منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية
عزيزي الزائر أنت غير مسجل ويسعدنا انضمامك الى أسرتنا الجميلة المتحابة


والمترابطة وإذا رغبت فأهلاّ وسهلاّ بك ، قم بالتسجيل لنتشرف بوجودك معنا
[/center]



 
الرئيسيةالبوابة*س .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» اروع ما غنت سوزان عطيه
اليوم في 0:33 من طرف سميرمحمود

» حزر فزر اسم الفيلم ايه؟
أمس في 22:33 من طرف NONOS

» طالب رااسب في التعبير
أمس في 22:28 من طرف NONOS

» انه قلمي
أمس في 21:53 من طرف نور الحياة شاكر

» جمال شادية
أمس في 20:49 من طرف نور الحياة شاكر

» كلمات تحمل بداخلها كثير من المعاني
أمس في 20:46 من طرف نور الحياة شاكر

» وطنيات عربية
أمس في 20:39 من طرف نور الحياة شاكر

»  تصميمات وهمسة قلم نور الحياة شاكر
أمس في 20:29 من طرف نور الحياة شاكر

» لبنانيات
أمس في 20:28 من طرف نور الحياة شاكر

» مسابقة اكثر عضو يحفظ اغاني شاديه
أمس في 20:23 من طرف نور الحياة شاكر

» سجل حضورك بالصلاة علي النبي صلى الله عليه وسلم
أمس في 20:15 من طرف نور الحياة شاكر

» يومياتي في لبنان الحبيب
أمس في 20:06 من طرف هدى

» بعيدك يا ماما
أمس في 20:02 من طرف هدى

» صباح و مساء مليء بالمشاعر الجميلة‏
أمس في 19:50 من طرف أرض الجنتين

» اغنية ان كنت لي وانا ليك فيديو متجدد بكواليتي عالية الجودة
الجمعة 22 مارس 2019 - 22:06 من طرف انطوانيت

» سجل حالتك النفسية باغنية من اغاني شادية
الجمعة 22 مارس 2019 - 22:05 من طرف انطوانيت

» ادخل السجن ياشاطر
الجمعة 22 مارس 2019 - 22:04 من طرف انطوانيت

» تلوين نور الحياة لصور شادية
الجمعة 22 مارس 2019 - 21:47 من طرف نور الحياة شاكر

» فلاشاتى
الخميس 21 مارس 2019 - 22:44 من طرف نور الحياة شاكر

» طلباتكم أوامر
الخميس 21 مارس 2019 - 18:25 من طرف أرض الجنتين

» اجمل ما غنى محمد على سليمان
الخميس 21 مارس 2019 - 8:03 من طرف سميرمحمود

» تصميمات انطوانيت للحبيبة شادية
الخميس 21 مارس 2019 - 5:23 من طرف انطوانيت

» فكرة برحلة إلى لبنان
السبت 16 مارس 2019 - 21:16 من طرف أرض الجنتين

» اخر من يعلم بقلم شادية
الجمعة 15 مارس 2019 - 20:52 من طرف هدى

» أغانى فيلم بيت النتاش
الإثنين 11 مارس 2019 - 23:16 من طرف NONOS

» اغاني وعجباااااااني
الإثنين 11 مارس 2019 - 20:21 من طرف نور الحياة شاكر

» طلباتكم أوامر
الأحد 10 مارس 2019 - 20:59 من طرف هدى

» مبروووووك اذاعة شادية صوت مصر
الجمعة 8 مارس 2019 - 20:45 من طرف احمد وليد

» الموسيقي العربية
الخميس 7 مارس 2019 - 23:52 من طرف نور الحياة شاكر

» حكمة اليوم وكل يوم
الخميس 7 مارس 2019 - 23:48 من طرف نور الحياة شاكر

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 25 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 25 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 720 بتاريخ الجمعة 10 يوليو 2015 - 17:24
احصائية المنتدى
إذاعة المنتدى
هنــــا
مغارة كنوز صور القيثارة
هنــــا
اشهر مائة فى الغناء العربى
هنــــا
من لا يحب شادية صاحبة المعاني النبيلة
هنــــا
ديوان نجمة القمتين شادية
هنــــا
شادية نغم في القلب
هنــــا
صور من تاريخ شادية
هنــــا
مركز لتحميل الصور
شاطر | 
 

 الموسيقي العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6
كاتب الموضوعرسالة
نور الحياة شاكر
المشرف العام
المشرف العام
نور الحياة شاكر

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 51417
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الموسيقي العربية   الإثنين 12 ديسمبر 2011 - 22:09

موسيقي راي

لراي "من الرأي، ابداؤه" هو حركة موسيقية غنائية نشأت بالغرب الجزائري وتطورت في مدينة وهران. وتعود أصولها إلى شيوخ الشعر الملحون أي "المُلحّن"،الذي تعود جذورها القديمة إلى ما يسمى بالشيوخ بالجزائر لغة أغاني الملحون من اللهجة العامية القريبة للعربية البدوية وتأخذ جل مواضيعها من المديح الديني والمشاكل الاجتماعية ،ركزت اهتمامها إبان فترة الاستعمار الفرنسي على سرد مآسي السكان من صعوبة للمعيشة وآفات اجتماعية تحاول بها توعية للمستمع.

بدايته

في القرن العشرين كان الراى هو القالب الموسيقي الأقرب الذي يعبّر عن آمال الجزائريين وطموحات، وعلى يد الشيخه الريـميتي والشيخ بلمو حقق الراى قفزات موسيقية معتبرة أعطياه روحا جديدة ونفسا أكبر، أدخلت عليه آلات موسيقية عصرية كالساكسو والسانتيتيزر، غير وجهته وانفصل نهائيا عن المُلّحون.

السبعينات

بعد أن استقلت الجزائر بذهاب الاستعمار لم يعد للمواضيع السابقة سامعين دخل فترة من الفتور والبحث عن منابع أخرى، في السبعينات من القرن الماضي تألقت موسيقى الراي ووجدت لها موضعا خصبا في الملاهي الليلية لكورنيش وهرانً وفي بعض سهرات الأعراس بالغرب الجزائري تغنى فنانو الراي بمغامرات الحب والغرام وكل ما يحلم به الشباب، حتى اشتهر بـ "الفن الممنوع " في البيوت بالراديو والتلفزيون صار محظورا نعته الإعلام الرسمي بالجزائر بالفن الذي لا يجوز التنصت إليه لخلاعة كلماته، رغم ذلك ظل الراي يتطور ويلهم شباب الجزائر كلها، استغلته شركات بيع الأشرطة التي فطنت للشعبية الراي الكبيرة فبتخطيها حاجز الممنوع جعلت فن الراي ينتشر انتشارا واسعا بالرغم من أن الدولة منعت عدة أشرطة واصل تطوره بدون توقف
الموضوع الأصلى : الموسيقي العربية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الحياة شاكر
المشرف العام
المشرف العام
نور الحياة شاكر

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 51417
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الموسيقي العربية   الإثنين 12 ديسمبر 2011 - 22:19

الموسيقي في عصر الاسلامي


مثل الاستقبال الحافل للرسول (ص) في المدينة والذي شارك فيه الرجال والنساء والصبيان حفلاً موسيقياً كبيراً وفي حضرة الرسول (ص) بعد ان هرع اهالي المدينة لاستقباله واشترك في الغناء النساء والاطفال فرحين بقدومه وهذه مسألة معروفة لجمهرة المسلمين وهم ينشدون:
طلع البدر علينا/ من ثنيات الوداع
وجب الشكر علينا/ ما دعا لله داع
ايها المبعوث فينا/ جئت بالامر المطاع
جئت شرفت المدينة/ مرحباً ياخير داع
اما اول من ضرب بالدفوف في الاسلام فهن فتيات من بني النجار وهن ينشدن:
نحن جواد من بني النجار/ ياحبذا محمد من جار
وتعتبر هذه الاحتفالية علامة فارقة في تاريخ الغناء والموسيقى العربية ويصر الكثير من الفقهاء قدماء ومحدثين على تحريم الغناء الا ان الرسول (ص) نهى عن الغناء الذي فيه (جاهلية) أي غناء المجون والخلاعة وتعتبر (سرين) القبطية وهي جارية حسان بن ثابت اول مغنية في فجر الاسلام واكثرهن شهرة وقد اخذت عنها (عزة الميلاء) سيدة المدرسة الغنائية آنذاك والتي مهدت الطريق لمن عاصرها او جاء بعدها.اما اول من حاول تعريب الاغنية عن الفارسية والرومية فهو (سعيد بن مسبح ) ويصفه الاصفهاني في (اغانيه) بأنه مغن متقدم ومن فحول المغنيين نقل غناء الفرس الى غناء العرب واخذ الحان الروم وانتقى افضلها واستبعد قبيحها او ما لا ينسجم مع الذائقة العربية وغنى على هذا المذهب فكان ريادياً في ذلك وتبعه الاخرون.ويذكر د. محمد احمد حنفي في كتابه (اسحاق الموصلي): (وحتى زمان الخليفة عمر بن الخطاب ظل اهل الطرب يحتفظون بما عرف من الغناء العربي المتوارث والشائع مثل الحداء والنصب، والسناد.

< العصر الاموي

وما ان نصل الى العصر الاموي حتى نشهد نهضة غنائية وموسيقية تلقت الدعم والرعاية من الخلفاء الامويين المنهمكين بالتمتع بلذائذ الحياة لشدة تأثرهم بالحضارة البيزنطية وتشبها بسيرة اباطرتهم. ويذكر فايد المعروسي ان الخليفة معاوية طرب عند سماعه لغناء (سائب خاثر) مولى بني مخزوم واثنى عليه وهو يغني قول حسان بن ثابت:لنا الجفنات الغر يلمعن في الدجى/ واسيافنا يقطرن من نجدة دماً

بعدها اخذت النهضة الموسيقية سبلاً جديدة متوخية الطرائق العلمية فوضعت التآليف الموسيقية والغنائية وكان (يونس الكاتب) اول من كتب في هذا الموضوع وله (كتاب النغم) و(كتاب القيان) واصبح هذان الكتابان نواة لمن كتب بعده ويصف ابو الفرج الاصفهاني (يونس الكاتب) بأنه اول من كتب عن الغناء والموسيقى عند العرب وكانت هناك مدرستان في الغناء احدهما في مكة) والاخرى في (المدينة) ولكل منهما طرائقهما واساليبهما الغنائية وقد امتلئت هاتان المدينتان بالمغنين والمغنيات وعاش فيها في زمن واحد العديد من المشهورين منهم:

عزة الميلاء، جميلة، دلال، برد الفؤاد، نومة الضحى، رحمة، هبة الله، معبد، مالك، ابن عائشة، نافع بن طنبود، حبابة، سلامة، بلبلة، لذة العيش، سعيدة، الزرقاء وغيرهم..

ونتيجة للفتوحات الاسلامية تيسرت للعرب حالة من الاستقرار والرفاهية كشفت لهم ما وصلت اليه الموسيقى في بلاد فارس او بلاد الروم او بلاد الاقباط (مصر) مما دفع بالمسلمين لان ينظروا في امور دنياهم بمنظار اكثر تساهلاً وتسامحاًُ من ذي قبل.

وفي هذا العصر استخدمت الآت موسيقية اكثر تطوراً مما سبقتها مثل العود المتعدد الاوتار والقيثارة ذات الاثنا عشر وتراً (المعزف) والدف والطبلة واخيراً الطنبور او الطنبورة بالاضافة الى السنطور والكمنجة.

< العصر العباسي

اما في العصر العباسي فقد حدثت ثورة حقيقية على يد ابراهيم الموصلي وولده اسحاق الموصلي وابراهيم بن المهدي واخذ الغناء والموسيقى بعداً جديداً جراء الازدهار الاقتصادي الذي كان له الاثر الواضح على الدولة والمشتغلين في هذا المضمار ونشاط الترجمة وتنوع القيم المعرفية، ووفرة الالات الموسيقية وانغمار الخلفاء في البحث عن هذه المتع واللذائذ كان له اثر في اغناء حياتهم وثقافتهم على السواء. فأصبحت الموسيقى في بدء هذا العصر او كادت ان تكون علماً مستقلاً بعد ان اقبل المعنيون بالفن بنهم على قراءة مؤلفات (ارسطو) وغيره من الفلاسفة اليونان في الموسيقى ووصل بهم الامر ان اضافوا شروطاً جديدة اغنت فصول هذه الكتب من خلال تنظيراتهم حتى ظهر اخر المطاف عندهم علم جديد اسموه (علم الموسيقى) بعد ان اخترعت النوتة او السلم الموسيقي ولم يتوقف الامر عند هذا الحد، بل انهمك الكثير من الباحثين على دراسة اغان وموسيقى الشعوب الاخرى كالفرس والروم والهنود وتحليلها والافادة منها من خلال مواءمتها مع الغناء العربي وهذا بدوره اغنى الجهد الموسيقي وجعله اكثر تنوعاً وثراءً من خلال التلاقح الموسيقي وانعكس هذا بدوره على الجهد التأليفي ومن الذين كانت لهم ثقافة موسيقية (يحيى المكي) هذا المغني المعمر والمخضرم الذي عاش في العصر الاموي والعصر العباسي اخذ منه الكثير من المغنين واشهرهم ابراهيم الموصلي وقد الف كتاباً في الغناء اسماه (الاغاني ونسبها واجناسها) الا ان الاصفهاني تعرض له بالنقد الشديد، لكونه حفل بأخطاء شديدة على حسب رأيه ويليه في الاهمية: ابن سينا، والفارابي، والكندي, وصفي الدين الرومي البغدادي المجدد في الموسيقى العباسية، الا ان ما كتبه الثلاثة الاوائل اصبح مرجعاً رئيسياً للموسيقيين الغربيين واصبحت نظرياتهم ملهماً لهم في النهضة الاوربية، وبقيت الكثير من فصولها تدرس في الجامعات الاوربية، وظلت اوربا مدينة لهم بالكثير من الالات الموسيقية التي وردت لهم من اسبانيا تحمل معها اسماءها العربية: كالعود، والقانون ، والربابة، والقيثارة ، والنقارة، وللوقوف على ما وصلت اليه النهضة الموسيقية عند العرب وغيرهم من الشعوب التي دخلت في الاسلام الدور الذي لعبته في الحياة الفنية، انواع الالات، الاماسي الغنائية، طبقات المغنيين واشهرهم الطرائف التي رافقتها.. دور الموسيقيين الفلاسفة في العزف والاداء والتلحين والبراعة في اداء الادوار يتوجب الرجوع الى كتاب (الاغاني) لابي مرج الاصفهاني للاستزادة وبذكر ابو الفرج فيما يذكره من قصص في اغانيه وبتوصيف اخاذ الاماسي الجميلة التي كان يحييها الخليفة هارون الرشيد في قصوره والتي كان مهندسها شقيقه (ابراهيم بن المهدي) ومشاركة اخته (عليه بنت المهدي) والطريف فيها ان المغنيين والعازفين هم من افراد العائلة فقط. ومن الذين انهمكوا في غناء البحث الموسيقي "اخوان الصفا" الذين اولوا المفاهيم الجمالية الموسيقية اهمية استثنائية وعملوا على خلق مفهوم موسيقي ينسجم مع التناسب الفيثاغوري، وذكروا افكارا عميقة عن طبيعة الموسيقى، وتأثيراتها النفسية، ومذهبهم الروحاني الفلسفي يوصل الجمال بكل الوانه الى الله، واذا كان الدور الاول قد بدأه سعيد بن مسجع فان الدور الريادي في المرحلة الثانية كان للكندي: خاصة بعد ظهور مدرسة الشراح الاغريقيين وانتشارها قبيل القرن الثالث الهجري، التاسع الميلادي، فاصبح رائدها واستاذها الاول.

< العصر الاندلسي

اما الدور المهم والخطير فقد قام به ابي الحسن علي بن نافع الملقب (زرياب) بعد ان دخل الاندلس في زمن الخليفة عبد الرحمن الثاني في عام 822 م حيث كانت قرطبة مركزاً لأرقى الحظارات، وقد استطاع هذا الموسيقار الطموح والذي اشتهر باسم (العندليب المغرد) ان ينفذ مشاريعه الفنية في نشر الموسيقى الشرقية من خلال تأسيسه لأول معهد للموسيقى بعد ان استدعى المغنين من المدينة المنورة، وقد وضع شروطاً يجب توفرها للمتقدمين الى المعهد منها: على المتقدم ان يجتاز امتحان يحدد فيه درجة استعداده الذاتي للغناء، وألا تعذر قبوله، اما مناهج المعهد فتشتمل على: العزف، الغناء، التلحين، والشعر والرقص. وعمل على توفير مستلزمات المعهد، فعمل على نقل جميع الآلات الموسيقية انذاك الى الاندلس وطور العود بإضافة الوتر الخامس له وكان الاقبال على المعهد كبيراً وتوافد الطلبة من ارجاء اسبانيا ومن فرنسا والمانيا وانكلترا حتى ان ملك انكلترا (جورج الثالث) اوفد ابنة اخته (دوبانت) مع اكثر من عشرين طالباً للدراسة في هذا المعهد حتى بلغ عدد الطلبة (700 طالب وطالبة) بعدها انتشرت المعاهد الموسيقية في اشبيلية، وبلنسية وغرناطة. واهم ما اشتهرت به الاندلس فن الموشحات والزجل، ويذكر سيمون جارجي في مؤلفه (الموسيقى العربية): ان زرياب الذي نقل الموسيقى البغدادية، وفق الاسس التي بنيت عليها، عمل على اخضاعها لتطور خلاق وذكي، واضفى عليها طابع اندلسي بحت، أي جعل لها خصوصيتها. ان زرياب الذي زاد وتراً خامساً لعود اسحق الموصلي، اخترع مضراب العود من قوادم النسر عوضاً عن مضراب الخشب. والحق لقد ترك المسلمون في فن العصور الوسطى، ارثاً هائلاً ومهماً، والذي مثل قمة ما وصلت اليه الفنون، والعلوم والثقافة من تطور، ولم يتوقف الامر عند تبادل الخبرات الفنية عند الشعوب المسلمة أو غير المسلمة، بل تعدوا ذلك، فأخذوا الالات الموسيقية من الفرس، والهنود، واليونان، وطوروها، واسهم الفلاسفة في اغناء هذا الجانب نظرياً وعملياً.ان السمة المميزة للموسيقى العربية، هي الايقاع المنتظم، فالايقاع الشرقي هو السبب في تنظيم حقول النغم، وكان الفيلسوف الكندي اول من وصف ذلك. ان اهم ما اشتهر به العرب، هو حبهم لموسيقى الغناء، اكثر من حبهم للموسيقى الألية التي لا يصاحبها الغناء، وظلت موسيقاهم، أحاديث أصابع

الموضوع الأصلى : الموسيقي العربية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sirine
عاشقة شادية
عاشقة شادية
sirine

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 42620
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الموسيقي العربية   الثلاثاء 13 ديسمبر 2011 - 0:46

تسلم الايادي يا غالية عالموضوع الجميل
انا من المعجبين ببعض اغاني الراي الجزائري
مثل اغاني الشاب حسني الذي اغتيل على يد الارهابيين
الموضوع الأصلى : الموسيقي العربية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: sirine
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.shadialovely.com/
انطوانيت
محبوبة شادية
محبوبة شادية
انطوانيت

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 59593
تاريخ التسجيل : 11/11/2009
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الموسيقي العربية   الثلاثاء 13 ديسمبر 2011 - 19:49

تسلم ايدك نور الغالية عالموضوع القيم عن الموسيقى العربية
الموضوع الأصلى : الموسيقي العربية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: انطوانيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.shadialovely.com/
نور الحياة شاكر
المشرف العام
المشرف العام
نور الحياة شاكر

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 51417
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الموسيقي العربية   الثلاثاء 13 ديسمبر 2011 - 20:56

شكرا لمروركم ياغاليييييييييييييييييين
الموضوع الأصلى : الموسيقي العربية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الحياة شاكر
المشرف العام
المشرف العام
نور الحياة شاكر

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 51417
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الموسيقي العربية   الأربعاء 21 ديسمبر 2011 - 23:11

نشأة الغناء

يُعَدُّ الغناء بالنسبة للإنسان أداة التعبير عن الانفعالات النفسية في شتى مظاهرها، لأنَّه لون من ألوان التعبير الإنساني الفطري، فهو كالألفاظ والجمل التي تعبر عن الأفكار، ينشأ مثلها نشأة بدائية، ثمَّ يتطور وينضج تبعاً لتطور البيئة الاجتماعية والثقافية المرتبط بهما والباحث عن نشأة الغناء العربي تعتريه صعوبات كثيرة، نظراً للبعد الزماني الذي يفصله عن الفترة التي ظهر فيها هذا الفن، إلا أن هناك إشارات في بعض أمهات كتب الأدب والتاريخ تؤكد أصالة هذا الفن كمروج الذهب للمسعودي والعمدة لابن رشيق، ومقدمة ابن خلدون فقد نقل المسعودي عن "ابن خرداذ به" أن الحداء في العرب كان قبل الغناء وأنه أول السماع والترجيع فيهم، ثمَّ ما لبث أن اشتق الغناء منه وذكر أن غناء العرب كان النصب، وأنه ينقسم إلى ثلاثة أجناس الركباني، والسناد الثقيل، والهزج الخفيف

أما ابن رشيق فقد خالف المسعودي في الرأي عندما قال إن النصب كان غناء الركباني والفتيان، ومنه كان أصل الحداء كله

وقد ذكر ابن خلدون في مقدمته ما يفهم منه أن الحداء والنصب نوع واحد، فقال "وأما العرب فكان لهم أولاً فن الشعر ثمَّ تغنى الحداة منهم في حداء إبلهم، والفتيان في فضاء خلواتهم فرجعوا الأصوات وترنموا، وكانوا يسمون الترنم إذا كان بالشعر غناء"

وقد أشار ابن رشيق إلى أول من رجع الحداء من الرجال فقال "إن أول من أخذ في ترجيعه مضر بن نزار، فإنه سقط عن جَمَل فانكسرت يده، فحملوه، وهو يقول وايداه، وايداه، وكان أحسن خلق الله جرماً وصوتاً، فأصغت الإبل إليه وجَدَّت في السير، فجعلت العرب مثالاً لقوله، هايداً هايداً يحدون به الإبل"

وفيما يتعلق بأول من غنى في الجاهلية من الرجال، فقد ذكر أبو الفرج الأصبهاني، صاحب كتاب الأغاني، أن أول من غنى باليمن "علس بن زيد" وكان يلقب "بذي جدن" لحسن صوته

وذكر المسعودي وابن عبد ربه، أن أول من غنى من النساء هما الجرادتان وكانتا قينتين لمعاوية بن بكر على عهد عاد، ومن غنائها

ألا يا قيل ويحك قم فهينم *** لعل الله يصبحنا غماما

وإنما غنتا بهذا حين حبس عنهما المطر

ضروب الغناء في الجاهلية

عرف العرب-في العصر الجاهلي إلى جانب غناء النصب والسناد والهزج-أنواعاً أخرى من الغناء وهي الغناء الديني، وغناء الحرب، وغناء الندب والنواح، وغنائم الولائم الخاصة كالعرس والخرص والإعذار، ثمَّ أن في مناسبات هذه الأغاني من الشعائر والمناسك الدينية ما يبين بوضوح وجود صلة وثيقة بينها جميعاً، لأنَّ الغناء فيها ديني، أو مشتق ومتفرع عنه

ويبدو أن هذه الأنواع الغنائية لم تكن في الجاهلية فنّاً يُرتَزَق به لأنَّ الارتزاق في الغناء لم يكن في شيء من نساء العرب، وإنما كان صناعة موقوفة على القيان اللواتي كن يُجلَبن من أطراف بلاد الفرس والروم أما النساء العربيات فكن يغنين من قبل-الجرادتين-في هذه الأضرب التي يسَّرت لهن السبيل إلى استقلالهن بالغناء المحترف

الغناء الديني

من المعروف أن العرب في الفترة الجاهلية الأخيرة-التي صورها القرآن الكريم أحسن تصوير وجلا الشعر الجاهلي عن بعض جوانبها-كانوا يقدسون الكعبة والأوثان القائمة فيها، وكذلك الأنصاب والصخور والأشجار "حيث كانت آلهتهم-على زعمهم-تقيم، وكانوا يعكفون عليها ويطوفون بها، ويرقصون حولها ويغنون لها، ويهللون ويلبون ثمَّ ينحرون عليها الذبائح، يقدمونها قرابين للآلهة"


وقد أشار القرآن الكريم إلى أن صَلاتهم عند البيت "كانت مُكاءً وتصدية" وقيل إن ابن عباس ذكر في تفسير ذلك أن قريشاً كانت تطوف بالبيت، وهم عراة يصفرون ويصفقون بينما أشار ربيع بن ضبع الفزاري بأن العرب كانوا يسبحون ويهللون حول "الأقيصر"، وهو صنم في مشارف الشام بقوله

فإنني والذي نغم الأنام له *** حول الأقيصر، تسبيح وتهليل

وقد ذكر ابن**********ي "أن العرب كانوا يسمون طوافهم بالأنصاب، الدوار، وفي ذلك يقول عامر بن طفيل يوم أن جاء إلى قبيلة "غني بن أعصر"، فوجدهم يطوفون بنصب لهم، فرأى في فتياتهم جمالاً، وهن يطفن به

ألا ليت أخوالي غنيا *** عليهم كلّما أمسوا دوار

ووصف امرؤ القيس هذا الطواف ورقص العذارى حول الصنم بقوله

فَعَنَّ لنا سِربٌ كأن نِعاجَه *** عذارى دوار في ملاءٍ مُذيَّلِ

ويبدو أنه كانت عندهم شعائر وطقوس كثيرة في الحج، من بينها هذه التلبية التي تتكون من جمل وجيزة موزونة على أبحر بسيطة قصد بها الغناء على ما يظهر من ذلك قولهم

لبيك اللهم لبيك، لا شريك لك إلا شريك هو لك، تملكه وما ملك

وفي تلبية "همدان" قولهم أيضاً

لبيك مع كل قبيل لبوك *** همدان أبناء الملوك تدعوك
قد تركوا أصنامهم وانتابوك *** فاسمع دعاء في جميع الأملوك

الغناء الحربي


كانت الحرب بالنسبة للعربي ضرورة حتمية وحاجة طبيعية فرضتها عليه سنّة البقاء وإرادة الحياة، فهو يعيش فوق أرض قاحلة، لا تجود عليه بمرافق الحياة "فهو من أجل غدير أو مرعى كلأ صغير، يقاتل ويكافح، لا بل إنه لا يتورع عن اغتصاب ما بحوزة غيره من غنم وإبل وخير ومتاع"

وتحت تأثير الأوضاع الطبيعية، أصبحت الحرب معزوفة الحياة فتغنى العربي بالشجاعة، وشاد بالإقدام، وتباهى بالجرأة وكل ذلك بواسطة ارتجازه للشعر، وفي هذا الهوس كان الجميع ينشد لحناً مشتركاً، ترافقه في حين زغاريد النساء-اللائي يذهبن مع الرجال، إلى ساحة المعارك لإثارة الحماس والإقدام في قلوبهم-وقرع الطبول والدفوف في حين آخر وأوضحُ نصٍّ على ذلك ما نقله أبو الفرج الأصبهاني عن ابن**********ي بما يفيد أنه لما كان يوم التحالق أقبل الفند الزماني إلى بني شيبان، وهو شيخ كبير، قد جاوز مئة سنة، ومعه بنتان له شيطانتان من شياطين الإنس، حتَّى إذا اشتدت المعركة وتردد النصر، تقدمت إحداهما وخلعت ثيابها ورمتها وسط المعركة، وما لبثت أختها أن اقتدت ومشتا بين الصفوف عاريتان تنشدان

وغا وغا وغا وغا *** حر الجياد والبطاحا
يا حبذا يا حبذا *** المحلقون بالضحى

ثمَّ تجردت الأخرى وأقبلت تقول

إن تقبلوا نعانق *** ونفرش النمارق
أو تدبروا نفارق *** فراق غير وامق

وفي الشعر الأخير غناء لهند بنت عتبة أم معاوية بن أبي سفيان، غنته يوم أحد بمشاركة نساء أخذت الدفوف ورحن يضربن بها خلف الرجال، وينحن على قتلى بدر بأصواتهنّ، مستحثات رجالهن، وأقبلت هند تتغنى

ويها بني عبد الدار *** ويها حماة الأدبار
ضرباً بكل بتار

وهذه أيضاً بنت حكيم بن عمرو العبدي تستحث قومها للحرب بقولها

فإن لم تنالوا نيلكم بسيوفكم *** فكونوا نساء في الملاء المحلّق

إن مثل هذا الكلام كما يقول كرم البستاني، يدفع العربي إلى قتل من هو عزيز عليه

ويرى د ناصر الدين الأسد أن الغناء الحربي ذو صلة وثيقة بالغناء، وأنه ربَّما اشتق منه

غناء الندب والنواح:

يكمن شعر الندب والنواح، في العادات والتقاليد الجاهلية، فقد ناحت الحرائر العربيات على قتلاهن، والنواح والندب ضربان من الغناء المحزن فقد ناحت نساء قريش على قتلى بدر، وناحت هند أم معاوية على أبيها وأخيها وفارعة بنت شداد على أخيها مسعود، وأم بسطام بن قيس الشيباني على ولدها بسطام، والخنساء بنت عمرو بن الشريد على أخويها صخر ومعاوية وغيرهن كثيرات

وقد ذكر الأزهري بهذا الصدد أن "المرأة في الجاهلية، إذا مات زوجها حلقت رأسها، وخمشت وجهها وحمرت قطنة من دم نفسها ووضعتها على رأسها، وأخرجت طرف قطنتها من خرق قناعها، ليعلم الناس أنها مصابة"

وفي وصف حسان بن ثابت تأكيد لهذا الرأي، عندما يصف ما تفعله النوائح بقوله

يا مي قومي فاندبي *** بسحيرة شجو النوائح
كالحاملات الوقر بال- *** ثقل الملحات الدوالح
المحولات الخامشا *** ت وجوه حرات صحائ
وكأن سيل دموعها *** الأنصاب تخضب بالذبائح
ينقضن أشعاراً له- *** ن هناك بادية المسائح

وهذا بيت للمرار يصف فيه أيضاً نواح النساء فيقول

نقعن جيوبهن على حياءٍ *** وأعددت المراثي والعويلا

:غناء الولائم واللهو

لقد كان غناء الولائم واللهو يتمثل في الأعراس والولادة، والختان، لأنَّ العرب كانوا يحتفون بهذه المناسبات، فيذبحون الذبائح ويدعون لها الناس، وتغنيهم فيها النساء، وكان لكل مناسبة من هذه المناسبات اسم خاص به فقد ذكر ابن منظور أن الخرس طعام الولادة، والإعذار طعام الختان والنقيعة طعام الرجل ليلة إملاكه وقد جمعت هذه الأصناف الثلاثة في بيت من الشعر أنشده ابن بري، قال فيه

كل الطعام تشتهي ربيعة *** الخرس والإعذار والنقيعة

ومما يدل على أن العرب كانوا يغنون في هذه المناسبات ما روي عن الرسول(صلى الله عليه وسلم) قوله لعائشة "أهديتم الفتاة إلى بعلها؟"، قالت نعم، قال وبعثتم معها من يغني؟ قالت لا، قال أو ما علمتم أن الأنصار قوم يعجبهم الغزل؟ ألا بعثتم من يقول

أتيناكم أتيناكم *** نحييكم نحييكم
ولولا الحبة السمراء *** لم نحلل بواديكم

وذكر ابن عبد ربه، أن النبي(صلى الله عليه وسلم) مرّ بجارية في ظل فارع وهي تغني

هل علي ويحكم *** إن لهوت من حرج

فقال النبي(صلى الله عليه وسلم) لا حرج إن شاء الله

يتضح مما سبق أن الغناء في جميع هذه المناسبات لم يكن خالصاً يُطلَب للهو والتسلية والترويح عن النفس، وإنما كان مع الرقص، شعيرة من شعائر هذه المناسبات تصاحب القربان وتلازمه، يوم أن كانت البيئة فطرية غير راقية، والمجتمع غير متطور، وبتقدم الزمان وتطور الحياة، انفصل الغناء عن هذه المناسبات الدينية وأصبح بعد ذلك فناً قائماً بذاته

وقد وجد الإنسان العربي في هذا الغناء الخالص ما يعبر عن وجدانه وخلجات نفسه، فراح يترنم إذا عمل، ويحدو به إبله إذا ساقها، ويرقّص به ابنه إذا خلا إلى أهله، ويكون منه الرجز والحداء والنصب كما وجد فيه متعة روحية أو حسية، حينما يأوي إلى بيته، إذا كان من أثرياء القوم وسادتهم، حيث يستمع لقينته أو قيانه، أو حينما يؤم أحد هذه الحوانيت الكثيرة المنبثة في المدن والقرى، بل في البادية نفسها حيث كانت تعد مجالس الغناء إعداداً، فتقدم الخمر، وتنشر الأزهار والورود وتغرد القيان
الموضوع الأصلى : الموسيقي العربية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sirine
عاشقة شادية
عاشقة شادية
sirine

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 42620
تاريخ التسجيل : 01/12/2008
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الموسيقي العربية   الخميس 22 ديسمبر 2011 - 0:49

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الموضوع الأصلى : الموسيقي العربية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: sirine
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.shadialovely.com/
انطوانيت
محبوبة شادية
محبوبة شادية
انطوانيت

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 59593
تاريخ التسجيل : 11/11/2009
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الموسيقي العربية   الخميس 22 ديسمبر 2011 - 17:44

تسلم ايدك نور الغالية موضوع مميز
الموضوع الأصلى : الموسيقي العربية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: انطوانيت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.shadialovely.com/
نور الحياة شاكر
المشرف العام
المشرف العام
نور الحياة شاكر

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 51417
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الموسيقي العربية   الخميس 22 ديسمبر 2011 - 19:04

اسعدني مروركم ياغاليييييييييييييين
الموضوع الأصلى : الموسيقي العربية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
NONOS
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
NONOS

الدولة :
العمر : 65
انثى
الثعبان
عدد الرسائل : 5008
تاريخ التسجيل : 04/12/2007
المزاج :
احترام القوانين :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الموسيقي العربية   الثلاثاء 5 مارس 2019 - 13:32

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
**مؤلفات محمد عبد الوهاب الموسيقية
مقــــدمة

نعرض هنا لوجه آخر من أوجه فن عبد الوهاب هو الموسيقى البحتة ، وكيف كان يفكر محمد عبد الوهاب فى الفن والموسيقى والإبداع وكيف كان ينظر إلى المستقبل وكله أمل فى التطور ، ثم كيف حقق هذا التطور  

بلغ عدد مؤلفات محمد عبد الوهاب من أعمال الموسيقى البحتة نحو خمسين قطعة موسيقية على مدى  أربعة عقود استخدم فيها طرق واساليب مختلفة وعرفت جميع تلك القطع بأسمائها التى وضعها لها ، وإلى جاتب ذلك قدم عشرات من المقدمات والمقاطع الموسيقية الطويلة فى أعماله الغنائية يمكن أن تعد موسيقات مستقلة بذاتها  


عند سماعنا لإحدى هذه المؤلفات نتعرف عليها من خلال استماعنا السابق إليها عبر الإذاعة حيث كانت تذاع كفواصل بين البرامج وقبل إشارات ضبط الوقت بصورة يومية خاصة إذاعة القاهرة حتى أن المستمع كان يمكنه تمييز إذاعة القاهرة بتلك الموسيقى ، ورغم سيطرة أجواء تلك الموسيقات إلا أنها كانت تذاع غالبا دون تعريف بمؤلفها أو حتى باسمائها لكونها مقاطع فقط وليست الأعمال الكاملة ، ولهذا لم يعرف معظم الجمهور من وراء هذه الموسيقى  



10- استخدام جديد للصوت البشرى

أدخل عبد الوهاب مقاطع صوتية فيما ليس لا بغناء ولا بآهات أو همهمات أو ماشابه ذلك ، وإنما كلمات قصيرة قد تكون كلمة واحدة يؤديها صوت كورال أو صوت فردى للحظات وسط القطعة الموسيقية ، ففى حبيبى الاسمر رددت المجموعة لاسمر .. حبيبى الاسمر .. حياتى الاسمر ..  ، وفى عزيزة كانت كلمة واحدة فى المقطع الراقص ، يا وله ، فى حوار غاية فى الطرافة مع الجمل  الموسيقية ، وفى زينة كانت الكلمات زينة والله زينة يا زينة  



وعموما فإن الصوت البشرى كأداة وسط المنظومة قد أدى عدة وظائف حسب موقعه فهو تارة لتأكيد إيقاعية الجملة بما للكلمات من وقع موسيقى ، وتارة لترديد نغمة شعبية ، وأخرى لتأكيد غنائية مقطع بعينه

وإدخال مثل هذه المقاطع الصوتية فى منظومات موسيقية ابتكار جديد لعبد الوهاب لم يسبقه إليه أحد ، وإن لم يقلده أحد بعده

 


انتظروا بقية هذه الموسوعة
 وهذا ايضا دليلا على الاشاعات التى اشيعت عن سوء العلاقة بين شادية وعبد الوهاب وعدم التعاون بينهما

شكرا على الموضوع القيم اخت نور

بر  بر  بر
الموضوع الأصلى : الموسيقي العربية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: NONOS
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.shadialovely.com/
نور الحياة شاكر
المشرف العام
المشرف العام
نور الحياة شاكر

الدولة :
انثى
عدد الرسائل : 51417
تاريخ التسجيل : 08/12/2007
المزاج :
بطاقة عضوية :

مُساهمةموضوع: رد: الموسيقي العربية   الخميس 7 مارس 2019 - 23:52

اسعدني مرورك ياغالية
الموضوع الأصلى : الموسيقي العربية  المصدر : قيثارة الغناء العربى
توقيع العضو: نور الحياة شاكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الموسيقي العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 6 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شادية دلوعة الشاشة العربية :: منتــ كل الفنون ــــــدى :: منتــــــــ الموسيقى وفنون مختلفة ـــــــــدـى :: آلات موسيقية-
انتقل الى: