منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» بين شادية.. وفاتن حمامة!
اليوم في 0:15 من طرف نعيم المامون

» اجمل ما غنى محمد على سليمان
الخميس 16 أغسطس 2018 - 19:26 من طرف سميرمحمود

» اروع ما غنى عمر فتحى
الثلاثاء 14 أغسطس 2018 - 19:46 من طرف سميرمحمود

» أروع ما غنت فايزه احمد
الثلاثاء 14 أغسطس 2018 - 19:31 من طرف سميرمحمود

» فيلم ظلمونى الناس ( ردود وتعليقات )
الأحد 12 أغسطس 2018 - 14:05 من طرف NONOS

» يا حسن من حفلة النادى الاسماعيلى فيديو
الأحد 12 أغسطس 2018 - 10:19 من طرف NONOS

» اغنية رايحة فين ياعروسة وتلاميذ شادية
الأحد 12 أغسطس 2018 - 8:51 من طرف NONOS

» «الظّلم حرام»!
الجمعة 10 أغسطس 2018 - 11:18 من طرف NONOS

» «حظوظ» شادية!
الجمعة 10 أغسطس 2018 - 10:54 من طرف NONOS

»  فيلم صاحبة الملاليم _ردود وتعليقات )
الجمعة 10 أغسطس 2018 - 7:20 من طرف هدى

» شادية.. في «أوّل السّلّم»!
الخميس 9 أغسطس 2018 - 20:32 من طرف هدى

» «الدّلّوعة» تسجّل.. وتستريح!
الجمعة 3 أغسطس 2018 - 19:22 من طرف NONOS

» هدية ارض الجنتين للونا الجميلة
الإثنين 30 يوليو 2018 - 9:31 من طرف هدى

» شادية.. في «وداع الفجر»!
السبت 28 يوليو 2018 - 0:21 من طرف هدى

» إهداء من أرض الجنتين
السبت 28 يوليو 2018 - 0:05 من طرف هدى

» رحبوا معنا بأصغر حفيدة لشادية
الأربعاء 25 يوليو 2018 - 11:35 من طرف هدى

» «بين نجوم القلم.. ونجوم الشّاشة»!
الإثنين 23 يوليو 2018 - 9:29 من طرف NONOS

» شادية.. أمام «البعبع»!
الأحد 22 يوليو 2018 - 13:45 من طرف نعيم المامون

»  عودة شادية.. إلى الميكروفون!
الأحد 22 يوليو 2018 - 13:33 من طرف نعيم المامون

» موقف «الدّلّوعة».. من الزّواج!
الأحد 22 يوليو 2018 - 0:46 من طرف نعيم المامون

» فيلم غضب الوالدين ( ردود وتعليقات )
الخميس 19 يوليو 2018 - 17:51 من طرف NONOS

» فيلم الشك يا حبيبي
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 16:44 من طرف NONOS

» فيلم الشك يا حبيبي ( ردود وتعليقات )
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 16:39 من طرف NONOS

» فيلم أقوى من الحب ( ردود و تعليقات )
الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 16:50 من طرف NONOS

»  فيلم زقاق المدق ( ردود وتعليمات )
الأحد 15 يوليو 2018 - 19:18 من طرف NONOS

» شادية.. والمحاكم!
الأحد 15 يوليو 2018 - 17:17 من طرف NONOS

» فيلم لوعة الحب ( ردود وتعليقات )
السبت 14 يوليو 2018 - 11:31 من طرف NONOS

» فيلم شرف البنت (ردود وتعليقات)
الجمعة 13 يوليو 2018 - 18:10 من طرف NONOS

»  فيلم "عاصفة فى الربيع" ( ردود وتعليقات )
الجمعة 13 يوليو 2018 - 12:12 من طرف NONOS

» فيلم ليلة العيد ( ردود وتعليقات )
الخميس 12 يوليو 2018 - 19:56 من طرف NONOS

مغارة كنوز صور القيثارة
هنــــا
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 34 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 34 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
احصائية المنتدى
اشهر مائة فى الغناء العربى
هنــــا
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
هنــــا
ديوان نجمة القمتين شادية
هنــــا
شادية نغم في القلب
هنــــا
صور من تاريخ شادية
هنــــا
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 شادية... صوت مازال في القلوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 36373
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: شادية... صوت مازال في القلوب    الإثنين 12 فبراير 2018 - 16:49

شادية... صوت مازال في القلوب

رباب الاهوانى  

نشر في محيط يوم 22 - 02 - 2014

اسمها الحقيقي فاطمة ودلعها "فتوش"

عاشت قصتي حب ولم يكن لها حظ في زيجاتها

اكتشفها والدها وساعدتها شقيقتها على النجاح

تمنت الأمومة،، فاعتزلت الفن لرعاية الأيتام

«معشوقة الجماهير» التي أحبها الجميع، برعت في الغناء والتمثيل، أبدعت في جميع أدوارها، فتربعت على عرش الغناء العربي، ومازالت هي رمز الرقة والجمال والصوت الذي لم يتكرر، الفنانة شادية، التي رفضت الشهرة في عز أوجها، واتجهت إلى الله لتبقى معه ما بقي من عمرها.

فتوش.. الفنانة الصغيرة

ولدت فاطمة كامل شاكر أو "شادية " في 8 فبراير 1934 في حي الحلمية الجديدة بالقاهرة، وتعود أصولها إلى محافظة الشرقية.

"فتوش".. تلك الكنية التي أطلقت عليها داخل عائلتها، فهي الدلوعة الصغيرة التي استأثرت الآذان بجمال صوتها وهي لم تتجاوز ثمانية أعوام، رأت أسرتها إتقانها التمثيل وقتما كانت تقف أمام مرآتها ساعات وساعات، تحاول تقليد المطربة ذائعة الصيت آنذاك ليلى مراد والتي تمنت شادية أن تصبح في يوم من الأيام النسخة الحديثة منها، بعدما رأتها في أول فيلم شاهدته لها وهو فيلم "ليلى".
بدايتها مع الغناء

كانت شقيقتها عفاف أول من شجعها على تطوير موهبتها منذ البداية، خاصة أن عفاف نفسها كانت تتمتع بصوت عذب جميل، إلا أن محاولتها دخول عالم الفن لم تعرف نجاحاً كبيراً نظراً لاعتراض والدها، لتفضل الاعتزال مبكراً، وتحقيق أحلامها الشخصية عن طريق شقيقتها الصغرى.

لم يمر يوما إلا واشتركت مع "فتوش" فى الغناء فى أكثر من أغنية، وبالطبع كانت أغاني ليلى مراد في طليعة القائمة، وتحديداً أغنية "يادي النعيم اللي أنت فيه يا قلبي" التي غنتها ليلى برفقة محمد عبد الوهاب، حيث كانت شادية تقوم بغناء المقطع الخاص بمطربتها المفضلة على أن تترك غناء مقاطع عبد الوهاب لعفاف.

والدها يكتشفها !

اكتشف المهندس الزراعي كمال شاكر حجم الموهبة الكبيرة التى تحملها ابنته الصغرى بالصدفة البحتة، أو بمعنى أصح عن طريق صدفة "مدبرة"، فقد كانت فاطمة ترغب فى دخول الفن و لكنها كانت تخشى رد فعل أبيها الذى سبق وأن قاطع أختها الكبرى عفاف لمدة عام كامل بسبب رغبتها في دخول عالم الفن.

استغلت فاطمة وجود المغني التركي الشهير منير نور الدين مع العائلة بإحدى المناسبات، وطلبت من جدتها أن تدعوها للغناء أمام الجميع، فاستجابت الجدة على الفور، في نفس الوقت الذي تساءل فيه الأب بدهشة "وهي تعرف تغنى؟!"، فردت الجدة:" نشوف ...".

لم تتردد الفتاة الصغيرة فى الغناء بأغنية ليلى مراد الشهيرة "بتبص لي كده ليه"، لتنال شادية إعجاب منير نور الدين الشديد، ليخبر والدها بأن بين يديه كنزاً يجب أن يعرف طريقه إلى عالم الفن الرحب، ومنذ تلك اللحظة أدرك الوالد موهبة ابنته ذات السنوات الثمانية وقرر أن يساعدها على صقلها بالدراسة.

أحضر لها من علمها العود والغناء مع البيانو حتى تعاقدت فاطمة بمرور الوقت مع شركات الإنتاج الفني المرموقة آنذلك، لتصبح "شادية" الفتاة الدلوعة الرقيقة التي دخلت البيوت والقلوب دون استئذان.
لقب شادية وبداياتها مع التمثيل

بدأت حياتها الفنية صدفة عندما وقع تحت يد والدها إعلان عن مسابقة تنظمها شركة اتحاد الفنانين التي كونها حلمي رفلة والمصور عبد الحليم نصر في عام1947 وذلك لاختيار عدد من الوجوه الجديدة للقيام ببطولة الأفلام السينمائية التي ستقوم بإنتاجها الشركة، فاصطحبها والدها ولم يكن يتعدى عمرها حينذاك 16عاماً لتقديمها إلى لجنة المسابقة، وتحمس لها المخرج أحمد بدرخان، كما قام حلمي رفلة بتبنيها فنيًا وأطلق عليها الاسم الفني "شادية".

كانت أول ظهور لها خلال مشاركتها بمشهد بسيط فى فيلم "أزهار و أشواك"،الذى لم يحقق نجاحاً يذكر، وفي نفس العام عرفت شادية أول بطولة لها مع محمد فوزى فى فيلم "العقل فى إجازة".
تعرفت شادية على كمال الشناوي عام 1947 ليصبحان أشهر ثنائي في السينما المصرية بمرحلة الخمسينات ،حيث استمر تعاونهما على مدار 25 فيلماً.

أول حب لها وتجارب الزواج غير الموفقة

ظهر الحب الأول والحقيقي في حياتها عام 1948 وكان عمرها 19عاماً لشاب أسمر صعيدي وسيم ضابط في الكلية الحربية، وقد تمت خطبتها إليه، موافقة على طلبه بإعتزالها الفن، ولكنه توفى فى حرب فلسطين عام 1948.

كان عام 1952 أكثر أعوامها ازدهاراً في السينما، حيث قدمت 13 فيلماً، أي بمعدل فيلم كل شهر، ولم يضاهيها في هذا الرقم سوى إسماعيل يس فى قمة مجده.

وفي نفس العام تقابلت مع عماد حمدى فى "قطار الرحمة"، الذى كان متجهاً للصعيد لأغراض خيرية، وتزوجا أثناء تصوير مشاهد فيلم "أقوى من الحب" بالإسكندرية عام1953، وكان يكبرها بحوالي 23 عاماً، ودام الزواج 3 سنوات لينتهى نهاية هادئة بالانفصال.

وفي عام 1957 تزوجت "الدلوعة" من المهندس عزيز فتحى الذى تعرفت عليه فى سرداق عزاء الفنان سراج منير ولكنه لم يستمر أكثر من 3 سنوات وانتهى بالطلاق.

تزوجت المطربة والفنانة القديرة من صلاح ذو الفقار عام 1965 بعد قصة حب شهيرة ولكنهما انفصلا عام 1969 انفصالا نهائياً.

إلا أنه في عام 1956 ظهرت قصة حب بين شادية وفريد الأطرش أثناء عملهما معاً في فيلم "ودعت حبك"، وقد اعترف الاثنان بذلك ولكنهما لم يتزوجا وذلك بسبب العناد والكبرياء الذي سيطر على كل منهما.

النقلة الحقيقية في مشوارها الفني

ويمثل عام 1962 نقلة كبيرة فى حياتها الفنية حيث دخلت عالم الإنتاج السينمائى بفيلم "اللص و ال=====" الذى أشتركت في بطولته أيضاً في دور فتاة ثرية تقدم يد العون لهارب من العدالة يسعى للانتقام من شركاء الماضي، وقد خرجت عن دور الفتاة الدلوعة الشقية لتبرز بهذه التجربة قدراتها الفنية المختلفة وإمكانياتها في التنوع.

وفي عام 1984 قدمت شادية للسينما آخر أفلامها "لا تسألنى من أنا" مع المخرج أشرف فهمى.

إشتركت شادية في أول وآخر عمل مسرحي لها في "ريا وسكينة" عام 1985، و التى حققت نجاحاً جماهيرياً كبيراً لم تعرفه مطربة أو نجمة سينمائية من قبل.
ألقابها

كانت من أشهر فنانات عصرها، أطلق عليها ألقاب متعددة، مابين "دلوعة السينما المصرية"، "معبودة الجماهير" و"ربيع الغناء والفن العربي"، وتمكنت عبر مئات الأغاني والأفلام أن تقول للجميع بأنهم أمام حالة فنية غير مسبوقة.

فرضت شادية نفسها وسط عمالقة الغناء واجتذبت قاعدة كبيرة من العاشقين، وبقدر ما كانت بسيطة، كانت عميقة، بقدر ما راهنت على الفن، راهنت على الجمهور، ونجح رهانها في المرتين، والدليل أنها بقيت نجمة الشباك الأولى في السينما العربية لأكثر من ربع قرن.

اعتزالها

اعتزلت شادية تماما عندما أكملت عامها الخمسون، وقد كان عام 1986 آخر ظهور لها على المسرح من خلال اشتراكها في "الليلة المحمدية" حيث غنت أول أغنية دينية لها "خد بإيدى" التي كانت تناجى فيها الرسول الكريم، لتقرر الاعتزال عقب هذه الحفلة مكتفية بما حققته من نجاح وأصبحت تسعى إلى نجاح أكبر، وهو التقرب من الله.

ومن مقولتها الشهيرة عندما قررت الاعتزال وارتداء الحجاب وتبريرها كانت هذه الكلمات الصادقة والنابعة من تصميم وإرادة منقطعة النظير: "لأنني في عز مجدي أفكر في الاعتزال لا أريد أن أنتظر حتى تهجرني الأضواء بعد أن تنحسر عنى رويدًا رويدًا... لا أحب أن أقوم بدور الأمهات العجائز في الأفلام في المستقبل بعد أن تعود الناس أن يروني في دور البطلة الشابة، لا أحب أن يرى الناس التجاعيد في وجهي ويقارنون بين صورة الشابة التي عرفوها والعجوز التي سوف يشاهدونها، أريد أن يظل الناس محتفظين بأجمل صورة لي عندهم ولهذا فلن أنتظر حتى تعتزلني الأضواء وإنما سوف أهجرها في الوقت المناسب قبل أن تهتز صورتي في خيال الناس".

كرست حياتها بعد الاعتزال لرعاية الأطفال الأيتام خاصة وأنها لم ترزق بأطفال وكانت شغوفة لأن تكون أما أو تسمع كلمة "ماما".

ليكون رصيدها بذلك 117 فيلماً سينمائياً ، و10مسلسلات إذاعية، ومسرحية واحدة،وما يتعدى 1500 من الأغانى الخفيفة والأغانى الوطنية التى لقبت على أثرهم بلقب "بنت مصر".

قالوا عن شادية

قالت سيدة الغناء العربي أم كلثوم: صوت شادية صوت رشيق يشبه صوت البنت الشقية اللي بتضحك عليك وعلى الرغم من علمك بالحقيقة فانت تحبها

أما الفنان محمد عبد الوهاب ، فقد شار إلى مدى حاجة الفن لها بقوله " إنني لا أنكر أنها ممثلة ناجحة ولكن حرام أن يسكت هذا الصوت وينقطع عن الغناء..لقد سمعت أخيرا من أحد المشرفين على القطاع العام السينمائي أن شادية تصر في عقودها الجديدة على أن تمثل ولا تغني وفي رأيي هذه جناية ترتكبها شادية في حق نفسها وفي حق الفن الجائع إلى الأصوات اللامعة".

ووصفها الشاعر صالح جودت بالنجمة اللامعة قائلا :" شادية في حياتنا الفنية لم تكن مجرد نجمة لامعة بل كانت مرحلة مهمة ومتميزة في تاريخ الفن المصري والعربي وأعمالها بمثابة علامات مضيئة على الطريق تتعلم منها الأجيال ويكفي أنها عندما قررت الاعتزال فعلت هذا وهي في أوج تألقها ومجدها الفني، حيث كانت تعرض على خشبة المسرح "ريا وسكينة" التي كانت تحقق أكبر الإيرادات في تاريخ المسرح المصري فهي لم تعتزل لأن الأضواء بدأت تنحسر عنها بل اعتزلت وهي في القمة والأضواء تحيط بها من كل جانب."

ونعتها العندليب بالفاكهة قائلا: "صوتها مثل الفاكهة النادرة ولكنها متواجدة دائما وفي كل المواسم ."
الموضوع الأصلى : شادية... صوت مازال في القلوب   المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
sheko
عضو نشيط
عضو نشيط


الدولة :
العمر : 39
ذكر
الحصان
عدد الرسائل : 152
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: شادية... صوت مازال في القلوب    الإثنين 12 فبراير 2018 - 18:27

موضوع جميل مع العلم محتاج تصحيح بعض التواريخ
الموضوع الأصلى : شادية... صوت مازال في القلوب   المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: sheko
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
نور الحياة شاكر
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 51009
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: شادية... صوت مازال في القلوب    الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 22:26

شادية صوت مازال في القلب وسيظل في القلب لاخر العمر

شكرا ياغالية عن المقال
الموضوع الأصلى : شادية... صوت مازال في القلوب   المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

شادية... صوت مازال في القلوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: المنتدى الاعلامى لدلوعة الشاشة العربية :: شادية فى شارع الصحافة والأعلام والنت-
انتقل الى: