منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» اغرب 10 جرائم بشعه حلها الأطفال بشكل لا يصدق
أمس في 22:53 من طرف نور الحياة شاكر

» طلباتكم أوامر
أمس في 22:05 من طرف أرض الجنتين

» ادخل السجن ياشاطر
أمس في 22:02 من طرف أرض الجنتين

» صباح و مساء مليء بالمشاعر الجميلة‏
أمس في 21:16 من طرف أرض الجنتين

» مسابقة اكثر عضو يحفظ اغاني شاديه
أمس في 21:12 من طرف انطوانيت

» سجل حضورك بالصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم
أمس في 21:08 من طرف أرض الجنتين

» اروع ما غنت سوزان عطيه
أمس في 20:01 من طرف سميرمحمود

» تصميمات أرض الجنتين للحبيبه شاديه
السبت 16 فبراير 2019 - 21:20 من طرف أرض الجنتين

» اغنية حب وانحب
الجمعة 15 فبراير 2019 - 21:06 من طرف انطوانيت

» سجل حالتك النفسية باغنية من اغاني شادية
الجمعة 15 فبراير 2019 - 20:55 من طرف انطوانيت

» أروع ما غنت فايزه احمد
الخميس 14 فبراير 2019 - 21:50 من طرف سميرمحمود

» ذكرى ميلاد شادية ٢٠١٩
الخميس 14 فبراير 2019 - 20:19 من طرف أرض الجنتين

» فلاشات انطوانيت للحبيبة شادية
الخميس 14 فبراير 2019 - 20:15 من طرف انطوانيت

» تعالوا نهنى الغالية نور الحياة
الخميس 14 فبراير 2019 - 20:14 من طرف سميرمحمود

»  تصميمات وهمسة قلم نور الحياة شاكر
الخميس 14 فبراير 2019 - 20:10 من طرف أرض الجنتين

» كلنا لشادية عاشقين
الأربعاء 13 فبراير 2019 - 15:56 من طرف هدى

» فلاشاتى
الأربعاء 6 فبراير 2019 - 0:28 من طرف هدى

» اغنية دلوقتى حالاً - تسجيل اصلى(ردود وتعليقات )
الأربعاء 6 فبراير 2019 - 0:26 من طرف هدى

» اروع ما غنى عمر فتحى
الإثنين 4 فبراير 2019 - 22:27 من طرف سميرمحمود

» لبنانيات
الإثنين 4 فبراير 2019 - 21:28 من طرف انطوانيت

» مبروووووك اذاعة شادية صوت مصر
الإثنين 4 فبراير 2019 - 20:35 من طرف انطوانيت

» مبروك توقيعك أخ أحمد
الإثنين 4 فبراير 2019 - 20:32 من طرف انطوانيت

» اجمل ما غنى محمد على سليمان
السبت 2 فبراير 2019 - 20:44 من طرف سميرمحمود

»  إنتي وروابي قدها لما تعملي بسبوسة
السبت 2 فبراير 2019 - 0:06 من طرف احمد وليد

» #إنتي_وروابي_قدها لما تعملي بامية
الجمعة 1 فبراير 2019 - 20:17 من طرف انطوانيت

» مبروك عشاق زمن الفن الجميل
الجمعة 1 فبراير 2019 - 15:47 من طرف عمدة المصطبة

» صوت الجماهير
الخميس 31 يناير 2019 - 20:30 من طرف احمد وليد

» ميلاد سعيد لوليتا
الخميس 31 يناير 2019 - 19:03 من طرف احمد وليد

» اعلان هاااااااااام
الخميس 31 يناير 2019 - 18:59 من طرف احمد وليد

» عزاء واجب للأخت نور الحياة
الأربعاء 30 يناير 2019 - 8:14 من طرف أرض الجنتين

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 23 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 23 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
احصائية المنتدى
إذاعة المنتدى
هنــــا
مغارة كنوز صور القيثارة
هنــــا
اشهر مائة فى الغناء العربى
هنــــا
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
هنــــا
ديوان نجمة القمتين شادية
هنــــا
شادية نغم في القلب
هنــــا
صور من تاريخ شادية
هنــــا
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 شادية مثال وهوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدى
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
هدى

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 36593
تاريخ التسجيل : 06/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: شادية مثال وهوية   الإثنين 27 نوفمبر 2017 - 19:24

مقال بالاهرام                                                           شادية: مثال وهوية الطبقة الوسطى فى صعودها!

نبيل عبد الفتاح
1389طباعة المقال
أشعر بالتوتر الشديد وأرغب فى أن تكون هذه المقالة ناصعة ومشعة بمحبة من أكتُب عنها، وعن دورها، وصوتها فى جماله، وألقه، وفتنته التى أثرت فى أجيال وراء آخرى فى مصر، وعالمنا العربي، وأتردد خشية ألا يكون ما أكتبه عنها قادرًا على الوفاء بما أعطته ووزعته على الناس من جمال الصوت، وسلاسة التمثيل، وتعبيرها عن تطلع اجتماعى لسيدات وفتيات عن أشواقهن وذواتهن فى سعيهن لبناء شخصياتهن المستقلة، وتعبيراتهن عن أنفسهن بصراحة ولطف ودلال وأنوثة طاغية ومؤثرة وموحية بخصوصيتهن وصوتهن فى الفضاء العام، ليؤكدن لمجتمعهن وأسرهن، وعشاقهن نحن هنا، متفردات، نبوح بأشواقنا فى وضوح ودلال وجمال وتأدب وذلك عبر صوتها الجميل! أنها «شادية الكلمات» وفق ما قيل إنه وصف عبد الوارث عسر الممثل الكبير والقدير عند سماعه لصوتها وذهب بعضهم أن اسمها جاء محمولاً على وصف هذا الكبير لفتاة جميلة وموهوبة من «الطبقة الوسطى المصرية» المدينية، عندما سمع صوتها الصادح بالحنان والدلال والعشق والحب. ابنة المدينة وعوالمها المفتوحة وتفاعلاتها الكوزموبوليتانية الحرة فى الأفكار والقيم والتعبيرات الصريحة عن الفردية فى طورها التكوينى والتشكيلى لدى فتيات وسيدات الطبقة الوسطى، فى إطار حداثى محمولاً على خصوصية مصرية منفتحة على عوالمها، ولاسيما أوروبا. يمكنك أن تستعيد التراث الغنائى «لشادية الكلمات» ومعه تاريخك الوجدانى الشخصي، وتعبيراتها عن مكنوناتك الدفينة. 

لست وحدك من تشكلت مشاعره وأحاسيسه وإدراكه للجمال، وإنما أجيال استمعت إلى صوتها الجميل الفاتن والغاوى، ورددت وراءها كلمات الهوى والحب، ومفردات عشق الوطن فى لحظات محنه وهزائمه التاريخية، وظفره وانتصاراته! صوتها ما وراء الصوت، حيث الصبابة والروح الشابة المتوهجة الجسورة فى تعبيراتها الناعمة والرشيقة والمحمولة على القوة والساعية إلى كسر معتقلات الروح والوجدان الذكورية المحافظة، التى أسرت صوت المرأة المصرية وحيويتها وفاعليتها وإبداعها رهينة مواريث قيمية وسوسيو-ثقافية ومحرمات شبه إقطاعية، دثرها بعض الغلاة من رجال الدين بغلالة من الفكر الدينى الوضعى المحافظ، ووظفتها الذكورية السياسية والاجتماعية، فى إعادة إنتاج أدوارها الوظيفية الاجتماعية رهينة فى ظل نظام الأسرة! 

عندما أطلت بحيويتها المتدفقة، وجمالها الآسر على العيون والآذان فى أفلامها الأولى، سكنت قلوب ومخيلة المصريات، «أيقونة» للجمال الصوتي، والأنثوي، أيًا كانت أدوارها وتمثيلاتها وتعبيراتها «الطبقية» العليا، والوسطى، والفقيرة. أداؤها التمثيلى اتسم بالسلاسة التعبيرية، والتكامل من التعبيرات الجسدية والصوتية والملامح المعبرة عن الموقف التمثيلي، أيًا كان! ثمة حركية تمثيلية ـ إذا جاز التعبير- فى تحولات السيناريو والمشاهد فى كل الشرائط السينمائية التى رادتها وكانت أيقونتها الجاذبة لعشاق الفن السابع! صوتها الجميل/ الشادى الذى شغفت به القلوب، فى نعومة تتجلى فى أهاب حريري، وقوة ونفاذية ساحرة قادرة على تغيير الحالة النفسية والوجدانية لمن يستمع إليها، من الملايين! صوتها ما وراء الصوت، حيث تراكمات من المحظورات، والمحرمات والمكبوتات تحاول كبح عنفوان وعرامة روح شابة حداثية المسعى والتطلعات، إلا أن صوتها يحملُ فى أعطافه التحرر فى ذكاء، ودلال وأنثوية طاغية، وخفر وحياء يتلون ببراعة مع نص الأغنية، ومشاهد «الفيلم» وبنية الرواية والسيناريو والحوار، صحيح أن غالبُ أفلامها، تدور بين حدى التحرر والمحافظة، وبعضها ينطوى على ميلودرامية ساذجة، إلا أن حضورها الفاعل والمشع جاذبُ، ومؤثر. أداءها التمثيلى والسينمائى اتسم ببساطة ذكية، وحيوية طاغية. نستطيع القول أن شادية لعبت دورًا مهمًا، فى صياغة هوية فتيات وسيدات الطبقة الوسطى المدينية، وطموحاتها وتطلعاتها إلى تمثل الحداثة فى بعضُ القيم الجديدة والوافدة من الفضاءات الأوروبية، ومن تمثلاتها فى السينما الأوروبية والأمريكية، ومن تفاعلات القاهرة والإسكندرية ـ وبعض المدن الأخرى ذ فى زمن الكوزموبوليتانية المصرية الذهبي، حيث التعايش بين أنماط من تعددية القيم الثقافية والاجتماعية والسلوكية. صوتها وأدوارها التمثيلية السينمائية، شكلا التعبيرات والطموح الأنثوى إلى المشاركة الفعالة فى المجال العام، والتعليم والعمل والمساواة فى ظل ذكورية سياسية ودينية واجتماعية مهيمنة. دور شادية الاجتماعى ـ مع نظيرات لها فى تاريخ السينما المصرية- تمثل فى المساهمة فى تشكيل هوية المرأة المدينية من الطبعة الوسطى، فى الحق فى الحب، واختيار شريك الحياة دون قسر أو إرغام أبوى «بطريركي» وفى التعبير عن المشاعر الحقيقية دون خوف. هوية منفتحة على عالمها، تبدو فى نظام الزى وخطوط الموضة وجمالياتها دون إسراف أو بذخ أو مغالاة! 

تستطيع أن تقارن بينها وبين فاتن حمامة التى شكلت بعضا من تصورات نساء البرجوازية العليا لأنفسهن، فى نظام الزي، وفى نمط السلوك المتحفظ واللغة المتقشفة، والتعبيرات المحسوبة والمنضبطة فى الخطاب والسلوك. شادية خطابها الشفاهى أكثر حيوية وتلقائية وتعبيرية عن المشاعر، والرغبة فى تجاوز القيود والضوابط التقليدية، دونما خوف أو وجلَّ أو تردد، من ثم استطاعت التأثير فى شرائح اجتماعية للطبقة الوسطى، ونزوعها للتعليم والعمل والتفاعل الاجتماعى فى المجال العام، وتحرير المجال الخاص من ضوابطه ونواهيه التقليدية. علامتان بارزتان فى تاريخ السينما المصرية، وربما الوحيدة التى استطاعت أن تخترق الحواجز الطبقية الصارمة فى بعض الأحيان، والسائلة فى أحيان أخرى هى زينات صدقى ذات الموهبة الاستثنائية الساطعة، والتى ساهمت فى إشاعة البهجة، وتوليد الضحكات والبسمات، وتوزيع المحبة على كافة «الطبقات» والشرائح الاجتماعية، بلا تكلف وبتلقائية نادرة ومعجزة، ومن ثم نستطيع القول انها جزء أساسى فى تشكيلات هوية المرأة المصرية، بل والهوية المصرية، رغم تعبيراتها عن أغلبية الفئات الشعبية، وتجاوزها لكافة الشرائح من خلال موهبتها الفذة، وقدراتها التمثيلية المبدعة على إشاعة السعادة وتوزيعها على المصريين جميعًا، إنها أيقونة الأيقونات قاطبة. لم يكن محضُ مطربات، أو ممثلات موهوبات فقط، وإنما أحد مصادر الحيوية الثقافية والاجتماعية والهوياتية، المصرية ومازلن.
الموضوع الأصلى : شادية مثال وهوية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: هدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.shadialovely.com
عبدالمعطي
القيثارة الفضية
القيثارة الفضية
عبدالمعطي

الدولة :
العمر : 69
ذكر
الثور
عدد الرسائل : 6561
تاريخ التسجيل : 28/02/2012
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: شادية مثال وهوية   الثلاثاء 28 نوفمبر 2017 - 19:12

تسلموا هاديات يا غاليه

على هذا المقال


الموضوع الأصلى : شادية مثال وهوية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: عبدالمعطي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amoityakader@yahoo.com
 

شادية مثال وهوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: المنتدى الاعلامى لدلوعة الشاشة العربية :: شادية فى شارع الصحافة والأعلام والنت-
انتقل الى: