منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» اروع ما غنى عمر فتحى
اليوم في 20:21 من طرف سميرمحمود

» هدية ارض الجنتين للونا الجميلة
اليوم في 15:19 من طرف أرض الجنتين

» انه قلمي
اليوم في 15:14 من طرف أرض الجنتين

» كلنا لشادية عاشقين
اليوم في 15:12 من طرف أرض الجنتين

»  تصميمات وهمسة قلم نور الحياة شاكر
اليوم في 15:10 من طرف أرض الجنتين

» سجل حضورك بالصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم
اليوم في 15:07 من طرف أرض الجنتين

» أم كلثوم رشحتها لرثاء عبدالناصر
أمس في 20:10 من طرف NONOS

» «زقاق المدقّ»!
الإثنين 15 أكتوبر 2018 - 23:34 من طرف نعيم المامون

» أروع ما غنت فايزه احمد
الأحد 14 أكتوبر 2018 - 20:08 من طرف سميرمحمود

» تلوين نور الحياة لصور شادية
الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 22:46 من طرف نور الحياة شاكر

» عيد ميلاد اجمل هدهوووووووود الدعوة عامة
الخميس 11 أكتوبر 2018 - 22:17 من طرف نور الحياة شاكر

» تصميمات شادياوية
الخميس 11 أكتوبر 2018 - 21:46 من طرف نور الحياة شاكر

» منير مراد..الملحن الذي يسرقون ألحانه
الأربعاء 10 أكتوبر 2018 - 12:56 من طرف NONOS

» عبقرية فتحى قورة فى قلب الأغانى
الأربعاء 10 أكتوبر 2018 - 0:32 من طرف NONOS

» قلبى ومفتاحه - تسجيل نادر
الثلاثاء 9 أكتوبر 2018 - 12:51 من طرف هدى

» إهداء من أرض الجنتين
الثلاثاء 9 أكتوبر 2018 - 12:48 من طرف هدى

»  خطابك كتير بصوت وداد حمدى
السبت 6 أكتوبر 2018 - 14:57 من طرف هدى

» أغنية انا عندى مشكلة بصوت رفيعة الشال
السبت 6 أكتوبر 2018 - 14:55 من طرف هدى

» اغنية يادنيا زوقوكى بصوت ملك الجمل
السبت 6 أكتوبر 2018 - 14:46 من طرف هدى

» أغانى فيلم ارحم حبى ( ردود وتعليقات )
الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 9:46 من طرف أرض الجنتين

» وحشتوني ...
الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 9:30 من طرف أرض الجنتين

» صباح و مساء مليء بالمشاعر الجميلة‏
الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 9:19 من طرف أرض الجنتين

» بتكلم مين ؟؟؟ وبتقول ايه؟
الإثنين 1 أكتوبر 2018 - 8:58 من طرف هدى

» قصة اغنية مصر اليوم فى عيد
الجمعة 28 سبتمبر 2018 - 18:54 من طرف NONOS

» كتكوت يا فصيح
الخميس 27 سبتمبر 2018 - 1:32 من طرف NONOS

» عبد الحليم يتزوّج «الدّلّوعة».. سرّاً!!!
الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 - 1:18 من طرف NONOS

» قصة أغنية ليالى العمر معدودة
الإثنين 24 سبتمبر 2018 - 12:37 من طرف هدى

» حلمي رفلة قدمها في دور البطولة لفيلم... وبعده انطلقت
الأحد 23 سبتمبر 2018 - 22:27 من طرف NONOS

» قصص لبعض اغانى شادية
الأحد 23 سبتمبر 2018 - 22:13 من طرف NONOS

» قصة أغنية مين قالك تسكن فى حارتنا
الأحد 23 سبتمبر 2018 - 22:00 من طرف NONOS

مغارة كنوز صور القيثارة
هنــــا
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 36 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 36 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
احصائية المنتدى
اشهر مائة فى الغناء العربى
هنــــا
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
هنــــا
ديوان نجمة القمتين شادية
هنــــا
شادية نغم في القلب
هنــــا
صور من تاريخ شادية
هنــــا
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 حلمي رفلة قدمها في دور البطولة لفيلم... وبعده انطلقت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
NONOS
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
العمر : 65
انثى
الثعبان
عدد الرسائل : 4484
تاريخ التسجيل : 04/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: حلمي رفلة قدمها في دور البطولة لفيلم... وبعده انطلقت   الأحد 23 سبتمبر 2018 - 22:27


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



غنت من دون أن تمثل... ومثلت من دون أن تغني في فيلمين شهدا بدايتها الأولى


|القاهرة - من أحمد نصير|
«الدلوعة»... «معبودة الجماهير»... «بنت مصر»..«قيثارة مصر»... «عروس السينما العربية»... «ربيع الغناء والفن العربي»... و«معشوقة الجماهير»... هكذا لقبت الفنانة المصرية المعتزلة شادية، هذه النجمة الاستثنائية في عالم الفن العربي. عنها قالت سيدة الغناء العربي كوكب الشرق أم كلثوم «ان شادية صاحبة صوت جميل، سليم، متسق النسب والأبعاد، مشرق، لطيف الأداء يتميز بشحنة عالية من الأحاسيس، وبصوتها فيض سخي من الحنان، وشادية واحدة من أحب الأصوات الى نفسي».

أما العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ فقال: «ان شادية هي المفضلة لديّ غناءً وتمثيلا من بين كل الفنانات».

هذا عن شادية المطربة، أما شادية الممثلة فقال عنها أديب مصر العالمي الراحل نجيب محفوظ «ان شادية ممثلة عالية القدرة وقد استطاعت ان تعطي سطوري في رواياتي لحما ودما وشكلا مميزا لا أجد ما يفوقه في نقل الصورة من البنيان الأدبي الى الشكل السينمائي، وكانت «حميدة» في «زقاق المدق» صورة لتلك القدرة الفائقة التي لا أتصور غيرها قادرا على الاتيان بها، وهي كذلك أيضا في غير أعمالي فقد رأيتها في بداياتها في دور الأم المطحونة المضحية في فيلم «المرأة المجهولة» وتصورت ان بمقدورها ان تحصل على جائزة «الأوسكار» العالمية في التمثيل لو تقدمت اليها».

انها شادية التي استطاعت عبر مئات الأغاني و116 فيلما سينمائيا ان تقول للجميع انهم أمام حالة فنية غير مسبوقة.. انها الفنانة التي فرضت نفسها وسط عمالقة الغناء واجتذبت قاعدة كبيرة من الشباب... وبقدر ما كانت بسيطة، كانت عميقة، بقدر ما راهنت على الفن.. راهنت على الجمهور، ونجح رهانها في المرتين. والدليل انها بقيت نجمة الشباك الأولى في السينما العربية لأكثر من ربع قرن. أسرار ومواقف وحكايات مثيرة كثيرة في حياة معشوقة الجماهير... سنتعرف عليها في 15 حلقة، عبر «الراي»... نقترب من تفاصيل حياة هذه النجمة سواء في الفن أو بعد اعتزالها وارتدائها الحجاب ومواصلة مشوار عمرها في رحاب الله، ورفضها التام العودة للغناء أو حتى الظهور على الفضائيات مقابل ملايين الدولارات حتى ان البعض شبهها بـ «رابعة العدوية»... فابقوا معنا... حلقة بعد أخرى مع شادية.



لم تكن شادية حصلت على أكثر من الشهادة الابتدائية، لكن عملها السينمائي، والإذاعي كمطربة، ساعدها في تكوين ملكة أدبية وفنية تتذوق من خلالها أدوارها وألحانها، خاصة أنها تتلمذت على يد كبار المخرجين ومشاهير الزجالين والملحنين.

ومع بدء ظهور الممثلة فاطمة شاكر ظهرت مشكلة اسمها الفني، وهناك من اقترح تسميتها «نادية» ومن اقترح اسم «سعادة»، وفي هذه الفترة كان المخرج حلمي رفلة عهد بها إلى الفنان عبدالوارث عسر لإعدادها لتقديم دورها في فيلم «العقل في أجازة»، وكانت استجابتها سريعة جدا، فخلال أسبوعين فقط أكد أنها تقوم بالإلقاء بشكل سليم، كما شهد لها محمد فوزي الذي تولى تدريبها في استوديو التسجيل، وقال انها مطربة تملك أذنا موسيقية ممتازة، بعد أن حفظت لحن «أحلى من الحب»، في جلسة واحدة فقط.

أما مشكلة الاسم فحسمها الفنان المصري الراحل عبدالوارث عسر عندما قال «إنها شادية للكلمات»، فاختار لها حلمي رفلة اسم شادية، ويقال إن يوسف وهبي هو من اختار الاسم، لكن بعض كتب السير الفنية للفنانين تقول إن شادية هي من اختارت هذا الاسم لنفسها.

وهكذا كان المخرج حلمي رفلة هو صاحب الفضل الأول في ظهور شادية سينمائيا وصاحب الفضل في شهرتها الكبيرة التي تحققت بعد ذلك، وقد ظلت هي تعترف بهذا الفضل طيلة عملها بالفن، ذلك أنه والفنان الكبير عبدالوارث عسر هما اللذان تمكنا من إقناع والدها بتركها تتجه إلى الفن، وذلك بعد أن تغيبت أسبوعا كاملا في ذروة الإعداد لتصوير فيلم «العقل في أجازة»، وذهب رفلة وعسر إلى بيتها، ليكتشفا أنها أضربت عن الطعام وهددت بالانتحار حتى لا تتزوج من عريس وافق عليه والدها، وهكذا انطلقت شادية في الفن تعمل بكل طاقتها حتى تنسى أحزانها، إلى أن صادفها الحب من جديد.

وقد وجد محمد فوزي في شادية خامة فنية قابلة للتشكيل، فاختار لها شخصية الفتاة الرقيقة المدللة التي تحلم بالحب حتى تحت ضغط أقسى الظروف، وهي الشخصية ذاتها التي عرفت بها شادية بعد ذلك، وألح على تقديمها فيها باقي مخرجي السينما حتى نهاية الخمسينات لاسيما أن فوزي أكمل الصورة السينمائية لها بلون غنائي ناسب سنها وصوتها وشخصيتها الفنية التي طالعتها الجماهير على الشاشة.

فوزي صاغ لشادية الكثير من أغنياتها الأولى، ومن بينها «لقيته وهويته»، «أنا بنت حلوة»، و«متشكرة»، وهو ذات اللون الغنائي الذي ظل يلازم شادية حتى وهي تتعامل مع الملحنين الآخرين مثل محمود الشريف في «حبينا بعضنا» و«يا حسن يا خولي الجنينة»، وأحمد صدقي في «الشمس بانت» ومنير مراد في «واحد اتنين»، «يا *** النوم من عيني»، «يا دبلة الخطوبة»، «مكسوفة»، «إن راح منك يا عين»، ومحمد عبدالوهاب في «أحبك وأضحي في حبك»، ومحمد الموجي في «مين قالك تسكن في حارتنا».



فتاة أحلام

واستطاعت شادية أن تكون مع الفنان كمال الشناوي الذي بدأ مشواره السينمائي معها تقريبا أنجح ثنائي فني عرفته شاشة السينما العربية حتى يومنا هذا، وقدما معا 20 فيلما أشهرها «في الهوا سوا» العام 1950 إخراج يوسف معلوف، «بشرة خير» العام 1953 إخراج حسن رمزي، «وداع في الفجر» العام 1956 وغيرها.

لقد استطاعت شادية أن تحقق رواجا فنيا وتجاريا لافتا جدا في سنوات الخمسينات، آثار التساؤلات، لكن لعل الإجابة تكمن في أن ثورة يوليو العام 1952 أحدثت تغييرات جذرية في المجتمع المصري كان أبرزها تطلع أبناء الطبقة الكادحة والمتوسطة إلى حياة أفضل بعد أن أتيحت لهم فرصة التعليم والمشاركة في الحياة العامة، وكانت أدوار شادية في هذه الفترة قادرة على إشباع رغبات بنات جيلها من هذه الطبقة المتطلعات إلى الحياة الأفضل.

وفي الوقت نفسه، كانت شادية، التي كانت على مشارف العشرين من عمرها، بجمالها وصوتها الرقيق وخفة روحها واقترابها من هذه الطبقة نموذجا لفتاة أحلام جيل شباب الخمسينات بأكمله.

ولعل هذا يفسر لماذا كان المنتجون والمخرجون يصرون على تقديم شادية في أدوار الفتاة الشقية الدلوعة التي تستحوذ على اهتمام الجميع أو البسيطة المنكسرة التي ظلمتها الأيام وجار عليها أقرب الأقربين، وإن كان ذلك فرض عليها أداء نمطيا لا يختلف من دور إلى آخر طوال فترة الخمسينات بأكملها.



تمرد فني

وكان هذا أول تمرد من شادية الإنسانة على شادية الفنانة التي كانت دائما تنظر لها بعين «شادية الناقدة» خلال فترة الخمسينات انتبهت شادية إلى سيطرة الأداء النمطي على أدواتها كممثلة، ولمحت ذلك الإصرار على تقديمها في أدوار الفتاة المدللة خفيفة الظل، ونجحت في تقديم بعض التجارب الجادة التي كانت تنبئ عن نضج فني في المقبل من السنوات، فقدمت مثلا «بائعة الخبز» 1953 أمام زكي رستم وأمينة رزق وإخراج حسن الإمام، «موعد مع الحياة» 1954 أمام حسين رياض وإخراج عز الدين ذوالفقار،«ليلة من عمري» 1955 أمام عماد حمدي وإخراج عاطف سالم، «وداع في الفجر» 1956 مع كمال الشناوي وإخراج حسن الإمام، إضافة إلى فيلميها مع عبدالحليم حافظ «لحن الوفاء» العام 1955، إخراج إبراهيم عمارة، «ودليلة» العام 1956، إخراج محمد كريم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
 

حلمي رفلة قدمها في دور البطولة لفيلم... وبعده انطلقت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: المنتدى الاعلامى لدلوعة الشاشة العربية :: شادية فى شارع الصحافة والأعلام والنت-
انتقل الى: