منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» اروع ما غنى عمر فتحى
أمس في 21:11 من طرف سميرمحمود

» مسابقة اكثر عضو يحفظ اغاني شاديه
أمس في 21:11 من طرف انطوانيت

» ادخل السجن ياشاطر
أمس في 21:08 من طرف انطوانيت

» سجل حالتك النفسية كل يوم
أمس في 21:00 من طرف انطوانيت

» يا حسن يا خولي الجنينة (ردود وتعليقات)
أمس في 20:51 من طرف انطوانيت

» سجل حالتك النفسية باغنية من اغاني شادية
أمس في 20:38 من طرف انطوانيت

» ميلاد قيثارة الغناء العربي ( ١١)
أمس في 20:30 من طرف انطوانيت

» صباح و مساء مليء بالمشاعر الجميلة‏
أمس في 20:25 من طرف انطوانيت

» ترقبوا العدد القادم من الكواكب
أمس في 20:03 من طرف يوسف

» كلنا لشادية عاشقين
السبت 8 ديسمبر 2018 - 22:24 من طرف نور الحياة شاكر

»  تصميمات وهمسة قلم نور الحياة شاكر
السبت 8 ديسمبر 2018 - 21:31 من طرف نور الحياة شاكر

» شادية نحن نزرع الحب
السبت 8 ديسمبر 2018 - 21:25 من طرف نور الحياة شاكر

» ذكرياتي مع شادية
السبت 8 ديسمبر 2018 - 21:14 من طرف نور الحياة شاكر

» سجل حضورك بالصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم
السبت 8 ديسمبر 2018 - 20:56 من طرف نور الحياة شاكر

» يا هدايا ميلادى بالألوان
السبت 8 ديسمبر 2018 - 20:38 من طرف انطوانيت

» تكريم استاذ سمير محمود
السبت 8 ديسمبر 2018 - 20:00 من طرف سميرمحمود

» مسرحية ريا وسكينة ( ردود وتعليقات)
السبت 8 ديسمبر 2018 - 16:58 من طرف ستوتة

» تلوين نور الحياة لصور شادية
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 22:11 من طرف نور الحياة شاكر

» رثاء الشاعر صلاح فايز لشادية
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 21:54 من طرف انطوانيت

» شادية واغنية اتعودت عليك بالالوان (ردود وتعليقات)
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 21:45 من طرف انطوانيت

» مرور سنة على رحيل الحبيبة
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 21:37 من طرف hasan

» زيارتي لمرقد حبيبتي شادية
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 21:36 من طرف انطوانيت

» اليوم ذكرى عيد ميلاد شادية رحمها الله 2018
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 21:13 من طرف انطوانيت

» مطبخ انطوانيت 2017
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 19:59 من طرف mi-ak

» أغنية تعالي اقول لك لشادية وحليم حصريا بالالوان
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 19:29 من طرف غادة

» باب الخلق" | شوف الاعلامي "محمود سعد"
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 15:50 من طرف دلوعة لبنان

» إلى روح الحبيبة
الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 15:32 من طرف hasan

» شادية.. والنِساء
الإثنين 3 ديسمبر 2018 - 15:13 من طرف هدى

» مذكرات تكشف أجر شادية في "شباب امرأة"
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 21:43 من طرف نور الحياة شاكر

» كواليس ومعلومات غير معروفة عن الفنانة الراحلة.
الأحد 2 ديسمبر 2018 - 12:41 من طرف هدى

مغارة كنوز صور القيثارة
هنــــا
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 30 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 30 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
احصائية المنتدى
اشهر مائة فى الغناء العربى
هنــــا
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
هنــــا
ديوان نجمة القمتين شادية
هنــــا
شادية نغم في القلب
هنــــا
صور من تاريخ شادية
هنــــا
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نسر فلسطين
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

الدولة :
العمر : 48
ذكر
الديك
عدد الرسائل : 597
تاريخ التسجيل : 29/09/2009
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 14:16

الحكاية الأولى : عاقبة الكذب بحث وجمع وكتابة : أ . تحسين يحيى أبو عاصي – كاتب فلسطيني مستقل –


أرادت شاة الحج إلى بيت الله الحرام ، ورغبت بمحرم معها ليرافقها في سفرها ، فسمع بذلك الذئب ، وتظاهر بشيخ وقور عاقل حكيم ، وبدأ يدعو الناس إلى الله وإلى فضائل الأعمال ومكارم الأخلاق ، ذهب الذئب إلى الشاة ، وطلب مرافقتها ليكون محرماً معها في سفرها ، وأعطاها بذلك عهد الله ورسوله بألا يخونها ولا يغدر بها مطلقا ، وأن تكون له أختاً في الله ، يقدم لها كل الخير ويساعدها فيما تريد ، ويوفر لها الحماية في الطريق .


صدقت الشاة حديث الذئب ووافقت على أن يرافقها في سفرها ، وفي الطريق المقفرة الموحشة بدأ الذئب يفكر في حيلة ليأكلها ولكنه قال : إنني أخذت على نفسي عهد الله ورسوله ألا أخونها .

كانت الشاة حاملاً ، وفي الطريق ولدت ثلاثة من الشياه فازداد طمع الذئب ، وفكر في حيلة ليفتك بها وبصغارها ، فيتمتع في وجبة شهية لا يشاركه بها احد .

نام الذئب وسط الشاة وصغارها ، وبدأ الصغار يلعبون معه ويقفزون بجانيه ومن حوله .... فقال للشاة الأم : إن صغارك أتعبوني بكثرة اللعب والقفز وسببوا لي الكثير من الإزعاج والضيق ، فإن لم تبعدي صغارك عني فسأضربهم ضرباً مؤلماً لكي أعلمهم الأدب وحسن السلوك ....


بدأت الشاة الأم تستجدي الذئب بألا يضرب صغارها ، ولكن الذئب كان حازماً في موقفه ، فإما أن تبعد الأم صغارها عنه وتعلمهم الأدب ، أو سيضربهم بقسوة لكي يعلمهم بنفسه الأخلاق واحترام الآخرين ....، نام الذئب بوسطهم من جديد رغماً عن أنف الشاة ، وتحت ذريعة أنه سيحميها وصغارها من الوحوش الضارية من أجل أن ينفذ مخططه الخبيث ، واستمر الصغار باللعب والقفز كعادتهم ، فضرب الصغير الأول ضربة فقتله ، ثم تظاهر أمام الأم بالبكاء وبالحزن الشديد ، وحاول أن يقنعها بأنه لم يقصد قتله وانه حريص عليه .... وذهب به بعيداً عن أعين الأم فأكله .


وفي اليوم التالي فعل حيلته التي فعلها بالأمس ، وقتل الصغير الثاني كما قتل الأول .
وفي اليوم الثالث فعل أيضا بالصغير الثالث ما فعله بالصغيرين السابقين ، متبعاً نفس الحيلة والأسلوب .... حتى قضى على الصغار الثلاثة .


بعد أسبوع جاع الذئب جوعاً شديداً ، وفكر بحيلة جديدة يأكل من خلالها الشاة الأم بدون أن ينقض معها عهد الله ورسوله ؛ فقال لها : هل تذكري يوم شتمك لي في يوم كذا وكذا ؟ .
قالت الشاة : أنا لم أشتمك مطلقاً من قبل .

ولكن الذئب كان مصراً على ذلك ، واستمر في نسج الحيل والأكاذيب من أجل الوصول إلى هدفه فقالت له الشاة : هل يشهد أحد بأني شتمتك من قبل ؟ .

قال الذئب : نعم يوجد شاهد على ذلك ، وسوف أذهب الآن وأحضره أمامك ليشهد على شتمك لي ، وبدأت الشاة تبكي البكاء الشديد ، وألمَّ بها مزيداً من الحزن والعذاب ، ولكن الذئب لم يكترث لبكائها ولا لحزنها وعذابها ، وانطلق مسرعاً ليبحث عن شاهد زور له ، وفي الطريق وجد ثعلبا جالسا في جحره ، حيَّى الذئب الثعلب بأجمل تحية وسلام وقال له : أيها الأخ العزيز والصديق المخلص الوفي ، أنت جالس هنا في مكانك ولا صيد شهي ولا طعام ولا شراب ، فما رأيك أن تأتي معي وتأكل لحماً طازجاً شهياً بدون عناء ؟ .


قال الثعلب : لقد بلغ مني الجوع مبلغه ومنذ أيام لم أذق الطعام ولا الشراب .
قال له الذئب : ما عليك إلا أن تأتي معي فأسألك سؤالاً أمام شاة سمينة لذيذة شهية وتجيبني بنعم ، فنحظى معاً بوجبة لا مثيل لها منذ شهور .
قال الثعلب : وما هو سؤالك ؟ .


قال الذئب : سأسألك أمام الشاة : ألا تذكر أخي الثعلب اليوم الذي شتمتني به هذه الشاة ؟ .
وافق الثعلب على طلب الذئب ، وقال له هذا أمر سهل ويسير عليّ ، ولا تقلق أخي الذئب فعندي من الحيل والمكر ما هو أعظم من ذلك بكثير ، وخرجا معاً حتى وصلا إلى الشاة المسكينة الحزينة ، وحان وقت تنفيذ الخطة والظفر باللحم الشهي ، ووقفا أمام الشاة واللعاب يسيل من بين أسنان كل منهما .


وهناك سأل الذئب الثعلب السؤال المتفق عليه فقال الثعلب أمام الشاة : نعم لقد سمعتها تشتمك بأذني ورأيتها أمام أعيني ، وكنت حاضرا شاهداً ناظراً سامعاً في ذلك اليوم .

عندما كان الذئب والثعلب يحيكان في الظلام خطتهما ، وبينما كانت الشاة تعيش ساعات مريرة من البكاء والحزن ، مرّ عليها كلب كبير الحجم ، فرآها على هذه الحالة ثم سألها عن السبب .
حكت الشاة للكلب حكايتها كاملة ، وما تعرضت له على أيدي الذئب هي وصغارها من قبل ، وكيف خرج الذئب ليبحث عن شاهد زور له ، فقال لها :

سأختبئ خلف تلك التلة ، وعندما يأتيان إليكِ سأسمع من الثعلب والذئب ما يريدان منكِ ، ولا تقلقي ولا تحزني ، واستبشري بالخير والأمن والأمان ، وسأتصرف بكل ما يدخل عليكِ البهجة والسعادة بإذن الله تعالى .

وأثناء تنفيذ مكر الثعلب والذئب لخطتهما ، وبينما كان الثعلب شاهد الزور يجيب على سؤال الثعلب بهدوء وسكينة ، وثب الكلـب على الثعلب فجأة وثبة قوية ، والتقم رقبته بين فكيه وتحت أسنانه حتى قتله ، فأخذت الذئب الصدمة وهول المفاجأة وفرّ هارباً من هذا المشهد المرعب المخيف ، وعاد من نفس الطريق التي جاء منها عندما كان الثعلب برفقته ، فوجد أبناء الثعلب ينتظرون أباهم لعلهم يحظون بوجبة شهية ، ولكن الثعلب لم يكن مع الذئب كما كان معه من قبل ، سأل أبناء الثعلب الذئب عن أبيهم الذي خرج معه قبل قليل ، فقال لهم : لقد قتل أباكم كذبه وقلة دينه .


عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ((إياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور ، وإن الفجور يهدي إلى النار ، وإن الرجل ليكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً ، وعليكم بالصدق فإن الصدق بر ، والبر يهدي إلى الجنة ، وإن الرجل ليصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقاً )) متفق عليه .

وقيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم (( أيكون المؤمن جبانا ، فقال : نعم ، فقيل له : أيكون المؤمن بخيلا ، فقال : نعم ، فقيل له : أيكون المؤمن كذَّابا فقال لا . )) رواه مالك .


الموضوع الأصلى : من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نسر فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
sirine
عاشقة شادية
عاشقة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 42620
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 14:30

قصة فيها عبرة جميلة تسلم ايدك
الموضوع الأصلى : من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: sirine
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
انطوانيت
محبوبة شادية
محبوبة شادية
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 57927
تاريخ التسجيل : 11/11/2009
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 18:47

قصة معبرة وحكيمة تسلم ايدك نسر فلسطين ما طول الغيبة
الموضوع الأصلى : من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: انطوانيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 36502
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 19:40

حكم وعبر بهذه القصة ياغالية تسلم ايدك
الموضوع الأصلى : من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
نور الحياة شاكر
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 51152
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني   الإثنين 1 نوفمبر 2010 - 22:05

وقيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم (( أيكون المؤمن جبانا ، فقال : نعم ، فقيل له : أيكون المؤمن بخيلا ، فقال : نعم ، فقيل له : أيكون المؤمن كذَّابا فقال لا . ))

هذه النهاية اجمل تلخيص للقصة الجميلة ...تسلم ايديك ونورت المنتدي نتمني ماتغيب عنا
الموضوع الأصلى : من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

من حكايات التراث الشعبي الفلسطيني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: المنتـــــ المتنوعة ـــــديات :: منتــــ الأدب والشعر ــــــدى :: القصة والرواية-
انتقل الى: