منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية



عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» نوتة اغنية سونة يا سنسن
اليوم في 14:00 من طرف sirine

» نوتة اغنية ان راح منك ياعين
اليوم في 13:59 من طرف sirine

» نوتة اغنية علي عش الخب
اليوم في 13:58 من طرف sirine

»  نوتة اغنية شبكنا ستايره حرير
اليوم في 13:57 من طرف sirine

» نوتة اغنية مايكنش د اللي اسمه الهوي
اليوم في 13:55 من طرف sirine

»  ام تدفن ابنتها حيه
اليوم في 13:53 من طرف sirine

» دعاء اليوم
اليوم في 13:46 من طرف sirine

» سجل حضورك بالصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم
اليوم في 13:42 من طرف sirine

» مسابقة اكثر عضو يحفظ اغاني شاديه
اليوم في 13:40 من طرف sirine

» فيديوهات اماني محمد مصطفى العالم
اليوم في 12:48 من طرف اماني محمد مصطفي العالم

» مسلسل محمود المصري
أمس في 23:26 من طرف نور الحياة شاكر

» نوتة اغنية ليالي العمر معدودة
أمس في 23:18 من طرف نور الحياة شاكر

» نوتة اغنية يا سـارق من عيني النوم
أمس في 23:17 من طرف نور الحياة شاكر

» نوتة اغنية الو احنا هنا
أمس في 23:00 من طرف نور الحياة شاكر

» نوتة اغنية قل ادعوالله ان يمسسك ضر
أمس في 22:59 من طرف نور الحياة شاكر

» نوتة اغنية يادبلة الخطوبة
أمس في 22:57 من طرف نور الحياة شاكر

» نوتة اغنية حسن
أمس في 22:56 من طرف نور الحياة شاكر

» غزة تنتصر وإسرائيل تندحر
أمس في 22:55 من طرف نور الحياة شاكر

» نوتة شبك حبيبي
أمس في 22:54 من طرف نور الحياة شاكر

» نوتة اغنية اجمل سلام
أمس في 22:52 من طرف نور الحياة شاكر

» تلوين نور الحياة لصور شادية
أمس في 22:49 من طرف نور الحياة شاكر

» حكمة اليوم وكل يوم
أمس في 22:42 من طرف نور الحياة شاكر

» ارض الجنتين ينادي (الحقوني بالمأذون)
أمس في 21:43 من طرف انطوانيت

» ادخل السجن ياشاطر
أمس في 20:56 من طرف انطوانيت

» بين منى زكي و منة شلبي
أمس في 20:11 من طرف سمية داودي

» قسم سمية داودي لمناقشة افلام الزمن الجميل
أمس في 20:08 من طرف سمية داودي

» صباح و مساء مليء بالمشاعر الجميلة‏
أمس في 19:39 من طرف انطوانيت

» فلاشات سيرين للحبيبة شادية
أمس في 13:38 من طرف sirine

» نوتة اغنية حبينا بعضنا
أمس في 13:18 من طرف sirine

» عرض افلام شادية على الفضائيات
أمس في 13:01 من طرف هدى

مغارة كنوز صور القيثارة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 43 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 42 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

هدى

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 391 بتاريخ الجمعة 28 يناير 2011 - 12:59
احصائية المنتدى
اشهر مائة فى الغناء العربى
من لا يحب شادية صاحبة المعاتي النبيلة
شادية نغم في القلب
قصائد وتأملات في حب قيثارة الغناء العربي شــادية
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 صور نادرة من حياة شادية.. وأسرار جديدة عن قصة اعتزالها (3 -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى


الدولة:
انثى
عدد الرسائل: 33427
تاريخ التسجيل: 06/12/2007
المزاج:
احترام القوانين:
بطاقة عضوية:

مُساهمةموضوع: صور نادرة من حياة شادية.. وأسرار جديدة عن قصة اعتزالها (3 -   الإثنين 15 سبتمبر 2008 - 18:27

صور نادرة من حياة شادية.. وأسرار جديدة عن قصة اعتزالها (3 - 1)


04/09/2008
مات شقيقها فجأة.. فارتدت الحجاب واعتزلت واعتكفت 20 عاماً
رفضت دعوات الملوك العرب وعروضا بملايين الجنيهات للعودة للأضواء

سامي كمال الدين
اختارت الاعتزال برغبتها الشخصية وتعيش بمفردها في منزلها بشارع الجيزة ، ورغم أنها لم ترغب ولا تسعي لأن تظل في دائرة الضوء بعد اعتزالها منذ عشرين عاماً، إلا أن محبيها يحرصون علي بقائها كذلك، لكن آخرين يحرصون علي الافتراء علي الحياة الشخصية للفنانة شادية واختلاق قصص لا علاقة لها بالواقع وهذا يزعجها كثيراً، هي التي اتخذت لها وجهة أخري، ليس تملصا ًولا هروباً من اعمالها السابقة، ولكن كما أن الحياة مراحل.. طفولة وشباباً وكهولة، فكذلك المحطات الحياتية للإنسان، ولا أحد يستطيع التدخل في خيارات الإنسان وعلاقته مع ربه خاصة إذا لم يؤذ الآخرين..
الافتراءات تكررت علي شادية وحياتها مرة أخري، آخرها ما حدث قريبا من قبل إحدي الصحف الفنية الموجهة إلي الشباب، بحثا ًعن أي شيء خاص بشادية، المهم تصدر صورتها بالحجاب صفحات الجريدة، وكتابة كلام والسلام من أن السيدة شادية تعيش مع أهلها وأحفادها.. وبالنص "شادية تقيم مع عائلتها المكونة من أشقائها وأبنائهم وأحفادهم".
وهذا غير صحيح علي الإطلاق، فأغلب معجبيها ومتابعيها حتي الآن يعرفون أنها تعيش بمفردها متفرغة لتوحدها مع الله.. لا تريد لأحد أن يزعجها ولا أن تكون عبئا ًعلي أهلها، رغم أنها ساعدت أغلبهم، فلقد ذكرت لي ناهد طاهر شاكر أن شادية اشترت لها شقة وساهمت في زواجها، وناهد هي ابنة الشقيق الأكبر لشادية الذي كان سببا ًرئيسيا ًلاعتزالها حين مات فجأة في العجمي، وكانت تعرض مسرحية ريا وسكينة وقررت العودة إلي القاهرة مع جثمان أخيها وتركت المسرح وكل شيء، كان شقيقها صديقا لها ومديرا لأعمالها وكاتم أسرارها وراسم الابتسامة علي شفتيها.. فيكفي وجوده معها حتي ترتاح وتستقر وتشعر بالأمان.
روي لي خالد طاهر شاكر أيضا ً أنها اشترت له شقة وأقامت له حفل زفافه وحكايات طويلة سنقصها بعد أن نطلب من الزملاء الكف عن الادعاء علي هذه السيدة، فأحدهم يكتب أنها تعيش في المدينة المنورة وطلبت أن تدفن هناك، وهذا غير حقيقي، وقد سمعته من السيدة شادية بنفسي، فهي تعيش داخل مصر في 49 شارع الجيزة ولن تترك مصر لأي مكان آخر، ولا تذهب إلي السعودية إلا لأداء فريضة الحج أو العمرة، أما دون ذلك فهي لا تحب السفر خارج مصر، ولا ترغب فيها، رغم عشرات الدعوات التي تحمل نية لدفع ملايين الجنيهات إن هي جاءت أو حضرت فقط لدي أمراء عرب، ليس لتغني ولكن فقط لتجلس وتكون ضمن قائمة الحضور، أي بحثا ًًعن مظهر اجتماعي، لكن ماذا تفيد الملايين مع من باعت الدنيا كلها وهربت من البريق والأضواء ؟!
لست صديقا ًلشادية ولا مقربا ًمنها ولا تشكي لي همها، لكن علاقة طيبة بها تزيدني شرفاً وحباً، أسألها عن حياتها وأحوالها، عن أمنياتها، اقرأ بعض ما تكتبه الصحف عنها، وأرسل لها المقالات المطولة، أخبرها بالسلبي وبالايجابي، بالطيب والسيئ، وما من مرة طلبت أن ترد، تكتفي فقط بضحكة صافية من القلب لتكذيب الإشاعات والكلام الفارغ عنها، ولا أحد يتصل بشادية من الوسط الفني والاعلامي سوي شهيرة التي ظلت علي علاقة طيبة بها حتي الآن، وتبدي لها شادية إعجابها ببعض أعمال محمود ياسين الدرامية التي تتابعها ويتصل بها أيضا ًالاستاذ محمد إحسان عبدالقدوس، ذلك أن إحسان كان من أقرب الأصدقاء المقربين إليها وهذا واضح من الإهداءات التي كتبها إحسان عبدالقدوس علي رواياته وأهداها لها، كما يواصل الاتصال بها الصحفي الكبير محمد سعيد وهو موسوعة تمشي علي الأرض في كل ما يخص شادية، لذا فهو أفضل من يكتب ويحلل أعمالها وأغانيها، أما دون ذلك فشادية لا علاقة لها بالوسط الفني والاعلامي.. ولا ترغب، وقد تعرفت إليها حين أعددت كتابا ً خاصا ًعنها (167صفحة) صدر مع مجلة نصف الدنيا عام 2002، ورفضت في البداية الحديث معي قائلة إنها اتخذت طريقا ًآخر ولا تريد أن تتحدث فيما مضي، ثم اقتربت من أسرتها وأجريت حوارات مع أغلب أفرادها، وقد نشرت هذه الحوارات بالصور، واندهش خالد شاكر كثيرا من أنه وإخوته وأولاد عمه كانوا يستأذنونها للحديث إلي فضائية ما أو صحيفة ما، فكانت ترفض، ولما طلبوا منها الاستئذان للحديث معي وافقت.
حين هاتفتها بعد هذه اللقاءات طالبا ً منها الحديث "عاوز إيه تاني.. عملت حوارات مع الأسرة كلها ما كفاكش "..!!
ضحكت قائلا ً: لكن أميرة الاسرة لم تتحدث معي، ألم ترغب أيضا ً وحين صدر الكتاب قلت لها: اسمحي لي أن أهاتفك لأطمئن عليك فقط.. دون صحافة أو طلب حوارات منك ، قالت لي : لا أتضايق من الحوار معك، أعجبني الكتاب كثيرا ً..ثم سألتها هل قرأتيه ؟ قالت:" لا أستطيع قراءته بشكل متواصل.. كل يوم أقرأ جزءاً منه، لأنني لو قرأته كله أدوخ.. لكن حبك لي وضح من خلال ما كتبت ومن التماسك الصدق والتحري في المعلومة قبل نشرها، فقد حكي لي خالد الكثير عن مكالماتك حول المعلومات الخاصة بي".
إذن الصدق كان المحفز الرئيسي لنجاح هذه العلاقة واحترامها وتواجدها.. وهو ما سيتضح في الحلقات القادمة التي سنحكي فيها الكثير والكثير عن شادية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى


الدولة:
انثى
عدد الرسائل: 33427
تاريخ التسجيل: 06/12/2007
المزاج:
احترام القوانين:
بطاقة عضوية:

مُساهمةموضوع: مفاتيح أبواب شادية 3 - 2)   الإثنين 15 سبتمبر 2008 - 18:29

مفاتيح أبواب شادية (3-2)


05/09/2008
عندما رشحت سعاد حسني لـ«شروق وغروب» خوفاً علي حَملِها

سامي كمال الدين
الأطفال مفتاح مهم جداً للدخول إلي قلب الفنانة شادية بل التربع فيه.. فرغم أن الله لم يشأ لها أن تنجب فإنها لا تحب في الدنيا قدر الأطفال، ولا يؤثر فيها في العالم قدر صوت طفل ولا يبكيها قدر دمعته، ما إن يناديها أحد أحفادها «ماما» إلا وتصرخ "ياروح ماما.. يا عقل ماما".. ويسعدها أيضاًأن يناديها يوسف، ابن خالد شاكر، بـ "شوشو" ويضحك معها ويروي لها مشاهدته أحد أفلامها.. يحكي بعفوية وصدق طفل عما أضحكه في تمثيلها وعما أبكاه.. ويتضايق منها يوسف كثيراً إذا وجد هاتفها مشغولاً أو تكلم طفلاً سواه، وقد حملت شادية مرتين من زوجها صلاح ذو الفقار لكن القدر لم يشأ أن يكمل الجنين أشهره الثلاثة الاولي.
قد لا يعلم الكثيرون أن شادية من اجل اكتمال هذا الحلم اعتذرت عن القيام ببطولة فيلم "غروب وشروق" ورشحت سعاد حسني للعب الدور بدلاً منها خشية عدم اكتمال حملها.
ورغم هذه الشفافية الا أن شخصية شادية قوية جداً وصعبة وحازمة في قراراتها، لا احد يستطيع أن يثنيها عن قرارها لكن لو أن أحداً بكي أمامها تتوجع جداً.
تروي الفنانة التشكيلية ناهد كمال شاكر ابنة شقيق شادية، التي عاشت معها طفولتها الكثير عن علاقتها بالطفولة والطريقة التي عاشتها كأم بديلة لكل أطفال العائلة وتقول: "حين كنت صغيرة كنت أحس أنني في سن الحرية المطلقة، أستطيع التصرف كما أشاء، لكنني وجدتها تكبح جماحي، وتحاسبني علي أفعالي، إيماناً منها بأن هذه هي طريقة التنشئة السليمة، وكنت دائمة أغني أغنية "أنا قلبي طار م الشوق إليك" وكانت تحبها جداً، وبسبب تشجيعها تمنيت كثيراً أن أصبح مغنية مثلها، لكن لم تكن لدي قوتها وصبرها وإيمانها بقضيتها".
عاشت شادية علي مسافة من الوسط الفني، لم تنخرط فيها بالكامل ففي سنوات البداية كان والدها يذهب معها في كل مكان حتي تزوجت من عماد حمدي وكان عمرها 20 سنة.
ومن المواقف الطريفة التي تذكرها ناهد قلق شادية عليها في أيام الجامعة وتقول: "كانت دائمة القلق، تراقبني وترسل ورائي سائقها الخاص ليأخذني بعد المحاضرات، كما كانت تتحدث مع أساتذتي ورئيس الجامعة بشأني لتعرف مستوي تحصيلي الدراسي".
كان يجب أن تفعل شادية ذلك مع ناهد وخالد بسبب ما ترويه ناهد من حكايات حب كانت تجمعها مع والدها تقول ناهد: "لم يكن يمر يوم دون أن تلتقي مع بابا الذي كان يرعي كل أمورها، ولا أزال أعتقد أن وفاته من الأسباب الأساسية في اعتزالها الفن فقد اعتزلت بعد وفاته مباشرة.
شعرت شادية كما تقول ناهد "بأن شقيقها لن يعوض" فقد كانت تجمع بينهما ذكريات كثيرة فأبي يصحو من نومه في كل يوم، يرتبان لتفاصيل كل يوم جديد، وفي يومي الخميس والجمعة من كل أسبوع يلتقيان للعب الطاولة وأكل كباب وكفتة وحمام، ربما لا يعرف أحد أن شادية كانت تعمل طبق الحمام بطريقة فريدة موصوفة في الكتب، ولكنها توقفت عن ذلك الآن لأن الحمام صُعب عليها وقالت لي «الحمام رمز السلام لا احب ذبحه وأكله».
تتابع ناهد "تأثرت شادية كثيراً لوفاة أبي فبعد رحيله بفترة طويلة كانت تسمع أغنية لوردة وهي "يا ناعسة وخبريني يابوي ع اللي قتل ياسين"، وفجأة انخرطت في بكاء طويل وانا نفسي حين أسمع هذه الأغنية أتأثر جداً.. وافتكر دموعها وأبكي أيضا".
شادية تؤمن كثيراً أن حياة الإنسان سلسلة من المحطات يستطيع أن يتوقف من خلالها ويعدل مساره ويتجه إلي ركوب قطار ذاهب إلي طريق آخر، فمثل هذه الأشياء البسيطة كانت تحكم حياتها وببساطة توقفها عن ذبح الحمام اتخذت قرارات مصيرية في حياتها، ومن تلك القرارات زواجها من عماد حمدي «دنجوان البنات في عصره»: لا أحد يعرف لماذا ولا كيف؟! كذلك فعلت في معظم زيجاتها خاصة عزيز فتحي المهندس الإذاعي الذي سبب لها أزمات عديدة في حياتها وكانت بينهما قضايا في المحاكم حتي طلقت منه، ومن الغريب ايضا علاقتها بالكاتب مصطفي أمين الذي طلب منها أن تتزوج رجلاً له علاقة بالضباط الأحرار حين حكت لمصطفي أمين عن بدايات حب بينها وصلاح ذو الفقار حيث كانت تزوره في السجن، ولعلها الوحيدة التي تحدت الجميع وذهبت لزيارة مصطفي أمين في بيته وفي السجن حين توقف الجميع عن زيارته أثناء اتهامه بالقضية المعروفة الخاصة بالتجسس لصالح أمريكا.
بعد أن اتخذت





.. كم أكرهها.. أبعدوها عني أبعدوها".
فحين اتخذت قرارها كانت في عز مجدها، ولعل كل من رآها تزعق بعلو صوتها " خد بإيدي.. خد بإيدي " كان يقول إن شادية تبحث عمن يحملها من أزمة تمر بها.. ولكنها لم تكن أزمة واحدة.. بل أزمات، فشادية التي حققت شهرة ونجاحا ووجودا بين مختلف الأجيال قررت أن تبتعد".
كان ثمة أشياء تنمو داخلها حل في قلبها شعور بالخوف من الوحدة والألم وجبروت الحياة وقسوة الأيام، وخير ما يدلنا علي هذا أنها قالت يوما لحسن شاه في حوار معها "لأنني في عز مجدي أفكر في الاعتزال، لا أريد أن أنتظر حتي تهجرني الأضواء، بعد أن تنحسر عني رويدا رويدا.. لا أحب أن أقوم بدور الأمهات العجائز في الأفلام في المستقبل بعد أن تعود الناس علي رؤيتي في دور البطولة".
لا أحب أن يري الناس التجاعيد في وجهي ليقارنوا بين صورة الشابة التي عرفوها والعجوز التي سوف أكونها.. أريد أن يظل الناس محتفظين لي بأجمل صورة ولهذا فلن أنتظر حتي تعتزلني الأضواء وإنما سوف أهجرها في الوقت المناسب قبل أن تهتز صورتي في خيال الناس"



تصحيح اخطاء غير مقصودة

فيلم القاهرة 30 وليس شروق وغروب

اغنية يا ناعسة لمها صبري وليست لوردة

فاقتضى التنويه


عدل سابقا من قبل هدى في الإثنين 15 سبتمبر 2008 - 22:57 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى


الدولة:
انثى
عدد الرسائل: 33427
تاريخ التسجيل: 06/12/2007
المزاج:
احترام القوانين:
بطاقة عضوية:

مُساهمةموضوع: رد: صور نادرة من حياة شادية.. وأسرار جديدة عن قصة اعتزالها (3 -   الإثنين 15 سبتمبر 2008 - 18:40

شادية.. رحلة الذهاب إلي قمة النشوة «3-3»


06/09/2008

قرأت «ترويض الرجال» وشاهدت «الأب الروحي» ثم قررت الاعتزال

سامي كمال الدين

عندما أسترجع شريط ذكرياتي مع شادية تأسرني مهاتفة جرت بينها وبين سكينة فؤاد أثناء قرارها الاختياري الذي لا رجعة فيه: "كانت تنضج في الفن والمشاعر.. تبحث عن دور أكبر لفنها.. عن أداء أعمق وأفضل في الحياة.. تنتقل بالغناء من الرجل إلي الوطن. تنتقل من الصوت المرتجف الصغير الذي تسوده رعشة وخجل البنت الصغيرة وهي تتلصص علي العالم وتفتح عينيها لأول مرة عليه إلي المحبة.. إلي المرأة الناضجة والواثقة.. من "النجمة"- معبودة الجماهير- إلي الأم التي تفني عمرها وشبابها وتقتل حتي نداء الأمومة ومشاعرها في أعماقها لتشتري سعادة أبنائها "لا تسألني من أنا" آخر أفلامها مع أشرف فهمي، من المرأة التي تدير رءوس الرجال.. إلي الأكبر.. إلي عاشقة الأرض والوطن.. إلي الأكبر.. عاشقة المثل الأعلي والباحثة عن خلاص النفس والروح.. "خد بإيدي"..
علامات علي طريقها الفني تقول إن رحلة بحث الروح القلقة عن التصحيح وعن الدور الأفضل والأكمل للفنان والإنسان وعن الأمن الحقيقي وعن شاطئ ترسو عليه رحلة لم تتوقف.
تقول ناهد شاكر: "قبل عام ربما من اعتزالها قرأت رواية "ترويض الرجال"، وحدثتني بحماس شديد عن "نور" أو شهرزاد الجديدة كما فهمتها والتي تأسر الرجل عبر عقلها وتنجح في ترويضه أو تحويل الأشواك أو الافكار التي تملأ نفسه ضد المرأة إلي أرض خصبة تصلح لزراعة الحياة..
ورفعت سماعة التليفون وجاءني صوتها:
- وكيف أحتجب عمن كانوا لي دائما بمنزلة الأهل والأحباب وعمن أعطوني دائما المحبة والثقة التي ساندتني علي الطريق الصعب الطويل وعلي الذين ما زالت آثار ربتهم و "طبطبة" أيديهم علي كتفي وأيامي تدفئني؟!".
ولما سألتها الكاتبة الكبيرة سكينة فؤاد عن غيابها الكامل، كان من بين ما قالت: "... وفجأة انفتح لي الطريق الكامل.. طريق الإيمان وبدأت أتذوق حلاوته بالتدريج.. وبدأ القلق يتراجع والأمن يتقدم.. والخوف من الزمن والعوز وفقد الأحباب والصحة والمال وكل ما يمكن أن يأتي به الغد من خوف أو خطر ينهزم، وبدأت قوي داخلية تنمو داخلي.. والليل يضيء بنور لا يأتي من الإضاءات الكهربائية.. وعكارات كثيرة تصفو.. ونفسي تحب العالم كله وتري المحبة لونا للعلاقات والوجوه والبشر.. حتي من يصيبها بضرر.. ثم من يستطيع أن يصيبك بضر لو مددت يدك إلي من لا يخذل يداً تمتد إليه، ومن إذا مشيت إليه خطوة يهرول إليك.. ومن يعطيك بحجم ما تطمع من كرمه ومنحه.. وعلي كل ما أعطاني النجاح والشهرة والمجد وكل المسميات التي يمكن أن يسمي بها ما كنت فيه، وكلها أحببتها واستمتعت بها ولكنها كانت مقدمات لنعمة أكبر لم أعرفها إلا عندما نزلت بحار حب ورحمة.. لا يتبدل فيها الحب إلي كراهية ولا الرحمة إلي قسوة.. وليس فيها فقد ولا ضياع.. ولو جاءت الشدة فهي اختبار عارض، أما الجائزة فقادمة.. وقائمة من السكون والجمال والرضا والراحة التي تحل في أعماق النفس. واحتجبت لأحصل علي تجربتي بالكامل وأتأملها بعمق وأعرف إلي أين أمضي.
ثم فترة الاحتجاب الكامل أيضا كانت لأعوض دينا علي عندما استغرقتني الأيام والدنيا فأنستني واجبات المحبة.. فكان لابد من جرعة مكثفة من التأمل والعبادة والقراءة والمعرفة.
أثناء عرض "ريا وسكينة" تعرضت شادية لمحنة مرضية قاسية أجرت بسببها أكثر من عملية جراحية واستغرقت إحدي هذه الجراحات أكثر من عشر ساعات كاملة.
وقد وجدت "ريا وسكينة" إقبالاً جماهيرياً ساحقاً وحصلت شادية علي أعلي أجر حصلت عليه فنانة مصرية، ولم يصل عادل إمام إلي أجرها، بعدها تركت كل شيء وغنت «خد بإيدي».. هي لم تكن تغني لكنها تنادي الله عز وجل أن يرفعها إلي مرتبة أخري.. خلود آخر غير الخلود الدنيوي الذي حققته، ومد لها الرسول يده فكان قرار الاعتزال رغم أنها أعلنت أنها ستغني أغنية وطنية تقول كلماتها "علمينا يا مصر نسبح، لما عيونّا تبص وتسرح، ونشوف صنعة رب القدرة في سماكِ الزرقا ونخيلك، في النسمة الرايقة وفي نيلك، يجري في حضن الأرض الخضرا" وكان عمر خيرت هو الذي سيلحن لها القصيدة.
وأول أغنية دينية لشادية "قل ادعوا الله أن يمسك ضر" من تأليف زكي باشا الطويل وتلحين ابنه الموسيقار كمال الطويل في عام 1956 في فيلم "اشهدوا ياناس" إخراج حسن الصيفي وغنت عام 1971 "اللهم اقبل دعايا" في المسلسل الإذاعي "نحن لا نزرع الشوك" لعبد الوهاب محمد وبليغ حمدي وإخراج محمد علوان.
وقد اختيرت أعنية "خد بإيدي" في استفتاء الإذاعة والتلفزيون كأحسن أغنية لأحسن مطربة عام 1986.
ويبقي موضوع أود إثارته حيث تردد أن الشيخ الشعراوي هو الذي طلب منها ألا تذهب لحضور التكريم الذي أعده لها سعد الدين وهبة في مهرجان القاهرة السينمائي، حيث كُرمت هي وفريد شوقي وجمال الليثي - أحد الضباط الأحرار وكبار منتجي السينما في عصرها الذهبي- وأن الشعراوي قال لها "لا تعكري الماء الصافي"، وهذا لم يحدث، وقد ذكر لي خالد طاهر شاكر أن عمته قالت له إنها لا تريد الذهاب "لو عايز تروح أنت روح" حيث كان سيذهب معها للتكريم ومعهما شهيرة، ولكن فضيلة الشيخ كان وراء اعتزالها. وتتضح الصورة أكثر في الحوار الذي أجراه محمد تبارك مع فضيلة الشيخ الراحل محمد متولي الشعراوي عن شادية، الذي قال فيه إنه قبل ذلك التقي بها أمام أسانسير إحدي العمارات ولم يعرفها فقالت له: أنا شادية فرحب بها. أما تبارك فقد قال لفضيلة الشيخ الشعراوي إن شادية خرجت بعد لقائك لتقاطع الأغنية، فرد الشعراوي "هي من أطربت الناس.. ذاتها استعدت لتطرب هي طربا آخر.. من صوت أجش لا رتم فيه ولا موسيقي.. لابد أن تكون له معان ثانية.. وإلا فواحدة عايشة في النغم.. وعايشة في الفن.. وعايشة في اللحن.. وعايشة في الصوت.. ثم بعد ذلك تجلس فاتحة عينيها وربما لم تغلقهما حتي الآن.. وجالسة تستمع إلي الشيخ، بقي أنت التي كانت تطرب الدنيا كلها وتهتز"؟
فسأله تبارك: ما معني هذا التحول الذي حدث للفنانة شادية؟
هذا يدل علي أنها وجدت ارتقاء اسمي مما كانت فيه.. وإن هناك نشوة ثانية أفضل من النشوة التي كانت تعيشها من قبل.
فسأله: هل التقت بفضيلتك صدفة أم انها جاءت بموعد سابق؟
قال فضيلته: لا صدفة إيه؟
قلت - تبارك: إذن مختارة؟
أنا ماليش دعوة بنيتها إيه.. مختارة أو غير مختارة.. أنا لا أبحث عندما التقت بي كان لقاء مقصودا.. أم لقاء صدفة.
كان هذا الموقف.. موقف الإنسانة التي كانت تطرب كل هؤلاء الناس.. أنا بصوتي الأجش وشكلي الوحش ابتديت التأثير فيها.. ولم تكن تريد أن ينتهي الكلام.
قلت- تبارك - وهل كان لها في هذا اللقاء أسئلة محددة.. أو قضية تشغلها؟
القضية التي كانت تشغلها.. أنها تريد عملا يمسح ما كان في ماضيها.. إذا ما كان في هذا الماضي شيء.. كانت في مرتبة رد الفعل.. وأن رد الفعل يعني الأشياء التي فعلتها في الماضي تعيدها بنفس القوة.. فكوني أعنتها علي هذا أو تمنيت فيها هذا.. فهذا دليل علي أنها عرفت شيئا لم يكن معروفا.. وربما لو عرفته من قديم لاتجهت إليه.
شادية صاحبة الـ 99 فيلماً والتي بدأتها بـ"أزهار وأشواك" إخراج محمد عبد الجواد وعرض في 27/1/1974 وأنهتها بـ "رغبات ممنوعة " إخراج أشرف فهمي، والذي لم يتم عرضه، وبمسلسلاتها الاذاعية العشرة وأغنياتها التي لم أستطع إحصاءها تعيش الآن في هدوء وشاعرية، أشبه بشاعر اعتزل الحبر والأوراق واتجه إلي الاستماع لصوت أقوي من شعره ومن كلماته.. لصوت الله، فهي تصحو لأداء صلاة الفجر ثم تنام مع الشروق وتستيقظ في العاشرة والنصف صباحاً لتصلي صلاة الضحي وتقرأ قرآناً علي روح والدتها ووالدها، ثم تصلي الظهر وتنشغل بعد ذلك في أعمال البيت والتليفونات، فهي الفترة المسموح فيها بالاتصال بها بعد صلاة الظهر إلي ما قبل العصر بنصف ساعة.
بعد صلاة العصر تنام، وتصحو لصلاة المغرب وتصلي حتي أذان العشاء، وتظل حتي بعد صلاة العشاء بساعة تصلي، ثم تجلس لمشاهدة التليفزيون ثم بعد ذلك تصلي القيام والوتر وتنام في حدود الحادية عشرة مساء.
تستهويها الأعمال الدرامية كما ذكرنا، وتشاهد بعض أفلامها إذا عرض "شيء من الخوف"، "المرأة المجهولة"، "الزوجة رقم 13"، "أغلي من حياتي"، "مراتي مدير عام"، "كرامة زوجتي"، "نحن لا نزرع الشوك"، والجدير بالذكر أن آخر فيلم سينمائي عربي شاهدته في دار عرض كان فيلماً لفريد الأطرش، وآخر فيلم أجنبي ذهبت لمشاهدته كانThe GOd Father للمخرج العبقري كوبولا




تصحيح اخطاء غير مقصودة
خطأ بتاريخ عرض فيلم ازهار واشواك 27/1/1974 ... والصح سنة 1947

115 فيلما وليس 99

فيلم لا تسألني من أنا اخر افلامها وليس رغبات ممنوعة
فاقتضى التوضيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
 

صور نادرة من حياة شادية.. وأسرار جديدة عن قصة اعتزالها (3 -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

 مواضيع مماثلة

+
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية ::  :: -
انتقل الى: