ليلي) وهي تقول لها (هذه هي فاطمة شاكر التي حدثتك عنها يا حضرة الناظرة).
وشعرت بخوف أكثر.. لماذا كل هذا الرعب.. إنني لم أفعل شيئا يستحق العقاب.. إن الدخول إلي غرفة حضرة الناظرة ليس له إلا معني واحد هو أما التأنيب والضرب.. أو المطالبة بإحضار ولي الأمر.

وبدأت أتصور والدي وهو يتسلم في إنشاص خطابا من المدرسة يطالب بالحضور لمقابلة الناظرة التي ابتسمت أخيرا وقالت لي.. (سمعت أن صوتك حلو.. سمعينا كده يا فاطمة).

وبدأت أغني وأنا أرتعد من الخوف (بتبص لي كده ليه).. وهنأتني الناظرة وشكرتني.. وعندما خرجت من غرفتها وجدت الفضول في عيون زميلاتي اللاتي تصورن أني مفصولة.. مفصولة.. وسألنني.. ما الذي حدث).

قلت لهن بثقة شديدة.. أبدا.. كنت باغني لحضرة الناظرة.. وظنت زميلاتي أني سأنجح بالتأكيد آخر العام وسأحصل علي الدرجات النهائية مائة ف المائة.. ألست أغني للناظرة شخصيا.. الناظرة التي يخشاها الجميع ويخفون بطشها تستدعيني أنا بالذات من بين كل طالبات المدرسة لكي أغني لها.. وأصبح معروفا في المدرسة أن حضرة الناظرة تحبني وأني ناجحة بالتأكيد مائة في المائة في آخر العام.. وأنا نفسي صدقت ذلك.. فلم أعد أهتم كثيرا باستذكار دروسي.. وكانت المفاجأة أني رسبت في كل المواد رغم كل هذه الأغاني التي غنيتها لحضرة الناظرة.
شربات العريس!

وتعلمت كثيرا من هذه التجربة.. وبدأت أهتم بدروسي .. وبدأت أيضا أكبر.. وفي الثالثة عشرة من عمري زاد تأكدي من جمال صوتي.. وظهر (حب الشباب) علي وجهي.. لقد بدأت أدخل مرحلة جديدة في حياتي.. مرحلة المراهقة.. كانت أختي سعاد قد تزوجت.. وتروجت أختي عفاف..وذات ليلة نادتني أمي وهي تقول لي: لقد جاءك عريس يطلب يدك من أبيك. قلت بدهشة.. لي أنا؟

قالت: نعم.. أنه شاب في الثانية والعشرين من عمره وهو يعمل مهندس طيران.

أن أبي مثل كل الآباء يريد أن يطمئن علي وأن يزوجني كما زوج سعاد وعفاف.. كان يريد أن يتخلص من هذه (الأروبة) التي هي أنا.. وكان الزواج أيامها يتم عن طريق العائلات.. ووافق أبي علي زواجي من هذا الشاب مهندس الطيران.. ولم أكن أملك حق الرفض.. وشعرت بأن أحلامي قد انهارت.. كنت أحلم بالغناء والتمثيل.. كنت أشعر بأن الفن يجري في عروقي.. وأن مستقبلي الصحيح مع الفن وليس مع مهندس الطيران.

إن كل من يسمعني كان يقول لي (هايل يا فاطمة.. صوتك ولا صوت ليلي مراد).. لكن يبدو أني لن أكون ليلي مراد.. ولن أكون أسمهان.. بل لن أكون أبدا شيئا له قيمة.. سأكون فقط زوجة تزوجت رغم أنفها بإنسان لا تعرفه ولا تحبه.. وستعيش مقهورة حزينة طول العمر.. لأن حبها الحقيقي للفن.. الغناء والتمثيل.. ثم أني مازلت صغيرة.. فلماذا هذا الإسراع في تزويجي.. إنني أحب أبي واحترمه جدا.. كانت هذه هي المرة الوحيدة التي غضبت فيها منه.. وجاء العريس.. وقدمت له الشربات لكي يراني دون أن أراه.. فقد كانت نظراتي ضائعة خلف ضباب الدموع التي ملأت عيني.. وبكيت كثيرا.. ولم أنم في هذه الليلة إلا بعد أن اتخذت قرارا من أخطر وأجرأ القرارات التي اتخذتها في حياتي.. قررت أن أرفض.. أن أقول لا.. أن أخالف أوامر أبي لأول مرة.. لا.. لن أتزوج.. هذا الشاب الذي لا أحبه.. لن أتزوج وليحدث ما يحدث يا أبي العزيز.

كانت خطبتي لمهندس الطيران الشاب أشبه بالقصص التي نراها دائما علي الشاشة.. فتاة صغيرة يوافق أهلها علي تزويجها لأول من يتقدم إليها.. ويطلبون منها أن تحمل أكواب الشربات لتدخل بها إلي العريس.. حتي تكون أمامه فرصة لكي يراها ويطمئن علي اختياره لها.. وبصراحة فإن مهندس الطيران كان شابا لطيفا.. وهو كزوج لا خلاف عليه.. ولكن المشكلة كانت في داخلي أنا في عقلي الذي لم يعد يفكر إلا في الفن، إن الجميع يقولون إن صوتي جميل.. كلهم يطربون ويتمايلون إعجابا كلما استمعوا إليّ.. إنني أخرج بعد مشاهدة الأفلام الغنائية لكي أغني وأقلد المطربين والمطربات خصوصا ليلي مراد.
إن الفن بدأ يشغلني عن كل شئ.. حتي عن مهندس الطيران الذي بدأ يلاحظ أني غير مقبلة عليه.. وأني لست متحمسة للزواج منه.. سلوكي معه كان يؤكد ذلك.. وأن عقلي لايفكر فيه.. ويبدو أنه ظن أني أريد الزواج من إنسان آخر غيره.. فلابد أن وراء شرودي الدائم وصمتي الطويل وابتساماتي القليلة جدا أمامه.. لابد أن وراء ذلك كله سببا آخر.. أو إنسانا آخر أحبه وأسعي للزواج منه.. وقرر مهندس الطيران أن يطير وينسحب بسرعة بعد أن تأكد من انصرافي وانشغالي عنه.
لكن أهلي لم يفهموا الحقيقة.. ظنوا أن هذا العريس لم يعجبني.. وأن العريس القادم لابد سيروق لي.. ولم أجرؤ علي التصريح لهم برغبتي الخفية في الارتباط بالغناء والفن.. لم أستطع الاعتراف لهم بأن الفن هو سبب رفضي للعريس الشاب مهندس الطيران الذي فضل الانسحاب في هدوء بعد ثلاثة أشهر فقط من بدء الخطبة..

تحول إعجابي بمحمد فوزي إلي حب عميق هددت بالانتحار!

وبدأت أنشغل جدا بالغناء.. كنا نجتمع أنا وبقية صديقاتي وكنا حوالي 21 فتاة.. كنا نجتمع في بيت إحدانا ونلتف حول البيانو.. وأبدأ أنا في الغناء وأستمر كلما رأيت علي وجوههن الإعجاب.. وأشعر بسعادة غامرة عندما يسمعن يقلن لي «ياسلام يافاطمة.. صوتك ولا ليلي مراد» لماذا لا أكون أسمهان! لماذا لا أكون ليلي مراد؟ وبدأ الحلم الكبير يكبر ويسيطر علي حياتي كلها.. حلم رائع ممتع بأن أكون مطربة ناجحة مثل أسمهان أو ليلي مراد.
وكنت أخشي ألا يتحقق هذا الحلم.. هل سيوافق أهلي؟ صحيح أن أبي يحب الموسيقي والغناء وهو الذي اشتري لنا العود.. ولكن أن يشجعنا علي حب الموسيقي والغناء شيء.. وأن تصبح ابنته مطربة شيء آخر.. الغناء داخل الحمام أو وسط أفراد الاسرة يختلف عن الغناء أمام الجمهور في الحفلات العامة.

وتحققت مخاوفي التي كنت أخشاها.. لقد جاء عريس آخر يطلب الزواج مني.. كنت قد بلغت الخامسة عشرة من عمري.. سن الزواج المناسب في رأي أهلي.. وكان العريس في هذه المرة مدرسا.. وإذا كنت قد لجأت إلي المقاومة الصامتة في المرة الأولي.. فكنت أكتفي بالصمت وعدم الرد علي العريس حتي ييأس ويدرك أني غير متجاوبة معه إلا أني قررت هذه المرة أن ألجأ إلي أسلوب وطريقة أخري للرفض.. أن أتكلم وأقول بصراحة أني لاأريد الزواج الآن لأنني مازلت صغيرة ولأنني لا أقبل الزواج من رجل لا أحبه.. فالمسألة هذه المرة ليست مسألة خطبة فقط.. بل هذا عقد قران.. لقد أصبحت علي بعد خطوة واحدة من بيت الزوجية وهذا معناه انهيار أحلامي انهيارا كاملا.

وبدأت أبكي ليل نهار.. وعندما وجدت أن البكاء لم يخدم موقفي هددت بالانتحار.. إذا زوجتموني رغما عني فإني لن أجد حلا آخر غير الانتحار وأنا جادة جدا فيما أقول.. إنه ليس تهديدا بل هو قرار سأضطر إليه إذا أجبرتموني علي الزواج وإذا لم تتنازلوا عن إصراركم الشديد علي هذا الزواج.
ونجحت الخطة.. وتراجع أبي العزيز أمام دموعي.. لقد كنت أعلم مدي حبه لي هو وأمي.. وكنت واثقة أنهما سيوافقان علي مطالبي.. وبعد بضعة أشهر تم الطلاق دون زواج من العريس الثاني المدرس.

وبدأت أشعر بالراحة.. ولم يعد أحد في الأسرة يحدثني أبدا عن الزواج لأنهم يعلمون أني أرفضه ولا أريده الآن واقتنع الجميع برفضي للزواج بعد أن فشلت أختي عفاف في زواجها وبعد أن تم طلاقها وانفصالها عن زوجها.. وخشي أبي وأمي أن تتكرر نفس المأساة معي إذا أصرا علي تزويجي من رجل لا أحبه.. وفي وقت لا أميل فيه للزواج.
الموضوع الأصلى : مذكرات شادية تكتبها:ايريس نظمي   المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 36300
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: مذكرات شادية تكتبها:ايريس نظمي    الإثنين 12 فبراير 2018 - 14:52

اتت هذه أول تجربة لي مع السينما.. وكان أسمي الفني «هدي».. لكن من حُسن حظي أن هذا الفيلم الفاشل مر بسلام ولم يشعر به أحد.. وحاولت أن أنسي هذا الفيلم نهائيا بل حاولت أن أخرجه من حياتي نهائيا.. حتي أستطيع أن أستمر وأبدأ صفحة جديدة علي شاشة السينما،

ميلادي الفني كان في فيلم العقل في أجازة

كنت أتمني أن أظهر في فيلم ناجح مع فنانين مشهورين معروفين يحبهم الناس.. وكنت أحلم بأن أقف أمام فنان. مشهور مثل محمد فوزي الذي كان له ألوف المعجبين والمعجبات.. كنت أنا أيضا من المعجبين به.

وكانت المرة الأولي التي عرفته فيها يوم أن شاهدت فيلم «مجد ودموع» وهو يمثل مع نور الهدي.. وذهبت مرة أخري.. بل ومرات كثيرة لمشاهدة نفس الفيلم.. أعجبتني ملامحه كما أعجبني صوته الجميل.. وأحببته أكثر مع أغاني «الماضي المجهول» التي غنتها ليلي مراد وكانت من ألحانه هو.
ولم أكن أعرف أن القدر سيحقق لي أمنية كبري.. أمنية الوقوف وجها لوجه أمام مطربي المفضل محمد فوزي في فيلم واحد.. كان حلمي رفلة يبحث في ذلك الوقت عن وجه جديد يسند إليه البطولة الغنائية أمام محمد فوزي في فيلم «العقل في أجازة».. وهو أول إنتاج سينمائي لمحمد فوزي..وأيضا أول إخراج لحلمي رفلة.. وكان بالنسبة لي أول فرصة بطولة علي الشاشة.

والذي حدث أن أحمد بدرخان تحدث عني مع حلمي رفلة قال له إنها تجيد الغناء وصوتها جميل.. واستدعاني حلمي رفلة وأجري لي إختبارا أمام الكاميرا.. وكادت أعصابي أن تحترق وأنا أنتظر النتيجة.. وقلت لحلمي رفلة إنني أجيد الغناء أيضا.. وغنيت له «بتبص لي كده ليه».. وقلت له أيضا أنني أمثل في فيلم يخرجه «محمد عبدالجواد».. لكن حلمي رفلة رد قائلا.. «مش معقول أرشحك لدور بطولة في الوقت الذي تظهرين فيه ككومبارس في فيلم آخر»..
وأسرع حلمي رفلة إلي التليفون وطلب محمد عبدالجواد واستأذنه في عدم ظهوري في فيلمه.. وقال له محمد عبدالجواد.. «إن المشهد الذي تظهر فيه لايستغرق سوي دقائق معدودة ولو حذفناه فإن الفيلم لن يتأثر بشئ».

ووافق محمد عبدالجواد علي إنسحابي من فيلمه من أجل حلمي رفلة الذي وقع معي عقدا ولكني عندما وقعت علي العقد باسمي «فاطمة شاكر» قال لي حلمي رفلة.. أكتبي الشهيرة بشادية.. وكان حلمي رفلة هو الذي أطلق علي اسمي الفني الجديد «شادية».. وقال مبتسما «مبروك ياشادية».. وأصبحت شادية.
وكان دوري في الفيلم هو دور فتاة ريفية تحضر إلي القاهرة لتقيم مع أقاربها ولكن الكراهية تملأ قلوب هؤلاء الأقارب عندما تصبح فجأة (وارثة) وغنية جدا أما (محمد فوزي) أبن الأسرة فقد كان الوحيد المتعاطف معي.. ويتزوجني في نهاية الفيلم.


وأحببت محمد فوزيومازلت أذكر ذلك اليوم الذي وقفت فيه لأول مرة تحت الأضواء الساطعة.. كان حلمي رفلة يدخلني من باب لأري ديكور الشقة التي يجري فيها التصوير ثم يخرجني من باب آخر.. واستمر الحال بهذه الصورة لمدة ثلاثة أيام.. وهو يدخلني ويخرجني دون أن أتكلم أو أنطق بكلمة واحدة.. لدرجة أن والدي فقد صبره وتقدم من حلمي رقلة قائلا:

إيه ده ياأستاذ حلمي.. هو دور صامت وألا إيه؟

ولكن بنتي بتعرف تتكلم..

ورد حلمي رفلة بدهشة..

أنا أعلم أنها تجيد الكلام.. ولكني أتعمد ذلك معها حتي تتعود علي الوقوف أمام الكاميرا وتحت الأضواء لكيلا تشعر بالرهبة والخوف.. وعلي أي حال فهي ستتكلم اليوم..

وفرحت جدا لأني سأتكلم أمام الكاميرا.. وجاء مساعد المخرج وكان أيامها عاطف سالم لكي يعلمني الجملة التي سأقولها والتي مازلت أذكرها حتي اليوم.. كنت أوجه كلامي إلي ليلي فوزي قائلة وأنا أجلس فوق السلم:

عال قوي.. أدي اللي ناقص.. بتشاغلي السواق.. مافاضلشي غير السواق كمان.

كانت هذه الجملة التي من المفروض أن أقولها.. لكني كنت أقول «عال قوي».. ثم يضيع صوتي بعد ذلك ولا أنطق.. لأن الكلمات كانت تخرج من بطني.. وتضيع الكلمات من فمي لأقول آخر الجملة «سواق كمان» كنت أقول بداية الجملة وآخرها فقط.. ويسألني حلمي رفلة لماذا لاتتكلمين؟

فأقول له: والله باقول ياأستاذ حلمي..

وأوقف حلمي رفلة التصوير وجاء ليشجعني بحب وعطف حتي استطعت أخيرا السيطرة علي أعصابي.. وبدأت أتكلم بطريقة طبيعية.. كان الموقف صعبا بالنسبة لي.. لكنه موقف لا ينسي أبدا.

وجاء اليوم الذي تحققت فيه أحلامي.. اليوم الذي وقفت فيه لأول مرة أمام مطربي المفضل محمد فوزي.. ووجدته إنسانا رقيقا مهذبا.. وكاد الإعجاب يتحول إلي حب.. لكنه حب التلميذة للأستاذ الذي كان دائما يوجهني بإرشاداته وانتزع من قلبي الخوف.. وشعرت معه بالأمان تحت الأضواء الساطعة.. ولم أعد أتهيب الكاميرا وأخشاها وهي تقترب من وجهي..

ولم أعد أيضا أشعر بتلك القشعريرة التي كانت تسري في جسدي كلما وقفت أمام محمد فوزي.

وليلة عرض الفيلم لأول مرة سمعت الجمهور وهو يهتف باسمي الجديد «شادية».. «شادية» وكانت لحظة من لحظات العمر الرائعة.. وبكيت من شدة الفرح.. فقد كان يوم عرض فيلم «العقل في أجازة» هو يوم ميلادي الفني..

ولم يكن آخر فيلم ألتقي فيه مع الفنان محمد فوزي.. بل إلتقينا بعد ذلك في فيلم «الروح والجسد».. وفيلم «صاحبة الملاليم» وكانت أول أغنية يلحنها لي هي «وقفوا الخطاب علي الباب ياأمة».. وكانت أيضا أول تسجيل بصوتي.. وأول اسطوانة تحمل اسمي في الأسواق..

وكونا معا «دويتو» وظللنا فترة نغني معا.. وأصبحت صداقتنا أقوي بهذا الارتباط الفني مع إنسان أحترمه كثيرا.

لكن هذا النجاح كان مشكلة لأمي وأبي.. لأنهما كانا يخشيان أن يتركاني وحدي.. كانت أمي تحرص علي الذهاب معي في الصباح لتتولاني برعايتها وتحضر لي الغذاء والفيتامينات لمقاومة الإرهاق والتعب.. فقد كنت ماأزال صغيرة السن ولم تكن صحتي تتحمل الوقوف لساعات طويلة أمام الكاميرا والتنقل من مكان إلي مكان وبذل كل هذا المجهود الكبير.

أما أبي حبيبي فكان يحضر إلي البيت بعد انتهاء عمله ليتناول الغداء ويستريح قليلا ثم يتجه إلي الاستوديو حاملا لي الشيكولاتة والحلوي ويظل معي في الاستوديو حتي ينتهي التصوير وأعود معه إلي البيت.. لقد تعلمت من والدي الكثير.. تعلمت منه كيف أحب عملي.. وأيضا تعلمت منه الرقة والحنان.. وبقدر ماكان قاسيا معنا بقدر ماكان رقيقا.. وهذه القسوة سببها أنه كان يحب أن يربينا تربية صحيحة. وأذكر أنه ذهب معي إلي استوديو الأهرام.. وكان مدير التصوير أمين عطا الله وهو إنسان ممتاز يحب أن يداعبني مداعبات بريئة طيبة فهو في مثل سن أبي.. وأحيانا كان يجري ورائي لكي يغيظني.. وكنت أفعل ذلك من وراء أبي.. لكن ذات مرة شاهدني وأنا أضحك مع أمين عطاالله وأستجيب لمداعباته البريئة.. وعندما عدنا إلي البيت لقنني درسا لن أنساه أبدا قال لي يجب أن تعلمي كيف تحترمين نفسك.. وأنا أحب أن تكون ابنتي محترمة أمام زملائها.. لا أحب هذه «الحركات الصبيانية» غضبت طبعا لكني تعلمت منه كيف أحترم نفسي.

أما أمي فقد تعلمت منها الصبر الجميل.. الصبر بكل أنواعه.. وكان نجاحي في فيلم «العقل في أجازة» سببا في انتشار اسمي.. ووجدت متعهدي الحفلات يطلبونني للاشتراك في الحفلات الغنائية.. وكانت أولي حفلاتي الغنائية غريبة جدا.. ومضحكة جدا لدرجة أني أشعر بالخجل كلما تذكرتها.. لكن هذه قصة أخري..
الموضوع الأصلى : مذكرات شادية تكتبها:ايريس نظمي   المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 36300
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: مذكرات شادية تكتبها:ايريس نظمي    الإثنين 12 فبراير 2018 - 14:56

بعد ساعات قليلة سأقف أمام الجمهور لأغني في أول حفل غنائي أشترك فيه.. لم أكن قد تعودت علي الغناء أمام الأعداد الكبيرة من الناس.. فكل الأغاني التي قدمتها كانت أمام أقاربي وسط اللقاءات العائلية في إنشاص ثم في شارع طوسون بشبرا.. أو أمام صديقاتي وزميلاتي في الدراسة.. أما الغناء أمام جمهور كبير فكان شيئا جديدا وغريبا بالنسبة لي رغم أني كنت انتظر هذا اليوم وأحلم به.

لكن من الصعب التراجع.. فنقابة السينمائيين أعلنت عن الحفل الذي سيقام في «الحلمية بالاس».. ولم أكن أنا وحدي التي سأغني فيه.. هناك نجوم كبار معروفون مثل عبد العزيز محمود ورجاء عبده.. وهناك أيضا تحية كاريوكا التي سترقص.. وهذا ما جعلني أشعر بالخوف أكثر.. فماذا سأفعل أنا إلي جانب هؤلاء المشاهير؟

لقد نجح فيلمي «العقل في إجازة» الذي قدمته مع محمد فوزي.. لكن ليس معني ذلك أني أصبحت مثلهم معروفة.. إنها فقط أول خطوة في طريق النجاح الذي وصلوا هم إلي نهايته.. إن عبدالعزيز محمود سيقدم بعض أغانيه الناجحة المعروفة التي يحبها جمهوره الكبير.. ورجاء عبده ستقدم أشهر أغانيها «اشهدوا يا ناس».

وأنا ماذا سأقدم؟

ليست لي أغان معروفة مثلهم.. وليس من المعقول أن أظهر أمام الجمهور وفي أول حفل غنائي أشترك فيه لأغني ذلك (الدويتو) الذي قدمته مع الفنان محمد فوزي (متشكر آه) في فيلم (العقل في إجازة).

هل سأقف أمام الناس لأغني لهم (متشكر آه).. وكيف سأغني وحدي.. إنه لحن خاص بالفيلم ولا يصلح للتقديم في حفلات عامة.. هل أعتذر عن عدم الاشتراك في الحفل؟

لا.. لا.. إنها فرصة بالنسبة لي.. فلماذا أهرب من الجمهور الذي سأقف أمامه لأغني له في يوم من الأيام سواء أردت أو لم أرد.
إن الوقت يمر بسرعة.. ولابد أن استقر علي أغنية معينة.. وبعد تفكير وقلق قررت أن أقدم أغنية أم كلثوم «غني لي شوي شوي».. وبدأت أحفظ وأتدرب علي اللحن مع الفرقة الموسيقية.. لقد أردت أن أنقذ الموقف وأن أجد حلا سريعا.. ولم أكن أعلم أني أضع نفسي بنفسي في مأزق ومتاعب جديدة.. لقد تسرعت فلم أحسن الاختيار.. ولم أتأكد من الخطأ الذي وقعت فيه وتسرعي إلا في يوم الحفل نفسه.. عندما وقفت أمام جمهور (الحلمية بالاس).. وبعد أن بدأت الفرقة الموسيقية في العزف.. وعندما بدأت أغني (غني لي شوي شوي).. كان صوتي «مسرسع» وليست له علاقة أبدا بصوت أم كلثوم بل ولا يتناسب كذلك مع حجم الأغنية ولم أكن مقنعة أبدا وضحك الجمهور وهو يستمع إلي هذه المطربة صاحبة الصوت المسرسع التي تحاول تقليد أم كلثوم.

وشعرت بالحرج الشديد عندما ارتفعت ضحكات الناس.. وكأن أحدا قد صفعني ولطمني علي وجهي بشدة.. وأحسست أني أذوب من الخجل.. وكدت أن أترك الميكروفون والفرقة الموسيقية لأجري وأهرب من هذا الموقف الغريب الذي وضعت نفسي فيه.

شعرت بأني لابد أن اختفي عن الأنظار.. ولا أعرف كيف أكملت الأغنية بعد ذلك أمام ذلك الجمهور الذي لم يقتنع أبدا بي وأنا أقلد أم كلثوم.. وكانت ضحكاته الساخرة هي الصفعة التي هوت علي وجهي لتجعلني أفيق وأفكر طويلا قبل الظهور في أية حفلة غنائية أخري.. وأصبح عندي (عقدة نفسية) من هذه الحفلات الغنائية.. وقررت ألا أقلد أحدا بعد ذلك.. وقررت أيضا عدم الظهور في أي حفلة غنائية مهما كانت المغريات.. لن أشترك في هذه الحفلات إلا بعد أن تصبح لي أغان خاصة ترتبط باسمي أنا وليست بأسماء المطربات الأخريات.. وبدأت أرفض كل العروض التي تدعوني للاشتراك في الحفلات الغنائية العامة.. ومرت الأيام.. وقدمت في الأفلام الجديدة أكثر من أغنية ناجحة مثل يادبلة الخطوبة التي كانت قد حققت نجاحا كبيرا ومثل أغنية واحد اثنين أنا وياك ياحبيب العين، وأقنعتني تحية كاريوكا بتكرار تجربة الغناء في الحفلات العامة وفي هذه المرة لن أغني بلا خوف لأن هذه الأغاني التي سأقدمها تحمل اسمي أنا ولأني لم أضطر إلي تقليد المطربات الكبيرات ولم أشعر بأن «عقدتي النفسية» في الحفلات الغنائية قد زالت.. إلا يوم أن وقفت في حفلتي الغنائية الثانية.. هذه المرة لم أسمع ضحكات الجمهور الساخرة.. بل وجدت صمتا واحتراما وتصفيقا طويلا بل وإلحاحا في إعادة بعض الأجزاء الغناية التي قدمتها.

وكان ذلك اليوم هو ميلادي الحقيقي كمطربة.

رسالة من تاجر الأحذية!

بدأت رسائل المعجبين تصلني.. وكلها تتحدث عن جمال صوتي ونجاح أدواري.. ولا أنسي أبدا أول رسالة وصلتني من معجب.. كنا قد انتقلنا من شارع طوسون في شبرا إلي حي عابدين.. وأذكر أن إحدي المجلات الفنية نشرت عنواني.. وجاء «البوسطجي» يدق بابنا ويحمل لي أول خطاب قادم باسمي.. إن كل الخطابات التي تصلنا دائما تكون باسم أبي.. لكن هذه أول مرة يأتي خطاب صريح باسمي أنا.. نظرت إلي الخطاب بدهشة.. والتف إخوتي حولي وهم يسألون بشيء من الخبث.. ما الذي في هذا الخطاب؟.. ومن الذي أرسله .. قلت لا أعرف.. ليس في حياتي شخص معين وأنتم تعرفون ذلك.

وفتحت الخطاب.. وما إن بدأت في قراءة سطوره حتي استغرق أخواتي في الضحك.. وضحكت معهم بل وأكثر منهم .. فهو خطاب من أحد المعجبين بالأغاني والأدوار التي أقدمها.. إنه تاجر جلود وأحذية.. وهو لايكتفي بالتعبير عن إعجابه بي كفنانة.. بل ويطلب يدي أيضا.. ويصر علي الزواج مني بعد موافقتي طبعا.
وبعد خطاب المعجب الأول تاجر الأحذية والجلود جاءت خطابات أخري كثيرة من معجبين آخرين.. لكن إخوتي وأخواتي لم ينسوا أبدا خطاب تاجر الأحذية والجلود الذي أصبح سببا لإغاظتي ومداعبتي.. وأضحك وأنا أسمعهم يقولون «من أولها جزم».

ولم تكن هذه الخطابات تضايق أهلي لأنهم يعرفون أن مافيها ليس إلا إعجابا بريئا بممثلة ومطربة يحبون مشاهدتها علي الشاشة وسماع أغانيها المرحة الخفيفة خصوصا (دبلة الخطوبة) لم يشعروا بالضيق لأنهم يعرفون أني لم أعرف الحب بعد .. وأن قلبي لايزال خاليا فارغا ولم يدخله الإنسان الذي سأحبه ولم أصادفه أو أقابله حتي الآن.

مشاعر مراهقة!

كانت فترة المراهقة في حياتي مختلفة عن فترات المراهقة في حياة فتيات كثيرات.. كان العمل يمتلكني ويسيطر علي كل وقتي.. حياتي كلها داخل الاستوديوهات وأمام الكاميرات وتحت الأضواء القوية.. ولا وقت للحب الذي أصبحت أعيشه فقط علي الشاشة.. فكل القصص والأدوار التي أقدمها تتكلم عن الحب.

وكل يوم أعيش قصة حب جديدة ولكن علي الشاشة فقط.. أمثل أدوار الحب دون أن أعرفها.. أتكلم عن متعة الحب دون أن أعرفه.. كنت أذهب إلي الاستوديو وكأني ذاهبة إلي بلد أحبه.. كأنها رحلة إلي بلد أحب أن أعيش فيه، وكنت أسافر كل يوم من بلد إلي بلد.. أقصد من استوديو إلي استوديو.. وأصبحت أعيد عملي داخل هذه الاستوديوهات فأنا لم أعمل بالفن بقصد الشهرة أو الثراء.. لكن بسبب حبي الشديد للفن.. هذا الحب الذي ملأ قلبي في سن مبكرة جدا.. الحب الذي جعلني أرفض الزواج مرتين من مهندس الطيران ثم من العريس الثاني المدرس.

لكني أكون كاذبة لو قلت إن حبي الشديد للفن كان كافيا لإسعادي.. فوسط زحمة العمل المتواصل كنت أشعر أحيانا برغبة قوية في أن أكون محبوبة لإنسان وصديق مخلص أضع يدي في يده بعد انتهائي من عملي المرهق.. ونذهب بعيدا عن الأضواء.. نذهب مثلا إلي السينما.. أسمعه وهو يتكلم ويسمعني وأنا أتكلم.. يحكي لي متاعبه وأحكي له متاعبي وأشعر بالراحة إلي جانبه.

أمنية كانت تضيع في زحمة العمل الشاق داخل البلاتوه.. ولم أكن أعرف أن هذا الحب الحقيقي يقترب مني بسرعة دون أن أشعر.

كان ابن الجيران هو أول من خفق له قلبي عندما كنا نقيم في شارع طوسون بشبرا.. وكان عمري في ذلك الوقت 13 عاما.. وكان حبا صامتا بلا كلام.. كان هو يقيم في الدور الأول وكنت أقيم في الدور الخامس.. والتقت نظراتنا.. وتفاهمنا بالإشارات وعن طريق النوافذ.. ففي ساعة معينة نفتح النوافذ لنتفاهم من بعيد بالإشارات.. أما عندما تكون نافذتي ونافذته مغلقتين فذلك معناه أننا في حالة خصام.. كانت يداي تصبحان باردتين مثل الثلج.. وكان قلبي يخفق بشدة عندما أراه من بعيد.. وكنت أخشي أن تعرف أمي مشاعري الصامتة نحو ابن الجيران ساكن الدور الأول.. لكنها كانت مشاعر مراهقة.. ولم يكن ذلك هو الحب الأول الحقيقي في حياتي.. فحكاية شارع طوسون بشبرا لم تكن حبا لأنها لم تزد عن إعجاب النوافذ دون لقاء ودون كلام.

حبي الأول من الصعيد

أما الحب الحقيقي.. أول قصة حب في حياتي فقد حدثت عندما كان عمري 17 عاما.. فقد حدث أن دعيت ذات مرة للغناء في حفل زواج أحد الجيران.. وكان من الصعب أن أعتذر فعلاقتنا بهؤلاء الجيران كانت تسمح لهم بأن يطلبوا مني الغناء في مناسبة سعيدة مثل حفل الزواج.

ووقفت لأغني.. ووقعت عيناي علي شاب أسمر وسيم.. وأحسست أن نظراته قد اخترقت قلبي.. وبعد انتهاء حفل الزواج فوجئت به يتقدم نحوي ويهنئني ويمتدحني، وعبر عن إعجابه بصوتي بكلمات رقيقة قليلة.. لم نتكلم كثيرا وافترقنا بسرعة.. لم أنم في تلك الليلة.. فصورة ذلك الشاب الأسمر لم تفارق عقلي أبدا.. إنني لا أعرف عنه شيئا بل ولا أعرف حتي اسمه.. من هو؟ وأين هو؟ وأين يعمل؟ وأين يقيم؟ وهل يبادلني هذا الإعجاب؟ أم أنه فقط إعجاب بصوتي.. وهل سأراه مرة أخري.. وكيف؟

وبقيت أياما حائرة.. حتي جاءني أول خطاب منه.. وعرفت من خطابه أنه طالب بالسنة الأخيرة بالكلية الحربية.. وأن هذا الخطاب قادم من الصعيد حيث يعيش هناك مع أسرته.. وكان خطابا رائعا مليئا بالمشاعر الرقيقة.. وشعرت بالراحة والسعادة لأنه يبادلني نفس المشاعر.. وجاء إلي القاهرة مرة أخري والتقيت به وسلمته كل خطاباته التي كانت تصلني بعد ذلك علي صندوق بريد إحدي صديقاتي.

ورأيت القلق علي وجهه عندما مددت يدي لأسلمه كل الخطابات التي أرسلها لي.. لكني قلت له إن هذا إجراء وقائي يحميني.. فأنا أخشي أن يكتشف أهلي أمر ومكان هذه الخطابات العائلية.. لأن اختفاء هذه الخطابات يعتبر مشكلة كبيرة بالنسبة لي.. وفهم ما أقصده ولم يغضب.. وقال لي إنه لا يريد أن يكون سببا في مضايقتي.. فهدفه الوحيد هو إسعادي.. كانت مشاعري نحوه قوية وعنيفة جدا لدرجة أني كنت أخشي أن يعرف أهلي كل شيء من عيني الحائرتين وتصرفاتي المرتبكة وشرودي الدائم وصمتي الطويل.


وفوجئت بخطاب جديد منه.. لكنه ليس لي أنا بل لوالدي.. ماذا يقول في هذا الخطاب.. هل سيفشي قصة حبنا.. وماذا سيكون موقفي أمام والدي الذي أحبه وأحترمه وأطيعه دائما؟

إنه ليس شابا طائشا بل هو إنسان عاقل.. فلماذا يتسرع بإرسال هذا الخطاب؟


وعرفت أنه يطلب يدي.. يريدني زوجة له..

وكان ذلك أعز خطاب تسلمته في حياتي.. لدرجة أني مازلت احتفظ به حتي الآن.

إنه يقدم نفسه لوالدي ويقول له كل شيء عن نفسه بصراحة ويطلب تحديد موعد للقاء معه للاتفاق علي كل شيء.. وجاءني أبي وهو يحمل الخطاب.. ولم يكن في حاجة لأن يحاول إقناعي فقد كنت مقتنعة جدا بذلك الشاب (الصعيدي) الأسمر الوسيم الذي كان أول حب حقيقي في حياتي..

وازداد حبي له وأصبح غراما مشتعلا.. وفي اليوم الذي تخرج فيه في الكلية الحربية وضع دبلة الخطوبة حول إصبعي.. وقال لي: لا أحب أن تستمري في الغناء.. ولا أريدك أن تظهري مرة أخري علي الشاشة.. فأنت ملكي أنا وحدي.. أريدك شريكة لحياتي..

ولم أعترض أنا التي رفضت من قبل رجلين خوفا من أن يبعدني الزواج عن الفن الذي أحبه..

لكني لم أقدر علي الاعتراض أمام حبيبي (الصعيدي) الأسمر الوسيم.. هززت رأسي موافقة وأنا مسحورة به وبكلماته رغم أن هذه الكلمات ستحرمني من عملي الفني الذي أعيش من أجله.. ولم أناقشه أبدا في قراره بإبعادي عن الغناء والشاشة.. فقد كنت مستعدة لأن أفعل أي شيء من أجله.. وكل ما يسعده يسعدني وكل ما يرضيه يرضيني.. أريد فقط أن أعيش معه حتي إن كان ذلك داخل كوخ.. أريد أن أكون دائما إلي جواره حتي لو حرمني ذلك من تحقيق أكبر آمالي الفنية التي بدأت أقترب منها.

قتلوا حبيبي لكن السعادة عمرها قصير جدا.. كأنها حلم رائع لابد أن أفيق وأصحوا منه فجأة.. فقد حدث أن استدعي حبيبي فجأة للدفاع عن الوطن والاشتراك في حرب فلسطين عام 1948.. وكان يوما عصيبا قاتما يوم أن جاء ليودعني وهو يرتدي ملابسه العسكرية.. وكان قلبي يشعر بالذي سيحدث.. لا أعرف لماذا أحسست أن هذا هو آخر لقاء بيننا.. وأنني لن آراه بعد الآن.

وحبست الدموع في عيني حتي غاب عني.. وظللت أبكي بكاء مريرا متواصلا.. وصدقت مشاعري.. فقد ذهب ولم يعد أبدا.. استشهد في ميدان القتال.. سقط حبيبي شهيدا واسمي يلف حول إصبعه فوق دبلة الخطوبة.

وتحطمت كل أحلامي.. وشعرت بأن قلبي قد تمزق.. وبأنه ينزف دما.. فقدت أي شعور بالحياة وبالناس من حولي.. فبدونه ليس للحياة معني.. لأنه كان حياتي نفسها.. وظللت أياما طويلة لا أنام.. وشريط الذكريات يملأ عقلي منذ أول لقاء لنا يوم أن غنيت أمامه في حفل الزواج حتي آخر لقاء يوم أن ودعته وهو ذاهب لميدان القتال.

وإذا نمت أري منظرا بشعا.. صورته هو يقتل بالأسلحة الفاسدة التي كان يحارب بها.. وأصرخ مفزعة.. ولولا حنان أبي وعطف أمي.. لولا وقوف أهلي إلي جانبي في محنتي.. لكانت حياتي نفسها قد انتهت.. وتحول صدر أمي الحنون إلي بحر من الدموع.. دموعي الحزينة علي حبيبي الذي ذهب ولم يعد..

لقد قتلوا حبيبي.. ذهب ضحية في حرب الخيانة والأسلحة الفاسدة.. وكرهت قصر عابدين وكل الذين أرسلوه إلي هذه الحرب ليموت ضحية لتصرفاتهم الطائشة.. وحتي الآن كلما مررت بحي عابدين وكلما اقتربت من قصر عابدين أشعر بانقباض شديد.. وأشعر بأن جرح قلبي القديم يؤلمني.. ذلك الحب الحقيقي في حياتي.. ومازلت أذكر حبيبي الشهيد لو كان قد عاش لكانت حياتي كلها قد تغيرت ولكنت أصبحت الآن زوجة سعيدة وأما لأربعة أو خمسة أطفال.

وكلما شعرت بالضيق والوحدة.. أسرع إلي جهاز التسجيل لأستمع إلي صوته.. إلي شريط التسجيل الذي كنت قد سجلت عليه حديثا دار بيننا.. أسمعه وأسمع نفسي وأنا أتحدث معه.. فتضيع من نفسي كل مشاعر الضيق والوحدة.. كلما عشت مع الذكريات الغالية.. مع أيام السعادة القليلة في حياتي.
الموضوع الأصلى : مذكرات شادية تكتبها:ايريس نظمي   المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 36300
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: مذكرات شادية تكتبها:ايريس نظمي    الإثنين 12 فبراير 2018 - 15:00

وفتحت الخطاب.. وما إن بدأت في قراءة سطوره حتي استغرق أخواتي في الضحك.. وضحكت معهم بل وأكثر منهم .. فهو خطاب من أحد المعجبين بالأغاني والأدوار التي أقدمها.. إنه تاجر جلود وأحذية.. وهو لايكتفي بالتعبير عن إعجابه بي كفنانة.. بل ويطلب يدي أيضا.. ويصر علي الزواج مني بعد موافقتي طبعا.

وبعد خطاب المعجب الأول تاجر الأحذية والجلود جاءت خطابات أخري كثيرة من معجبين آخرين.. لكن إخوتي وأخواتي لم ينسوا أبدا خطاب تاجر الأحذية والجلود الذي أصبح سببا لإغاظتي ومداعبتي.. وأضحك وأنا أسمعهم يقولون «من أولها جزم».

ولم تكن هذه الخطابات تضايق أهلي لأنهم يعرفون أن مافيها ليس إلا إعجابا بريئا بممثلة ومطربة يحبون مشاهدتها علي الشاشة وسماع أغانيها المرحة الخفيفة خصوصا (دبلة الخطوبة) لم يشعروا بالضيق لأنهم يعرفون أني لم أعرف الحب بعد .. وأن قلبي لايزال خاليا فارغا ولم يدخله الإنسان الذي سأحبه ولم أصادفه أو أقابله حتي الآن.

مشاعر مراهقة!

كانت فترة المراهقة في حياتي مختلفة عن فترات المراهقة في حياة فتيات كثيرات.. كان العمل يمتلكني ويسيطر علي كل وقتي.. حياتي كلها داخل الاستوديوهات وأمام الكاميرات وتحت الأضواء القوية.. ولا وقت للحب الذي أصبحت أعيشه فقط علي الشاشة.. فكل القصص والأدوار التي أقدمها تتكلم عن الحب.

وكل يوم أعيش قصة حب جديدة ولكن علي الشاشة فقط.. أمثل أدوار الحب دون أن أعرفها.. أتكلم عن متعة الحب دون أن أعرفه.. كنت أذهب إلي الاستوديو وكأني ذاهبة إلي بلد أحبه.. كأنها رحلة إلي بلد أحب أن أعيش فيه، وكنت أسافر كل يوم من بلد إلي بلد.. أقصد من استوديو إلي استوديو.. وأصبحت أعيد عملي داخل هذه الاستوديوهات فأنا لم أعمل بالفن بقصد الشهرة أو الثراء.. لكن بسبب حبي الشديد للفن.. هذا الحب الذي ملأ قلبي في سن مبكرة جدا.. الحب الذي جعلني أرفض الزواج مرتين من مهندس الطيران ثم من العريس الثاني المدرس.

لكني أكون كاذبة لو قلت إن حبي الشديد للفن كان كافيا لإسعادي.. فوسط زحمة العمل المتواصل كنت أشعر أحيانا برغبة قوية في أن أكون محبوبة لإنسان وصديق مخلص أضع يدي في يده بعد انتهائي من عملي المرهق.. ونذهب بعيدا عن الأضواء.. نذهب مثلا إلي السينما.. أسمعه وهو يتكلم ويسمعني وأنا أتكلم.. يحكي لي متاعبه وأحكي له متاعبي وأشعر بالراحة إلي جانبه.

أمنية كانت تضيع في زحمة العمل الشاق داخل البلاتوه.. ولم أكن أعرف أن هذا الحب الحقيقي يقترب مني بسرعة دون أن أشعر.

كان ابن الجيران هو أول من خفق له قلبي عندما كنا نقيم في شارع طوسون بشبرا.. وكان عمري في ذلك الوقت 13 عاما.. وكان حبا صامتا بلا كلام.. كان هو يقيم في الدور الأول وكنت أقيم في الدور الخامس.. والتقت نظراتنا.. وتفاهمنا بالإشارات وعن طريق النوافذ.. ففي ساعة معينة نفتح النوافذ لنتفاهم من بعيد بالإشارات.. أما عندما تكون نافذتي ونافذته مغلقتين فذلك معناه أننا في حالة خصام.. كانت يداي تصبحان باردتين مثل الثلج.. وكان قلبي يخفق بشدة عندما أراه من بعيد.. وكنت أخشي أن تعرف أمي مشاعري الصامتة نحو ابن الجيران ساكن الدور الأول.. لكنها كانت مشاعر مراهقة.. ولم يكن ذلك هو الحب الأول الحقيقي في حياتي.. فحكاية شارع طوسون بشبرا لم تكن حبا لأنها لم تزد عن إعجاب النوافذ دون لقاء ودون كلام.

حبي الأول من الصعيد

أما الحب الحقيقي.. أول قصة حب في حياتي فقد حدثت عندما كان عمري 17 عاما.. فقد حدث أن دعيت ذات مرة للغناء في حفل زواج أحد الجيران.. وكان من الصعب أن أعتذر فعلاقتنا بهؤلاء الجيران كانت تسمح لهم بأن يطلبوا مني الغناء في مناسبة سعيدة مثل حفل الزواج.

ووقفت لأغني.. ووقعت عيناي علي شاب أسمر وسيم.. وأحسست أن نظراته قد اخترقت قلبي.. وبعد انتهاء حفل الزواج فوجئت به يتقدم نحوي ويهنئني ويمتدحني، وعبر عن إعجابه بصوتي بكلمات رقيقة قليلة.. لم نتكلم كثيرا وافترقنا بسرعة.. لم أنم في تلك الليلة.. فصورة ذلك الشاب الأسمر لم تفارق عقلي أبدا.. إنني لا أعرف عنه شيئا بل ولا أعرف حتي اسمه.. من هو؟ وأين هو؟ وأين يعمل؟ وأين يقيم؟ وهل يبادلني هذا الإعجاب؟ أم أنه فقط إعجاب بصوتي.. وهل سأراه مرة أخري.. وكيف؟

وبقيت أياما حائرة.. حتي جاءني أول خطاب منه.. وعرفت من خطابه أنه طالب بالسنة الأخيرة بالكلية الحربية.. وأن هذا الخطاب قادم من الصعيد حيث يعيش هناك مع أسرته.. وكان خطابا رائعا مليئا بالمشاعر الرقيقة.. وشعرت بالراحة والسعادة لأنه يبادلني نفس المشاعر.. وجاء إلي القاهرة مرة أخري والتقيت به وسلمته كل خطاباته التي كانت تصلني بعد ذلك علي صندوق بريد إحدي صديقاتي.
ورأيت القلق علي وجهه عندما مددت يدي لأسلمه كل الخطابات التي أرسلها لي.. لكني قلت له إن هذا إجراء وقائي يحميني.. فأنا أخشي أن يكتشف أهلي أمر ومكان هذه الخطابات العائلية.. لأن اختفاء هذه الخطابات يعتبر مشكلة كبيرة بالنسبة لي.. وفهم ما أقصده ولم يغضب.. وقال لي إنه لا يريد أن يكون سببا في مضايقتي.. فهدفه الوحيد هو إسعادي.. كانت مشاعري نحوه قوية وعنيفة جدا لدرجة أني كنت أخشي أن يعرف أهلي كل شيء من عيني الحائرتين وتصرفاتي المرتبكة وشرودي الدائم وصمتي الطويل.

وفوجئت بخطاب جديد منه.. لكنه ليس لي أنا بل لوالدي.. ماذا يقول في هذا الخطاب.. هل سيفشي قصة حبنا.. وماذا سيكون موقفي أمام والدي الذي أحبه وأحترمه وأطيعه دائما؟
إنه ليس شابا طائشا بل هو إنسان عاقل.. فلماذا يتسرع بإرسال هذا الخطاب؟

وعرفت أنه يطلب يدي.. يريدني زوجة له..

وكان ذلك أعز خطاب تسلمته في حياتي.. لدرجة أني مازلت احتفظ به حتي الآن.

إنه يقدم نفسه لوالدي ويقول له كل شيء عن نفسه بصراحة ويطلب تحديد موعد للقاء معه للاتفاق علي كل شيء.. وجاءني أبي وهو يحمل الخطاب.. ولم يكن في حاجة لأن يحاول إقناعي فقد كنت مقتنعة جدا بذلك الشاب (الصعيدي) الأسمر الوسيم الذي كان أول حب حقيقي في حياتي..

وازداد حبي له وأصبح غراما مشتعلا.. وفي اليوم الذي تخرج فيه في الكلية الحربية وضع دبلة الخطوبة حول إصبعي.. وقال لي: لا أحب أن تستمري في الغناء.. ولا أريدك أن تظهري مرة أخري علي الشاشة.. فأنت ملكي أنا وحدي.. أريدك شريكة لحياتي..

ولم أعترض أنا التي رفضت من قبل رجلين خوفا من أن يبعدني الزواج عن الفن الذي أحبه..

لكني لم أقدر علي الاعتراض أمام حبيبي (الصعيدي) الأسمر الوسيم.. هززت رأسي موافقة وأنا مسحورة به وبكلماته رغم أن هذه الكلمات ستحرمني من عملي الفني الذي أعيش من أجله.. ولم أناقشه أبدا في قراره بإبعادي عن الغناء والشاشة.. فقد كنت مستعدة لأن أفعل أي شيء من أجله.. وكل ما يسعده يسعدني وكل ما يرضيه يرضيني.. أريد فقط أن أعيش معه حتي إن كان ذلك داخل كوخ.. أريد أن أكون دائما إلي جواره حتي لو حرمني ذلك من تحقيق أكبر آمالي الفنية التي بدأت أقترب منها.

قتلوا حبيبي لكن السعادة عمرها قصير جدا.. كأنها حلم رائع لابد أن أفيق وأصحوا منه فجأة.. فقد حدث أن استدعي حبيبي فجأة للدفاع عن الوطن والاشتراك في حرب فلسطين عام 1948.. وكان يوما عصيبا قاتما يوم أن جاء ليودعني وهو يرتدي ملابسه العسكرية.. وكان قلبي يشعر بالذي سيحدث.. لا أعرف لماذا أحسست أن هذا هو آخر لقاء بيننا.. وأنني لن آراه بعد الآن.

وحبست الدموع في عيني حتي غاب عني.. وظللت أبكي بكاء مريرا متواصلا.. وصدقت مشاعري.. فقد ذهب ولم يعد أبدا.. استشهد في ميدان القتال.. سقط حبيبي شهيدا واسمي يلف حول إصبعه فوق دبلة الخطوبة.

وتحطمت كل أحلامي.. وشعرت بأن قلبي قد تمزق.. وبأنه ينزف دما.. فقدت أي شعور بالحياة وبالناس من حولي.. فبدونه ليس للحياة معني.. لأنه كان حياتي نفسها.. وظللت أياما طويلة لا أنام.. وشريط الذكريات يملأ عقلي منذ أول لقاء لنا يوم أن غنيت أمامه في حفل الزواج حتي آخر لقاء يوم أن ودعته وهو ذاهب لميدان القتال.

وإذا نمت أري منظرا بشعا.. صورته هو يقتل بالأسلحة الفاسدة التي كان يحارب بها.. وأصرخ مفزوعة.. ولولا حنان أبي وعطف أمي.. لولا وقوف أهلي إلي جانبي في محنتي.. لكانت حياتي نفسها قد انتهت.. وتحول صدر أمي الحنون إلي بحر من الدموع.. دموعي الحزينة علي حبيبي الذي ذهب ولم يعد..

لقد قتلوا حبيبي.. ذهب ضحية في حرب الخيانة والأسلحة الفاسدة.. وكرهت قصر عابدين وكل الذين أرسلوه إلي هذه الحرب ليموت ضحية لتصرفاتهم الطائشة.. وحتي الآن كلما مررت بحي عابدين وكلما اقتربت من قصر عابدين أشعر بانقباض شديد.. وأشعر بأن جرح قلبي القديم يؤلمني.. ذلك الحب الحقيقي في حياتي.. ومازلت أذكر حبيبي الشهيد لو كان قد عاش لكانت حياتي كلها قد تغيرت ولكنت أصبحت الآن زوجة سعيدة وأما لأربعة أو خمسة أطفال.

وكلما شعرت بالضيق والوحدة.. أسرع إلي جهاز التسجيل لأستمع إلي صوته.. إلي شريط التسجيل الذي كنت قد سجلت عليه حديثا دار بيننا.. أسمعه وأسمع نفسي وأنا أتحدث معه.. فتضيع من نفسي كل مشاعر الضيق والوحدة.. كلما عشت مع الذكريات الغالية.. مع أيام السعادة القليلة في حياتي.
الموضوع الأصلى : مذكرات شادية تكتبها:ايريس نظمي   المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
 

مذكرات شادية تكتبها:ايريس نظمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: المنتدى الاعلامى لدلوعة الشاشة العربية :: شادية فى شارع الصحافة والأعلام والنت-
انتقل الى: