منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» صور نادرة قبل مسرحية ريا وسكينا بالاسماعيليه
أمس في 23:08 من طرف عبدالمعطي

» اروع ما غنت فايزه احمد
أمس في 20:00 من طرف سميرمحمود

» شادية في عيون عشاقها
الأحد 19 فبراير 2017 - 23:30 من طرف نور الحياة شاكر

» إعادة النّظر في أمر إحتكار الروابط و الميديا على الأعضاء فقظ
الأحد 19 فبراير 2017 - 22:38 من طرف نور الحياة شاكر

» منتدي قيتارة الغناء العربي يحتفل بعيد ميلاد دلوعة الشاشة الجميلة شادية 2017
الأحد 19 فبراير 2017 - 22:30 من طرف نور الحياة شاكر

»  تصميمات وهمسة قلم نور الحياة شاكر
الأحد 19 فبراير 2017 - 22:26 من طرف نور الحياة شاكر

» حكاية قصر
الأحد 19 فبراير 2017 - 22:21 من طرف نور الحياة شاكر

» جمال شادية
الأحد 19 فبراير 2017 - 22:19 من طرف نور الحياة شاكر

» مسابقة اكثر عضو يحفظ اغاني شاديه
الأحد 19 فبراير 2017 - 22:18 من طرف نور الحياة شاكر

» فلاشات انطوانيت للحبيبة شادية
الأحد 19 فبراير 2017 - 22:17 من طرف نور الحياة شاكر

» عندما تلتقي موهبة العزف مع روعة الأداء !
الأحد 19 فبراير 2017 - 21:58 من طرف عمر نصرالله

» سجل حضورك بالصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم
الأحد 19 فبراير 2017 - 21:55 من طرف نور الحياة شاكر

» مدام تحب بتنكر ليه !
الأحد 19 فبراير 2017 - 19:22 من طرف انطوانيت

» سجل حضورك بكلمة حب لشادية
الأحد 19 فبراير 2017 - 19:15 من طرف انطوانيت

» إحمي عينيك من أشعة شاشة الكمبيوتر
الأحد 19 فبراير 2017 - 19:11 من طرف عمر نصرالله

» صباح و مساء مليء بالمشاعر الجميلة‏
الأحد 19 فبراير 2017 - 18:56 من طرف انطوانيت

» صور 5 نصائح تقدمها لك الفنانة شادية.. كي تجعلك زوجة سعيدة
الخميس 16 فبراير 2017 - 17:46 من طرف هدى

» كلمات تحمل بداخلها كثير من المعاني
الأربعاء 15 فبراير 2017 - 23:31 من طرف نور الحياة شاكر

» تحسين أداء الكمبيوتر ببرنامج Wise Care 365
الأربعاء 15 فبراير 2017 - 13:19 من طرف عمر نصرالله

» انه قلمي
الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 23:17 من طرف نور الحياة شاكر

» وطنيات عربية
الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 23:14 من طرف نور الحياة شاكر

» رحلة موفقه بإذن الله
الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 23:04 من طرف انطوانيت

» كنوز..شادية
الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 23:00 من طرف نور الحياة شاكر

» إضافة بسيطة للمتصفحات لمنع الإعلانات
الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 22:53 من طرف انطوانيت

» سجل حالتك النفسية باغنية من اغاني شادية
الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 22:51 من طرف انطوانيت

» كلنا لشادية عاشقين
الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 22:35 من طرف نور الحياة شاكر

» شادية غاليه يا بلادى
الثلاثاء 14 فبراير 2017 - 22:26 من طرف انطوانيت

» شادية علي صفحات الكواكب
الإثنين 13 فبراير 2017 - 23:04 من طرف نور الحياة شاكر

» معاني سورة الفاتحه
الإثنين 13 فبراير 2017 - 22:11 من طرف نور الحياة شاكر

» حكمة اليوم وكل يوم
السبت 11 فبراير 2017 - 20:20 من طرف نور الحياة شاكر

مغارة كنوز صور القيثارة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 19 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 19 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
اذاعة المنتدى
إذاعة شادية صوت مصر
T.V.SHADIA
هنــــا
احصائية المنتدى
اشهر مائة فى الغناء العربى
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
شادية نغم في القلب
قصائد وتأملات في حب قيثارة الغناء العربي شــادية
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 أمل في المأساة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أرض الجنتين
النجم المتألق
النجم المتألق


الدولة :
ذكر
عدد الرسائل : 36831
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: أمل في المأساة   الأحد 19 ديسمبر 2010 - 13:49


من الحيــــــاة



كان الوقت صباحا باردا جدا، لم يستطع التغلب على برده إلا بزيادة نشاطه الحركي، وصعوده وهبوطه على سلم المصنع، ليستقر أخيرا مع مجموعة العمال الذين كانوا يشرفون على تحميل عدد من الثلاجات الزجاجية في شاحنة كانت وجهتها إلى أحد المتاجر الكبيرة، لاسيما أن المصنع الذي يعمل فيه كان من المصانع الضخمة التي تخصصت في صنع هذا النوع من الثلاجات التي تستخدم لحفظ اللحوم المبردة وعرضها، ولطالما بقي ردحا طويلا من الزمن وهو يقول إن من سوء حظه بقاءه مع مجموعة العمال بالقرب من الرافعة التي كانت تحمل الثلاجات لتضعها في الشاحنة، ودون قصد منه اقترب من إحداها بعد أن استقرت فوق الشاحنة، وفجأة وهو يتراجع إلى الخلف خوفا من سقوط الثلاجة التي كانت تتمايل فوق الشاحنة تعثر وسقط على ظهره ليسقط في الوقت نفسه لوح زجاجي يزيد وزنه على 500 كيلو جرام ليستقر هو الآخر فوق ساقيه، وحين هرع زملاؤه لإنقاذه كانت كمية الدماء التي نزفها كبيرة، تعاون الجميع لرفعه وطلبوا الإسعاف لنقله إلى المستشفى، حيث وجد الأطباء أنفسهم أمام كسور عديدة وبعض الأجزاء كانت مسحوقة ومهشمة بشكل كبير، ولم تطل المدة حتى وجد الأطباء أنفسهم أمام حل واحد ووحيد هو بتر الطرفين بسبب تغلغل الغرغرينا حتى أعلى الساقين، عندها بدأت رحلة من المعاناة مع طرفين مبتورتين، وإعاقة حولت نشاطه إلى كومة من اللحم يحملها كرسي متحرك، وحين سأله أحد أصدقائه عن شعوره قال: حين وقع الحادث قبل اثني عشر عاما كنت حزينا وغاضبا مما حدث، وكان غضبي من كل من حولي، ولدي رغبة في الانتقام من كل شخص ومن كل شيء، وأفهمني المحامي بأنني أملك من الأدلة ما يكسبني الدعوى ضد المصنع الذي قد يتعرض للإفلاس، وقام المحامي بعدها بالتفاوض مع أصحاب المصنع الذين تحملوا بموجبه تكاليف العلاج ودفعوا لي مبلغا كبيرا من المال تعويضا عن إصابتي، اشتريت بجزء كبير منه أسهما في شركة لتقنية المعلومات، واضطررت بعدها للجلوس، وبدأت أملأ فراغي بالقراءة، ووجدتها فرصة لمتابعة تعليمي الجامعي الذي تركته تحت ضغط البحث عن لقمة العيش مما اضطرني وقتها للعمل في المصنع، وبعد أربع سنوات ونصف من بتر قدمي كنت قد حصلت على بكالوريوس في تقنية المعلومات، مما زاد اهتمامي بعمل الشركة التي أملك بعض أسهمها، وبدأت بمتابعة أعمالها وتوصلت بما صار لدي من خبرة ومعرفة إلى ابتكار طريقة يمكن أن تزيد من أرباح الشركة، إلا أن أحدا من أعضاء إدارتها لم يعرني أي اهتمام، فرفعت دعوى ضدهم، أجبروا بعدها على سماع وجهة نظري، على أن أتحمل مسؤولية خسارة أسهمي في حال فشل اقتراحي، فغامرت وكانت النتيجة عكس ما توقعوه، فنجحت فكرتي وتم تطبيقها بشكل عملي مما ضاعف من أرباحي وجعلني أشتري عددا أكبر من الأسهم، وطلبوا مني العمل في جهازها الإداري وتقلبت في مناصب عديدة وهاأنذا الآن نائبا لمديرها العام..
لقد رأى هذا الرجل الحادثة في البداية باعتبارها مصيبة كبيرة، ومأساة عظيمة، إلا أن تلك المأساة دفعته كما يقول لإعادة النظر في فلسفة حياته برمتها، ولتكون بداية أمل أنقذ حياته وحياة أسرته، وأحالت المأساة حياته إلى حياة مليئة بالمنجزات والمكاسب، وتبقى السنة الربانية {{فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا}}(النساء 4) صادقة سواء كان الفرد مؤمنا بها أو غير مؤمن، ويبقى الفرد في أعقاب كل أزمة بحاجة لطرح سؤال على نفسه: ما الحكمة مما حدث؟ وقد يجد هذه الحكمة في لحظة الأزمة، وقد لا يدرك الحكمة والفائدة إلا بعد مضي زمن قصير أو طويل، إلا أنه في كل الحالات يبقى أمل مع كل مأساة
.

الموضوع الأصلى : أمل في المأساة  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: أرض الجنتين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
sirine
المشرف العام
المشرف العام


الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 42620
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: أمل في المأساة   الأحد 19 ديسمبر 2010 - 16:47

قصة رائعة
علينا ان ان لا نفقد الامل
شكرا لك
الموضوع الأصلى : أمل في المأساة  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: sirine
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
انطوانيت
محبوبة شادية
محبوبة شادية


الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 56747
تاريخ التسجيل : 11/11/2009
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: أمل في المأساة   الأحد 19 ديسمبر 2010 - 17:10

دايما لازم نتحلى بالامل قصة معبرة
شكرا لك ارض الجنتين
الموضوع الأصلى : أمل في المأساة  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: انطوانيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com/
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى


الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 35552
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: أمل في المأساة   الأحد 19 ديسمبر 2010 - 18:05

تسلم ايدك ياغالي على مواضيعك المميزة
الموضوع الأصلى : أمل في المأساة  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
لوليتا
عضو برونزى
عضو برونزى


الدولة :
العمر : 35
انثى
الديك
عدد الرسائل : 422
تاريخ التسجيل : 01/11/2010
المزاج :
احترام القوانين :

مُساهمةموضوع: رد: أمل في المأساة   الأحد 19 ديسمبر 2010 - 19:38

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:

من الحيــــــاة



كان الوقت صباحا باردا جدا، لم يستطع التغلب على برده إلا بزيادة نشاطه الحركي، وصعوده وهبوطه على سلم المصنع، ليستقر أخيرا مع مجموعة العمال الذين كانوا يشرفون على تحميل عدد من الثلاجات الزجاجية في شاحنة كانت وجهتها إلى أحد المتاجر الكبيرة، لاسيما أن المصنع الذي يعمل فيه كان من المصانع الضخمة التي تخصصت في صنع هذا النوع من الثلاجات التي تستخدم لحفظ اللحوم المبردة وعرضها، ولطالما بقي ردحا طويلا من الزمن وهو يقول إن من سوء حظه بقاءه مع مجموعة العمال بالقرب من الرافعة التي كانت تحمل الثلاجات لتضعها في الشاحنة، ودون قصد منه اقترب من إحداها بعد أن استقرت فوق الشاحنة، وفجأة وهو يتراجع إلى الخلف خوفا من سقوط الثلاجة التي كانت تتمايل فوق الشاحنة تعثر وسقط على ظهره ليسقط في الوقت نفسه لوح زجاجي يزيد وزنه على 500 كيلو جرام ليستقر هو الآخر فوق ساقيه، وحين هرع زملاؤه لإنقاذه كانت كمية الدماء التي نزفها كبيرة، تعاون الجميع لرفعه وطلبوا الإسعاف لنقله إلى المستشفى، حيث وجد الأطباء أنفسهم أمام كسور عديدة وبعض الأجزاء كانت مسحوقة ومهشمة بشكل كبير، ولم تطل المدة حتى وجد الأطباء أنفسهم أمام حل واحد ووحيد هو بتر الطرفين بسبب تغلغل الغرغرينا حتى أعلى الساقين، عندها بدأت رحلة من المعاناة مع طرفين مبتورتين، وإعاقة حولت نشاطه إلى كومة من اللحم يحملها كرسي متحرك، وحين سأله أحد أصدقائه عن شعوره قال: حين وقع الحادث قبل اثني عشر عاما كنت حزينا وغاضبا مما حدث، وكان غضبي من كل من حولي، ولدي رغبة في الانتقام من كل شخص ومن كل شيء، وأفهمني المحامي بأنني أملك من الأدلة ما يكسبني الدعوى ضد المصنع الذي قد يتعرض للإفلاس، وقام المحامي بعدها بالتفاوض مع أصحاب المصنع الذين تحملوا بموجبه تكاليف العلاج ودفعوا لي مبلغا كبيرا من المال تعويضا عن إصابتي، اشتريت بجزء كبير منه أسهما في شركة لتقنية المعلومات، واضطررت بعدها للجلوس، وبدأت أملأ فراغي بالقراءة، ووجدتها فرصة لمتابعة تعليمي الجامعي الذي تركته تحت ضغط البحث عن لقمة العيش مما اضطرني وقتها للعمل في المصنع، وبعد أربع سنوات ونصف من بتر قدمي كنت قد حصلت على بكالوريوس في تقنية المعلومات، مما زاد اهتمامي بعمل الشركة التي أملك بعض أسهمها، وبدأت بمتابعة أعمالها وتوصلت بما صار لدي من خبرة ومعرفة إلى ابتكار طريقة يمكن أن تزيد من أرباح الشركة، إلا أن أحدا من أعضاء إدارتها لم يعرني أي اهتمام، فرفعت دعوى ضدهم، أجبروا بعدها على سماع وجهة نظري، على أن أتحمل مسؤولية خسارة أسهمي في حال فشل اقتراحي، فغامرت وكانت النتيجة عكس ما توقعوه، فنجحت فكرتي وتم تطبيقها بشكل عملي مما ضاعف من أرباحي وجعلني أشتري عددا أكبر من الأسهم، وطلبوا مني العمل في جهازها الإداري وتقلبت في مناصب عديدة وهاأنذا الآن نائبا لمديرها العام..
لقد رأى هذا الرجل الحادثة في البداية باعتبارها مصيبة كبيرة، ومأساة عظيمة، إلا أن تلك المأساة دفعته كما يقول لإعادة النظر في فلسفة حياته برمتها، ولتكون بداية أمل أنقذ حياته وحياة أسرته، وأحالت المأساة حياته إلى حياة مليئة بالمنجزات والمكاسب، وتبقى السنة الربانية {{فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا}}(النساء 4) صادقة سواء كان الفرد مؤمنا بها أو غير مؤمن، ويبقى الفرد في أعقاب كل أزمة بحاجة لطرح سؤال على نفسه: ما الحكمة مما حدث؟ وقد يجد هذه الحكمة في لحظة الأزمة، وقد لا يدرك الحكمة والفائدة إلا بعد مضي زمن قصير أو طويل، إلا أنه في كل الحالات يبقى أمل مع كل مأساة
.

شكرا لك أرض الجنتين لولا فسحة الأمل لما استمرت الحياة
الموضوع الأصلى : أمل في المأساة  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: لوليتا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
نور الحياة شاكر
محبوبة شادية
محبوبة شادية


الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 50188
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: أمل في المأساة   الأحد 19 ديسمبر 2010 - 22:33

من غير امل الحياة لا تطاق




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الموضوع الأصلى : أمل في المأساة  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أرض الجنتين
النجم المتألق
النجم المتألق


الدولة :
ذكر
عدد الرسائل : 36831
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: أمل في المأساة   الإثنين 20 ديسمبر 2010 - 13:57

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
قصة رائعة
علينا ان ان لا نفقد الامل
شكرا لك

يسلم لي تواجد يا غاليه
الموضوع الأصلى : أمل في المأساة  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: أرض الجنتين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
أرض الجنتين
النجم المتألق
النجم المتألق


الدولة :
ذكر
عدد الرسائل : 36831
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: أمل في المأساة   الإثنين 20 ديسمبر 2010 - 14:02

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
دايما لازم نتحلى بالامل قصة معبرة
شكرا لك ارض الجنتين


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]أنطوانيت
الموضوع الأصلى : أمل في المأساة  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: أرض الجنتين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
أرض الجنتين
النجم المتألق
النجم المتألق


الدولة :
ذكر
عدد الرسائل : 36831
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: أمل في المأساة   الإثنين 20 ديسمبر 2010 - 14:10

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
تسلم ايدك ياغالي على مواضيعك المميزة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] هــــــــــــدى
الموضوع الأصلى : أمل في المأساة  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: أرض الجنتين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
أرض الجنتين
النجم المتألق
النجم المتألق


الدولة :
ذكر
عدد الرسائل : 36831
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: أمل في المأساة   الإثنين 20 ديسمبر 2010 - 14:12

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:

من الحيــــــاة



كان الوقت صباحا باردا جدا، لم يستطع التغلب على برده إلا بزيادة نشاطه الحركي، وصعوده وهبوطه على سلم المصنع، ليستقر أخيرا مع مجموعة العمال الذين كانوا يشرفون على تحميل عدد من الثلاجات الزجاجية في شاحنة كانت وجهتها إلى أحد المتاجر الكبيرة، لاسيما أن المصنع الذي يعمل فيه كان من المصانع الضخمة التي تخصصت في صنع هذا النوع من الثلاجات التي تستخدم لحفظ اللحوم المبردة وعرضها، ولطالما بقي ردحا طويلا من الزمن وهو يقول إن من سوء حظه بقاءه مع مجموعة العمال بالقرب من الرافعة التي كانت تحمل الثلاجات لتضعها في الشاحنة، ودون قصد منه اقترب من إحداها بعد أن استقرت فوق الشاحنة، وفجأة وهو يتراجع إلى الخلف خوفا من سقوط الثلاجة التي كانت تتمايل فوق الشاحنة تعثر وسقط على ظهره ليسقط في الوقت نفسه لوح زجاجي يزيد وزنه على 500 كيلو جرام ليستقر هو الآخر فوق ساقيه، وحين هرع زملاؤه لإنقاذه كانت كمية الدماء التي نزفها كبيرة، تعاون الجميع لرفعه وطلبوا الإسعاف لنقله إلى المستشفى، حيث وجد الأطباء أنفسهم أمام كسور عديدة وبعض الأجزاء كانت مسحوقة ومهشمة بشكل كبير، ولم تطل المدة حتى وجد الأطباء أنفسهم أمام حل واحد ووحيد هو بتر الطرفين بسبب تغلغل الغرغرينا حتى أعلى الساقين، عندها بدأت رحلة من المعاناة مع طرفين مبتورتين، وإعاقة حولت نشاطه إلى كومة من اللحم يحملها كرسي متحرك، وحين سأله أحد أصدقائه عن شعوره قال: حين وقع الحادث قبل اثني عشر عاما كنت حزينا وغاضبا مما حدث، وكان غضبي من كل من حولي، ولدي رغبة في الانتقام من كل شخص ومن كل شيء، وأفهمني المحامي بأنني أملك من الأدلة ما يكسبني الدعوى ضد المصنع الذي قد يتعرض للإفلاس، وقام المحامي بعدها بالتفاوض مع أصحاب المصنع الذين تحملوا بموجبه تكاليف العلاج ودفعوا لي مبلغا كبيرا من المال تعويضا عن إصابتي، اشتريت بجزء كبير منه أسهما في شركة لتقنية المعلومات، واضطررت بعدها للجلوس، وبدأت أملأ فراغي بالقراءة، ووجدتها فرصة لمتابعة تعليمي الجامعي الذي تركته تحت ضغط البحث عن لقمة العيش مما اضطرني وقتها للعمل في المصنع، وبعد أربع سنوات ونصف من بتر قدمي كنت قد حصلت على بكالوريوس في تقنية المعلومات، مما زاد اهتمامي بعمل الشركة التي أملك بعض أسهمها، وبدأت بمتابعة أعمالها وتوصلت بما صار لدي من خبرة ومعرفة إلى ابتكار طريقة يمكن أن تزيد من أرباح الشركة، إلا أن أحدا من أعضاء إدارتها لم يعرني أي اهتمام، فرفعت دعوى ضدهم، أجبروا بعدها على سماع وجهة نظري، على أن أتحمل مسؤولية خسارة أسهمي في حال فشل اقتراحي، فغامرت وكانت النتيجة عكس ما توقعوه، فنجحت فكرتي وتم تطبيقها بشكل عملي مما ضاعف من أرباحي وجعلني أشتري عددا أكبر من الأسهم، وطلبوا مني العمل في جهازها الإداري وتقلبت في مناصب عديدة وهاأنذا الآن نائبا لمديرها العام..
لقد رأى هذا الرجل الحادثة في البداية باعتبارها مصيبة كبيرة، ومأساة عظيمة، إلا أن تلك المأساة دفعته كما يقول لإعادة النظر في فلسفة حياته برمتها، ولتكون بداية أمل أنقذ حياته وحياة أسرته، وأحالت المأساة حياته إلى حياة مليئة بالمنجزات والمكاسب، وتبقى السنة الربانية {{فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا}}(النساء 4) صادقة سواء كان الفرد مؤمنا بها أو غير مؤمن، ويبقى الفرد في أعقاب كل أزمة بحاجة لطرح سؤال على نفسه: ما الحكمة مما حدث؟ وقد يجد هذه الحكمة في لحظة الأزمة، وقد لا يدرك الحكمة والفائدة إلا بعد مضي زمن قصير أو طويل، إلا أنه في كل الحالات يبقى أمل مع كل مأساة
.

شكرا لك أرض الجنتين لولا فسحة الأمل لما استمرت الحياة


تسلمي لوليتا مرورك العطر ياغاليه
الموضوع الأصلى : أمل في المأساة  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: أرض الجنتين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
أرض الجنتين
النجم المتألق
النجم المتألق


الدولة :
ذكر
عدد الرسائل : 36831
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: أمل في المأساة   الإثنين 20 ديسمبر 2010 - 14:14

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
من غير امل الحياة لا تطاق




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

شكرآ لك يا غاليه تشريفك صفحاتي
الموضوع الأصلى : أمل في المأساة  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: أرض الجنتين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.shadialovely.com
 

أمل في المأساة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: المنتـــــ المتنوعة ـــــديات :: المنتديات المتنوعة :: المنتدى الإسلامى-
انتقل الى: